سنتعلم في هذا المقال كيفية كتابة محتوى متوافق مع قواعد السيو.

ولأكون صريحة معك…

لقد اتبعت نفس نموذج الخطوات التي سأشرحها لك هنا منذ أن بدأت العمل ككاتب محتوى بالسيو وأنا أستخدمها إلى الآن على هذا الموقع.

لقد تصدرت أغلب المقالات التي كتبتها محركات البحث في فترة وجيزة

مثل هذه المقالة.

وهذه أيضًا

وبذلك أصبح من السهل الحصول على ترفيك عالي منهم.

فإن كنت تريد كتابة محتوى متوافق مع قواعد السيو ويجلب لك زوّار حقيقين ومجانًا لموقعك

فإن هذا الدليل سيساعدك على تحقيق ذلك وأكثر.

ولا تنسى أن تقرأ إلى نهاية المقال حتى تتعرف على المهام التي ستُوكل إليك بعد تعلّم المهارات التي استعرضتها لك هنا.

كذلك ستتعرف على فرص جديدة في العمل ككاتب محتوى بالسيو.

حسنًا لنبدأ

هنالك العديد من المحتوى اليوم على الإنترنت قد لا يُقصد به تصدر محركات البحث وإنما موجه نحو فئة مستهدفة بعينها.

ولكن أغلب المحتوى  مثل محتوى الكتيبات الصغيرة أو حتى البودكاست ودراسات الحالة، والفيديوهات ومحتوى المواقع (مثل من نحن وصفحة الخِدْمَات والمنتجات) يُقصد منها تصدر محركات البحث.

بما فيهم المقالات والتدوينات.

وهذا ما سنُركّز عليه في هذا المقال: كتابة مقالات متوافقة مع السيو

سأعطيك هيكلة معيّنة يمكنك تطبيقها كلّما أردت كتابة محتوى أو مقال متوافق مع قواعد السيو

قائمة بما ستفعله عند كتابة المحتوى المتوافق مع قواعد السيو

  1. اختيار الموضوع
  2. البحث واختيار الكلمة المفتاحية
  3. تحليل الصفحة الأولى لمحرك البحث
  4. اختيار العنوان
  5. كتابة المحتوى
  6. وأخيرًا سنناقش كيف ستصبح مهامك الجديدة ككاتب محتوى بالسيو والفرص التي ستتوفر لك.

خطوات كتابة محتوى متوافق مع قواعد السيو

سنتحدث عن الخطوات التي تساعدك على كتابة محتوى متوافق مع قواعد السيو ويُلبي احتياجات العملاء والأهم أن المحتوى الذي ستكتبه ينبغي أن يتوافق مع احتياجات الباحث في محركات البحث.

فما كتابة المحتوى المتوافق مع قواعد السيو؟

يُعنى به كتابة محتوى يهدف إلى تلبية احتياجات الباحث ومتوافق مع محركات البحث ويُحقق الهدف من المشروع أو الموقع بجلب زوّار حقيقين للموقع.

فعند كتابة أي محتوى ينبغي لك الالتزام بالكتابة لكل من التالي:

  • محركات البحث؛ تطبيق قواعد محركات البحث والتوافق معها
  • الباحث؛ الالتزام بالكتابة وفقًا لما يبحث عنه الباحث في محركات البحث عن طريق البحث عن الكلمات المفتاحية المناسبة
  • المشروع؛ الالتزام بكتابة محتوى يتوافق مع أهداف المشروع واحتياجات العميل ومقابلتها

لا يعد السيو اليوم سنة يميل إلى استخدامها (عدد) من المسوّقين بينما يحيد عن استخدامها الآخرين، وإنّما واجب لكل من يملك موقع إلكتروني على الإنترنت، ليس لتصدّر صفحته على الصفحة الأولى لنتائج محركات البحث ولكن لتجنب أي ممارسات سيئة تؤدي إلى حظر الموقع من الظهور على نتائج البحث من قبل خوارزميات قوقل.

ومع التغييرات الجديدة التي تطبقها قوقل وسياساتها القادمة في سبيل تطوير محرك البحث يبدو أنها تميل إلى جعل نية الباحث أولى أولياتها بوضع قوانين صارمة للمواقع بإفادة الباحث أو الزائر، فإن حدث أي تجاوز لهذه السياسات فإن قوقل ستحرمك من الظهور على نتائج صفحات البحث وستتعرض لأقصى أنواع العقوبة من قوقل.

إذن، يُطبّق المسوّقون ممارسات تحسين محركات البحث لمواقعهم ليس فقط من أجل الحصول على عوائد مالية كبيرة بأقل ثمن وإنمّا (أيضًا) تفاديا للمشاكل مع قوقل في سبيل استفادة الباحث أو الزائر من الموقع.

ولتحقيق تلك الاستفادة التي تسعى قوقل وراء المواقع لتطبيقها، يجب على المحتوى أن يكون متطابقًا مع غرض أو نية الباحث.

ما غرض الباحث (نية الباحث) أو Search intent

يُعنى به السبب الذي يدفع الباحث للبحث على محرك البحث قوقل.

وحتى تختار الكلمات البحثية المناسبة مع نوع الموقع (موقع يُقدم خدمات تجارية – موقع معلوماتي) الذي تنشئه، لابد لك من معرفة غرض الباحث من إجراء بحث على محركات البحث.

فمثلًا عند البحث عن (بيتزا) على محرك البحث قوقل، فماذا يعني الباحث في هذه الحالة.

يظهر على الصفحة الأولى أنواع عدّة من المحتوى الذي يساعد الباحث على اختيار أفضلها

لمعرفة ذلك هنالك ثلاثة أمور تعتمدها خوارزميات البحث لدى قوقل، وتظهرها على الصفحة الأولى لنتائح البحث فإمّا أن يكون الباحث يبحث عن:

  1. مطاعم لبيع البيتزا لأنه جائع وهذا ما نسميه (البحث بقصد الشراء )
  2. أو معرفة وصفة البيتزا ( البحث بقصد المعرفة)
  3. أو تصفح موقع معين يهتم بالبيتزا (البحث قاصدًا موقع بعينه)

وحتى تستطيع معرفة نية الباحث لابد من إجراء بحث عن الكلمات المفتاحية وتحليلها. وهذه خطوة أولية.

في القسم التالي سنتحدث عن الخطوات الأساسية التي تساعدك على كتابة محتوى متوافق مع قواعد السيو أو تحسين السيو الداخلي لصفحات موقعك لتتوافق مع نية الباحث وتتصدّر بسهولة الصفحات الأولى لنتائح محركات البحث.

مثال أخر

عند كتابة كاتب محتوى مثلًا على محرك البحث، سيعود البحث بعدد من الكلمات المفتاحية أو الرئيسية التي تظهر أسفل الصورة.

الخطوة الأولى: اختيار الموضوع

إنّ أولى الخطوات التي ينبغي لك تطبيقها عند كتابة محتوى متوافق مع قواعد السيو هي معرفة المواضيع التي يهتم بها الزائر أو القاريء أو الباحث.

وكيف تعرف المواضيع التي يحتاج إليها فئتك المستهدفة؟

اتبع هذه الطرق لمعرفة ذلك

استخدام Google autocomplete

ونعني بـ Google autocomplete  

خاصية التكملة التلقائية لمحرك بحث جوجل

يمكنك الاستعانة بخاصية التكملة التلقائية لمحرك البحث جوجل عند البحث عن كلمات مفتاحية بعينها مثل:

عند البحث عن كتابة المحتوى يظهر على Google autocomplete

عدد من الكلمات البحثية التي تظهر أسفل الصورة، فهذه الكلمات يستخدمها الفئة المستهدفة للبحث عن المواضيع المتعلقة بمجال كتابة المحتوى.

مثلًا: عند ملاحظة الكلمات البحثية التي أجرتها الفئة المستهدفة يبدو أنها تبحث عن مواضيع تحوم حول كتابة المحتوى عمومًا أو أنواع كتابة المحتوى مثل كتابة المحتوى الإبداعي أو كتابة المحتوى التسويقي.

يمكنك من خلال معرفة المواضيع التي يهتم بها الفئة المستهدفة من تحديد الكلمة الرئيسية أو الكلمات المفتاحية التي ستدخلها في الموضوع الذي اخترته.

عمليات بحثية ذات صلة بالموضوع Google related searches

تظهر هذه الخانة أسفل الصفحة الأولى لنتائج محرك البحث قوقل، وتفيد الكاتب في معرفة احتياجات الفئة المستهدفة من المواضيع التي يبحثون عنها على محرك البحث وتظهر  على هذه الخانة.

يمكنك من خلال الاطّلاع على هذه الخانة تحديد التالي:

  1. المواضيع التي تهم الفئة المستهدفة
  2. الكلمات المفتاحية التي يستخدمها الفئة المستهدفة بصورة مستمرة للبحث عن المواضيع.

هنالك طرق أخرى استخدمها في البحث عن مواضيع يحتاج إلى معرفتها الفئة المستهدفة.

Quora: ساعدني البحث عن المواضيع في كورا على إنشاء مقال: كيف تحدّد الفئة المستهدفة لموقعك أو مشروعك (الدليل الشامل2020)

حسوب: يمكنك البحث عن موضوع معيّن، والإطلاع على الأسئلة التي تُطرح بشأن الموضوع، وكذلك الإطلاع على التعليقات أسفل الموضوع لمعرفة ما يريده الفئة المستهدفة.

السوشال ميديا: إحدى الطرق التي ساعدتني على إنشاء مواضيع تهم الفئة المستهدفة، هي التواجد في مجموعات تناقش مواضيع معينة على السوشال ميديا والتفاعل مع معهم.

فمؤخرًا استطعت نشر منشور مهم على قروب في الفيس بوك يهتم بكتابة المحتوى وطرحت عدد من الأسئلة التي ساعدتني على إنشاء مقال: 17 سؤالًا الأكثر تكرارًا عن كتابة المحتوى للمبتدئين

لا تساعدك هذه الطرق  فقط على اختيار المواضيع التي تهم الفئة المستهدفة ويبحثون عنها دوريًا على محرك البحث وإنما في بحث وتحليل الكلمات المفتاحية الأكثر بحثًا للموضوع الذي اخترته.

قد لا تُرضي هذه الطرق خبراء السيو عند التحليل والبحث عن الكلمات المفتاحية ويستبدلوها بأدوات البحث عن الكلمات المفتاحية التي تساعدهم في:

  1. البحث عن الكلمات المفتاحية الأكثر بحثًا على محركات البحث
  2. جلب كلمات مفتاحية أخرى؛ يساعدك ذلك على تحديد المواضيع الأكثر بحثًا على محرك البحث وتهم الفئة المستهدفة.
  3. تقدير  مدى الحاجة لهذه المواضيع لفترة زمنية معينة.

الخطوة الثانية: البحث وتحليل الكلمات المفتاحية الـ Keywords

نأتي للخطوة التالية وهي البحث عن الكلمات المفتاحية ومن ثم تحليلها لمعرفة غرض الباحث من بحثه على محرك البحث.

ومن ثّم تضمين الكلمة المفتاحية على عناصر السيو الداخلي لضمان معرفة كلا من خوارميات قوقل والباحث الموضوع الذي تتحدث عنه في المقال.

 ويُجرى البحث عن الكلمات المفتاحية باستخدام أدوات البحث عن الكلمات المفتاحية، فهنالك العديد من أدوات البحث عن الكلمات المفتاحية المجانية وغير المجانية التي تُعطي تقديرات عن حجم البحث الذي يُجرى على كلمة مفتاحية معينة على محرك البحث. وسنشرح هنا بصورة مبسطة أدوات البحث المجانية.

Keyword planner tool

أداة مجانية من قوقل تساعدك على إجراء البحث عن الكلمات المفتاحية ومعرفة المواضيع التي تهم الفئة المستهدفة.

ولاستخدامها لابد من امتلاك حساب على قوقل أدورزد. لتتمتع بالميزات وخاصية الأداة.

عند إجراء بحث عن “كتابة المحتوى” لمعرفة عدد مرات البحث سندخل الكلمة المفتاحية أولًا على محرك بحث الأداة

البحث عن الكلمة المفتاحية”كتابة المحتوى” على أداة قوقل البحثية

ستعطيك الأداة قائمة من الكلمات البحثية أو الكلمات المفتاحية، يمكنك استخراج التالي منها:

تظهر هذه الصفحة بعد الضغط على البحث
  1. متوسط عمليات البحث الشهرية
  2. معدل المنافسة على هذه الكلمة للظهور في الصفحة الأولى لمحركات البحث.
  3. بعض الكلمات المفتاحية الأخرى التي يمكنك إنشاء مواضيع أخرى منها.

أداة semrush

تتيح الأداة بعض الميزات المجانية يمكنك استخدامها.

فمثلًا عند كتابة الكلمة المفتاحية “كتابة المحتوى” على محرك بحث الأداة فإنّها تدرج لك بعض الأمور المهمة التي تساعدك على اختيار الكلمة المفتاحية تتضمن

توضح الأداة حجم البحث للكلمة المفتاحية
  1. عرض لمتوسط عمليات البحث الشهرية لبلد معيّن
  2. متوسط عمليات البحث الشهرية عالميًا
  3. مدى صعوبة المنافسة على هذه الكلمة المفتاحية وظهوره على نتائج صفحات البحث
  4. التريند مع مرور الوقت
  5. أي كلمات مفتاحية أخرى لها علاقة بها، أو أسئلة تدور في محور الموضوع

أداة ubersuggest

بحث الكلمة المفتاحية”كتابة المحتوى” بالأداة

الأداة مجانية بمميزات محدودة لغير المشترين، عند البحث عن الكلمة المفتاحية. ستعرض لك الأداة:

الكلمات المفتاحية الأخرى التي تظهر مع الكلمة المفتاحية الأساسية
  1. عرض لمتوسط عمليات البحث الشهرية
  2. مدى صعوبة المنافسة على هذه الكلمة المفتاحية
  3. كلمات مفتاحية أخرى لها علاقة بالكلمة المفتاحية

تلميحات ذكية!

الملاحظ في الثلاثة أدوات أن كل أداة تعرض لك متوسط عمليات بحث شهرية مختلفة عن الأخرى، كذلك لا تتفق أداة Semrush  مع الأداتين الأخرييتين على تقدير مدى صعوبة المنافسة على هذه الكلمة المفتاحية على نتائج صفحات البحث.

وبذلك قد لا تكون أدوات البحث عن الكلمات المفتاحية صحيحة في تقديرتها الرقمية، مما دفع بعض الكتّاب على اعتماد الطريقتين الأوليتين في عمليات البحث عن الكلمات المفتاحية لأنها الأقرب في عرض المواضيع التي يحتاج إليها الفئة المستهدفة. فضلاً على أنّ هذه الأدوات تكّلف ميزانية لشرائها.

الخطوة الثالثة: تحليل الصفحة الأولى لمحرك البحث

قبل الكتابة ينبغي لك التعرف على القصد من البحث والكيفية التي ستكتب بها المحتوى.  

سنشرح أولًا القصد من البحث أو نية البحث

كما ذكرنا مسبقًا أن نية الباحث أصبحت من أهم  الإشارات التي تعتمد عليها خوارزميات قوقل عند إظهار نتائج البحث في الصفحة الأولى.

فكلّما كانت صفحتك تُلبي احتياجات الباحث، كلمّا كانت فرصها في تصدر محركات البحث أكبر.

دعني أشرح لك ذلك تفصيلًا…

عند كتابة  وصفة بيتزا تحديدًا على صفحة البحث.

ما المحتوى الذي يستعرضه قوقل على الصفحة الأولى لمحرك البحث؟

ستجد أن جميع النتائج الأولى هي عبارة عن صور وفيديوهات تتعلّق بـالكلمة المفتاحية التي أدخلتها.

فما الذي تُخبرنا به الصفحة الأولى.

أن خوارزميات قوقل تعرف نية الباحث جيدًا عند الاستعلام عن هذه المواضيع وتلقائيًا ستبرز النتائج التي يريد الباحث رؤيتها في أول نتائج الباحث.

فيديوهات وصفات عن البيتزا أو صور عن البيتزا.

كيف عرفت قوقل أنّ هذا ما يطلبه الباحث؟

هذه الصفحات تأكدت خوارزميات قوقل أنها الأكثر طلبًا وتتقابل مع نية الباحث، بكثرة الزيارات والضغط عليها وربما الوقت الذي يقضيه الباحث على هذه الصفحات أطول من غيرها.

فماذا لو كتبت مقال عن وصفة البيتزا؟

هل سيضغط الزائر على صفحتك ويتجاوز الفيديوهات والإنفوجرافيك الذي يشرح الوصفة بسرعة

ويمكنه بعدها طبخها وأكلها بسرعة؟

ما الاحتمالات التي ستتصدّر فيها صفحتك أعلى من الفيديوهات والصور؟

دعني أكون صريحة معك.

زيرو.

وهنا لا يمكنك المغامرة أبدًا وإنشاء محتوى كتابي (مقالات مثلًا) لوصفة البيتزا

لإنه من الصعوبة اجتياز كل تلك المواقع على صفحة البحث، والتغلب عليهم واحتلال المراكز الأولى على نتائج الصفحة.

والأهم الحصول على زوّار كثُر مجانًا.

ربما ستنجح أكثر إن أنشئت فيديو أو إنفوجرافيك للظهور في الصفحة الأولى لمحرك البحث.

فاليوم قوقل لا تجعلك تتصدر محركات البحث وفقًا للمحتوى الذي تكتبه وإنما اعتمادًا على نية الباحث أولًا.

وهذا ما أفادته عندما قالت أن على المسوّقين أن يفهموا نية العملاء والغرض من البحث

لذلك عندما تريد كتابة مقال

اكتب أولًا الكلمة المفتاحية على محرك البحث واطلع على نتائج محركات البحث فإن وجدت النتائج تتطابق مع المحتوى الذي تريد إنشاؤه يمكنك كتابته وإن لم تجده كذلك، اختر موضوعًا أخر.

ثانيًا: الكيفية التي ستكتب بها المحتوى

لنقل أنك وجدت جميع نتائج الصفحة الأولى مقالات.

هذا يعني أنك ستكتب مقالة.

ولكن ما الطريقة التي ستتبعها عند كتابة المقالة؟ وما الأسلوب الذي ستتبعه. والأهم كيف ستؤسس البنية الأساسية لهذا المقال.

اطّلع على الـ10 مواقع التي تتصدر نتائج البحث كما في المثال أدناه.

الصحفة الأولى لمحرك البحث عن الكلمة المفتاحية” نصائح ريادة الأعمال”

اطّلع على كل صفحة على حدة ودوّن النِّقَاط التي ذكرها الكاتب والمواطن التي غفل عنها. ثم اطرح على  نفسك هذه الأسئلة.

 لماذا هذه الصفحة تتصدر نتائج البحث؟

هل طول المحتوى هو السبب؟ أم أنه غني بالمحتوى المرئي؟

هل المحتوى مُحدّث، أم أن لديه معلومات قديمة؟

اطّلع على عناصر السيو الداخلي إذا كانت مُحسّنة أم لا.

يمكنك التحقق من هذا عن طريق استخدام أداة Moz bar  كما شرحناه في مقال: دليل تحسين محركات البحثSEO عند كتابة المحتوى للمبتدئين[2020].

ففي حالة الموضوع الذي نبحث عنه ” نصائح ريادة الأعمال”

فستبرز لك نتائج محركات البحث بعد تفعيل الأداة كالآتي:

ستُظهر لك الصفحة جميع عوامل السيو الداخلي وهي اهتم الكاتب بتحسينها.

اطّلع عليها سريعًا لتتعرف بنِقَاط القوة والضعف للصفحة ولتجتنبها عند كتابتك المحتوى.

الخطوة الرابعة:اختيار العنوان

بعد أن تتعرف بجميع مواطن ضعف وقوة المحتوى الذي يحتل الـ10 مراتب الأولى على نتائج صفحة البحث.

تبقى لك اختيار العنوان.

نرجع مرة أخرى لموضوع نية الباحث، حيث شدّد عليها قوقل كثيرّا على المواقع.

ربما ستتساءل عن عِلاقة نية الباحث بالعنوان.

وهذا ما سأشرحه هنا.

لا تختار عنوانًا غريبًا عن ما يوجد على الصفحة الأولى لمحرك البحث، واختر عنوانًا قريبًا من العناوين التي احتلت المراكز الـ 10 الأولى لصفحة نتائج محركات البحث.

فقد احتلت تلك المراكز نظرًا لتتطابقها مع نية الباحث.

يمكنك الاطّلاع على النتائج الـ10 لمحرك البحث أدناه.

ستجد أنها جميعها تتعلّق بكاتب المقالات.

لاحظ أن الكلمة المفتاحية مذكورة في الأول.

فعند كتابة مقال وتريده أن يتصدّر نتائج البحث الأولى اطّلع على أول  5 نتائج واستخدم نفس العنوان مع تغيير طفيف فيه.

لأن هذه العناوين جعلت القاريء أو الباحث يضغط عليه وبالتالي تصدّرت نتائج البحث الأولى.

ولكن كن حريصًا على تحقيق رضى القاريء من خلال كتابة محتوى قيّم وثري بالمعلومات المفيدة التي تساعدهم في حياتهم، وإلا فسيخرج القاريء فورًا من موقعك إن لم يجد ما يرضيه وستهبط صفحتك أدنى من المراكز العشر الأولى.

فكيف تكتب محتوى قيّم وثري لتضمن توافد الزوّار إليه كثيرًا ليتصدر نتائج محركات البحث ويظل ثابت على مركزه؟

هذا ما سنتحدث عنه في الخطوة التالية.

الخطوة الخامسة: كتابة المحتوى

يعد المحتوى هو الأساس الذي تُبنى عليه استراتيجيات التسويق.

من بين 200 عامل مهم تستخدمها قوقل في تصدر الصفحات على نتائج محرك البحث.

يبقى المحتوى هو الركيزة الأساسية الذي يعتمد عليه قوقل كليًا في تحديد مدى استحقاق الصفحة لتصدرها على نتائج محركات البحث أم لا.

وهذا وفقًا لما كشف عنه أندري ليباتسيف المحلل الإستراتيجي الأول لجودة البحث في Google Ireland، حيث أفاد أنّ المحتوى هو أهم العوامل الثلاثة التي تساهم في نتيجة استعلام البحث.

والأمر المهم اليوم،

أنّ السيو يتغير كثيرًا وفقًا لتغير سلوكيات الباحث.

فالباحث اليوم أصبح ذكيًا ويعرف جيدًا ما يريد البحث عنه. ولهذا يتغير مجال السيو باستمرار لتقابل هذه الاحتياجات المتغيرة.

كما أفاد قوقل أنّ  العلامات التجارية اليوم عليها استخدام استراتيجيات سريعة لمعرفة سلوكيات فئتهم المستهدفة وبالتالي مقابلتها بسرعة.

فماذا تعتمد العلامات التجارية في مقابلة احتياجات الفئة المستهدفة؟

على المحتوى، حيث أنّ المحتوى هو الملك.

ولكن لن يكون الملك إن لم يحقق ما يطلبه جمهوره منه، إن لم يعالج مشكلة ما للجمهور.

فالتحدي الآن هو ينبغي لك إنشاء محتوى يحقق رضى العميل أولًا ليرضى عنك قوقل وتصدر صفحتك أعلى نتائج محركات البحث.

وكيف ذلك؟

هذا ما سنناقشه في هذه الخطوة.

على الرغم من أن المحتوى الذي ستكتبه هو لغرض تصدره نتائج صفحات البحث الأولى، فإنه ينبغي لك أن لا تكتبه من أجل ذلك الغرض فقط.

فسرعان ما ستكشف خوارزميات قوقل هذا المحتوى الضعيف الذي لا يحمل أي فائدة للقاريء وبدلًا من تصدره نتائج البحث، ستحظره من الظهور، وتدفنه بعيدًا عن الصفحات الأولى بحيث لن يصل إليه المستخدم أبدًا.

فحتى تضمن وصول المستخدم لمحتواك ستكتب المحتوى لغرضين.

  1. من أجل المستخدم أو القاريء
  2. من أجل خوارزميات قوقل، ومنها يقود إلى تصدره في أول نتائج صفحات البحث.

سنشرح كيف تكتب محتوى لهذين الغرضين (لأجل المستخدم ومحركات البحث)

كيف تكتب محتوى لأجل المستخدم

  • اكتب محتوى شامل وعميق يُغطي جميع جوانب الموضوع.

إن أردت أن تحظى بحب خوارزميات قوقل لك وتصدر صفحتك أعلى نتائج البحث، ينبغي لك كتابة موضوع شامل، يجاوب على جميع أسئلة الزوّار.

