يبدو أننا نحتاج لألف مقال هنا للحديث عن كتابة المحتوى في سوق العمل عبر الإنترنت، ففي كل مرة نجد أفكارا جديدة وتجارب متنوعة تحفزنا كثيراً للكتابة والتطوير، لذا كان من المفيد جداً لنا ولكم بتحديث أفكارنا والكتابة عن كتابة المحتوى بأسلوب مختلف وفيه تجرِبة حقيقية عسى أن تُلهم الجميع للاستمرار في العطاء من أجل أن يكون المحتوى العربي وسوق العمل عبر الإنترنت زاخراً بتجارب مميزة وفريدة.

كيف هي كتابة المحتوى في سوق العمل عبر الإنترنت وكيف نبدأ في هذا المجال؟ هذا ما سنتعرف عليه في مقالنا.

أولاً عن الكتابة و أنواعها

الكتابة التقنية في سوق العمل عبر الإنترنت

عند ذكر كلمة الكتابة في سوق العمل عبر الإنترنت فإن ما يتبادر إلى الذهن، إمّا الكتابة التقنية وهي الكتابة على الكيبورد باستخدام أشهر البرامج مثل برنامج الوورد، أو الكتابة التعبيرية وهي تكون في شكل محتوى مقالات أو سوشال ميديا، كلا النوعين من الكتابة مهمّان، يمكنك أن تربح من الكتابة السريعة على الوورد بحساب عدد الكلمات التي تكتبها في الدقيقة الواحدة أو الساعة، المهم أن السرعة في هذا النوع من المهارات مطلوبة جداً، وإلا لما قدم إليك العميل وطلب منك الكتابة.
اذكّر أنني قبل عدة سنوات ثاني ربح حصلتُ عليه من قدرتي على الكتابة السريعة باللغة الإنجليزية أكثر من الذين معي في ذات المكتب، الجميل في الأمر أن مدير المكتب كان يبحث عن شخص يكتب بسرعة ومن دون النظر إلى الكيبورد. فقبل وبعد الدخول إلى عالم سوق العمل عبر الإنترنت قد استفدتُ من هذه المهارة.
إن الكتابة السريعة بأي لغة عربية أو إنجليزية هي عمود أساسي في بناء مهارتك، ويمكنك الربح في سوق العمل عبر الإنترنت من الكتابة التقنية إذا كنت تتقنها بسرعة واحترافية. ليس ربحاً مؤقتاً بل ربح دائم.
على جانب آخر لقد تم اختراع الحاسوب يا صديقي منذ القرن العشرون، فهل ما زلت لا تعرف ما هي أساسياته؟
اتخذ خطوة عملية الآن وابدأ بتعلّم أساسيات الحاسوب ولا سيما الكتابة السريعة، فهي مفيدة جداً حتى في قضاء أعمالك الأخري على الحاسوب. فكيف يمكنك أن تصبح كاتب محتوى محترف في سوق العمل عبر الإنترنت إذا لم تبدأ بعد باحتراف الكتابة التقنية؟

كتابة المحتوى في سوق العمل عبر الإنترنت


لنبدأ بسؤال بسيط: ما الذي تقوم به عندما يستصعب عليك شيء لا تعرف عنه أي شيء؟ تُجري البحث في قوقل صحيح؟ إذا كنت تسأل أقرب شخص إليك، فالكلام مازال موجّه لك أيضاً :)، حسناً بعد كتابة كلمات البحث ستجد مجموعة من المقالات لها أول وليس لها آخر، فمن تُكتب كل هذه المقالات وكل تلك المواضيع؟ إنهم كتّاب المحتوى، هل يتغاضون ربحاً من الكتابة؟ نعم بالتأكيد، يتغاضون مبالغ كبيرة فقط من كتابة تلك المقالات حتى تظهر على محرك البحث، إذا كنت كاتب محتوى، وسبق أن كتبت في مواقع التواصل الاجتماعي أو لديك كتابات في مجالات مختلفة، أو أنك ترغب في الدخول لمجال كتابة المحتوى، فأنصحك بالبدء فوراً بتحديد 3 أهم مهارات تجعلك كاتب محتوى محترف، وابدأ من اليوم في الخطوة الأولى، غداً يعني أنك متردّد، أما اليوم فيعني أنك جاد في التعلّم، ثم ضع عدد من الأعمال أحفظها كمعرض أعمالك للاستفادة منها في العرض عند العمل في أي منصة.
راجع مقالاتنا عن كتابة المحتوى

الدليل الشامل لكتّاب المحتوى المبتدئين

العادات السبع لكتّاب المحتوى الأكثر فاعلية

لقد كتبنا عدد من المقالات قبل أن ننتقل للكتابة هنا في كونتنت بلص وظهرت مقالاتنا في الصفحة الأولى من قوقل في خلال ساعتين فقط، ليس من فراغ ولا مجهود يوم وليلة، إنه مجهود سنوات من العمل عبر الإنترنت، والكتابة المستمرة مع عدد من العُملاء، وفي في أثناء عملي معهم كنت اتعلّم منهم وأبحث هنا وهناك، تعقيباتهم كانت مفيدة جداً لي، بالإضافة إلى التقييمات والتعليقات ذاخرة بها تجربتي معهم،

