العمل عن بعد

العمل عن بعد للمبتدئين  – دليل مُبسط

العمل عن بعد

قرأتُ للعديد من منْ تحوّلوا إلى مجال العمل عن بعد وأصبحوا منتجين أكثر من ذي قبل، بإنجاز مهامهم في الوقت الذي يفضلون، وتمتعهم بمرونة كبيرة في إدارة وقتهم وممارسة أنشطتهم الأخرى.

وفي هذا المقال سنتعرف معًا عن طبيعة العمل عن بعد وهل هذا النمط موجود متوفراً بالفعل. ولا أنسى ذكر أنني يومًا ما عملت في مجال العمل عن بعد واستطعت الحصول على فوائد جمّة منه.

سنتعرف لاحقاً في نهاية هذا المقال عن تلك الفوائد والدوافع التي تجعل الأفراد يلجوؤن إلى نظام التوظيف عن بعد، مما يساعدك على اختيار نمط التوظيف عن بعد لتصبح أكثر إنتاجية ومرونة في إدارة وقتك.

ولكن دعنا نطّلع أولاً على مفهوم العمل عن بعد، وهل توفر الشركات هذه النظام لموظفيها؟

لنستكشف ذلك معًأ!

ما هو  العمل عن بعد

العمل عن بعد أو ما يطلق عليه أحيانًا بـمصطلح الوظيفة عن بعد أو العمل عبر الانترنت كما عرفته ويكيبيديا. بكل بساطة يُعبّر هذا المفهوم عن امتلاك وظيفة مستمرة براتب شهري غير منقطع دون الحوجة إلى التواجد في المكتب أو الشركة.

إذ يمكنك إنجاز جميع المهام المتطلبة منك من الشركة نفسها في البيت أو عند تنقلك من مكانٍ إلى آخر، وقتما تشاء.

و لا ينحصر مفهوم العمل عن بعد في نمط العمل اون لاين، أو الوصول إلى الشركات –التي تُوظف عن بعد اون لاين- على الرغم من أنّ أغلبية العاملين عن بعد يفضلون التوظيف عن طريق شركات خارج بلدهم وهذا بالطبع أحد مزايا العمل عن بعد – وهي أنك تستطيع الحصول على الوظيفة التي تتلائم معك ومع احتياجاتك الشخصية مع شركةٍ لطالما حلُمتَ بالعمل معها.

غير أنّه من المؤكد أنّ هنالك بعض الشركات الأخرى التي تتواجد حول مدينتك أو دولتك تتيح فرص للموظفين للعمل عن بعد.

وما يشاع مؤخرًا أن أغلبية الشركات توفر نظامين للعمل، وهو العمل بدوام كامل أو العمل عن بعد وهذا ما أظهرته الاحصائيات التي قامت بها شركة OWL Labs  في تقريرها السنوي لعام 2018، إذ أفاد التقرير بأن 56 ٪ من الشركات في العالم تسمح لموظفيها  بالعمل عن بعد مما يوفر فرصًا مناسبةً للذين يرغبون بالدخول في مجال التوظيف عن بعد.

يمكننا أيضًا تسليط الضوء بعض الشيء على التقرير السنوي الذي أعدّته الشركة نفسها وهو أنّه 16% من الشركات على مستوى العالم هي شركات أدخلت التوظيف عن بعد من ضمن نظامها التوظيفي.

فثمة نقلة كبيرة تُهيء الشركات والموظفون أنفسهم في المستقبل القريب للتحوّل تمامًا إلى مجال العمل عن بعد، مما يعني أن لديك فرصةً كبيرةً لتجدَ عملًا عن بعد في إحدى الشركات التي توفرها سواء كان ذلك  محليًا أو عالميًا.

وبالمقابل كشفت الاحصائيات التي جمعتها شركة OWL Labs  للتعرف على العمل عن بعد على مستوى العالم باستطلاع لـ 3.028 موظفًا يعمل عن بعد (يتفاوت درجة الموظفون في الشركة ما بين مدير إلى مدير تنفيذي إلى موظف عادي) في القارات الست عدا القارة الجنوبية القطبية.

حيث بيّن التقرير الأخير أنّ هنالك 16% من الموظفين يفضلون العمل عن بعد في الشهر مرةً واحدة، بينما يفضل 21% من الموظفين العمل عن بعد أكثر من مرةٍ واحدةٍ في الأسبوع، وبالمقابل وجد الاستطلاع أنّ هنالك 13% من الموظفين يفضلون العمل عن بعد مرةً واحدةً في الأسبوع، بينما يفضل 18% من الموظفين العمل كليًا عن بعد.

هذا وإن دلّ فإنما يدل على أنّ هنالك إقبال كبير من الموظفين في أنحاء العالم في تقبل فكرة العمل عن بعد عمومًا بغض النظر عن تفاوت درجة الإقبال عليه من العمل مرةً في الشهر أو الإسبوع أو العمل عن بعد كليًا دون الذهاب إلى المكتب ولو لمرةٍ واحدةٍ في الإسبوع.

لماذا ينبغي عليك التحوّل إلى نمط العمل عن بعد

بعد أن قرأتَ المقدمة البسيطة وتعرّفت على مفهوم العمل عن بعد بشكل عام، وكذلك الإحصائيات المعدّة من قبل شركة OWL Labs والتي تعطي نظرة إيجابية ومستقبلية تدل على تحوّل الشركات والأفراد بشكل كبير إلى مجال العمل عن بعد.

سنُطلعك في الفقرات التالية على أهم الجوانب الإيجابية والمفيدة في نظام التوظيف عن بعد ومدى تطابقها مع تفضيلاتك الشخصية وإن كان بإمكانك التحوّل إلى مجال العمل عن بعد.

فقد كشفت العديد من التقارير السنوية أنّ العمل عن بعد يوفر أريحية ومرونة للموظفين، لا سيّما في مسألة إدارة الوقت وتحقيق أعلى إنتاجية في العمل، فهي مسألة تعتبر مهمة للغاية للموظف بغض النظر عن طبيعة عمله والمهام التي يقوم بأدائها يوميًا.

ففيما يبدو أنّ بعض الموظفين يجدون في أوقات الظهيرة مثلاً أو الليل فرصةً مناسبةً للعمل وإنجاز المهام، بينما يجد البعض الآخر أنّ الأوقات الصباحية مثلاً تعتبر مثالية لإنجاز المهام الوظيفية. ولكن يمكن لذلك الموظف الذي يفضل العمل صباحًا مثلًا أن تكون لديه تفضيلات أخرى مثل العمل من المنزل، لأن العمل من المكتب يجعله مشتتًا مما يضطره إلى اختيار التوظيف عن بعد.

فمهما اختلفت الأوقات التي يفضل الموظون العمل فيها، يظل الحاجز الوحيد أحيانًا الذي يمنعهم من إنجاز المهام الوظيفية هي البيئة المحيطة أو بيئة المكتب التي قد لا تساعد من يفضلون العمل في هدوء دون مقاطعة أو تشتت من إنجاز مهامهم الوظيفية وبالتالي زيادة الإنتاجية في العمل وتحقيق رضى وسعادة الموظف.

ما هي الدوافع التي تضطر الموظف للعمل عن بعد

في الواقع هنالك الكثير من التقارير السنوية ودراسات حالة لشركات عالمية شهيرة، تفيد بأن العمل عن بعد يعد خيارًا مناسبًا لموظفيها من حيث تعزيز كفاءة الموظف ودفعه إلى إنجاز المهام بطريقة أفضل مما يقود إلى زيادة إنتاجية الشركة. وإليك تلك الفوائد التي يسعى الموظف إلى تحقيقها من خلال العمل عن بعد.

  • زيادة الإنتاجية بالنسبة للموظف والشركة نفسها

أفادت الدراسة التي قامت بها جامعة ستانفورد –لمدة عامين- على يد البروفيسور نيكولاس بلوم لإحدى الشركات الكبرى في الصين التي أرادت التحوّل كليًا إلى مجال العمل عن بعد –أن العمل عن بعد يُوفر إنتاجية عالية لكلٍ من الموظف والشركة، وإنّه لم يعد الموظف في حاجة إلى الذهاب إلى المكتب كالمعتاد لإنجاز مهامه الوظيفية بل على العكس قد يكون حضور الموظف للمكتب هو الذي يسبب خفض في أداء الموظف لعمله مما يقلل من الإنتاجية الكلية للشركة.

يمكنك مشاهدة نتائج الدراسة الذي تحدثه عنه البروفيسور نيكولاس بلوم في أحد مؤتمرات تيدكس لعام 2017

  • الاستقلالية

العديد من الموظفين يفضلون نظام العمل عن بعد الذي يوفر لهم الاستقلالية في إدارة شؤونهم اليومية، وإدارة وقتهم مما يسمح لهم من ممارسة أنشطتهم الخارجية بكل أريحية

  • توفير المال

ربما تأتي هذه الفائدة من مقدمة الفوائد التي يوفرها نظام العمل عن بعد، إذ أن تكاليف الوصول إلى مكتب العمل يوميًا من وقود أو رسوم مواصلات قد تُشكّل عائقًا ماديًا في سبيل وصول الأفراد والشركات إلى ما يتوقعونه من أرباح سنوية من العمل في الشركة وقد وفّر نظام التوظيف عن بعد التكاليف المادية مما دفع العديد من الشركات والأفراد إلى التحوّل لنظام التوظيف عن بعد.

  • التنقل من مدينة إلى أخرى

 في بعض البلدان قد نلاحظ تمركز الشركات في منطقة أو مدنية معينة دون سواها مما يضّطر الموظف للسفر إلى تلك المدينة للعمل، وهذا ما يسبب مشكلة للمدينة نفسها من حيث الإزدحام المروري الصباحي وربما تفاقم أزمات أخرى مثل: النقص في الوقود وبعض الإحتياجات المعيشية الأساسية، لذا يَحل نظام العمل عن بعض هذه المشاكل بالسماح للموظف بالعمل عن بعد وربما السفر إلى مقر الشركة الأصلى مرةً كل شهر أو حتى مرةً كل سنة.

  • المرونة والتوازن

قد تضطر أحيانًا إلى تأجيل بعض الأمور المنزلية المهمة التي تأتي في الأولية سابقةً لعملك، أو عند إصابتك بمرضٍ يمنعك من العمل وإنجاز مهامك الوظيفية بكفاءة عالية، ربما يدخل في ذلك أيضًا المشاكل الخاصة التي لن تتعالج إلا وبعد أخذ راحة كافية –يوم أو يومان على الأقل- وفي هذا يعود الضرر لكلا من الشركة والموظف بسبب عدم توفر المرونة في هذه الحالات. على الرغم من أنّ بعض الشركات تعطيك إذنًا لفترة معينة –ما نسميه إذن مرضي- إلّا أنّ نظام العمل عن بعد يمنحك تلقائيًا هذه المرونة، إذ يمكنك توظيف وقتك بشكل يلائم احتياجاتك ومهام الشركة بصورة أفضل مما يقود إلى التوازن ما بين العمل وحياتك الشخصية في العموم.

  • التركيز

 كما ذكرنا سابقًا أنّ البيئة المكتبية تخللها في بعض الأحيان عيوبًا كثيرة من بينها: المقاطعات بين الموظفين والثرثرة خارج إطار العمل مما يسبب التشتت وعدم التركيز في مهمتك الحالية، وقد تظهر مشاكل أخرى في البيئة المكتبية، فكل هذه المؤثرات تعتبر عوامل خارجية لا تستطيع غض الطرف عنها والتركيز في عملك، مما يقلل من إنتاجيتك بسبب تلك المؤثرات، لهذا يلجأ البعض لنظام العمل عن بعد الذي يوفر لهم هدوءً يستطيعون من خلاله التركيز في المهام الوظيفية وإنجازها بسهولة ويسر.

الآن بعد قرائتك لهذه الاحصائيات المهمة والفوائد التي يمكن أن تجنيها من العمل عن بعد، أخبرنا -إن كنت بالفعل تعمل عن بعد- عن تجربتك في مجال العمل عن بعد.

وإن لم تتحوّل بعد لنظام العمل عن بعد ووجدت هذه المقالة قد أفادتك في اختيار هذا النظام أخبرنا بالفوائد الأخرى الممكن جنيُها من هذا النظام والتي ستجدها تعمل في إتجاهك بشكل فعّال.

نُشرت بواسطة

Raiyaan Abdulrrhman

شريك مؤسس في كونتنت بلص ومتخصصة التسويق بالمحتوى

7 رأي حول “العمل عن بعد للمبتدئين  – دليل مُبسط”

    1. مرحبًا أستاذ عبدالله، بالفعل المقال لامس جوانب مهمة في الاحصائيات التي تقام سنويًا من قبل الشركات المعنية بمجال العمل عن بعد،وتوضيح مدى أهميته للشركات والأفراد على حدٍ سواء. شكرًا لكم

      إعجاب

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s