في الغالب جميع المواضيع التي أكتبها هي مواضيع شاملة وبالتالي أجد مقالاتي دائمًا على نتائج صفحات البحث الأولى

مثل مقال: استراتيجية صناعة المحتوى الرقمي[ الدليل الشامل 2020]

  • محتوى ذو قيمة يناقش المواضيع التي يحتاج إلى معرفتها القاريء

إن لاحظت اليوم، هنالك ما يقارب 4 مليون مقال يُنشر كل يوم على الإنترنت. وجود هذه الكمية الهائلة من المقالات، يجعلك تشعر بالذعر وعدم الاطمئنان، كيف لمقالك أن يتصدر نتائج محركات البحث؟

والأهم، هل كل هذه المقالات تمثل ذات فائدة قصوى للقاريء ويستفيد منها.

بسيطة…

هذا ما سعت قوقل لمعالجته عن طريق خوارزميتها التي أطلقتها في سنة 2011، (panda) لمنع أي محتوى ضعيف القيمة من تصدر صفحات البحث، وتصدر المحتوى الجيّد ويحوي فائدة كبيرة للقاريء.

استثمر كل وقتك في البحث عن الموضوع الذي ستتحدث عنه، وعن الجوانب التي يحتاج القاريء إلى معرفتها وتأكد أنك نشرت المعلومات المهمة والقيمة للقاريء.

  • محتوى فريد

ماذا نعنى بالتفرد في المقال؟

هل يمكنك اقتصاص جزء من المقالات الموجودة على الإنترنت وتكوين مقالة جديدة؟

بالتأكيد يمكنك ذلك.

ولكن دعني أقول لك، إن هذا ما تسميه قوقل بالمحتوى المُكرر والمحتوى الذي يوجد له أكثر من نسخة على الإنترنت.

لقد صُنعت خوارزمية باندا من أجل منع المحتوى المُكرر من تصدر صفحات نتائج البحث. ربما هذا العقاب يتناسب جدًا مع مثل هذا التعدي.

لأن المحتوى المُكرر لا تعاقب عليه قوقل إلا بهذا الأسلوب.

ولهذا اجتهد أشد الاجتهاد في إنشاء محتوى فريد غير مُكرر حتى تضمن تصدره نتائج البحث.

  • طول المحتوى

قد لا يُمثل طول المحتوى عامل مهم بكونه يعتمد على الموضوع نفسه ولكن في دراسة أجراها براين دين بتحليل 11.8 مليون نتائج بحث على قوقل، حيث أظهرت الدراسة أنّ الصفحات التي تحتل الـ10 مراكز الأولى على نتائج البحث تحتوي في المتوسط على 1447 كلمة.

ويعتبر من الأشارات غير المباشرة لتصدر الصفحات نتائج البحث.

وهذا ما أطبقه، ولكن ليس عن قصد، ربما المواضيع التي اختارها، هي مواضيع تحتاج إلى توضيح أكثر وهذا ما يقودني إلى كتابة مقالات طويلة نسبيًا، وأجدها تحتل المراكز الأولى لمحركات البحث.

لذا إن أردت لمحتواك أن يتصدر نتائج البحث، لابد من كتابة مواضيع شاملة، وبهذا ستضمن كتابة عدد كلمات أكثر ومن الممكن أن تحتل مراكز نتائج البحث الأولى.

كيف تكتب محتوى لأجل المستخدم

هذا ما يتعلق بالزائر. لنأتي بعدها نتحدث عن ما يتعلق بمحركات البحث.

ما هي يا ترى محركات البحث؟

هل توظف قوقل مهندسون للإطلاع على جميع الصفحات على الإنترنت؟

نعم توظف مهندسون ولكن ليس للإطلاع على الصفحات على الإنترنت واختيار أفضلها لتصدر نتائج البحث وفقًا لإشارات معينة.

ما أعنيه هو أنها توظف مهندسين للعمل على صناعة خوارزميات يمكنها معالجة المحتوى وترشيحه لتصدر الصفحات الأولى لنتائج البحث.

فهذه القدرة الهائلة على معالجة البيانات بسرعة قد تصل أحيانًا لأقل من كسر في الثانية وتعطيك نتائج مذهلة فورًا على صفحات البحث تعتمد اعتمادًا كليًا على برامج روبوت مبرمجة على معالجة جميع أنواع المحتوى بلغة تفهمها.

وهذا ما يقودنا إلى مرحلة تحسين المحتوى لتستطيع الخوارزميات معالجته وترتيبه وفقًا لإشارات معينة على نتائج صفحات البحث.

فللأسف لا تفهم هذه الخوارزميات لغتنا وإنما لديها لغة معينة تعتمد عليها على تحليل البيانات.

لذلك، ينبغي لنا تحسين المحتوى وفقًا لإشارات معينة تفهم فيها الخوارزميات هذه اللغة وتساعدنا على تصدر صفحاتنا على نتائج البحث الأولى.

وهذا ما يُسمى بعوامل تحسين المحتوى أو تحسين السيو الداخلي.