ثانياً:7 أهم نصائح لتكون كاتب محتوى مُحترف في سوق العمل عبر الإنترنت

كاتب محتوى محترف في سوق العمل عبر الإنترنت
  1. أكتب في مجال تهتم به: معنى كونك كاتباً لا يعني أنك تستطيع الكتابة في كل شيء وعن كل شيء، بل ببساطة أنت بدأت تكتب عندما بدأت تهتم بشيء ما، لذلك قمت بصياغته في شكل تعبيرات كتابية، لذلك انتبه وأنت تكتب لا تنجرف بعيداً عن مجال اهتمامك أو المجال الذي يستهويك وتجد فيه كل إبداعك
  2. احترف الكتابة الصحيحة وفقاً لقواعد النحو والإملاء: الكتابة وفقاً للقواعد الإملائية والنحوية ليست بالأمر الصعب، يمكنك مراجعة عدد من الكتب أو الانضمام لإحدى دورات منصّة إدراك أو رواق وستجد ضالتك، أنا عموماً استفدت في المقام الأول من أساتذة اللغة العربية الذين التقيت بهم على مدى رحلتي الدراسية من الابتدائي حتى الجامعة، لذلك أعتقد أن كل الدروس التي ستأخذها عن القواعد من كتاب أو دورة ستجدها ما هي إلا مراجعة سريعة لما تعلّمته سابقاً.
  3. احترف استخدام أدوات الكتابة وإدارة المهام: لكي تكتب باحتراف فإنك تحتاج لأدوات بالتأكيد، سواء كانت هذه الأدوات أقلام ودفاتر، أو برنامج الوورد والنوت على الحاسوب، حاول توظيف هذه الأدوات جيّداً، اعرف متى تستخدم القلم والدفتر، ومتى تنقل حروفك إلى برنامج الوورد، إن الأمر في ظاهره سهل ولكن عندما تمتليء دفاترك بالأفكار الكثيرة هنا وهناك وتعجز عن ربطها مع بعضها البعض، ستعرف حينها أنك كان عليك من الأول ترتيب هذه الأفكار في عدّة صفحات بصورة منسّقة ومنظمة، كما لا تضع أيضاً ملفاتك في عدّة أماكن مختلفة في حاسوبك بل ضعها في ملف واحد وقم بتفريعه حسب الموضوعات، فمثلاً مقالاتك عن سوق العمل عبر الإنترنت ضعها في ملف واحد، ومقالاتك عن مواقع العمل الحر في ملف آخر. وهكذا.
  4. حافظ على روتين الكتابة اليومي أو الأسبوعي:
    المحافظة على روتين الكتابة اليومي أمر صعب في البداية، بل الصعوبة في اعتقادي عندما تجبر نفسك للمحافظة على روتين الكتابة يومياً من أجل العمل لا من أجل المُتعة، فتلاحظ أننا نكتب يومياً على صفحات السوشال ميديا، والرسائل الطويلة للأصدقاء لكن مجرّد التفكير في كتابة المحتوى في سوق العمل عبر الإنترنت كعمل ومصدر دخل فإن الأمر يكون صعباً جداً علينا، عموماً حافظ على الكتابة بطريقتك الخاصة، ليست هنالك طريقة واحدة هي الصحيحة، إنما تتعدد الطرق، والوسائل والغاية واحدة في النهاية، وهي المداومة على الكتابة.
  1. اقرأ في مجالات تهمّك وتكتب عنها: هنا أنا أدعم النقطة 1، كيف يمكنك أن تكتب في مجال يهمّك إذا لم تدعم نفسك بالقراءة في مجال الاهتمام، والتعرّف على الجديد في ذلك المجال، إنه فعلًا باعث على التطوّر وإعطاء مذاق خاص جدّاً لكتاباتك.
  2. أكتب عن تجاربك الشخصية: من طريقة كتابتي لكل المقالات السابقة ستفهم حبّي للكتابة عن التجارِب الشخصية أكثر من أي شيء، وهو مسار أحفزّه أكثر حتى من القراءة والبحث ثم الكتابة -على الأقل بالنسبة لي-، كلما تكلّمت عن تجربتك العميقة زادت قدرتك أنت من دون الآخرين على التعبير عنها بصورة قوية. وستندفع الكلمات متنافسة لتصل إليك للتعبير عنها، لذا وثّق تجاربك بالكتابة عنها.
  3. تعلّم مهارة البحث: أنت لا تعرف البحث، إذاً أنت لست بكاتب، اعذرني على العبارة القاسية، والحق يُقال بحث صغير تُجريه قد يفتح لك نوافذ إبداعية، تعرّف إلى فنون الكتابة الإبداعية التي يتقُنها غيرك، وستجد الهُدى لفنّك الخاص، لا تقلّد دائماً بل ابدع، واجعل بصمة خاصة في كتاباتك. ولا تكرّس نفسك فقط للبحث باللغة العربية بل ابحث في مصادر أجنبية أيضاً فأنا ادعم فكرة القراءة من المراجع الإنجليزية أكثر من التقوقع في البحث في المصادر العربية، وأنا هنا ذكرتُ بحث لا أن تقتبس بالكامل ما قرأته من مقال باللغة الإنجليزية، فسوق العمل عبر الإنترنت مليء بالمقالات المنسوخة والمترجمة بركاكة من العم قوقل، لذا ابحث أنت أكثر لتعرف وتتعلّم وتكوّن نظرة خاصة شمولية عن الموضوع المُراد الكتابة عنه. فالمصادر الأجنبية غنية جداً ومحدّثة دائماً، فإذا أردت أن تتطوّر حقاً حاول استكشافها أيضاً.

إلى هنا نكون قد وضّحنا جيّداً كيف هي الكتابة في سوق العمل عبر الإنترنت وكيف يمكنك البدء في إحترافها، فهل أنت مُستعد للبدء؟
أترك لنا تعليقاً بأول خطوة تريد فعلها، وإذا كان لديك سؤال أو أي تعليق عن المقال لا تتردّد

محبتكم ريحان

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: