تلخيص كتاب أسرار عقل المليونير، كونتنت بلص

تلخيص كتاب أسرار عقل المليونير

Secrets of Millionaire Mind T-Harv Eker

إتقان لعبة تحقيق الثراء

لـ تي.هَارْف إِيكَر

T.Harv Eker

    إن كل شيء تعرفه عن المال الآن إن لم يكن يساعدك على أن تكون ثريّاً، فإذاً أنت تحمل تلك الأفكار التي تجعلك مُفلساً، وما تملكه في محفظتك الآن أو رصيدك البنكي يؤكد كلامي! لن أسألك بالطبع ما هو صافي ثروتك، لكني سأكون جريئاً أكثر لأقول لك: أنت لست بعيداً من أن تكون مليونيراً، لكن تحتاج فقط أن تعرف من أين تبدأ، وكيف تستمر رحلة الثراء، هذا ما سنعرفه من خلال تلخيص أسرار عقل المليونير، فهل ستركب معنا في سفينتنا؟

الجزء الأول:

ستكون غنيّاً عندما يبدأ تفكيرك بتشجيعك على فكرة الثراء

       

كثيرٌ منّا يعتقد أن مسألة أن تكون غنياً خاضعة في الأساس على الأعمال التي تقوم بها من أجل زيادة دخلك، أو أن تعمل في شركة ما لكي تحصل على مرتّب كبير، هل أنت من الذين يفكّرون بهذه الصورة القديمة؟

أعتذر جدّاً إن قُلت لك إن طريقة التفكير هذه خاطئة، والدليل على ذلك لايوجد شيء إسمه موظّف ثري، لأن هذا الموظّف لن يحصل على الحرية المالية من دخله الوظيفي فقط.

هل مرّت عليك فكرة أنك تجني المال من عقلك قبل أن يظهر في عالمك الخارجي؟

ببساطة أنت تحتاج أن تُهيأ عقلك الباطن للنجاح، أن تطهّره من كل تلك الأفكار التي لا تصُب في مصلحة نجاحك المالي.

كم عدد الأفكار الخاطئة التي تختزنها عن المال وهي العائق الأول لعدم تدفّق المال إلى حياتك؟ كم مرّة قلت أن المال ليس إلا مجرّد وسخ الدنيا أو أنك لا تحتاج إلى الكثير من المال او أنك تخاف أن تكون طمّاعاً إن إمتلكت المال الكثير؟؟

إن أفكار من هذا القبيل ستجعل هناك حدّاً معيناً لتدفق المال في حياتك، ووجودها داخل عقلك ستعيق طريقك إلى الثراء و النجاح.

“إذا أردت تغيير الفاكهة فعليك أن تقوم أولاً بتغيير الجذور. إذا أردت أن تغيّر ما هو مرئي، فعليك أن تغير ما هو غير مرئي”[1].

 هل سألت نفسك من قبل لماذا تريد أن تكون غنيّاً؟!

هل أنت مكتفِ مادياً من إحتياجاتك الخاصة و العامة؟ هل تعيش في منزل أحلامك؟ هل تدفع فواتيرك بإرتياح؟ ليس لديك مشكلة أن تسافر في أي وقت؟ تستطيع شراء أي شيء تريده في الوقت الذي تحتاجه مهما كان سعره؟

إذا كانت إجابتك على واحدة من هذه الأسئلة لا ! فإنك بالتأكيد لست غنيّاً، أو ربما أنك شخص يصارع أن يكون غنيّاً!

يجب أن يكون لديك إجابة شافية و وافية لماذا تريد أن تكون غنيّاً؟ أرجو أن لا أكون قد تسرّعت وحكمتُ عليك بإنك تريد أن تكون غنيّاً وإلّا لماذا تقرأ هذا المُلخّص يا صديقي لكتاب أسرار عقل المليونير؟

كيف هي حالتك المادية في هذه اللحظة؟ هل تعلم أن حالتك المادية الآن ما هي إلا نتيجة لأفكار وأفعال سابقة؟

 إن كل نية أو فكرة مخزونة في عقلك عن المال تظهر على السطح في عالمك الخارجي، إنّ الأمر كله يتعلّق بطريقة تفكيرك، اِخلق تفكيراً إيجابياً ومشجّعاً عن المال، وستكون أنت المغناطيس الذي يأتي إليه المال مُسرعاً.

الجزء الثاني:

ماهي المعتقدات التي لديك بشأن المال؟ أهي تصُب في مصلحتك؟

عندما كنت صغيراً ما هي الأمور التي علِقَت في ذاكرتك بشأن المال؟

يعلّمنا كتاب أسرار عقل المليونير أنّ أغلب المعتقدات التي تكتسبها بشأن المال هي إما من الوالدين أو الأصدقاء أو الأقارب الذين من حولك، إذا كانت لديك تجارب سيئة مع المال سمعتها من والديك أو من شخص تعاملت معه، فستكون حالتك المادية هي نتيجة ظاهرة لتلك التجارب التي ترسّخت على مدى الأعوام السابقة، فإذا كُنت مفلساً؛ فالفلس هو نتيجة لمجموعة من الأفكار والمعتقدات الفقيرة التي تختزنها في عقلك عن المال، أما إذا كنت تكابد من هنا وهناك وحيناً تحوز على المال، وأحياناً لا، فإن أفكارك مترنّحة بين الإيجابية و السلبية عن المال، لذا السؤال هو بصورة عملية كيف يمكنك أن تتخلّص من المعتقدات التي لا تساندك في النجاح المالي؟

أولاً: دع تفكيرك ينطلق بعيداً من أجل حصد الثروة التي تريدها، إذا أردت أن تصبح مليونيراً عليك أن تؤمن بنفسك إنك قادر على ذلك، إجعل من ثقتك بنفسك أقوى أسلحتك.

2. أزل كل المعوقات من أفكار سلبية بزراعة أفكار إيجابية عن ما تعتقده عن المال، إدفع القلق و الخوف، فحتى وإن حصلت على المال فإما أن تفقده أو أنه لن يُسعدك، “إذا كان الدافع لديك نحو امتلاك المال أو إدراك النجاح مصدره إحساس غير مفيد كالخوف أو الغضب أو الحاجة إلى إثبات نفسك فإن أموالك لن تجلب لك السعادة أبداً”[2]

3. أكتب أهدافك المالية و إجعلها نصب عينيك ما هو الدخل السنوي الذي تحلم به؟ لا تتردد في كتابة أي مبلغ ركّز على هذه الأهداف واسعى إلى تحقيقها بكتابة خطة واضحة، فأن تعلم ماذا تريد هي بداية الشمعة لإنارة الطريق.

“السبب الأول في عدم حصول البعض على ما يريدون هو أنهم لا يعلمون ماذا يريدون”[3]

الجزء الثالث:

هل تفعل ما يلزم لكي تحقق الثراء الذي تريده؟

     لقد تجاوزنا مرحلة أنك تريد أن تُصبح غنيّاً بالفعل، وأن تنظّف معتقداتك الخاصة بالمال من أجل أن تنمو الثروة داخلياً و خارجياً، والآن ننتقل إلى أمر مهم جدّاً وهو أن المال لا ينهمر من السماء فقط، وكونك لم تصل إلى مرحلة الثراء بعد، فذلك لكونك لم تفعل ما يلزم لتحقيق الثراء، لم تفعل ما يفعله الأثرياء لتُصبح واحداً منهم، ركّز على الفعل فهو وسيلتك وادخل الروّاق لايمكن أن تعرف كل شيء قبل أن تجرّب.

في أي مستوى من المستويات وصلت رغبتك للحصول على الثروة؟

إذا كُنت في مستوى أنا أريد أن أكون غنياً، الأمر لا يتعدّى كونه رغبة لشيء تُحبه، مثل رغبتك أن تكون رسّاماً او فنّاناً لكنك لا تفعل كثيراً من أجل تحقيق هذه الرغبة.

في مستوى أنا أختار أن أكون غنيّاً، فإنك تجاوزت مرحلة مجرّد رغبة إلى أنك إخترت بوعي تام أنك تريد أن تكون غنيّاً، فربما تفعل شيء ما من أجل ذلك ثم تتوقف في حالة التحدّي ثم بعد فترة تحاول مرّة أخرى وهكذا.

أما المستوى الأخير في رغبتك أن تكون غنيّاً هو الإلتزام، يعني أن تلتزم أن تكون غنيّاً، وهذا الأمر يتجاوز الرغبة إلى الفعل المكثّف، يعني أنك لن تنام الليل او النهار حتى تحقق هذا الأمر، الإلتزام يجعلك فاعلاً دائماً بلا أدنى سانحة للتوقّف.

“إن لم تكن ملتزماً بشكل كامل و حقيقي و إلى أبعد الحدود بتحقيق الثراء فإن الإحتمال الأكبر هو أنك لن تحققه”[4]

عليك أن تعرف أن الغني لديه أحلام كبيرة ويريد تحقيقها، نعم إنه يعرف هذه الأحلام كبيرة، ويسأل نفسه لماذا لا أخطو أول خطوة في طريق الألف ميل منذ هذه اللحظة؟! فليس هنالك وقت ليتم تضيعه في مجرّد التفكير، التجربة هي أكبر برهان. فقد ذكر الكاتب في كتاب أسرار عقل المليونير أهمية التجربة.

إذاً ما هي أول خطوة يمكنك فعلها وأنت لاتملك حتى دولاراً؟

هل تعرف أنك غني بقدراتك ومهاراتك؟ ما هي أكثر الأشياء التي تتقنها بصورة فريدة؟

أخرج مواهبك وقدّم خدماتك للآخرين!! هل تعرف كيف تحل مشكلة معيّنة بصورة مميزة في صورة خدمة أو منتج؟ حسناً هذه هي البداية، وهذه هي الفرصة، وستنفتح بعدها عدد من الفُرص.

 الأغنياء دائماً ما يركّزون على الفرص أكثر، بينما تجد الفقراء على الجانب الآخر يركّزون على المعوقات وكيف يتجنبوها؟ إن هذا الأمر يشبه قيادتك لدراجة لأول مرّة عندما تركّز كيف يمكنك تجنّب إصطدام تلك الشجرة، فإنك تجد نفسك لا محال ستصطدم بها في النهاية، لذا ركّز على هدفك و تجنّب التركيز على المعوقات.

الجزء الرابع:

أنت مليونير الآن، فكيف تتصرّف كمليونير؟!

كونك مليونيراً أصبح حُلماً كبيراً قابلاً للتحقيق وأنت ثريّ الآن، عليك فقط أن تفكّر وتتصرّف كما يفعل الأثرياء، وأن تتجنّب كل الهراء الخاص بما يفعله الفقراء، ستتسائل أيضاً كيف تفعل ذلك؟ لقد قُمنا بتلخيص الخطوات بصورة مُبسطة من كتاب أسرار عقل المليونير:

أولاً: بارك الشيء الذي تُريده، إذا كُنت تريد أن تكون غنيّاً فتوقف أن تحسد أو تحقد أي شخص غني، بل بالعكس كُن قريباً منهم، تعرّف عليهم وعلى قصص نجاحهم، صدقني هذا الأمر لن يخصم من حقوقك أبداً، جرّب أن تقرأ السيرة الذاتية للأثرياء من تلك الكُتب، إن مباديء الأغنياء أنهم يرتبطون بالأثرياء و الناجحين و الإيجابيين فتبنّى هذا المبدأ أيضاً وعِش به عمليّاً.

ثانياً: لا تخف أبداً من أَن تسوّق لنفسك، هذه من أكبر المشكلات التي يعانيها الفقراء، ويفعلها الأغنياء بإحترافية أكبر، الفقير لا يعرف كيف يسوّق لنفسه، إنه يعرف كيف يخجل وكيف يقلّل من شأن خدمته أو منتجه، لذا كُن غنياً بفكرك الآن و سوّق لنفسك و اعزل نفسك عن الأفكار السلبية الخاصة بالبيع أو الترويج.

ثالثاً: هل الأغنياء لايملكون مشاكل تَعترِض طريقهم ونجاحهم؟ الإجابة نعم هناك كثير من المشكلات التي تعترضهم لكن الفرق بين الغني والفقير، أن الغني يتعامل مع المشكلة كشيء صغير وتافه وأنه أكبر من هذه المشكلة، وأنه يوجد حل بالتأكيد لها، في حين نجد الفقير، يقلق ويخاف من أي مشكلة تعترض طريقه ويعتبرها عقبة كبيرة في طريقه للنجاح، ثم يتوقف عند ذلك الحد. ولو علم فقط أنه أكبر من تلك المشكلة بعقله وحسن تصرّفه لما جعلها تعترض طريقه.

رابعاً: كُن مستقبلاً محبّاً للمال، فأنت مغنطيس له، الأغنياء أكثر إستعداداً للإستقبال، فهم يؤمنون بإنه شيء مناسب للغاية ان ينالو المكافأة لمجهوداتهم التي يبذلونها، كما أن الغني لا يقبض هذه المكافآت بناءً على الوقت، بل بناءً على النتائج التي يقدّمونها، ما هي أمثلة للعمل بالنتائج؟

إشترِ أسهم، أعمل على مشروعك الخاص، جرّب أن تعمل بنظام العمولة، وغيرها من الأعمال التي تهتم بالإنتاج أكثر من الوقت.

خامساً: ركّز على صافي ثروتك ثم أنظر إليه كيف يزداد كل ثلاثة أشهر، هل سألتني ما معنى صافي الثروة؟ أضف قيمة كل ما تملكه بما فيها السيولة المالية و الاستثمارات كالأسهم و السندات و العقارات، والقيمة المالية الحالية لمشروعك إذا كنت تملك واحداً وقيمة منزلك، وقيمة كل أصولك ثم اطرح بعد ذلك كل الديون المستحقة عليه.

صافي الثروة لا يعتمد فقط على دخلك الوظيفي، فالدخل واحد فقط من العوامل الأساسية لحساب صافي ثروتك، أما العوامل الأخرى فهي المدخّرات و الإستثمارات و التبسيط، ويُقصد بالتبسيط، أن تضع لنفسك أسلوب حياة مبسّط في الحاضر، مقابل أن تكون ثريّاً في المستقبل.

“إنّ المقياس الحقيقي للثراء هو صافي الثروة وليس الدخل الوظيفي”[5]

الجزء الخامس:

متى ستبدأ بإدارة أموالك؟

هل تعرف أن الأغنياء يجيدون إدارة أموالهم أكثر ألف مرّة من الفقراء، وهذا ما يجعل الغني غنيّاً؟

“إنّ عادة إدارة أموالك هي أكثر أهمية من كمية تلك الأموال”[6]

كيف يمكنك أن تحصل على الأموال الكثيرة إذا لم تستطع إدارة الأموال التي تمتلكها الآن وكما يقول الكاتب تي هارف إيكر في كتابه أسرار عقل المليونير “إما أن تسيطر على المال أو سيسيّطر عليك المال ولكي تسيطر على المال يجب عليك أن تديره”

إذا كُنت من الذين يرون أن إدارة المال أمر يحتاج وقت، وأنت لا تملك ذلك الوقت فإني أُخبرك أن الأمر ليس يتعلّق بالوقت أو الخبرة إنّ الأمر يتعلّق ببناء العادة، أنت لم تعتد على إدارة أموالك فقط، وما إن تبدأ بتعلّم كيف تتم إدارة الأموال حتى يُصبح الأمر أسهل مما تتخيّله، و لماذا تريد أن تكون كل الأمور سهلة في حياتك؟ لماذا لا تخرج من منطقة راحتك وتفعل الأشياء التي لم تعتد عليها أو الصعبة، فإذا لم تغادر منطقة راحتك فأَن تكون ثريّاً سيكون مجرّد حُلم!

“إذا كنت مستعداً لتفعل كل ما هو سهل فقط، فإن الحياة ستكون صعبة لكن إذا كنت مستعدّاً للقيام بكل ما هو صعب فإن الحياة ستكون سهلة”[7]

الرسالة الأساسية من كتاب أسرار عقل المليونير  لـ تي.هَارْف إِيكَرْ T.Harv Eker

الثراء لا يطلب منك أن تكون ذكيّاً ولا عبقرياً، الثراء يتطلّب منك أن تكون ذا تفكير مشجّع على جذب المال إليك كالمغناطيس، إذا أستطعت إتقان هذا الجزء فقد تبقى لك الجزء الآخر هو الفعل، وهو أن تفعل ما يكفي لتكون ثريّاً، وتحافظ على ثروتك وتتمكّن من إدارتها، هذا لن يحدث بين يوم وليلة ولكن إن بدأت اليوم فستحقق حُلمك كمليونير قريباً.

ماهي أهم الأشياء التي يجب عليك فعلها؟!

1.أزِل المعوقات من طريقك:

لقد حان الآن وقت إزالة كل المعتقدات السلبية عن المال من رأسك، لا تستهِن بأي فكرة أو تجربة حدثت في الماضي لها إرتباط سلبي بحاضرك، هيا أُمحها وأستبدلها بأفكار مشجعة على الثروة.

2.الثراء يأتي بالإلتزام:

إذا وصلت مرحلة الإلتزام بكونك ثريّاً، فقم بكل الأفعال اللازمة لتحقيق الثراء من دون أدنى تأخير.

3. إذا أردت أن تكون ثريّاً، إذاً تصرّف كشخص ثريّ!

عش بطريقة تفكير الأثرياء، وابتعد عن تفكير الفقراء، وحاول أن تكون واعياً بأي فكرة لا تصب في مصلحة نجاحك المالي.

4. تعلّم كيف تدير أموالك!

إذا كان لديك دولار واحد فابدأ بإدارة هذا الدولار الآن، ليس هنالك شيء إسمه سأدير أموالي حينما أصبح ثريّاً، إن الوقت الآن هو الأنسب!

هذا وقد وفقنا الله لتلخيص هذا الكتاب الرائع، أسرار عقل المليونير للكاتب الأمريكي تي هارف إيكر، إذا كان لديك أي تعليق بشأن الكتاب يمكنك مشاركتنا به، وإذا كان لديك اقتراح بتلخيص كتاب أيضاً يمكنك التواصل معنا على:

 contentplusservices@gmail.com


[1] [1] تي.هارف إيكر. (2007).”أسرار عقل المليونير” مكتبة جرير: الرياض السعودية،ص44

[1] تي.هارف إيكر. (2007).”أسرار عقل المليونير” مكتبة جرير: الرياض السعودية،ص23

[2] تي.هارف إيكر. (2007).”أسرار عقل المليونير” مكتبة جرير: الرياض السعودية،ص44

[3]  تي.هارف إيكر. (2007).”أسرار عقل المليونير” مكتبة جرير: الرياض السعودية،ص87

[4]  تي.هارف إيكر. (2007).”أسرار عقل المليونير” مكتبة جرير: الرياض السعودية،ص90

[5] تي.هارف إيكر. (2007).”أسرار عقل المليونير” مكتبة جرير: الرياض السعودية،ص167

[6]  تي.هارف إيكر. (2007).”أسرار عقل المليونير” مكتبة جرير: الرياض السعودية،ص176

[7] [7]  تي.هارف إيكر. (2007).”أسرار عقل المليونير” مكتبة جرير: الرياض السعودية،ص 201

نُشرت بواسطة

ريحان عبدُالرحمن

شريك مؤسس كونتنت بلص، متخصصة في التسويق بالمحتوى

One thought on “تلخيص كتاب أسرار عقل المليونير”

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s