تحسين المحتوى الداخلي لتصدره نتائج البحث

يأتي تحسين المحتوى الداخلي من أهم الخطوات التي ينبغي لكاتب المحتوى بالسيو القيام به لمساعدة  قوقل على فهم المحتوى ومنه إلى تصدره أعلى نتائج البحث إن كان يستحق ذلك، حيث أكدّت قوقل على ذلك في صفحتهم عن كيف يعمل البحث.

فما الأشارات التي تجعل قوقل تفهم الصفحة؟

الكلمات المفتاحية كما أشارت فيها أسفل الصورة.

وجود الكلمات المفتاحية موزّعة توزيعًا طبيعيًا في محتوى الصفحة تساعد قوقل على معرفة موضوع الصفحة ومنها تقدير ما إذا كانت هذه الصفحة تستحق التصدر نتائح البحث.

ومن الممارسات الجيّدة لتوزيع الكلمات المفتاحية على محتوى الصفحة التالي:

  • باعتبار أنك مسبقًا بحثت عن الكلمة المفتاحية، ضعها وسط 100 كلمة أو 150 كلمة بداية المقال.

دائمًا ما أضع الكلمة المفتاحية في بداية المقال حتى أضمن فهمًا لما يتعلق بالموضوع سواء كان للمستخدم أو قوقل. ولكن تجنب اصطناع ذلك، لأن المحتوى المحشو بالكلمات المفتاحية يصيب القاريء بالارتباك وهو يقرأ المقال ولا يدري عن ماذا يتحدث الموضوع.

وزّع الكلمات المفتاحية واستخدمها في المحتوى طبيعيًا حتى يستطيع المستخدم فهم المقال.

  • العنوان

ضع الكلمة المفتاحية في العنوان لأن خوارزميات قوقل تستخدم إشارات من العنوان لتعرف موضوع المقال.

يظهر العنوان في أعلى صفحة المتصفح

و على نتائج محركات البحث

وعلى السوشال ميديا بهذا الشكل

بينما يظهر العنوان لقوقل بهذا الشكل

يمكن ملاحظة العنوان بين الكلمتين Title – Title.

فالعنوان يُمثل للمستخدم إشارة أولية تساعده على اختيار المقال المناسب لما يحتاج إلى معرفته.

فكن حريصًا على

  1. اختيار عنوان يحمل الكلمة المفتاحية التي يبحث عنها المستخدم
  2. اختر عنوانًا جذّابًا للقاريء بحيث يضغط عليه لمتابعة القراءة
  3. اختر عنوانًا مختصرًا متضمنًا ما يفيد المستخدم عند قراءة المحتوى؛ لابد أن لا يتجاوز طول العنوان 65
  • تقسيم المحتوى إلى عناوين فرعية

ساعد المستخدم على إلانتقال بسهولة في صفحتك بتقسيم المحتوى إلى عناوين H2, H3,H4 ليستطيع اختيار الموضوع الذي يريد الإطلاع عليه بسرعة دون الإضطرار إلى قراءة الموضوع كاملًا للوصول للجزء المطلوب.

  • الروابط الداخلية والخارجية

تساعد الروابط الداخلية (الإشارة إلى روابط داخل الموقع) إذا كانت ذات صلة بالموضوع إلى مساعدة الزائر وخوارزميات قوقل على إيجاد كل صفحات موقعك بسهولة. في حين تعمل الروابط الخارجية من المواقع الأخرى كشف قوقل لصفحاتك بسرعة وتصدرها نتائج البحث وخصوصًا إن كانت هذه الروابط التي تشير إليها في صفحتك من مواقع ذات موثوقية عالية.

ولكن كن حريصًا على

  1. استخدام ما يسمى بـ Anchor text  الكلمة التي تحجب العنوان الأصلي للصفحة الهدف. ادخل الكلمات المفتاحية على اسم الرابط ذات صلة بالصفحة.
  1. لا تفرط في استخدام الروابط الداخلية وتكريرها باستمرار. فقد يبدو هذا كالتلاعب بالكلمات المفتاحية لتصدر نتائج صفحات البحث.
  • تحسين الصور

يستخدم قوقل معالجات أخرى لمعالجة الصور لتظهر على نتائج البحث، ولكن ما زال المحتوى المرئي يُشكل عائقًا وتحديًا كبيرًا لدى قوقل لقرائتها ومن ثم معالجتها. فإذا كنت تريد ابراز هذه الصور على نتائج البحث وتضمينها ينبغي لك مساعدة قوقل على فهم الصور باستخدام ما يسمى بـ Alt –text  أو ما يسمى بـ Alt – Attribution أو النص البديل

وهو تضمين الكلمة المفتاحية دون افراط في هذه الخانة

كذلك من الممارسات الجيّدة في تحسين الصور هو استخدام صور ذات حجم أقل إن لم تكن تهتم بجودة الصور حتى تساعد على تسريع تحميل الصفحة بسرعة للمستخدم.

  • رابط المقال

دون رابط لا يمكنك توجيه المستخدم وقوقل لموقع صفحتك أو محتوى الصفحة.

لذا كان من المهم تضمين الكلمات المفتاحية داخل رابط الصفحة ليوضح للزائر وقوقل الموضوع الذي يتحدث عنه الصفحة.

كما تلاحظ يظهر الرابط على نتائج الصفحة الأساسية لمحركات البحث.

فهي الإشارات التي تُحفّز المستخدم على الضغط على الصفحة وبهذا لابد من إدخال الكلمة المفتاحية وتضمينها دون تصنيع في رابط الصفحة.

كذلك استخدم كلمات قليلة لوصف الرابط حتى يظهر الرابط كله على صفحة محركات البحث.

  • وصف الصفحة

يظهر وصف الصفحة بهذا الشكل في مِلَفّ المصدر  لقوقل

ويظهر على نتائج البحث بهذا الشكل

بينما يظهر على السوشال ميديا بهذا الشكل

  1. اكتب وصفًا مختصرًا على ما تتحدث عنه الصفحة، بطريقة جذّابة يزيد من زوّار الصفحة
  2. اختر كلمات مفتاحية معينة وادخلها داخل الوصف ولكن تجنب الإفراط في استخدام الكلمات المفتاحية.
  3. التزم بكتابة 160 كلمة في الوصف حتى يظهر كاملًا على نتائج صفحات محرك البحث.
  4. استخدم call to action  أو يُسمى بـدعوة لمواصلة الانتقال والاطّلاع على الصفحة لتحفيز القاريء بمواصلة القراءة بالضغط على الصفحة.

وإلى هنا ينتهي عملك في تحسين المقال حتى يُرضى محركات البحث ومنها يُرضي المستخدم ليقود إلى تصدر صفحتك أعلى نتائج البحث والحصول على زيارات عالية.

وتذكّر حتى ينجذب المستخدم و يُعجب بمحتواك وتجعله يطمع في المزيد منه التزم بالكتابة له فقط وعالج له مشاكله التي يواجهه.

مهامك ككاتب محتوى بالسيو

اعتقد أنك الآن تعلّمت العديد من المهارات التي ستنقلك إلى مرحلة أخرى في كتابة المحتوى. فبتعلمك لمهارات البحث عن الكلمات المفتاحية التي تعد العمود الفقري لمتخصص السيو، فإنك بذلك تمتلك أداة سحرية تساعدك على التقدم للعمل على مشاريع أخرى بجانب العمل ككاتب محتوى بالسيو.

تكمن مهمتك ككاتب محتوى بالسيو إنشاء محتوى يتوافق مع قواعد السيو ويساعد صاحب الموقع أو المشروع من تحقيق عوائد مالية عالية.

  • إنشاء محتوى متوافق مع قواعد السيو
  • أو إعادة كتابة المحتوى بحيث يتوافق مع قواعد السيو

فرص العمل المتوفرة لكاتب المحتوى بالسيو

  • تحليل والبحث عن الكلمات المفتاحية
  • تحسين المحتوى ليتوافق مع قواعد السيو
  • كتابة محتوى يتوافق مع محركات البحث
  • Guest blogging  

لقد فتح لي تعلّم السيو الداخلي أبواب كثيرة، حيث تلقيت العديد من المشروعات المتعلقة بالبحث عن الكلمات المفتاحية – مهارة البحث عن الكلمات المفتاحية وتحليلها ووضع استراتيجية لها على صفحات المواقع – عمل تحسين كلي داخلي لمحتوى الصفحات المكتوبة والعديد من المشروعات التي لا تنحصر فقط على كتابة المحتوى.

لا تجعلك مهمتك ككاتب محتوى تتوقف فقط على كتابة المحتوى بينما استكشف الفرص التي تتوفر في المجال عند تعلّمك مهارات أخرى لتتوسع دائرة المعرفة لديك وتُفتح لك فرص العمل على مشروعات أخرى بجانب العمل ككاتب محتوى لتواصل العمل دون توقف وتحصل على مصدر دخل سنوي لا ينتهي أبدًا.

الخلاصة

يرغب الآن أصحاب المواقع في توظيف كتّاب المحتوى المهتمين بجانب تحسين السيو لأن السيو يجلب لهم زوّار  مجانًا سريعًا وباستمرار إلى مواقعهم دون استنفاد ميزانيتهم في طرق التسويق الأخرى فضلًا عن توسيع نطاق علامتهم التجارية.

ولهذا تجد أكثر طلبات المشروعات اليوم تحتاج إلى كاتب محتوى ملّمًا بالكتابة للجمهور ومحركات البحث معًا، فإذا أحبك الجَمهور فبالتأكيد سيُحبك محرك البحث أيضًا، ويكافئك بتصدر صفحاتك أعلى نتائج صفحات البحث ليضمن لك زوّار متواصلين لموقعك دون انقطاع.

والآن حان دورك

هل تعتبر هذا الخطوات بسيطة أم أنها ستحتاج منك وقتًا لتعلمها؟ وكيف ستبدأ؟

اترك تعليقًا هنا يُخبرني بما ستفعله وإن كان بالإمكان مساعدتك في ذلك.

3 تعليقات

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: