المدوّنة

دليل تحسين محركات البحثSEO عند كتابة المحتوى للمبتدئين[2020]

هذا الدليل هو أفضل دليل شامل لمعرفة وتطبيق تحسين محركات البحث SEO عند كتابة المحتوى للمبتدئين

سأُطّلعك في هذا الدليل على جانب تحسين محركات البحث SEO  الذي تجهله والمهم تطبيقه عند كتابة المحتوى والذي يجب أن يكون ضمن المهارات التي ينبغي لك تعلّمها ككاتب محتوى لتستطيع تلبية احتياجات العملاء اليوم من خلال كتابة محتوى يتوافق مع قواعد السيو.

فإن كنت تريد معرفة عناصر السيو المتعلقة بكتابة المحتوى فإنك ستحب هذا الدليل فعلًا.

لنبدأ…

يعتبر تحسين محركات البحث SEO من أفضل استراتيجيات التسويق الداخلي التي تحقق عوائد مالية للشركات تعادل 2 أضعاف أنواع التسويق الأخرى.

فتحسين محركات البحث SEO بالنسبة لأصحاب المواقع يُمثل أهمية قصوى يساعدهم على

  1.  تحقيق زيارات عضوية مجانية
  2. والتي بدورها تجلب لهم عملاء محتملين لمواقعهم
  3. ومنها يساعدهم على زيادة مبيعات خدماتهم/منتجاتهم
  4. وأخيرًا يحقق زيادة لأرباح المشروع

باختصار إن لم تكن تُتقن مهارات السيو الأساسية التي سنشرحها هنا، فستُضيع على نفسك كثير من فرص التوظيف التي تتطلب من كاتب المحتوى أن يكون ملّمًا بها.

والسؤال هنا:

هل ينبغي عليك تعلّم واتقان جميع مهارات السيو لتصبح كاتب محتوى محترف؟

لا، وإنّما ينبغي لك المعرفة والإلمام بجانب السيو المهم لكتّاب المحتوى حتى تستطيع كتابة محتوى يتوافق مع قواعد السيو لتحصل على عملاء وفرص عمل ذهبية في مشاريع كثيرة.

وحتى تكون مُلمًا بجانب السيو المتعلّق بكتابة المحتوى…

هذا الدليل سيشرح لك بطريقة سهلة وسلسة هذه التقنيات لتتمكن من تطبيقها بسرعة لتحصل على عملاء يهتمون بكتابة محتوى يتوافق مع محركات البحث (سيو)

تعريف تحسين محركات البحث SEO

يُطلق عليه باللغة العربية بتحسين محركات البحث أو اختصارًا بالسيو وهو اختصار للمصطلح الإنجليزي SEO أو (Search engine optimization)

فالسيو عبارة عن استراتيجيات وممارسات (طويلة المدى -تحت إشراف محركات البحث) تُطبّق على المواقع لتحسين ظهورها في الصفحة الأولى لمحرك البحث لجلب زيارات عضوية (مجانية) هذه الزيارات الطبيعية (غير  المدفوعة) تساعد على نمو وتطوير الموقع وزيادة عائداته.

فالقصد من هذه الاستراتيجيات والممارسات تحقيق عوائد مالية من الموقع دون أن تضطر  لاستخدام أساليب التسويق الأخرى المدفوعة مثل الإعلانات.

أمّا بالنسبة لمحركات البحث الحالية التي يهتم بها أصحاب المواقع لتحسين ظهورهم على نتائج صفحاتها الأولى تتضمن التالي:

يعد تحسين محركات البحث SEO من أنواع التسويق الداخلي الذي لا غنى لأصحاب الشركات عنه عند مقارنته مع أنواع التسويق الأخرى.

ويُركّز أصحاب المواقع بشكل أساسي على السيو وتحديدًا على المحتوى الذي يتوافق مع قواعد السيو لأن خوارزميات قوقل ( الخوارزميات هي برامج صنعتها قوقل أو محركات البحث الأخرى) تُقيّم محتوى المواقع بواسطة معايير معينة تجعلها تتصدر نتائج الصفحات الأولى لمحركات البحث  مما يدفع الباحث إلى زيارة الموقع.

هذه الممارسات والاستراتيجيات التي تحدثنا عنها تتعلّق بعدة جوانب داخل وخارج الموقع لتحسين محتوى الموقع ليتصدر نتائج محركات البحث في الصفحة الأولى.

إذ قُسّمت هذه الاستراتيجيات وفقًا لهيكلة الموقع

  1. الاستراتيجيات المهتمة بتحسين المحتوى الداخلي للموقع يُطلق عليها بـ السيو الداخلي
  2. الاستراتيجيات المهتمة بتحسين الموقع خارجيًا يُطلق عليها بـ السيو الخارجي
  3. الاسترايتيجيات والممارسات المهتمة بتحسين جوانب الموقع التقنية يُطلق عليها بـ السيو التقني
  4. الاستراتيجيات والممارسات المهتمة بتحسين ظهور الموقع محليًا (اهتمام صاحب الموقع بتوزيع خدماته حسب موقعه الجغرافي محليًا) يُطلق عليه بـ السيو المحلي
  5. الاستراتيجيات والممارسات المهتمة بتحسين ظهور الموقع عالميًا (اهتمام صاحب الموقع بتوزيع خدماته/منتجاته عالميًا) يُطلق عليه بـ السيو العالمي

هذه العناصر مجتمعة تُحسن من ظهور الموقع وتصدره نتائج  محركات البحث الأولى. غير أن جانب السيو المهم بالنسبة لكاتب المحتوى هو السيو المتعلّق بتحسين محتوى الموقع الداخلي. والذي يُطلق عليه بالسيو الداخلي.

السيو الداخلي

كما عرفناه مسبقًا بأنه الجانب المهتم بتحسين محتوى الموقع الداخلي عن طريق تطبيق تقنيات واستراتيجيات وممارسات تساعد على تحسين المحتوى للظهور في الصفحات الأولى لنتائج محركات البحث وفقًا لشروط ومعايير وضعتها قوقل وتُحدثها بصورة دورية شهريًا.

لقد اعتمدت محركات البحث (قوقل- ياهو – بينج) عدد من العناصر المهمة التي يمكنك ككاتب محتوى تطبيقها على محتوى الموقع للحصول على محتوى متوافق مع قواعد السيو.

سنسرد هنا قائمة العناصر المهمة لتحسين السيو الداخلي وفقًا لمدى أهميتها لدى قوقل

استخدام الكلمات المفتاحية

إنّ أهم ما تركز عليه خوارزميات قوقل عندما تُجري بحثًا هو مدى صلة الموضوع وأهميته بالكلمات التي استخدمتها عند البحث حتى تُعرض لك جميع الصفحات التي تحمل نفس الكلمات المفتاحية التي كتبتها عند البحث وبذلك تضمن محركات البحث عثورك على الموضوع الذي تريد البحث عنه عن طريق هذه الكلمات الاستدلالية أو الكلمات الرئيسية.

فما الكلمات المفتاحية، إذن؟

الكلمات المفتاحية: مجموعة مفردات وكلمات يستخدمها الباحث عند البحث في محركات البحث (قوقل – بينج – ياهو ) للبحث عن منتجات أو خدمات أو معلومة.

ناهيك عن إيجادك للموضوع الذي تبحث عنه على محرك البحث، فإنّ محركات البحث تحتاج أيضًا لفهم موضوع الصفحة ومعرفة فيما إذا كانت تتقابل مع غرضك عند البحث في محركات البحث، ولا يتم ذلك إلّا عن طريق الكلمات المفتاحية أولًا.

أشارت قوقل في تقرير لها عن كيف يعمل البحث في قوقل عن أنّ أهم وأكثر إشارة أساسية تعرف بها قوقل ملاءمة استعلام الباحث مع الصفحات التي تظهر على نتائج محركات البحث  هي عندما تحتوي صفحة الويب على نفس الكلمات الرئيسية التي يحتوي عليها استعلام الباحث.

إذ يبدو أن خوارزميات قوقل تركّز  عند مطابقة البحث مع صفحات الويب على ظهور الكلمات المفتاحية على عدّة مواضع تتضمن

  1. داخل الصفحة
  2. ضمن محتوى الصفحة
  3. ضمن العناوين الرئيسية
  4. ضمن العناوين الفرعية

 الأمر الذي ينبغي لك التركيز عليه الآن هو أن الكلمات المفتاحية هي الأساس في معرفة موضوع صفحتك حتى تساعد محركات البحث أولًا في العثور على صفحتك لتتصدر نتائج البحث وبذلك يجدها الباحث بكل سهولة عند البحث عن الموضوع ويدخل إلى صفحتك.

العنوان

يظهر العنوان على موضعين رئيسين هما

نتائج صفحات محركات البحث؛ وبذلك يُعطي انطباع أولي للباحث عن المعلومة إذا ما كانت صفحتك تتوافق مع ما يبحثون عنه أم لا مما يقود إلى الضغط على الصفحة وزيارتها.

يظهر عند مشاركته على السوشال ميديا. بحيث يستطيع المتابعون على السوشال ميديا تحديد نوع المحتوى الذي يقرؤوه.

فالعنوان يُتيح لكل من خوارزميات قوقل والباحث معرفة محتوى الصفحة.

فكما لا يمكن لقاريء الكتاب فتح كتاب دون معرفة عنوانه، كذلك لا يمكن للباحث على نتائج صفحات البحث أن يفتح صفحة دون معرفة عنوان المحتوى الذي تتحدث عنه الصفحة وفيما إذا كان يتوافق مع ما يبحث عنه.

وبذلك فإنّ عنوان الصفحة جزء مهم من عناصر السيو الداخلي الذي ينبغي أن يتعرف عليها كلا من الباحث (على نتائج صفحات محركات البحث) و محركات البحث (لتحديد ما إذا كان عنوان الصفحة ينبغي أن يظهر على نتائج المحركات أم لا).

شيئان ينبغي لك معرفتهما عن العنوان من خلال حديث جون مولر، المسؤول عن تحليل مؤشرات المواقع في Google

  1. أنّ العنوان عنصر مهم ولكنه ليس بالحساس في تصدّر الصفحة ضمن النتائج الأولى لمحركات البحث
  2. لا يُمثل تضمين الكلمات المفتاحية داخل العنوان بالضرورة القصوى بالنسبة لخوارزميات قوقل، غير أنّه يساعد الباحث في معرفة تطابق ما يبحثه عنه مع موضوع الصفحة.

ولهذا فإنّ تضمين الكلمات المفتاحية داخل العنوان قد لا يؤثر على تصدّر نتائج البحث وإنما يساعد الباحث على إيجاد الصفحة التي يبحث عنها بنفس الكلمات المفتاحية التي استخدمها للاستعلام عن ما يبحث عنه.

الممارسات السليمة لإنشاء العناوين

  1. لا يتجاوز العنوان أكثر من 56 كلمة حتى لا يضر بظهوره كاملًا على نتائج صفحة محركات البحث
  2. ضمّن كلمة رئيسية واحدة على العنوان حتى تضمن ضغط الزائر على الصفحة.

العناوين الفرعية

في عالم السيو ينبغي علينا التفريق بين ما يُعتبر بالممارسات الصحيحة التي تساعد القاريء أو الباحث في الدخول إلى صفحتك وإيجاد المعلومة بسرعة ومساعدته في فهمها (ما يُطلق عليه بـ سهولة الاستخدام أو القراءة) باللغة الإنجليزية (usability and readability) وبين ما تعده خوارزميات قوقل مهم جدًا وحسّاس في تصدر الصفحة على نتائج البحث.

كانت العناوين الفرعية في يومٍ ما واحدة من أهم العناصر التي تساعد الصفحة في تصدّر نتائج صفحات قوقل والآن بدا الأمر  متغيّرًا تمامًا.

حتى تضمين الكلمات المفتاحية/الرئيسية في العناوين الفرعية لم يعد عاملاً في تصدر نتائج محركات البحث. بينما يُعطي تنظيمًا متناسقًا لمحتوى الصفحة.

غير أنّه مؤخرًا وضحت قوقل أنّ العناوين الفرعية مهمة باعتبارها إحدى الممارسات الصحيحة التي تساعد خوارزميات قوقل والباحث في معرفة محتوى صفحتك وسهولة إيجاد المعلومة على الصفحة.

كما ذُكر في الدليل الإرشادي لتعلّم تحسين محركات البحث أنّ العناوين الفرعية تساعد الباحث مرئيًا على فهم نوع المحتوى أسفل العنوان.

فضلًا على أنّه يُبرز المحتوى بصورة سهلة ليتوصل القاريء على المعلومات التي يرغب في معرفتها سريعًا.

الممارسات السليمة لإنشاء العناوين الفرعية

  1. استخدم عنوان فرعي واحد H1  بينما يمكنك استخدام أكثر من عناوين فرعية H2,H3,H4
  2. لا تجبر الكلمات المفتاحية داخل العناوين الفرعية بينما اجعل غرضك توجيه الزائر للمحتوى

جودة المحتوى

يعتبر إنشاء محتوى جيّد يخاطب الجمهور الذي تستهدفه من أهم الممارسات التي تؤكد عليها قوقل بأنها ستضمن توافد الزوّار على موقعك بصورة متكررة، والإشارات التي توضح لخوارزميات قوقل مدى جودة المحتوى الذي تكتبه تتضمن:

  1. مشاركة المحتوى على منصات التواصل الاجتماعي
  2. التعليق على المحتوى
  3. مشاركته على المدونات

وبذلك تعتبر قوقل أن جودة المحتوى عامل مهم في تصدّر صفحة نتائج البحث، حيث تُقيّم خوارزميات قوقل وتقييس مدى جودة المحتوى وفقًا لعوامل عديدة، مثل استخدام الكلمات البحثية وحداثة المحتوى، فضلًا عن الإنطباع الذي تتركه الصفحة للمستخدم.

فإن كنت ترغب بإنشاء محتوى ذا جودة عالية يجذب الزوّار إلى مدونتك أو موقعك ويجعلهم يشاركونه على منصات الإنترنت ينبغي لك أن تعرف سلوكيات الزائر وفهم احتياجاته بعد إجراء بحثًا دقيقًا عن الكلمات المفتاحية أو الكلمات الرئيسية التي يستخدمها للبحث على محركات البحث وإنشاء محتوى يتوافق مع متطلبات المحتوى.

طول المحتوى

طول المحتوى يعني أن المحتوى يحمل عدد كلمات كثيرة.

لقد أجرى براين دين تحليلًا لـ 11.8 مليون صفحة على نتائج البحث قوقل  وتوّصل إلى أن متوسط عدد الكلمات للصفحات التي تحظى بـالـ10 نتائج الأولى على صفحات قوقل هي 1447 كلمة.

ولا تتوجه قوقل إلى التركيز على جانب عدد الكلمات وإنما تركز خوارزميات قوقل على مدى شمولية المحتوى وعمقه.

كما يظهر من كلامهم عن طول المحتوى في أسفل الصورة

فأكتشف أن الصفحات التي تُغطي جميع جوانب الموضوع يصل متوسط عدد كلماتها 1447 والتي حظت بتصدّر نتائج البحث.

تلميحات ذكية!

إذن، المحتوى العميق والشامل هو المحتوى الذي يُغطي جميع جوانب الموضوع الذي  تتحدث عنه الصفحة. فقد لا يتصل طول المحتوى بتصدّر الصفحة على نتائج البحث غير أنّ قوقل وضحت أن المحتوى الجيّد هو المحتوى الشامل والذي يعرض جميع جوانب الموضوع بقدر كافي. كما موضح في دليل تحسين محركات البحث للمبتدئين

وهذا ما يجعلنا نستنتج أنّ المحتوى الطويل غالبًا ما يتصدّر محركات البحث بصورة غير مباشرة وفقًا للتحليل الذي أجراه براين دين بين المحتوى ذي الكلمات البسيطة والمحتوى ذي الكلمات الكثيرة.

وتصدّره نتائج البحث ليس في أنّه محتوى يحتوي على عدد كلمات أكثر وإنما هو محتوى غطّى جميع جوانب الموضوع شاملًا.

حداثة المحتوى

تميل خوارزميات قوقل لإجراء تحديث دوري للصفحات لتطلّع على حداثة المحتوى وفيما إذا كان المحتوى ذا صلة بالموضوع.

الصورة أسفل توضح جانب من تعليق قوقل على تحديث المحتوى.

وبذلك يعتبر إنشاء محتوى حديث وفريد وتحسينه وتحديثه بصورة مستمرة من الممارسات المهمة بل ومن العوامل التي تؤثر تأثيرًا مباشرًا على تصدّر الصفحة في نتائج البحث.

استخدام المحتوى المرئي

ماذا نعني باستخدام المحتوى المرئي؟

يُعنى به تضمين جميع أشكال المحتوى المرئي الذي يشمل فيديوهات أو صور أو أي نوع من أنواع المحتوى المرئي حيث يساهم بصورة فعّالة في قدرة زائر الصفحة على استعياب وفهم المحتوى.

فلّما أظهرت الأبحاث أن…

  • 90٪ من المعلومات المنقولة إلى الدماغ مرئية
  • يعالج الدماغ المعلومات المرئية أسرع بـ 60.000 مرة من النص

قرر المسوّقون استخدام المحتوى المرئي بكثرة لجذب العملاء والفئة المستهدفة لمنتجاتهم.

ولكن المشكلة تكمن في أن…

  خوارزميات قوقل لا تقرأ هذه الأنواع من المحتوى ولا تستطيع معرفة عن ماذا تتحدث أو تُعبّر. وبذلك فإن استخدام الكلمات الرئيسية/الكلمات المفتاحية في المحتوى المرئي عند تضمينه في الصفحات يساعد قوقل على معرفة نوع المحتوى المرئي ومطابقته مع موضوع الصفحة.

علاوة على ذلك، يدخل تحسين المحتوى المرئي بإضافة وصفًا للصورة أو الفيديو وتضمين الكلمات الرئيسية فيه ضمن الممارسات المهمة لتحسين السيو الداخلي للصفحة.

ومؤخرًا أضافت قوقل بعض القواعد لتحسين الصور وسُميت بتحسين الصور للسيو. حيث توجد بعض القواعد والإرشادات التي تساعد الناس على البحث في محركات البحث للصور وتصدّر صورك ضمن نتائج البحث.

رابط الصفحة

يظهر رابط الصفحة (أو ما نسميه عنوان الصفحة) إمّا على نتائج صفحات محركات البحث ليقود الباحث إلى الصفحة المطلوبة

 أو على المتصفح.

يعتبر رابط الصفحة واحدة من أهم عناصر السيو الداخلي الذي يساعد كل من خوارزميات قوقل أو الزائر في فهم محتوى الصفحة. فالزائر عندما يرى رابط الصفحة يحمل نفس الكلمات الرئيسية التي يبحث عنها فإنه بالتالي يضغط تلقائيًا على الصفحة التي تحمل ذلك العنوان.

هنالك أيضًا علاقة غير مباشرة أو طفيفة جدًا بين طول رابط الصفحة وتصدّرها في الصفحة الأولى لنتائج محركات البحث وفقًا لما ذكره براين دين في مقاله عن العناصر الـ200 لتصدّر الصفحة الأولى لنتائج محركات البحث .

إذ كشف أنه كلما كان رابط الصفحة قصيًرا كلّما ساعد ذلك بطريقة غير مباشرة في تصدّر الصفحة نتائج محركات البحث الأولى.

الممارسات السليمة لإنشاء الرابط

  1. استخدم كلمات قصيرة لوصف الرابط دون إسهاب
  2. لا تعتمد على الكلمات المفتاحية في وصف الرابط.

وصف المحتوى

يظهر عنصر وصف الصفحة على نتائج صفحات محركات البحث

حيث يساعد الزائر على معرفة محتوى الصفحة وعمّا تتحدث، مما يقود إلى الضغط على الصفحة وزيارتها لمعرفة أكثر عن موضوع الصفحة.

فمن أفضل الممارسات لتحسين السيو الداخلي هو كتابة وصف للصفحة بحيث يظهر ذلك الوصف على صفحات نتائج محركات البحث مما يدفع الزائر إلى الضغط على الصفحة وإكمال قراءة المحتوى أو المقال.

الممارسات السليمة لإنشاء وصف المحتوى

  1. ينبغي أن لا يتجاوز عدد كلمات وصف المحتوى أكثر من 160 كلمة
  2. يمكنك استخدام الكلمات المفتاحية لجذب الزائر للصفحة ستُعرض الكلمات المفتاحية بتظليل أسود مما يجذب انتباه الباحث لزيارة الصفحة
  3. كن مختصرًا في وصف محتوى الصفحة واستخدم كلمات قوية لتوجيه الباحث لزيارتها، مثلًا: اطّلع على، ادخل هنا، تعرّف على.

الروابط الداخلية والروابط الخارجية

نعني بالروابط الداخلية بأنها الروابط التي تشير إلى صفحات داخل موقعك بينما تعني الروابط الخارجية بالروابط التي تشير إلى مواقع أخرى أو صفحات لمواقع أخرى.

يعتبر تضمين روابط داخلية أو خارجية مع نصوص لوصف الروابط  في محتوى الصفحة من أفضل الممارسات للسيو الداخلي التي تساعد خوارزميات قوقل والمستخدمين (زوّار الصفحة) على فهم محتوى الصفحة.

الممارسات السليمة لإنشاء الروابط الداخلية والخارجية

  1. استخدم كلمات لها علاقة بمحتوى الصفحة عند تضمين الرابط الداخلي والخارجي
  2. اجعل الرابط ظاهرًا للضغط عليه
  3. يمكنك استخدام الكلمات المفتاحية ذات العلاقة بالموضوع في كلا الروابط الداخلية والخارجية عند تضمينها

أدوات تساعدك على معرفة عناصر السيو الداخلي

بعد معرفتك لعناصر السيو الداخلي وترتيب أهميتها لدى خوارزميات قوقل.

سأُطلعك على أهم أداة حسب خبرتي التي ستساعدك على معرفة هذه العناصر سريعًا عند تصفح صفحة معينة.

ستساعدك هذه الأداة على كشف ما إذا كانت الصفحة التي تريد الإطّلاع عليها مُطبقة فيها عناصر السيو الداخلي لتحسين محتوى الصفحة الداخلي أم لا.وبذلك ستكشف عن نقاط ضعف الصفحة وما تفتقر إليه، مما يساعدك على وضع استراتيجية لإنشاء محتوى يقود إلى تصدّرك أنت نتائج صفحات محركات البحث .

Moz Bar from Moz

لقد انقضت سنة كاملة الآن من بدء استخدامي لأداة Moz في عمليات البحث وتحليل الكلمات المفتاحية.

ساعدتي كثيًرا هذه الأداة في عمليات تحليل الموقع والبحث عن الكلمات المفتاحية على الرغم من أني استخدم النسخة التجريبية فقط، إلّا أني تعلّمت الكثير من هذه الأداة وسهلّت علي كثير من إجراءات التحليلات المتعلّقة بالسيو عمومًا. بما فيهم تحليل السيو الداخلي للمواقع.

فأداة Moz bar هي واحدة من إضافات قوقل جروم يمكنك تثبيتها على متصفحك لتعرض لك جميع عناصر السيو الداخلي المهمة معرفتها.

كما يظهر أسفل الصورة.

حيث تعرض لك الأداة بالترتيب

  1. العنصر: عناصر السيو الداخلي
  2. محتوى عناصر السيو الداخلي؛ الرابط مثلًا يظهر مختلفًا عن محتوى العنوان
  3. عدد كلمات عنصر السيو الداخلي؛ فمثلًا في الرابط أو العنوان ينبغي أن يكون عدد الكلمات فيها لا تقل عن 56 كلمة.

يمكنك بهذه الأداة:

  1. معرفة ما إذا كنت تطبّق قواعد السيو الداخلي صحيحة
  2. تحليل الصفحات الأخرى على محرك البحث بكل سهولة وإخراج نقاط الضعف التي تفترقها في تحسين الصفحة.

الخلاصة

إنّ كتابة المحتوى اليوم لا تكتمل إلّا بعد دراسة دقيقة لمن ستوجه له هذا المحتوى، وحتى تكون على دارية لمن تكتب لهم وتضمن وصول المحتوى والاستفادة منه، وضعت قوقل قيود تجبر أصحاب المواقع بالالتزام بها لأجل ضمان وصول محتوى ذو جودة عالية يستفيد منها المستخدم.

أحد الممارسات الصحيحة التي ينبغي لك تعلّمها لضمان وصول المحتوى للفئة المستهدفة هي كتابة محتوى يتطابق مع قواعد السيو  الداخلي أي يتطابق مع خوارزميات قوقل لتحسين محركات البحث SEO ليتصدر ترتيبك على نتائج صفحات محركات البحث ويتطابق مع احتياجات الفئة المستهدفة الذي يصلها المحتوى الصحيح عند البحث عنه.

والآن حان دورك؟

هل تجد صعوبة في تطبيق قواعد السيو الداخلي عند كتابة المحتوى؟

وهل ستلتزم بها عند كتابة المحتوى؟

فالأمر يبدو ليس في كونك تكتب محتوى بسيو أو بدون سيو وإنّما هل أفدت زائر صفحتك بمحتواك عن طريق تطبيق الممارسات السليمة للسيو الداخلي!

أنا مهتمة جدًا بما تشاركه معي هنا!

17 سؤالًا الأكثر تكرارًا عن كتابة المحتوى للمبتدئين

شدّ انتباهي تعليق أحدهم على منشور شخص يستفسر عن  الدخول إلى مجال كتابة المحتوى وما هي الكورسات

أو الكتب التي ينبغي أن يحصل عليها أو الأشخاص الذين سيرشدونه إلى تعلّم كتابة المحتوى. فرد عليه:

أنت لا تحتاج إلى من يرشدك إلى مجال كتابة المحتوى لأنك فعلًا كاتب محتوى.

ذلك لأن الشخص الذي طرح السؤال يكتب وينشر منذ مدة طويلة على إحدى منصات التواصل الاجتماعي

ويحظى بمتابعين كثُر الذين يتحولون بفضل منشوراته عن المجال الذي يعمل فيه إلى عملاء.

نعم هو فعلًا لا يحتاج إلى ذلك الزخم الكثير من المصادر التي أحيانًا قد تعيق دخوله إلى مجال كتابة المحتوى وتجعله متأخرًا.

فاكتناز  المصادر دون الإطّلاع عليها والاستفادة منها قد يؤدي إلى ضياع الوقت في لا شيء وأنت تبحث عن الأفضل في حين

أنّ تعلّم مجال كتابة المحتوى قد لا يحتاج إلى مصادر كثيرة.

وأنت أيضًا يا كاتب المحتوى المبتديء لا تحتاج أبدًا إلى كمية كبيرة من المصادر التي تعيقك من البدء في مجال كتابة المحتوى.

كل ما تحتاج إليه هو بعض الأساسيات التي قد يستغرق معرفتها أو تعلّمها أقل من 24 ساعة.

بينما ينبغي استثمار كل الوقت والجهد في ممارسة كتابة المحتوى والبحث عن عملاء وحصد خبرة كبيرة

تجعلك كاتب محتوى محترف ومن القلّة الأخيار في المجال. فمن منا لا يعرف يكتب اليوم سواء كان

منشور على مواقع التواصل الاجتماعي أو رسالة إلى صديق أو مقالة أو  حتى كتابة مراجعة لكتاب تعبّر فيه عن وجهة نظرك عنه.

فبفضل الإنترنت واستخدام السوشال ميديا أنت الآن كاتب محتوى بالفطرة كل ما تحتاج إليه هو تحويل

هذه المهارة إلى أداة لكسب مصدر دخل مستمر من خلال التسلّح بالمعرفة والمهارة والخبرة لتحويلهم إلى عادة كما قال ستيفن كوفي

بحيث تصبح تلك العادة جزء لا يتجزأ من حياتك اليومية وبهذا ستكون لديك أهم العادات الـ7 لكتّاب المحتوى الأكثر فاعلية

ربما يا قارئي العزيز وأنت تقرأ هذا المقال الآن لأنك تمتلك المعرفة الكافية بالمجال،

ولكنك تفتقر إلى توجيه بسيط وهذا ما سيحصل بعد قراءة هذه المقال.

بينما إن كنت تفتقر إلى المعرفة التي تحتاجها في البداية عن كتابة المحتوى وكيفية الدخول إلى المجال

والمهارات المتطلبة وكيفية إنشاء نموذج أعمال احترافي وكيفية تسويق وترويج خدماتك لكسب عملاء  

للعمل على مشاريع كتابة المحتوى بصورة مستمرة، وكيفية تطوير عملك ككاتب محتوى إلى أن تصبح كاتب محتوى محترف،

فإنّ هذا المقال يعمل بمثابة حجر أساس يضع بين يديك كل الخطوات الأولى التي تحتاج إليها دخول مجال كتابة المحتوى

بدءًا من تعريف المحتوى وكتابة المحتوى وختامًا بكيفية التقديم وكسب عملاء ككاتب محتوى متبديء.

لا يوجد عقبة واحدة في المراحل الأولى للبدء في مجال كتابة المحتوى سوى عقبة تخطي تلك المخاوف مثل

  • أحتاج لبحث أعمق
  • أحتاج لمن استشيره في المجال
  • أحتاج لوقت أطول لتعلّم هذه المهارة أو ربما
  • أنا لست بكفء بما يكفي بعد للدخول إلى هذا المجال
  • أنا في مرحلة مبتدأ لا أعرف كيف أبدأ.

هذه المخاوف وكثيرًا منها التي تأتيني على شكل رسائل مُغلّفة سواء كان على صفحة الموقع الرئيسية

أو على حسابي الخاص في لينكدان تعتبر لا أصل لها. وردي على هذه الرسائل غالبًا ما يكون بـ أبدأ الآن بمشروع لعميل.

والإجابة تأتي بسؤال كيف أحصل على عميل؟

إنّ أسئلة مثل هذه الأسئلة وغيرها كثيرًا ما تتردد على صندوق رسائلي في لينكدان أو صندوق رسائل الموقع الإلكتروني

ونظرًا لأن الأجوبة التي أعطيها لتلك الأسئلة تتشابه نوعًا ما فقد فكّرت في جمع أكثر الأسئلة التي يطرحها

عليّ كتّاب المحتوى المبتدئين مع إجاباتها ووضعها في مقالة واحدة.

 فبهذه الطريقة سأساعد جميع كتّاب المحتوى المبتدئين في الحصول على إجابات شافية تساعدهم على الدخول

في مجال كتابة المحتوى دون اللجوء إلى طرح هذه الأسئلة مرة أخرى والذهاب للخطوات التالية مباشرة

حتى لا يقف أي شيء عقبة في طريقهم، فضلًا عن استثمار وقتك في البحث عن عملاء وتعلّم مهارات جديدة

تحتاجها للحصول على مشاريع مُتقدّمة.

سأجدد هذه القائمة كلمّا لزم الأمر فهذه المقالة ستكون بمثابة دليل أولي وأساسي سيساعدك في أي وقت

ويرشدك لتصبح كاتب محتوى محترف.

لنبدأ الآن…

ما كتابة المحتوى؟

سؤال أولي ومباشر، يطرحه عليّ أكثر المبتدئين، غالبًا لمعرفة المجال والمهارات المطلوبة للدخول إلى مجال كتابة المحتوى

  أعلم أني عندما أقول كاتب محتوى ليس كما أقول كاتب.

فقد يكون كاتب المحتوى كاتبًا ولكن لا يمكن أن نُطلق على الكاتب كاتب محتوى

لأن مهارة الكتابة هي إحدى المهارات الأساسية في مجال كتابة المحتوى

فكتابة المحتوى هو مجال بذاته لا يتعلّق بكونك تتمتع بمهارات الكتابة أم لا.

فربما مهاراتك الكتابية ذات مستوى عالي، ولكنّ ذلك لن يؤهلك لتصبح كاتب محتوى مميز

إلا بعد تعلّم المهارات التي تتعلق بمجال كتابة المحتوى. قبل أن نُعرّف كتابة المحتوى عمومًا، سنعرّف أولًا المحتوى.

ما المحتوى؟

لقد تغيّر زماننا وشهدت الشركات توجهًا غير مسبوق النظير إلى التحوّل إلكترونيًا،

مما زاد الحاجة إلى التواصل مع العملاء عبر قنوات الإنترنت، هنالك بعض الشركات اليوم اكتفت بالتواجد والحضور إلكترونيًا

لأنّ عملاؤها يتواجدون بصورة دورية إن لم يكن يوميًا على قنوات الإنترنت، مثل شركت زارا التي قررت إغلاق

1200 متجر حول العالم وتحوّلها كليًا للبيع الإلكتروني بسبب الجاحئة.

فربما تقرر شركات كثيرة هذه السنة من التحوّل إلكترونيًا بسبب جائحة كورونا.

إذ يأتي دور المحتوى هنا ليحُدث فارقًا عظيمًا بين الشركات التي ستحتاج للإعلان والترويج عن نفسها إلكترونيًا

وستزداد حوجة الشركات لكتّاب المحتوى لمساعدتهم على نشر علامتهم التجارية في الأوساط الإلكترونية

باستخدام المحتوى المرئي أو الكتابي أو الصوري أو السماعي.

إذن، فالمحتوى هو خطاب إلكتروني توجهه الشركات أو أصحاب المشاريع نحو جهة معينة للتعريف عن علامتهم التجارية

أو تعليم العميل بحضورهم الإلكتروني وفقًا لحاجة المستهدفين.

ما أشكال المحتوى

يتضمن المحتوى  أشكال عدة. فهناك

  • المحتوى الكتابي
  • المحتوى المرئي؛ فيديوهات
  • المحتوى السماعي
  • المحتوى الصوري؛ انفوجرافيك، صور

كل هذه الأشكال تُسمى بالمحتوى لعرضه على الإنترنت، أمّا بشأن كتابة المحتوى  

فهي المادة التي أكتبها إمّا لتكون

ما أنواع المحتوى

أنواع المحتوى
  • محتوى مواقع تواصل اجتماعي
  • كتيبات
  • محتوى فيديو
  • محتوى إنفوجرافيك
  • مقالات
  • مقالات إخبارية سريعة
  • محتوى إعلانات عبر مواقع التواصل الاجتماعي
  • محتوى صفحات هبوط
  • محتوى مواقع إلكترونية
  • محتوى البريد الإلكتروني
  • التقارير ودراسات الحالة
  • محتوى المتاجر الإلكترونية
  • محتوى وصف للخدمات أو المنتجات
  • تدوينات
  • دليل إرشادي
  • نشرات إخبارية
  • أسئلة وأجوبة
  • محتوى مقابلات (فيديو – صوت – محتوى كتابي)
  • محتوى مراجعات (كتب – برامج – خدمات – منتجات )
  • تقارير خبراء (طرح سؤال واحد لكل الخبراء وتجميع إجابات هذا السؤال على شكل محتوى)
  • قصص
  • إحصائيات وحقائق (تجميع عدد من الإحصائيات عن موضوع معين من عدد من المصادر في محتوى واحد)

بالتأكيد هنالك العديد من أنواع  المحتوى مثل الألعاب والبث المباشر للفيديوهات غير أننا نكتفي

بهذا القدر في هذه المرحلة وسنعرض بقية الأشكال في مراحل قادمة إن شاء الله.

هنالك ثلاث أنواع من المحتوى الأكثر انتشارًا واستخدامًا في الآونة الأخيرة،

يتضمن بالترتيب: محتوى مواقع التواصل الاجتماعي، والتدوينات/المقالات والنشرات البريدية

أمّا معدل استخدام هذه الأنواع والأنواع الأخرى للمحتوى يظهر أسفل الرسم البياني

أكثر أنواع المحتوى المستخدم 2020
  1. محتوى السوشال ميديا 95%
  2. تدوينات ومقالات 89%
  3. نشرات بريدية 81%
  4. فعاليات شخصية 73%
  5. فيديو 71%
  6. دراسات حالة 69%
  7. إنفوجرافيك-صور- رسوم بيانية 67%
  8. فعاليات أونلاين 57% 
  9. كتيبات بيضاء 55% 
  10. كتيبات ودليل إرشادي 51%

يعمل كاتب المحتوى على كتابة جميع أنواع المحتوى التي ذكرناها في الأعلى. فهذه هي مهمة كاتب المحتوى بشكل أساسي.

ما أنواع كتابة المحتوى

أنواع كتّاب المحتوى وكتابة المحتوى

ثمة فرق ينبغي لك معرفته قبل الدخول إلى مجال كتابة المحتوى وهو الفرق بين أشكال المحتوى

التي ذكرنها سابقًا وأنواع كتابة المحتوى. فأنواع كتابة المحتوى هي التي تحدد لك المجال الذي ستعمل فيه ككاتب محتوى.

فلا نُطلق على كاتب المحتوى بكاتب محتوى فحسب، مثلما لا نطلق على أي كاتب بالكاتب فقط

فهنالك من الكتّاب من هو روائي أو قاص أو صحفي مختص بالكتابة الصحفية.

فهذا ينطبق على كاتب المحتوى أيضًا. حيث تشمل أنواع كتابة المحتوى الآتي

كتابة المحتوى الإثرائي؛ يُعني بها كتابة محتوى من أجل إثراء عقلية القاريء بشيء جديد

وتعليمه فيما يخص موضوع معين أو خدمة أو منتج معيّن.  

كتابة المحتوى التسويقي؛ الهدف منه التسويق عن الخدمات والمنتجات وتوجيهها نحو

فئة مستهدفة معينة لتتخذ قرار الشراء، باستخدام استراتيجيات التسويق بالمحتوى،

وهي أكثر أنواع الكتابة رواجًا ولاقت استحسانًا من قبل الفئات المستهدفة والعلامات التجارية لما لها من

تأثير قوي في جذب الفئة المستهدفة واقناعها بالشراء عبر عدّة مراحل يتحوّل فيها العميل المحتمل إلى زبون دائم.

كتابة المحتوى الإعلاني أو الدعائي؛ الهدف منه شراء المنتج أو الخدمة مباشرة.

كتابة محتوى السوشال ميديا؛ كتابة مخصصة لمواقع التواصل الاجتماعي، إمّا لأغراض الإعلان في السوشال ميديا أو التسويق فيها.

التدوين: يُعد التدوين اليوم نوع من أنواع كتابة المحتوى التي تتضمن كتابة مقالات على منصات تدوين

مثل ويردبريس أو بلوجر وغيرها من أنظمة إدارة المحتوى التي يمكنك من خلالها إنشاء منصة تدوين.

أنواع كتّاب المحتوى

فبناء على هذه التعريفات السابقة لأنواع كتابة المحتوى فسيطلق عليك مسمى معيّن.

فعند اختيار مجال كتابة المحتوى التسويقية فستصبح بذلك كاتب محتوى تسويقي أو مسوّق بالمحتوى

وعند اختيار العمل في مجال كتابة المحتوى الإعلاني فسنطلق عليك كاتب محتوى إعلاني أو كوبي رايتر

أمّا عند اختيار كتابة المحتوى الإثرائية فسنُطلق عليك في كثير من الأحيان بالمدوّن أو الكاتب الصحفي

هنالك بعض المصطلحات قد عفى عليها الزمن وأصبحنا لا نتداولها كثيرًا، مثل المدوّن أو الصحفي لأنها صُهرت

في مصطلح واحد وهو كاتب المحتوى، فعلى الرغم من الدمج إلّا أن هنالك مهارات يتفرد بها كل كاتب محتوى عن الأخر.

هنالك مصطلح أخر كثير التداول أيضًا، وأجد بعض العملاء يطلقونه

وهو المُحرر؛ يراجع المحرّر ويُنقْح ويحدّد مسارات معينة للكتابة ينبغي للكتّاب أن يتبعوها.

ما الفرص التي توفرها كتابة المحتوى

ربما طُرح عليّ هذا السؤال مئات المرات عند التواصل مع الكثير من كتّاب المحتوى المبتدئين.

وقد لاحظت من المبتدئين ولاسيّما من الذين لم يسبق لهم معرفة مجال كتابة المحتوى ولكن لديهم رغبة

في الدخول إلى هذا المجال، ربما لكسب ربح مالي وفير أو إنشاء مصدر دخل إضافي لهم بأنهم نوعًا ما

قلقون بشأن الفرص الضئيلة التي قد يحظوا بها من مجال كتابة المحتوى.

زيادة على ذلك، يشعرون بأن مجال كتابة المحتوى شديد المنافسة ولا يمكنهم المنافسة كمبتدئين

للحصول على عملاء ومنها إلى كسب ربح مادي من العمل في المجال،

وسيكون الدخول إلى هذا المجال حينها مجرّد مضيعة للوقت والجهد.

ولهذا قررت الكتابة عن الفرص التي قد تمنحك إياها مجال كتابة المحتوى إذا ما أصبحت كاتب محتوى،

فهذا من حقك تمامًا معرفة ما سيمنحك كتابة المحتوى من فرص

تستطيع من خلالها كسب أرباح شهرية وسنوية عالية وتستطيع من خلالها تحقيق الأمان المالي.

فبغض النظر عن المكان الذي تعيش فيه اليوم والبلد الذي تقطن فيه، يمكنك البحث عن عمل

أو ظيفة كاتب محتوى في منطقتك أو البلاد الأخرى.

دعني أطّل عليك ببعض الإحصائيات المهمة عن كتابة المحتوى عمومًا

والتسويق بالمحتوى على وجه الخصوص (يستخدم التسويق بالمحتوى

جميع أشكال المحتوى المعروفة ووضعها في استراتيجيات معينة لإنشاء محتوى موجّه لفئة مستهدفة بعينها).

  1.  60٪ من المسوقين يُنشئون محتوى واحد على الأقل كل يوم ،هذا يعني تزداد الحاجة إلى كتّاب المحتوى كل يوم للمساعدة في إنشاء المحتوى.
  2. يُكلّف التسويق بالمحتوى 62٪ أقل من التسويق التقليدي ويحقق حوالي 3 أضعاف عدد العملاء المحتملين، وبذلك فإن المسوّقين يضعون خطط استراتيجية للعمل على إنشاء محتوى يخاطب الجمهور عبر منصات الإنترنت أكثر من الإعلانات هذه الخطط يُنفذها كتّاب المحتوى.

التسويق بالمحتوى
  1. يستخدم 92% من مسوقين B2B التسويق بالمحتوى
  2. يستخدم 86% من مسوقين B2C التسويق بالمحتوى
  3. 62٪ من الشركات تستعين بمصادر خارجية لتسويق محتواها

يبلغ الآن عدد المواقع الموجودة على الإنترنت والمتعلّقة بأنشطة معينة

حوالي 1.72 مليار موقعًا إلكتروني عالميًا بينما من المحتمل أن تبلغ عدد

المواقع العربية على الإنترنت أكثر من 36 مليون موقع عربي (الصحافة الإلكترونية في الوطن العربي).

ناهيك عن الشركات التي لها وجود واقعي قبل أن يكون لها حضور إلكتروني.

فكل هذه الشركات والمواقع تحتاج لمن يكتب لها محتوى لتصل به لفئتها

المستهدفة، وتحتاج إلى كاتب محتوى ليشيّد ذلك الجسر الذي يُسهل

عليها الوصول إلى تلك الفئة المستهدفة عبر كتابة محتوى يخدم متطلبات واحتياجات تلك الفئة

عند تطبيق استراتيجيات التسويق بالمحتوى أو عند صناعة المحتوى.

فكما ذكرنا عن أنواع المحتوى الذي يتضمن محتوى مواقع التواصل

الاجتماعي والكتيبات والإنفوجرافيك والمقالات وغيره من أنواع المحتوى

، كل هذه الأنواع تحتاج إلى كاتب محتوى يكتب المحتوى بأسلوبه يظهر بواسطته العلامة التجارية التي تريد الشركة الترويج عنها ونشرها لتلك

الفئة.

ولا ينحصر أنواع المحتوى على هذه القائمة فقط وإنما يتعداها لأنواع عدّة

من المحتوى الذي تحتاجه الشركة أو الموقع الإلكتروني لتحقيق الوصول

إلى الفئة المستهدفة وتدفعها لشراء خدمات/منتجات الشركة.

لنأخذ على سبيل المثال المحتوى المرئي، حيث ازدادت حاجة الشركات

للمحتوى المرئي اليوم مما هو عليه سابقًا ذلك لأنّه يتذّكر القرّاء بعد

حوالي 3 أيام 65٪ من المحتوى المرئي الذي يطّلعون عليه، بينما

يمكنهم تذكر 10٪ فقط من المحتوى النصي بعد قراءته.

عرضت عليك هذه القائمة غير المحصورة من الفرص التي يمكن لمجال كتابة المحتوى توفيرها لك،

فهنالك فرص لا نهائية من المشاريع التي يمكنك الدخول فيها واكتساب خبرات متفردة تجعل منك كاتب محتوى محترف

تعرف إدارة جميع أنواع المشاريع وتستطيع أن تكسب مصدر رزق شهري بل سنوي كبير جدًا وثابت.

غير أنه قبل العمل على مثل هذه المشاريع تحتاج إلى معرفة الزمن الذي ستقضيه في العمل ككاتب محتوى.

وما الوقت الذي ستكرسه في العمل ككاتب محتوى وهذا يعتمد مبدئيًا على الأهداف المادية التي تريد تحقيقها من كتابة المحتوى.

فأنت إمّا تكون:

  • عاطل عن العمل وتبحث عن مجال يمنحك مصدر دخل ثابت
  • أو تعمل كموظف غير أنّك تبحث عن فرص أخرى تزيد منها مصدر دخلك

كيف يعمل كاتب المحتوى

إنّ وظيفة كتابة المحتوى كأي وظيفة أخرى تحتاج منك إلى التقدّم إليها مع إثبات خبرتك في العمل

والمهارات التي تمتلكها ككاتب محتوى مبتديء ونموذج أعمال احترافي تقنع به العملاء لتوظيفك بسرعة دون تردد.

فوفقًا لأهدافك فإن كتابة المحتوى توفر لك فرص العمل إمّا

  • كوظيفة ثابتة؛ إن كنت تبحث عن وظيفة ثابتة بدوام كامل أو جزيء نظرًا لإنك عاطل من العمل. يساعدك مجال كتابة المحتوى في الحصول على وظيفة كاتب محتوى تعمل على مهام معينة يوميًا وتحصل على مرتب شهري من الشركة أو صاحب المشروع.
  • وظيفة عن بعد؛ ما أعنيه عن بعد هو يمكنك العمل مع شركة داخل أو خارج بلادك ولكن العمل من المنزل، وسيُحدّد لك صاحب العمل المهام الوظيفية وكيفية التواصل معه يوميًا.
  • مستقل؛ يمكنك العمل ككاتب محتوى مستقلًا على مشاريع معينة وكسب مبالغ مالية فور إنهاء المشروع، هذا النوع من العمل لا يُلزم كاتب المحتوى بالعمل بدوام كامل أو يوميًا. فهو الذي يختار الأيام والساعات التي يعمل فيها.

لقد عملت على نظام العمل عن بعد وعملت أيضًا كمستقلة وكلا النظامين كانا يُعطيان

الراحة في العمل لإنجاز أكبر قدر ممكن من المشاريع.

بالنسبة لنظام الوظيفة الثابتة لم أجرّبها ولكن تواصلت معي شركات عدّة للتعاقد بنظام الوظيفة الثابتة ولكني رفضت.

فوفقًا لاحتياجاتي قد اختار المشاريع التي أعمل عليها.

  • فإن كنت عاطل وتبحث عن الأمان المالي فربما يكون النظام بدوام كامل أو جزيء مثالي لحالتك.
  • وإن كنت موظفًا وتريد زيادة دخلك ربما يكون التوظيف عن بعد (بدوام جزيء) أو العمل كمستقل مناسب لحالتك.
  • وإن كنت ممن يُفضلون الحرية واختيار الوقت الذي تعمل فيه والمشاريع التي تعمل عليها، لأنه قد يُصيبك ملل كبير عند مزاولة عمل واحد طوال حياتك، يمكنك العمل كمستقل، فأنت هنا لك حرية اختيار المشاريع التي ستعمل عليها واختيار العميل والوقت الذي ستعمله فيه، غير أنك تحتاج إلى جهد كبير في بعض الأحيان للحصول على عميل. ولكنه مفيد وغير مُقيّد إن أردت التوقف عن العمل فجأة وأخذ فترة من الراحة.

ما أسعار كتابة المحتوى

أو كيف أُسّعر خدماتي

أولًا أنا أُهنئك على مواصلة القراءة إلى هذه الخطوة المهمة التي

ستتعرف فيها على أسعار خدمات كتابة المحتوى وكيف نُسّعر خدماتنا.

فالحديث هنا سيكون عن المال

ومن منّا لا يحب المال، أليس هذا هو سبب دخولك إلى مجال كتابة المحتوى؟

فالبحث عن الأمان المالي والحرية هي جوهر حياتنا كبشر.

لذا لنكن صريحين ودعنا ندخل في الموضوع مباشرة.

لا شك أنك قد سمعت عن أنّ كتّاب المحتوى يجنون الكثير من المال خارج المنطقة العربية التي تقطن فيها.

بينما عندما تسأل كاتب محتوى في المنطقة العربية يقول لك: ما لم تعمل على مشاريع كثيرة

فلن تحصل على المبلغ الذي تريد الحصول عليه سنويًا.

 ولهذا ستجد بعض كتّاب المحتوى يعملون في مجالات أخرى مثل

التصميم أو الترجمة لموازنة مقدار الدخل السنوي الذي يرغبون في الحصول عليه.

ولا أخفيك سرًا ووفقًا لتجربتي فإنّ التسعير هنا وخصوصًا في الدول العربية

قد لا يُرضي طموحك نظرًا للعديد من الأسباب التي تتحكم في هذا الأمر تتضمنها:

  • المنطقة التي تقطن فيها والظروف المعيشية والاقتصادية
  • مدى اقتناع أصحاب المواقع والشركات ورواد الأعمال بالتسويق بالمحتوى وهل سيحقق لهم دخل أعلى بـ3 أضعاف أفضل من الإعلانات عبر الإنترنت.
  • هل العميل على دراية كافية بطبيعة العمل ووظيفة كاتب المحتوى؟
  • يختلف التسعير وفقًا لكاتب المحتوى أو المشروع نفسه.
  • عند التسعير بالدولار، تأتي عقبة أن الدولار غير ثابت في معظم الدول ويختلف تبعًا لاقتصاد الدولة.

قد تدخل هذه الأسباب وتحد من إعطاء تسعير موحد لخدمات كتابة

المحتوى في جميع المنطقة العربية كبقية المجالات الأخرى.

لنتفق أنّ مجال كتابة المحتوى لديه العديد من أنواع كتابة المحتوى تزيد

أو تقل من صعوبة المحتوى الذي ستكتبه حسب طبيعة العمل.

 فهنالك المحتوى الإثرائي والمحتوى التسويقي والمحتوى الإعلاني.

ففي بعض الأحيان تجد أن كاتب المحتوى الإعلاني يحصل على دخل

سنوي أكثر من كاتب المحتوى الإثرائي أو المدوّن لأن عمله يقتضي حبكة أكثر.

وأحيانًا قد تجد كاتب المحتوى التسويقي يحصل على دخل مضاعف من كاتب المحتوى الإعلاني إذا ما نظرنا لأنواع المحتوى

الذي يمكن إنشاؤه في كل مرحلة من مراحل رحلة شراء العميل.

فهنالك ثلاث أنواع من التسعيرات  هي الأكثر شيوعًا الآن في جميع أنحاء العالم تتضمن التالي

التسعير بالكلمة

يقصد بالتسعير  بالكلمة فرض سعر على كل كلمة تكتبها مع الوضع في الاعتبار  نوعية المحتوى الذي ستكتبه

بغض النظر عن كونك مبتديء أم لا، إذا ما أصبحت كاتب محتوى فأنت قادر على تولي مهامك الوظيفية

بنجاح نظرًا لتعيين صاحب العمل لك ووثوقه بك بعد الإطلّاع على نماذج أعمالك في مجال كتابة المحتوى.

يعتبر التسعير بالكلمة هو الأكثر شيوعًا في المنطقة العربية، ربما هذه الطريقة قد تُريح كلا الطرفين،

وخصوصًا صاحب العمل فبالتأكيد لديه عدد كلمات محددة يريدها في المشروع ونحن لا نلومه على هذا التسعير.

فقد نضع تسعير محدد لعدد الكلمات التي نريدها في المقال، بينما مشروع مثل الإعلانات والمحتوى الإعلاني

الأمر يتطلب أكثر من وضع عدد معين من الكلمات للمشروع. فهنالك عوامل عدة يدرسها كاتب المحتوى

حتي يُقيّم بناء على هذه العوامل عدد الكلمات المطلوبة في المحتوى الإعلاني.

الخطأ في هذا النوع من التسعير هو أننا لا يمكن أن نقيّم المعلومة التي نعطيها للعميل بعدد الكلمات.

اعترف بأني كنت أسعّر خدماتي بعدد الكلمات وهذا ما ينتقص من حقي وربما حق العميل.

فأحيانًا قد يحتاج موضوع أكثر من 500 كلمة للحديث عنه ولكن صاحب المشروع قيّدك بعدد كلمات لا تتجاوز الـ 500 كلمة.

فستختصر ما تريد قوله في جمل بسيطة قد لا تؤدي غرضها ولا تصيبه في عملية فهم القاريء.

وقد تجد بعض المواضيع التي تريد الكتابة فيها تحتاج إلى بحثًا أعمق، فقد يقتصر الموضوع إلى المصادر

التي تحتاج إليها في الكتابة وهذا ما يجعل التسعير في هذا النوع من المشاريع لا يعتمد على نظام التسعير بالكلمة.

ولهذا ينبغي أن يكون التسعير وفقًا لـ:

  1. نوع المشروع وطبيعته
  2. نوع المحتوى الذي يطلبه العميل
  3. متطلبات المشروع من العميل
  4. الزمن اللازم لإكمال المشروع
  5. المصادر المتوفرة

وبهذا تستطيع أن تحدد ميزانية معينة للمشروع وتتدارك التقييم الخاطيء لعملك ومجهودك وتعطي صاحب المشروع حقه في العمل.

وككاتب محتوى مبتديء سنعطيك أرقام متداولة على منصات العمل الحر أو المستقلين

نوع المحتوىالمبلغ
مقالات / حسب نوع المقال5$-50$ – تأخذ الطبية أحيانًا 50$ للـ500كلمة
محتوى بريد إلكتروني: إعلانات-عروض ترويج50-250$
محتوى إعلاني؛ إعلانات50$-500$
محتوى تسويقي:حسب حوجة الشركة250$-500$
محتوى سوشال ميديا وفقًا لعدد التغريدات5$-500$

التسعير بالساعة

في التسعير بنظام الساعة قد نطرح سؤال من يملك الحق في العمل بنظام التسعير هذا؟

هل العميل أم كاتب المحتوى؟

من هو الذي يعرف عمله أكثر والوقت الذي سيلزمه أو يكفيه لإنجاز هذا العمل؟

بالتأكيد الإجابة بكل وضوح هو كاتب المحتوى.

فلا شك أنّ كاتب المحتوى هو الذي يُحدّد عدد الساعات التي يستغرقها

في العمل على المشروع بناء على خبرته ومهاراته في المشروع.

فبالنسبة لنظام العمل بالساعة هو الأكثر شيوعًا لكتّاب المحتوى

المتمرسين في المجال ولديهم خبرة كبيرة تتجاوز الـ5 سنوات.

أحيانًا يُحدد صاحب الشركة أو صاحب العمل عدد ساعات عملك لإنجاز

المشاريع المُوكلة عليك وذلك عندما تعمل كموظف معهم بالشركة.

وبناء على عدد الساعات يمنحك صاحب العمل المرتب الذي يترواح ما بين 300-500$ شهريًا كما ذُكر  على موقع فرصة.

من الواضح أنّ هذا الراتب يعتمد على عدد الساعات والمشاريع التي يتولاها كاتب المحتوى في الشهر.

التسعير بنظام المشروع

يفرض هذا التسعير أولًا تقييم شامل للمشروع من قِبل كاتب المحتوى والعميل على حدٍ سواء،

ويقتضي بعدها تسعير وفقًا لطبيعة المشروع وحجمه.

وهذا بالتأكيد هو التسعير الأفضل على الإطلاق. فكلا من صاحب العمل وكاتب المحتوى قادران على إيجاد

أرضية مشتركة في فرض ميزانية مناسبة تحقق عائد كبير لصاحب العمل أعلى من الميزانية المفروضة،

وبالمقابل يتلاءم السعر المفروض مع مقدار الجهد الذي يبذله كاتب المحتوى.

فكلما استطعت تقدير العمل الذي ستبذله والوقت اللازم لإنجاز المشروع

كلّما كان من السهل فرض تسعير معيّن يتوافق مع الجهد المبذول فيه.

فقلّما يستخدم كتّاب المحتوى في الدول العربية هذا النظام من التسعير نظرًا لـ:

  1. مدى وعي صاحب العمل بنوع المشروع وبأهمية كتّاب المحتوى لعملهم ولهذا ستجدهم يقللون من شأن المبلغ الذي يستحقه العمل في مشروع كتابة المحتوى
  2. يتخوف كاتب المحتوى من فرض هذا النوع من التسعير الذي قد لا يُعطي قيمة حقيقية فورية للمشروع إلّا بعد فترة، وبهذا يصعب اقناع العميل بأهمية العوائد المقابلة التي تتحقق من المشروع.

فقبل كل مشروع ينبغي عليك إجراء بحث صغير على شيئين مهمين:

  1. طبيعة المهام المتطلبة من هذا المشروع وبناء عليه ستعرف الوقت الذي يلزمه المشروع والمهارات المتطلبة منه.
  2. يمكنك أيضًا التواصل مع كتّاب المحتوى الذين هم خبرة في مجال كتابة المحتوى الذي أنت بصدد العمل عليه، ومعرفة التسعير الذي يضعونه لهذا النوع من المحتوى.

وأخيرًا، يمكنك الإطّلاع على هذا المنشور في حسوب الذي يُفصْل كتابة

المحتوى (المقالات) وأسعاره من حيث طبيعة العمل وعمق المشروع أو المقال،

اطّلع على  مساهمة يونس بن عمارة  (صانع محتوى مميز في الوسط الكتابي

وله مساهمات قيّمة في مجال كتابة المحتوى وصناعة المحتوى)وتعليقه على المنشور.

نصائح حول تسعير خدماتك

  1. إنّ معرفتك بطبيعة المشروع الذي ستعمل فيه يعتبر ضرورة مهمة تساعدك على تقييم نوع العمل الذي ستعمل فيه والزمن الذي ستستغرقه في العمل على المشروع.
  2. البحث المبدئي عن مهام المشروع والتواصل مع كتّاب المحتوى الذي يعملون في هذا المجال هو خطوة مهمة تُمهد لك التوصل إلى السعر المناسب لمشروعك.
  3. لا تقبل بتسعيرة قليلة مقارنة بما يستحقه العمل ظنًا في نفسك أنك كاتب محتوى متبديء، قد قبلنا قديمًا عندما كنّا مبتدئين بأسعار قليلة ولكنها كانت معقولة عند مقارنتها بالسعر الحقيقي للعمل.

ما مجال كتابة المحتوى الذي سأكتب فيه

جميل!

أُحبُّ هذا السؤال كثيرًا، وأنوي أن أطيل في الإجابة عليه لأني استمتع

فعلًا بالإجابة وإفادة كاتب المحتوى الذي يبدو حائرًا للغاية وهو يطرح هذا السؤال.

قد يُطلق للمجال بسمى النتش أي هو موضوع يخص مجال من المجالات

المتعلقة بالحياة والعمل والمرأة والصحة والثقافة وغيره من المواضيع المهمة في حياة الناس.

فما المجال الذي سأنصحك الكتابة فيه؟

ينطوي تحت هذا السؤال عدد من الأسئلة الأخرى التي أراها تُطرح مُغلفة داخل هذا السؤال المباشر وهي

  • ما المجالات التي يصل عليها طلبات كثيرة من العملاء
  • أي المجالات التي يميل العملاء أو أصحاب المواقع والشركات توكيل كتّاب المحتوى للكتابة فيه

قبل الإجابة عن هذا السؤال المحوري دعني أذكّرك أنك توجه خدماتك

  • للشركات
  • أصحاب مواقع ومدونات
  • رواد أعمال

فهنالك تنوّع كبير في المجالات والعملاء مختلفين في اهتماماتهم والخدمات التي يريدونها.

غير أنّ اختيارك لنتش معين على سبيل المثال مجال الصحة سيجعلك أكثر خبرة في كتابة محتوى ينحصر في الصحة،

وستتنوع خدمات كتابة المحتوى في هذا الموضوع حول:

  • محتوى مواقع (محتوى إعلاني)
  • محتوى مقالات
  • رسائل بريد إلكتروني
  • إعلانات
  • وغيره من أنواع المحتوى المتعلق بهذا المجال، فكلّما أصبحت أكثر تحديدًا فيما تريد الكتابة فيه، كلّما استطعت إجادة جميع أشكال المحتوى المتعلق بهذا المجال.

قبل الإطّلاع على نصيحتي المتعلق بهذا السؤال

أقول لك ابدأ كتابة المحتوى بـ

  1. المواضيع التي تصب في مجال اهتمامك
  2. والتي لديك فيها معرفة وخبرة وهذا ما ستبرزه عند إنشاء معرض أعمال احترافي لك.

فكلّما استطعت التخصص في مجال معيّن، كلّما عرفت خباياه وأسراره وتمكّنت منه حتى تصبح خبير فيه.

فالتخصص في المجال يبدأ من المواضيع التي تهتم بالكتابة فيها ولديك معرفة واسعة عنها،

وقد تتغيّر اهتماماتك في كتابة المحتوى عند تجربة مشروع جديد في

مجال أخر إن أعجبك ذلك المجال وأحسست أنك ستتطوّر فيه وستبدع.

أنا أميل إلى نصح كاتب المحتوى المبتديء إلى التخصص في مجال معيّن لأسباب عديدة تتضمن

  • تحديد التخصص يجلب لك عملاء في نفس المجال بسرعة
  • ستكون خبير في مجال التخصص مما يزيد من سعر خدماتك في السوق
  • سيُبرز معرض أعمالك مهاراتك في المجال الذي تكتب فيه مما يقود إلى التواصل مع عملاء محددين وكسب الوقت لإقناعهم للعمل معهم.

وقد تسألني كيف يمكنني التخصص وأنا إلى الآن مبتديء

سؤال بديهي والإجابة عليه سهلة

معرض أعمالك هو عنوانك

كلمّا أنشأت معرض أعمال محدد في مجال معين تجيد الكتابة فيه كلمّا

جذبت عملاء مهتمين بمجال كتابة المحتوى الذي تتخصص فيه.

مما يدفعك إلى الحصول على عمل في نفس مجال تخصصك وبناء معرض أعمالك على هذه الأعمال.

أمّا بالنسبة للمواضيع التي يهتم بها العملاء ويكثُر عليها طلب كتابة المحتوى هي:

  • العقارات  
  • أعمال بناء
  • الأمور المتعلقة بالمنزل من تحسينات وأثاثات.
  • الصحة والعناية بالبشرة / الأسنان / اللياقة البدنية/ المأكولات والمشروبات
  • المواد الغذائية، والعناية الشخصية
  • البيع بالتجزئة / التجارة الإلكترونية
  • التعليم
  • الأمور المتعلقة بالأطفال
  • المنتجات الطبيعية
  • السياحة
  • الموضة والجمال
  • الصحة والرشاقة
  • المطبخ وأشهر الأكلات
  • التنمية الذاتية

فإذا أخذنا مجال التجارة الإلكترونية على سبيل المثال، نجد أنه مجال

رائج جدًا هذه الأيام وعليه الكثير من طلبات خدمات المحتوى من

محتوى يخص المنتجات والخدمات وقد يطلب منك العميل تحديث مستمر لهذه المنتجات والخدمات كل شهر.

فتبعًا للاحصائيات التالية

  1. هناك ما بين 12 إلى 24 مليون موقع للتجارة الإلكترونية في العالم
  2. مبيعات التجارة الإلكترونية العالمية المتوقعة بحلول عام 2021 هي 4.8تريليون دولار

فإن مجال التجارة الإلكترونية في تصاعد كبير، وهنالك عدد من أصحاب المواقع التي تهتم بالتجارة الإلكترونية

تحتاج إلى كتابة المحتوى الذي يخص المنتجات أو الخدمات التي يعرضونها للبيع.

وبالإطّلاع على الاحصائيات التالية في المخطط أدناه

نجد أنّ المنتجات التالية هي الأكثر طلبًا في السوق الإلكتروني في الشرق الأوسط وأفريقيا

  1. الموضة
  2. ألعاب الفيديو
  3. العناية الشخصية
  4. طلبات المطاعم
  5. الأطفال

مما يعني أنّ هنالك أقبال كبير من أصحاب هذه المواقع في تحديث

المنتجات أو طلب خدمات كتابة المحتوى التي تخص هذه المنتجات.

فهذه فرصة لك لدراسة السوق ومعرفة المجالات التي تصب في

اهتمامك وبدء إنشاء معرض أعمال احترافي يتوافق مع هذه المنتجات.

كيف تعرف المجالات الأكثر طلبًا في السوق

  1. أجرِ بحث دقيق في مواقع العمل الحر أو مواقع التوظيف عن المجالات والمواضيع التي يطلبها العملاء والأسعار التي يقدمونها مقابل العمل وكمية العمل ونوعية المحتوى الذي يطلبونه
  2. تواصل مع كتّاب المحتوى المحترفين عن المجالات الأكثر طلبًا واستفسر منهم عن متطلبات العمل والسعر والكمية التي تُطلب منهم.

هنالك طريقة أخرى يمكنك التعرّف بها على المواضيع الأكثر رواجًا وهي استخدام أدوات بحث الكلمات المفتاحية

ومعرفة المواضيع التي تحظى بدرجة بحث عالي في الأداة.

نعود لمثالنا السابق

عند البحث عن كلمة التجارة الإلكترونية في أداة البحث Google Keyword planner  

ستجد كما موضح في الصورة أدناه أنّ التجارة الإلكترونية باللغة العربية والإنجليزية تحظى بعدد كبير من البحث

كذلك إذا أردنا معرفة التريند في هذا المجال وهل سيكون الإقبال عليه عاليًا في المستقبل نستخدم أداة التريند Google Trends

وكما هو موضح أسفل الصورة التي تبرز أن خط التريند في علو مستمر.

وعند اختيار الكلمة الإنجليزية أيضًا نجد الشيء نفسه.

يمكنك ملاحظة الدول التي تهتم بهذا المجال أيضًا.

ما المهارات التي ينبغي عليّ تعلمّها ككاتب محتوى

أنت الآن في المرحلة الحاسمة وهي مرحلة تتطلب منك تركيز شديد.

ربما يأتي هذا السؤال لمزيد من الاستزادة من المبتديء لمعرفة الخطوة اللاحقة بعد معرفة كتابة المحتوى عمومًا،

وأنواع كتابة المحتوى وما هي الفرص التي توفرها كتابة المحتوى لكتّاب

المحتوى وهل سيربح كاتب المحتوى مصدر دخل ثابت بعد دخوله إلى هذا المجال.

أهنيك، لقد قعطت شوطًا كبيرًا للوصول أخيرًا لما يساعدك على أن تصبح

كاتب محتوى وتبدأ بالربح من المشاريع التي ستُشارك فيها.

ولقد تحدّثنا في مقالٍ منفصل عن أهم 9 مهارات ينبغي عليك إتقانها لتصبح كاتب محتوى محترف،

وسأتطرق إليها بصورة سريعة، لأنك بالتأكيد تحتاج إلى معرفة تفصيلية عن هذه المهارات بعد الإطّلاع عليها

في الرابط الأعلى والإطّلاع أيضًا على نصائح كيف تبدأ العمل الحر ككاتب محتوى إن فضلت العمل بشكل مستقل،

 لتطبيقها جيّدًا وتنطلق بعدها إلى العمل ككاتب محتوى.

القراءة

ماذا استفيد من القراءة كمهارة في كتابة المحتوى؟

فإن كنت كاتبًا هذا يعني أنك تعرف أن القراءة من أهم المهارات التي

تساعدك ككاتب على إثراء مخيلتك سواء لكتابة رواية أو حتى قصة

إذ لا يختلف مجال كتابة المحتوى كثيرًا عن كونك كاتب فالكاتب في كلتا

الحالتين يحتاج إلى الإطّلاع بكثرة على كتب ومجلات وربما مدونات

يستطيع منها خلق محتوى يساعدك على التعبير  وصياغة محتوى يحتاج القاريء إليه.

فيبدو أنه بالفعل  – لا يمكنك الكتابة إذا لم تقرأ-  ينطبق علينا أيضًا نحن كتّاب المحتوى.

فالكتابة بشكل عام تحتاج إلى عقلية خصبه وثرية بالأفكار التي تتولد عندما تُكثر الإطّلاع.

أمّا إن لم تكن كاتب في الأصل، فربما المهارة الأكثر اكتسابًا والتي ستقوّي مهارتك في مجال كتابة المحتوى هي القراءة.

فهي تجعلك كما الكاتب بالضبط بحيث لا يمكن المقارنة بينكم.

بدأت العمل ككاتبة محتوى وليست لديّ خلفية خبصه عن الكتابة ولكني مع القراءة الكثيرة

والإطّلاع المستمر على المدونات والكتب عمومًا استطعت تجاوز التحدّي والكتابة بكل سهولة وسلاسة.

فالقراءة والإطّلاع سيساعدانك على:

  1.  تعلّم  أسس ومباديء الكتابة الصحيحة دون اللجوء إلى أمهات الكتب في البلاغة أو الإملاء أو حتى النحو والصرف، لأنك مرّنت عقلك لا شعوريًا على الإطّلاع على الكلمات الصحيحة والوضعية الصحيحة لها في الجملة، وهذا يقود بالتالي إلى تعلّمك دون وعي منك الأسس والمباديء الصحيحة للكتابة دون أخطاء فادحة قد تُؤْدي بكتابتك.
  2. التنبه وعدم الإغفال عن الأخطاء الإملائية واللغوية  الواضحة وذلك لكثرة إطّلاعك على الكتب
  3. تعلّم مصطلحات ومفردات جديدة تُثري محتواك وتجعله محتوى غني يُمتع القاريء.
  4. يساعدك كثرة الإطّلاع على إثراء محتواك بمعلومات جديدة تستطيع ربطها عند كتابة المحتوى وبذلك ستجذب القاريء لقراءة المقال أو المدونة أو أي محتوى أخر.
  5. البحث؛ ربما يكون البحث من المهارات المهمة المتعلقة بكتابة المحتوى والقراءة معًا، إذ يساعدك البحث عن المصادر والقراءة بعمق عن ما تريده بالضبط للقاريء.

إنّ الإطّلاع بصورة مستمرة على الكتب والمدونات سواء كانت عربية أو

أجنبية في المجال أو غير المجال سيساعدك على اكتساب مهارة

الكتابة بشكل سلس ويُمرّن عقلك على استخدام الكلمات الأكثر تداولًا

في محيط الكتّاب وبذلك ستكون كتاباتك وأسلوبك مميز وسيجذب

القاريء للقراءة ويكمل المحتوى دون أن يشعر بالملل في منتصف الطريق أو بدايته.

الكتابة

إنّ مهارة القراءة والكتابة يرتبطان ببعضهما البعض كعلاقة البيض

بالدجاجة، إذ لا يمكنك معرفة من أتى أولًا، أهي البيضة أم الدجاجة؟

ربما يكون هذا السؤال فلسفي بعض الشيء ولكن دعنا نتفق أن مثل

هذه الأسئلة الوجودية تدور حول حلقة مُفرغة ينطوي تحته – أن كلا

الشيئان مكملان بعضهما البعض ولا يمكننا معرفة من الذي يسبق الأخر

أو ينتج الأخر-  فالكتابة هي نتاج لأفكار تقرأها وتُفرغها عن طريق الكتابة والقراءة هي نتاج لكتابة الأفكار التي يتغذى بها عقلك.

فالمهم أن تعرفه أنت ككاتب محتوى أنّ مهارة الكتابة هي مهارة

أساسية تستطيع من خلالها ترجمة المحتوى الذي تريده للفئة

المستهدفة معرفته. والكتابة هي الأساس الذي يقوم عليه المحتوى بعد قراءة وبحث عميقين للمصادر التي تود الكتابة منها.

ثمة أمور تُشكّل اللبنة الأساسية لكتابة المحتوى هو ممارسة الكتابة

يوميًا لا سيّما هنالك مهارات مرتبطة بعملية جذب القاريء أو العميل

المستهدف للمحتوى وهذه المهارات أو التقنيات لا يمكن إتقانها إلّا بعد ممارسة منتظمة لعملية الكتابة يوميًا.

فكما لا يتوقف الكاتب العادي عن الكتابة يوميًا، فإنّ كاتب المحتوى لا

يتوقف أيضًا عن الكتابة بانتظام.فأنا مثلًا أكتب يوميًا، واستخدم بعض

التقنيات وفنون الكتابة داخل مقالاتي أو المحتوى الذي اكتبه عمومًا.

لذا أجد نفسي أحيانًا أكتب أكثر من 1000 كلمة يوميًا دون وعي مني لأني تعوّدت الكتابة بصورة منتظمة. فمن الصعب أحيانًا أنا لا أكتب.

البحث

ينبغي أن يكون البحث في مقدّمة المهارات التي يحتاج كاتب المحتوى لتعلمها، فدون بحث لا يمكنك الكتابة أبدًا.

فكتابة المحتوى تستند إلى بحث عميق عن المادة التي ستكتبها والمصادر التي ستُخرج منها المعلومات الصحيحة لدعم محتواك.

نُقيّم المحتوى الذي يجذب عملاء كثيرون أو يحصل على تفاعل كبير من

قبل الفئة المستهدفة ويحقق نتائج مرجوة من المشروع، بأنه المحتوى

الذي انفق فيه الكاتب جُل وقته في البحث والإطّلاع عن ما يحتاج إليه العميل.

أحيانًا تأخذ مني مقالة واحدة من 1000 كلمة أسبوعًا كاملًا للبحث عن

المصادر الصحيحة والأصلية للمعلومات التي أريد كتابتها في المحتوى وما يحتاج إليه العملاء أو القرّاء معرفته

ولأنّك كاتب محتوى ستأخذ وقت كبير في البحث والإطّلاع قبل كتابة

سطر واحد من المحتوى المطلوب منك، سأطّلعك على بعض اختصارات

البحث في قوقل التي ستُسهل عليك مهمة البحث على محرك البحث

قوقل وتقودك مباشرة إلى الموقع أو المصدر الذي تريده.

اختصار البحثالشرحمثال
Site: + الكلمة المطلوبة+ اسم الموقععند البحث عن كلمة محددّة في موقع معينكتابة المحتوىsite: contentplusservices
Related:  + الموقععند البحث عن مواقع مشابهة في نفس مجال موقعكrelated: contentplusservices.com
Site: + الكملةعند البحث عن كلمة محددة في المواقعSite  وظيفة كاتب محتوى إعلاني 
filetype:pdf + اسم الملفعند البحث عن ملف معين، تكتب صغية الملف مع اسم الملفfiletype:pdf ﺗﺣﺳﯾن ﻣﺣرك اﻟﺑﺣث دﻟﯾل اﻟﻣﺑﺗدﺋﯾن
الكلمة المستبعدة – الكلمة المراد البحث عنهاتستخدم لاستبعاد نتائج معينةالتجارة الإلكترونية – البيع بالتجزئة

للإطّلاع على المزيد من  الاختصارات يمكنك قراءة مقال 9 مهارات مهمة تجعلك كاتب محتوى محترف

تعلّم أساسيات التسويق

كما ذكرنا سابقًا في حديثا عن كاتب المحتوى اليوم بأن كاتب المحتوى هو مسوّق محترف.

مما لا شك فيه وما هو متعارف اليوم حتى تستطيع أن تروّج عن خدماتك ومنتجاتك ينبغي لك تعلّم أساسيات التسويق التي تتعلق بـ

  • أنواع التسويق المختلفة اليوم
  • اختيار قناة تسويق معيّنة تجد فيها الفئة المستهدفة التي ستشتري منك خدمات كتابة المحتوى
  • تعلّم التسويق عبر السوشال ميديا

حين تتعلّم أساسيات التسويق لن تكون مضطرًا إلى البحث عن عملاء

في مواقع العمل الحر بل ستعتمد على القنوات التي يتواجد فيها

عملاؤك أكثر ومن ثم عرض خدماتك بأسلوب جذّاب للشراء منك.

ما السيو وما فائدته لكاتب المحتوى؟

كثيرًا ما أجد هذا السؤال يتردد على ألسنة الكثير من كتّاب المحتوى

فالسيو أو ما يعرف بتحسين محركات البحث أصبح جزء من التسويق

الداخلي اليوم الذي يعتمد بصورة كبيرة على جذب العملاء لشراء

خدماتك أو منتجاتك عن طريق إيجادك على محركات البحث بعد كتابة كلمة مفتاحية معينة.

ولن يستطيعوا الوصول إليك إلّا بعد تضمين تلك الكلمة المفتاحية في الموقع أو محتوى الموقع.

يستخدم المسوّقون وأصحاب المواقع والمدونون تقنيات السيو

يتضمن السيو أو تحسين محرك البحث عدد من العناصر الأساسية لنجاح التسويق عن طريقه

  • السيو الداخلي (الجانب المهم بالنسبة لكاتب المحتوى)
  • البحث عن الكلمات المفتاحية (الجانب المهم بالنسبة لكاتب المحتوى)
  • السيو الخارجي
  • السيو التقني
  • سيو الموقع

جميع هذه العناصر مهمة بالنسبة للموقع لتحسين ظهور صفحاته على

الصفحة الأولى لمحرك البحث (قوقل – بينج – ياهو) وهكذا سيستفيد

الموقع من الزيارات العضوية (هذه الزيارات هي عبارة عن عملاء

محتملين يبحثون عن كتّاب محتوى)التي تأتي عند ظهور الصفحة أو المقالة أو التدوينة على الصفحة الأولى لمحرك البحث.

ما الفائدة التي ستجنيها من تعلّم السيو؟

بجانب أن تكون كاتب محتوى محترف ينبغي لك إمتلاك مهارات السيو

الداخلي والبحث عن الكلمات المفتاحية وتضمينها داخل المحتوى.

فأصحاب الشركات اليوم يريدون من كاتب المحتوى أن يكتب المحتوى

وهو يعرف أهم الكلمات المفتاحية التي تساعد فئتهم المستهدفة على إيجادهم عن طريق محركات البحث.

لا يتطلب منك أحيانًا البحث عن الكلمات المفتاحية وتضمينها، كذلك لا

يهتم بعض العملاء بهذه المهارة التسويقية وإنمّا يطلبون محتوى خالٍ من

أي كلمات مفتاحية تخوفًا من حدوث أي مشكلات لهم على الموقع

بسبب تقنيات السيو التي قد يحظر قوقل الموقع إذا ما وقع صاحب الشركة في أي مشكلة متعلقة بالسيو.

العنصر المهم الذي ينبغي لك تعلّمه هو السيو الداخلي الذي يتعلق بضبط وتضمين الكلمة المفتاحية في:

  • نص المحتوى
  • وجود محتوى مرئي (صورة- فيديو – صوت ) وتضمين الكلمة المفتاحية داخله
  • عنوان المحتوى
  • رابط المحتوى
  • العناوين (الأول والثاني والثالث)
  • وصف المحتوى
  • الصور التي تُمثل المحتوى

هذه متطلبات السيو الداخلي الذي يختلف من محتوى إلى أخر حسب نوع المشروع واحتياجات العميل.

التقنية

كلما يتعلّق بكتابة المحتوى اليوم هو جزء لا يتجزأ من بيئة العمل

الإلكترونية والأدوات التي ستستخدمها هي أوات تقنية بحتة. فجانب

المهارات التي ينبغي لك تعلّمها هنالك  مهارات تقنية أخرى مرتبطة

بالحاسوب الذي تستخدمه أو البرامج التي ستستخدمها مثل:

  1. كيفية التعامل مع برامج الأوفيس مثل إكسيل وبرنامج الويرد وكيفية الكتابة السريعة عليه.
  2. كيفية التعامل مع برامج التواصل عن بعد إن اخترت العمل عن بعد والأدوات الأخرى التي تتعلق بتواصلك مع فريق العمل وصاحب العمل
  3. تعلّم استخدام أنظمة إدارة المحتوى مثل الويردبريس وبلوجر وكيفية التدوين عليهم وإدخال البيانات.

كيف أنشيئ نموذج أعمال احترافي ككاتب محتوى مبتديء

لا شك أن معظم كتّاب المحتوى المبتدئين يقعون في حيرة كبيرة عند

محاولة عرض خدماتهم للعملاء، فكيف سيقتنع العميل بخدماتي

وأنا كاتب محتوى متبديء وليس لديّ نموذج أعمال احترافي؟

ولحسن الحظ أني قد أفردت مقالة كاملة وشاملة لهذا السؤال قدّمت

فيها 3 طرق سريعة وبسيطة تساعدك على إنشاء نموذج أعمال

احترافي يجذب العملاء لتوظيفك بسرعة وتكسب دخل سنوي يرتفع عام بعد عام،  تتلخص هذه الطرق في الآتي:

  1. إنشاء مدونة على ويردبريس أو بلوجر بكل سهولة لإبراز مهاراتك الكتابية
  2. إنشاء حساب على مواقع كتابة المقالات المجانية
  3. إنشاء صفحات على مواقع التواصل الإجتماعي

وللإطّلاع على المقالة كاملة توجه مباشرة إلى مقالة كيفية إنشاء نموذج أعمال احترافي يجذب العملاء لتوظيفك بسرعة

ستتفاجأ بأن هنالك نوع من العملاء حتى وإن اقنعته بمدى براعتك

ومهارتك في المشروع الذي سيُكلّفك به، فإنّه يظل يطالب بنموذج

أعمال احترافي يُثبت ما تملكه من تلك المهارات ويترجمها ويُبرزها بصورة حسنة ليختارك للعمل معه.

ولهذا فإنّ نموذج الأعمال يعمل كأداة سحرية تحوّل رأي العميل فيك من

الرفض إلى القبول الحسن بسرعة. فاتبع النصائح التي ذكرنها في كيفية

إنشاء نموذج أعمال إحترافي يجذب العملاء لتوظيفك بسرعة حتى تجد

فرص عمل سهلة وبسرعة في مشاريع كتابة المحتوى وتكسب دخل سنوي كبير.

كيف أسوّق لخدماتي ككاتب محتوى متبديء

أو كيف أجذب العملاء لطلب خدماتي؟

وصولك إلى هذا السؤال يعني أنك تعرّفت على مجال كتابة المحتوى

والفرص التي يوفرها لك ومناسبته مع طبيعة العمل الذي تعمل عليه

(سواء كان مستقل أو توظيف مكتبي أو عمل عن بعد)، وأسعار خدمات

كتابة المحتوى وكيفية إنشاء نموذج أعمال  احترافي وأخيرًا المهارات

التي ينبغي لك تعلّمها ككاتب محتوى مبتديء، لنصل إلى الخطوة العملية التالية بعد تطبيقك لجميع المراحل السابقة.

فماذا بعد تطبيق جميع تلك الخطوات السابقة؟

كيف أحصل على عميل؟

قبل الإجابة عن السؤال الذي تطرحونه باستمرار، وصولك إلى هذه

الخطوة يعني أنك لم تقم بأي قفز من خطوة إلى خطوة لأنّ كل الخطوات السابقة متسلسلة ببعضها البعض.

لأني دائمًا ما أُسئل عن:

  • أنا كاتب محتوى وكتاباتي يُعجب بها أصدقائي ومن هم حولي ولكن عند التواصل مع العميل يرفض العميل قبولي في أي مشروع، ما الخطأ؟ ولماذا يرفض وماذا أفعل لكي يقبل توظيفي؟

فأرد عليه بسؤال أخر، هل لديك نموذج أعمال لتُقنع العميل بمهارتك في مجال كتابة المحتوى؟

يجيب الكاتب لا؟

أو يكون للكاتب نموذج أعمال غير أنه لم يسوّق بالطريقة الصحيحة

لخدماته في كتابة المحتوى فإطّلاعك على هذا المقال خطوة خطوة دون تجاوز أي خطوة تسبق الأخرى.

سيُسهل عليك بدء العمل ككاتب محتوى والكسب من مجال كتابة المحتوى سريعًا.

فحتى تستطيع التسويق لخدماتك، ينبغي لك أولًا امتلاك نموذج أعمال

احترافي يُقنع العميل بسرعة بمدى مهارتك وخبرتك في مجال كتابة المحتوى ويُجذبه للشراء منك.

لا يتطلب التسويق لأعمالك خبرة كبيرة في مجال التسويق، غير أنّ

معرفة أساسيات التسويق ككاتب محتوى يُعدّ أمر ضروري يساعدك على الوصول للعملاء وعرض خدماتك.

هنالك طريقتان أكثر شيوعًا في محيطنا العربي للحصول على عملاء

  1. استخدام تقنيات التسويق لسهولة الوصول إلى لعملاء مباشرةً واقناعهم  بخدماتك
  2. التقديم في منصات العمل الحر ومنصات العمل عن بعد العربية والعالمية للتواصل مع العملاء

فكلا الطريقتان تساعدانك في الوصول إلى العملاء بكل سهولة وجذبهم لشراء خدماتك. ولنأخذ الطريقتين كل على حدة.

استخدام تقنيات التسويق لسهولة الوصول إلى لعملاء مباشرةً واقناعهم  بخدماتك

ربما سنُكرر مقولة “كاتب المحتوى هو مسوّق محترف” مرة أخرى في

هذه الخطوة، عند كتابة محتوى تسويقي يجذب ويقنع عملاءك للعمل

معهم، فلابد لمحتواك أن يعكس مهارات التسويق وتقنياته لجذب العملاء

حتى تُقنعهم بمدى مهاراتك وتمّكنك من مجال عملك لتفويضك بمشاريعهم.

مواقع التواصل الاجتماعي

لا تبدو مواقع التواصل الاجتماعي اليوم هي فقط للدردشة والتواصل مع

الأصدقاء والأحباب وإنمّا أصبح من الواضح أنه يُمثل أداة فعّالة لـ 73% من المسوقين. بعد أن عرفوا أنّ:

  1. يقول 90٪ من جميع المسوقين أن التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي قد زاد من الوعي بعلامتهم التجارية على منصات التواصل الاجتماعي.
  2. من المرجح أن يوصي 71 ٪ من المستهلكين الذين لديهم تجربة شراء ممتازة من مواقع التواصل الاجتماعي مشاركة هذه التجربة مع الآخرين
  3. أفاد العملاء بإنفاق حوالي 20 ٪ -40 ٪ من مالهم على العلامات التجارية التي تفاعلت معهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

فتسويق خدماتك عبر مواقع التواصل الاجتماعي لا يزيد فقط من فرص شراء خدماتك على هذه المنصات وإنما يزيد من

  1.  فرص العثور على العملاء  والتواصل معهم
  2. وبناء الوعي بالعلامة التجارية،
  3.  فضلًا عن بناء علاقات قوية بهؤلاء العملاء ليثقوا بك ويقتنعوا بجودة خدماتك. وهذا ما يدفعهم لتوظيفك للعمل معهم.

ستعمل صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بمثابة نموذج أعمال احترافي لخبرتك في مجال كتابة المحتوى.

قبل إنشاء أي صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي للترويج عن خدماتك أنصحك بـ

  • تحليل ودارسة فئتك المستهدفة على السوشال ميديا لتعرف سلوكيات عملاؤك المحتملين والمنطقة التي يعشيون فيها
  • ادرس 10 من العلامات التجارية أو الأشخاص الذين يقدّمون خدمات كتابة المحتوى على مواقع التواصل الإجتماعي واطّلع على محتواهم على السوشال ميديا
  • ضع جدولًا للنشر الشهري وفي كل شهر عدّل هذا الجدول بما تجده مناسب للمتابعين والعملاء المحتملين.

سنختار الآن اثنين من مواقع التواصل الاجتماعي الرئيسية التي يتواجد

فيها أكثر العملاء المحتملين والتي يستخدمها المسوقون للترويج عن خدماتهم وتحقيق أهدافهم المالية منها.

الفيس بوك

بغض النظر عن القرار الذي ستتخذه بإنشاء صفحة على الفيس بوك أو

ستستغل  صفحتك الشخصية ذاتها للترويج عن خدماتك، فموقع الفيس

بوك اليوم ليس للتواصل مع الأصدقاء فقط وإنمّا أيضًا أُكتشف أن هنالك

17% من المستخدمين السبب الرئيسي وراء تواجدهم في الفيس بوك

هو متابعة العلامات التجارية والشركات. ربما يكون هذا السبب من

الأسباب التي دعت 90 مليون شركة صغيرة للتواجد كصفحات على الفيس بوك والترويج عن خدماتها.

يُوفر لك الفيس بوك فرصة التواجد كمستقل للترويج عن خدماتك ككاتب

محتوى لكسب عملاء جدد بصورة دورية وتوسيع نطاق علامتك التجارية.

نصائح حول استخدام الفيس بوك لجذب العملاء

  1. ابدأ بإنشاء صفحة واعلن فيها أنك تقدّم خدمات في مجال كتابة المحتوى وأنشرها بين أصدقائك لدعمك وتوصيل منشورات الصفحة لعملائك المحتملين.
  2. إن اخترت أن تستغل صفحتك الشخصية كصفحة للترويج عن خدماتك يمكنك كتابة منشور يعلن عن خدماتك
  3. اكتب كل بياناتك الشخصية المتعلقة بالعمل و بـ كيفية التواصل معك سواء كان على صفحتك الشخصية أو على صفحة الخدمات التي تقدّمها
  4. روّج عن صفحتك في المجموعات التي لها علاقة بالمجال الذي تكتب فيه
  5. كن نشطًا في المجموعات التي تخص المجال وتفاعل مع المنشورات وقدّم المساعدة كلمّا تطلب الأمر ذلك
  6. انشر وفقًا لعدد الأيام والساعات التي تجد فيها فئتك المستهدفة نشطة حتى تضمن وصول منشوراتك لهم ليتفاعلوا معها.
  7. لا تروّج عن خدماتك بشكل مستمر وإنّما قدّم محتوى مفيد وقيّم للمتابعين واختر يومان في الأسبوع للترويج عن خدماتك.

لينكدان

بما أنّ الآن أغلبية الشركات وأصحاب الأعمال يستخدمون لينكدان أي ما

يقارب 30 مليون شركة لها حضور على هذه المنصة، فهذا يعتبر فرصة

ذهبية بالنسبة لك للتواصل مع هذه الشركات وأصحاب الأعمال وتقديم خدماتك لهم.

ربما جرّبَ العديد من أصحاب الأعمال والشركات الصغيرة الترويج عن

خدماتهم على موقع لينكدان وقد تكون النتائج التي حققتها هذه الفئات عظيمة للغاية مقارنة بتواجدهم في مواقع السوشال ميديا الأخرى.

لماذا موقع لينكدان مفيد بالنسبة لك؟

  1. ستتواصل مع كتّاب المحتوى في نفس المجال
  2. ستتواصل مع الشركات وأصحاب المواقع للعمل معهم مباشرةً
  3. ينشر الشركات وبعض أصحاب المواقع طلبات لكتّاب المحتوى للعمل على مشاريعهم.

فإن كانت خدماتك في مجال كتابة المحتوى مقدّمة للدول الأجنبية فقط،

فلينكدان ستكون بيئة خصبه لإيجاد عملاء أجانب، إذ أنّ هنالك أكثر من

211 مستخدم في الدول الأوربية، وهنالك ما يقارب 167 مليون

مستخدم أمريكي، بينما إن كانت خدماتك موجه على وجه الخصوص

للشرق الأوسط فإنّ هذا الجدول يوضح لك أكثر المستخدمين في الدول العربية والإفريقية

نصائح حول استخدام لينكدان للترويج عن خدماتك

  1. ابدأ بإنشاء صفحة شخصية على الموقع، واكتب جميع بيانات الشخصية المتعلقة بالعمل وطريقة التواصل معك
  2. تواصل مع المهتمين بمجال كتابة المحتوى وكوّن صداقات مع كتّاب المحتوى النشطين على المنصة فعن طريق هذه العلاقات ستحصل على مشاريع في مجال كتابة المحتوى
  3. انشر محتوى يتوافق مع احتياجات الفئة التي تستهدفها بصورة دورية.
  4. اجرِ بحث دوري عن الوظائف في مجال كتابة المحتوى

هذه الخطوة المهمة، فقد كنت في بعض الأحيان أبحث عن وظائف في مجال كتابة المحتوى عن طريق محرك البحث المختص بالموقع.

اجرِ بحثًأ  في محرك البحث لينكدان عن كتابة المحتوى بالإنجليزية أو بالعربية حسب رغبتك، لتظهر لك بعض خيارات البحث

اختر البحث عن محتوى أو content

بهذه الطريقة سيبرز لك الأشخاص أو الوكالات التي تبحث عن كتّاب محتوى.

يمكنك التعديل إمّا على الزمن أو الدولة أو غيره من الخيارات التي تحبذها.

وبذلك ستكون على إطلاع دائم بمن يبحثون عن كتّاب محتوى على المنصة.

يمكنك تجربة عدد من الكلمات المفتاحية التي تساعدك على العثور على طلبات توظيف كتّاب محتوى

  • إمّا كتابة محتوى
  • أو كاتب محتوى
  • أو استخدم الصيغ الإنجليزية المتعارف عليها، لأن أغلب الشركات وأصحاب الأعمال يستخدمون صيغ مثل content writing أو content writers أو copywriting, blogging, bloggers

إنشاء مدونة

احصائيات عن التدوين

كما ذكرنا سابقًا  يمكنك إنشاء مدونة لإبرازها كنموذج أعمال احترافي

يجذب العملاء لتوظيفك بسرعة.فقد تعمل المدونة أيضًا كوسيلة من

الوسائل التسويقية للترويج عن خدماتك ككاتب محتوى عند شراء

دومين من الويردبريس أو إحدى أنظمة إدارة المحتوى الأخرى والبدء في

كتابة محتوى الذي يتوافق مع احتياجات الفئة المستهدفة والترويج عنه

باستخدام السيو الذي يجذب العملاء إليك من خلال محركات البحث بعد

تضمين الكلمة المفتاحية في المحتوى الذي تنشره على المدونة.

فالاحصائيات تقول أنّ:

  1. تُنشيء  86٪ من الشركات محتوى مدونة مقارنةً بأنواع الأخرى من المحتوى
  2. تستخدم غالبية الشركات (67٪)  من الزيارات العضوية المجانية لقياس نجاح محتواها.
  3. تنفق الشركات 46٪ من ميزانيتها على إنشاء المحتوى.

نصائح حول إنشاء مدونة لكسب عملاء

  1. اكتب في المجال الذي تمتلك فيه خبرة واسعة ويصب في مجال اهتماماتك
  2. اكتب تدوينات دوريًا وانشرها على مواقع التواصل الاجتماعي المربوط بالمدونة
  3. اكتب محتوى قيّم ويمثل أهمية قصوى بالنسبة للفئة المستهدفة و لاتهمل جانب السيو حتى تحصل على زوّار لمدونتك ومنها إلى عملاء محتملين.

إنّ إنشاء مدونة لا تساعدك فقط في الحصول على عملاء وإنّما تمنحك

فرصة إبراز المدونة كمعرض أعمال احترافي لمشاريعك في مجال كتابة

المحتوى، فضلًا عن الاستفادة من الزيارات المجانية والربح من التدوين.

إرسال رسائل بريد إلكتروني للشركات المهتمة بمجال كتابة المحتوى

لا شك أنّ رسائل البريد الإلكتروني تعتبر إحدى الوسائل الفعّالة في

البحث عن العمل، لا سيّما في مجال التوظيف، فالبحث عن الشركات

التي توفر وظائف في مجال كتابة المحتوى والوصول إليهم عن طريق

رسائل البريد الإلكتروني، يمنحك فرصة التعرّف على هذه الشركات والإطّلاع على مواقعها الإلكترونية

نصائح حول التواصل مع الشركات

  1. ابحث عن المواقع التي تهتم بكتابة المحتوى وتبحث عن موظفين
  2. اطّلع على موقع الشركة، وعلى بيانات الشركة كاملة وكيف يعمل نظام التوظيف لديهم. إن كان عمل عن بعد أو عمل حر أو توظيف تقليدي
  3. أنشيئ معرض أعمال يتوافق مع اهتماماتك واهتمامات الشركة وأكتب سيرة ذاتية تتوافق مع متطلبات الشركة
  4. تواصل مع الشركة بإرسال بريد إلكتروني يحوي نبذة مختصرة عنك وعن سنوات الخبرة وارفق السيرة الذاتية ونموذج العمل معًا.

التقديم للوكالات المختصة بمجال كتابة المحتوى

هنالك العديد من الوكالات المختصة في مجال كتابة المحتوى، فالعمل

مع هذه الوكالات في البداية يعتبر فرصة ذهبية لتكوين معرض أعمال جديد يحتوي على مشاريع لعملاء.

معظم الوكالات تتواجد على منصات السوشال ميديا مثل لينكدان وتطلب

موظفين بنظام العمل عن بعد. يمكنك التواجد باستمرار على هذه

المنصات والبحث عن هذه الفرص الذهبية. ولكن احذر من العمل مع

وكالات النصب، ولا تتوظف مع أي وكالة إلّا إذا ضمنت أنها وكالة حقيقية

وليست مُزيفة، بعد الإطّلاع على موقعهم الإلكتروني ومنصات السوشال

ميديا والعملاء الذين يتعاملون معهم. واطّلع على اللوجو ومعلومات الشركة ومقرها الحالي.

مواقع التوظيف

مواقع التوظيف كثيرة جدًا، وقد توجّه بعض أصحاب الأعمال لنشر وظائف

في مجال كتابة المحتوى في هذه المواقع، يمكنك الإطّلاع بصورة

مستمرة على هذه المواقع مثل موقع فرصة أو أي موقع توظيف في

بلدكم واطّلع على معلومات الإتصال  ومتطلبات التوظيف فإن وجدتها

تتناسب مع احتياجاتك لا تتردد في التواصل معهم وإرسال سيرتك الذاتية ونماذج لأعمالك في مجال كتابة المحتوى.

مواقع العمل الحر والعمل عن بعد

لقد أصبح الحصول على عمل في مجال كتابة المحتوى أمرًا يسير

للغاية وخصوصًا بعد وجود مواقع العمل الحر مثل مستقل وخمسات

وUreed  ومواقع العمل عن بعد مثل بعيد. لقد كانت بدايتي على هذه

المنصات وحصلت عليها على دخل شهري كبير جدًا والحمدلله، فإن

كانت هذه المواقع تتناسب مع احتياجاتك يمكنك البدء بالعمل على هذه

المنصات ولكن لا تقبل بأي مبلغ مالي زهيد مقابل العمل مع العملاء

فبعض العملاء يستغلون جانب حوجة كتّاب المحتوى المبتدئين في

الحصول على معرض أعمال وتقييمات إيجابية من العملاء. فركّز فيما تريد فأنت مسبقًا لديك نموذج أعمال احترافي، أتذكر؟

إليك بعض النصائح تخص مواقع العمل الحر

  1. ابحث أولًا عن كتّاب المحتوى في الموقع والخدمات التي يقدمونها وقيّم المدى الذي تتراوح عليه الأسعار في الموقع
  2. ادرس المعايير المتطلبة من كتّاب المحتوى في تلك المواقع وراجع طلبات العملاء والعروض التي يقدّمها كتّاب المحتوى وما المعايير الأساسية التي تتلاءم مع تلك الطلبات وكيف يختار العملاء كتّاب المحتوى
  3. ضع تسعير يتناسب مع طبيعة العمل وفي نفس الوقت ليس أعلى من متطلبات العميل. (ضع سعرًا معقولًا)

حسوب ومواقع كتابة المقالات

نعم حسوب، لا تتفاجأ

فهذه المواقع التي تُعنى بنشر المقالات وإثراء المحتوى العربي هي

عبارة عن كنز يتواجد فيه عملاء سيُعجبون بالمحتوى الذي تساهم به

على المنصة ويتواصلون معك للتعاون معك في مشاريع عديدة في

مجال كتابة المحتوى فأنت مسبقًا أثبت لهم أنك كفء ولديك مهارات

كتابية ذات مستوى عالي. لقد تواصل معي قديمًا عدد من العملاء عبر

منصة حسوب بعد الإطّلاع على مساهماتي والإعجاب بأسلوبي في

الكتابة. يمكنك الإطّلاع على هذه المواقع من خلال قراءة مقال كيفية إنشاء نموذج احترافي

فعاليات

لا تخلو أي منطقة أو بلد عربي من الفعاليات التي تهتم بمشاريع ريادة

الأعمال، ولهذا فإن فرص التواجد في هذه الفعاليات مهمة للغاية للتواصل

مع أصحاب الشركات وروّاد الأعمال وتقديم نفسك لهم وعرض خدماتك

، فقط جهّز بطاقة عمل عليها جميع بيانات الإتصال بك ونبذة مختصرة عنك.

كيف أطّور نفسي في المجال لاكتساب الخبرة؟

أحيانًا يأتيني سؤال مرادف لهذا، وهو كيف أصبح كاتب محتوى محترف؟

كيف أصبح النجّار محترفًا؟

في المرحلة الأولى تعلّم النجّار أساسيات النجارة وكيفية استخدام

الأدوات وبعدها انتقل إلى  ممارسة هذه المهنة باستخدام هذه

الأساسيات على الخشب أو بعض الأثاثات التي تحتاج إلى إصلاح حتى

صار الأمر طبيعيًا له، بعد كثير من التمرّن والعمل على مشاريع مختلفة في النجارة.

هذا الأمر لا ينطبق فقط على أي مهنة حرفية أوغيرها وإنّما على جميع المجالات والمهن المختلفة.

 منها مجال كتابة المحتوى

فاستمر

  • في ممارسة مهارات كتابة المحتوى الأساسية
  • وفي الكتابة والقراءة في شتى المجالات
  • وتطبيق جميع تقنيات التسويق المختلفة التي تجذب القاريء أو العميل لمحتواك وتقنعه.
  • والأهم استمر في البحث عن العملاء والعمل على مشاريع مختلفة ومتجددة دوريًا حتى تكتسب تلك الخبرة.

فالخبرة لا تأتي بتعلّم المهارات والاكتفاء بذلك وإنّما تأتي الخبرة عند العمل على مشاريع مختلفة بشكل مستمر دون التوقف لفترة طويلة.

فهذا ما ذكرناه في مقالنا عن 9 مهارات مهمة تجعلك كاتب محتوى محترف

إذ أن الخبرة أحيانًا لا نحسبها بعدّاد السنوات التي قضاها كاتب المحتوى

في العمل ككاتب المحتوى وإنما بالعمل المستمر في المجال والعمل على مشاريع مختلفة ومتنوعة.

فشتّان ما بين كاتب محتوى مبتديء يعمل طوال السنة على مشاريع

تخص كتابة المحتوى وبين كاتب لديه خبرة 5 سنين في مجال كتابة

المحتوى لكنه يعمل على مشاريع كتابة المحتوى بصورة متقطعة.

فأيهما تفضل؟

من وجهة نظري، سأعتمد على كاتب المحتوى المثابر والمجتهد

والذي يعمل بصورة  مستمرة في مجال كتابة المحتوى دون إنقطاع.

إليك هذه النصائح الذهبية لتنجز أكثر في وقت أقل

  • التركيز على مهمة واحدة خلال اليوم إلى الانتهاء منها
  • تقسيم المشاريع إلى عدد من المهام، تبدأ بعملية البحث والاطّلاع ثم  تنظيم المحتوى وبعده الكتابة.
  • ضع استراتيجية معيّنة للمحتوى الذي ستكتبه وقسّم المحتوى إلى بداية – منتصف – نهاية
  • اقرأ كتب في غير المجال حتى تكتسب مهارات الكتابة بطريقة احترافية.

كيف أكتب  بدون أخطاء إملائية والاهتمام بعلامات الترقيم؟

دائمًا ما أُذكّر نفسي عند بداية عملي ككاتبة محتوى بأنّ كثرة القراءة

تجعلني أشد حصرًا وانتباهًا للأخطاء الإملائية والزلات غير المقصودة في اللغة.

فكلّما تعودت الكتابة ازداد وعيك بما تكتب وأصبحت أكثر ملاحظة لأخطائك

سواء كان في الصياغة أو في علامات الترقيم. بحيث يصبح تكوين

الجملة الصحيحة عند الكتابة أمر بديهي ويسير للغاية، فعقلك يتدرب

ويختزن كل ما يتعلق بترتيب الجمل الصحيحة وسيبدو مألوفًا بالنسبة لك الكتابة بالشكل الصحيح.

وإما إن كنت تعاني بعض الركاكة في الاسلوب وتلاحظ أن لديك بعض الهفوات المتعلقة بالأخطاء الإملائية واللغوية، فإني أنصحك إمّا بـ

  1. بالعودة والإطّلاع على كتب النحو واللغة القديمة التي درستها في المراحل الابتدائية أو الثانوية ومراجعة قواعد اللغة العربية.
  2. أو متابعة صفحة نحو وصرف على الفيس، ومراجعة جميع الملفات التي نشرتها هذه الصفحة فيما يخص علامات الترقيم والإعراب والنحو والصرف.

الخلاصة

وأخيرًا، أنهيتَ أهم الأساسيات التي ينبغي لك معرفتها عن مجال كتابة

المحتوى قبل أن تصبح كاتب محتوى. فاسمح لي بأن أُهنئك وأقول لك

، مبروك أنت الآن قطعت الجزء الأصعب فيما يتعلق بالمجال وكل المتبقى لك هو التطبيق.

فالتعلّم والمعرفة لا تُشبع ولا تُغني من جوع ما لم تُلحق بالجانب التطبيقي. أي أنّ كل ما عرفته عن مجال كتابة المحتوى من:

  • تعريف كتابة المحتوى وأنواعه والفرص المتوفرة في المجال
  • وأسعار كتابة المحتوى والمهارات التي ينبغي عليك تعلّمها للدخول في المجال
  • وأخيرًا كيف تحصل على عملاء في المجال وتكسب أرباح عالية

فكل هذا سيظل نظريًا فقط ولن يفيد أو ينفعك بشيء ما لم تبدأ فعليًا ككاتب محتوى وتنشيء معرض أعمال وتروّج عن خدماتك وتكسب عملاء.

فحتى تتحوّل من كاتب محتوى مبتديء إلى كاتب محتوى محترف الأمر لا

يحتاج إلى سنوات عديدة بل يحتاج منك التدرب وممارسة المجال كل يوم

والتسويق والترويج عن خدماتك واقناع العملاء، والعمل على مشاريع كتابة المحتوى بصورة مستمرة.

وأخيرًا نختم بالمقولة التي طالما كررناها هنا كثيرًا.

كاتب المحتوى المحترف هو مسوّق جيّد، فحتى تصبح كاتب محتوى

محترف سوّق وروّج لخدماتك لتحصل على عملاء وتقوّي صلتك بهم ليتحقق لك الأمان المالي الذي طالما حلُمت به.

لن أكتفي بهذا القدر وإنمّا سأُحدّث قائمة الأسئلة والأجوبة كلما لزم الأمر وهذا يعتمد بشكل كبير على الأسئلة التي تردني عند التواصل معي.

في انتظار  الرد على أي استفسار أو مشاركة منك.

كيفية إنشاء نموذج أعمال احترافي يجذب العملاء لتوظيفك بسرعة

سنتعرف معًا في هذه المقال على 3 طرق سريعة تساعدك على إنشاء نموذج أعمال احترافي وتتضمن هذه الطرق:

1- إنشاء مدونة على ويردبريس أو بلوجر

2- إنشاء حساب على مواقع كتابة المقالات المجانية

3- إنشاء صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي

هل أنت كاتب محتوى مبتديء وتشعر بالحيرة لأنك لا تعرف كيف تجذب وتقنع العملاء بشراء خدماتك؟ لستَ وحدك. فهناك الآلاف من كتّاب المحتوى مثلك تمامًأ كتاباتهم جميلة ومميزة يُعجب ويعترف بها أصدقاءهم ولكن ما إن يأتي الأمر إلى إقناع العملاء بخدماتهم يقابلون بالرفض من قبل العملاء.

فإن كنت تأمل أن تحصل على عميل بتكرار نفس طريقة التقديم في كل مرة دون معرفة السبب، أُبشِرك بأنك ستظل هكذا لفترة طويلة أو ربما للأبد وستعدل عن فكرة أن تصبح كاتب محتوى.

أمّا إن كنت تريد معرفة السبب والمباشرة في إيجاد الحلول، فقراءتك لهذا المقال سيعالج لك المشكلة من جذورها وسيُحدث لك العكس، فبدلًا من أن تجذب العملاء لخدماتك وكتاباتك سينجذب العملاء  إليك ويقتنعون تلقائيًا بمهاراتك ويوظفونك فورًا.

هذا المقال سيكشف لك عن 3 طرق رئيسية سهلة ويسيرة تساعدك على إنشاء نموذج أعمال احترافي يجذب عملاؤك ويقنعهم بالعمل معك والأهم سيجدون طريقهم إليك دون تكليف نفسك بالبحث عنهم، سنشرح لك:

  1. كيف يمكنك إنشاء مدونة كمعرض أعمال احترافي يجذب ويقنع عملاؤك بخدماتك في مجال كتابة المحتوى ويجعلهم يوظفونك بسرعة.
  2. اكتشف الفرص التي توفرها لك مواقع كتابة المقالات المجانية في إبراز حسابك كمعرض أعمال احترافي لعملائك.
  3. اكتشف سر كيفية إنشاء صفحات تواصل اجتماعي لخدماتك في مجال كتابة المحتوى وإبرازها كمعرض أعمال مذهل واحترافي يقنعك عملاؤك بسرعة للعمل معهم.

متشوّقة لأرشدك للطرق الصحيحة لإنشاء نموذج أعمال احترافي يجذب ويعجب عملاؤك ويقنعهم للعمل معهم بكل سهولة دون بذل مجهود كبير في البحث عنهم بينما تنشغل أنت بالعمل على المشاريع التي في متناولك يدك.

والآن لنبدأ…

إنّ  خطوتك التالية لتصبح كاتب محتوى ناجح وتكسب عملاء بسرعة في أول مشاريعك  بعد التعرّف على الـ17 أسئلة الأكثر تكرارًا في مجال كتابة المحتوى لتبدأ بداية صحيحة في مجال كتابة المحتوى  ومعرفة كيفية كتابة المحتوى والمهارات المهمة التي تجعلك كاتب محتوى محترف هي أن تمتلك نموذج أعمال احترافي يعكس مهاراتك التي تعلّمتها وكيفية كتابتك وأسلوبك للعميل دون التفوّه بأي كلمة أو التفاوض معه.

وهذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال الذي سيوجهك نحو الخطوات اللازمة لإنشاء نموذج أعمال احترافي لأعمالك وخدماتك لتجعل العملاء يوظفونك بسرعة لتدير أعمالهم.

أذكر أني عند بداية عملي ككاتبة محتوى على موقع خمسات، تقدّمت بعرضٍ للعميل وتواصل معي وطلب نموذج لأعمالي في مجال كتابة المحتوى وأرسلت له فورًا نموذج أعمال في كتابة المقالات.

أذكر  أنّ نماذج الأعمال تلك كانت مقالات على مدونتي في ويردبريس.

وبعدها وظفني العميل على مشروع لمدة ثلاثة شهور.

فما الذي جعل ذلك العميل يثق في عملي ومهاراتي؟

الإجابة واضحة وضوح الشمس هي نماذج أعمالي.

فتخيّل لو لم أكن أملك نماذج أعمال لكتاباتي ما الذي سيحصل؟ وكيف سيكون ردي وإقناعه بأني سأحقق له نجاحًا في هذا المشروع؟

هل تخيّلت معي الصدمة التي تعتري جميع كتّاب المحتوى المتبدئين؟

ولهذا يُعتبر نموذج الأعمال

  1. طريقة سريعة لإقناع العميل بما تملكه من مهارات في مجال كتابة المحتوى
  2. طريقة يطّلع بها العميل على أسلوبك في العمل وطريقة كتابتك وكيف تستطيع الكتابة بشكل مماثل لما يريده في المشروع بالظبط، فإنّ لم تعجبه طريقة كتابتك فلن يتقدّم خطوة أخرى للتفاوض معك على المشروع.
  3. تستطيع بنموذج الأعمال أن تُبرز جميع مهاراتك الكتابية والتقنية التي يحتاجها العميل لمشروعه.

وبهذا يكون نموذج الأعمال أداة احترافية للتواصل مع العميل و معرفة أعمالك ومدى مهاراتك في أدائك للعمل، فضلًا عن أنه سيجلب لك العملاء الذين تريدهم أن يوظفوك فقط.

قبل المضي قدّما في إنشاء معرض أعمال لخدماتك احرص أولًا على إبراز معرض أعمال يعكس

أولًا: الموضوع الذي تريد الكتابة فيه، أو ما نسميه النتش

ثانيًا: المجال الذي تريد الكتابة فيه؟ هل تريد أن تبرز مهاراتك في مجال كتابة المحتوى التسويقي أم كتابة المحتوى الإبداعي أم كتابة المقالات وأخيرًا هل تريد أن تصبح كاتب محتوى لمواقع التواصل الاجتماعي؟ جميعها تعتبر من أنواع كتابة المحتوى التي يحتاجها العميل وينبغي عليك إبرازها على معرض أعمالك إن كنت تنوي الحصول على مشاريع في مجال معيّن من كتابة المحتوى.

فتحديدك للمجال الذي تريد الكتابة فيه  والموضوعات التي تكتب فيها سيساعدك على تركيز جهودك في إنشاء معرض أعمال مُبسط قويّ وإحترافي يُعبّر وبصورة سهلة عن مدى قدرتك ومهارتك في المجال الذي تريد العمل فيه.

والآن سنأتي  إلى أهم أنواع نماذج الأعمال التي ستجعلك تُقنع العميل بمهاراتك ليختاروك على مشاريعهم بسرعة وأنت كاتب محتوى مبتديء.

انشيء مدونة على بلوجر أو ويردبريس

يعتبر ويردبريس من أنظمة إدارة المحتوى الأكثر شهرة على الإنترنت، والحاصل على إقبال كبير من قبل المدونين لأنه مسؤول عن تشغيل 35٪ من مواقع الويب على الإنترنت. هنالك العديد من أنظمة إدارة المحتوى الأخرى مثل بلوجر والذي يحظى أيضًا بمكانة جيّدة في أوساط المدونين والكتّاب.

يُشكل التدوين في الأونة الأخيرة أهمية قصوى للتسويق عن المنتجات والخدمات لا سيّما لأصحاب الشركات، فوفقًا للاحصائيات الأخيرة يطّلع كل حوالي 409 مليون شخص أكثر من 20 مليار صفحة على الإنترنت. فالتدوين بالنسبة للمدونين والشركات فرصة لهم للتعرّف على خدماتهم أو منتجاتهم.

فإحدى الأدوات التي يستخدمها المدونين لكتابة ونشر مدوناتهم هي منصة ويردبريس أو بلوجر أو غيرها من المنصات الأخرى.

إنشاء مدونة على ويردبريس

يعتبر ويردبريس من أنظمة إدارة المحتوى سهلة الاستخدام التي تحتوي على عدّة قوالب يمكنك الاختيار منها ما تفضله والذي يعكس أعمالك بصورة مُنظمة وجميلة.

وتتميز منصة ويردبريس بسهولة استخدامها وتحرير وإدارة المحتوى. وبما أنّ هنالك عدد كبير من المدونين يستخدمون ويردبريس، ستكون هذه فرصة لإنشاء مدونة عليها لنشر مدوناتك والتفاعل مع المدونين فهذا من شأنه أن يُعزّز ثقة العميل بك ويزيد من إعجابه بأعمالك مما يقود إلى سرعة توظيفك.

كما ذكرنا سابقًا أن نموذج الأعمال يساعد العميل على إتخاذ قرار توظفيك بسرعة لأن نموذج أعمالك يعكس أسلوبك في الكتابة وما إذا كانت كتابتك ستؤثر على القرّاء أو العملاء الذين سيوجه لهم خدماته أو منتجاته.

فكل ما عليك فعله هو إتباع خطوات معينة يرشدك عليها ويردبريس نفسه لإنشاء المدونة، لتكون مدونتك جاهزة للنشر عليها والتفاعل مع المدونين الأخرين.

أمتلك هذه المدونة منذ 2008 أي أنها مضى عليها قرابة الـ13 سنة، في البداية اشتركت في الخطة المجانية وبعدها إنتقلت إلى الخطة المدفوعة.

فتجربتي مع مدونة ويردبريس منذ البداية كانت تجربة ممتعة وشيقة للغاية. فكان من السهل عليّ الكتابة والنشر وكذلك التفاعل مع المتابعين.

كيفية إنشاء مدونة على الويردبريس

ادخل على ويردبريس www.wordpress.com  واختر الأيميل والاسم الذي تريد أن تنشيئ عليه مدونتك بعدها استمر في الخطوات التي تليها إلى أن تكمل إنشاء المدونة.

لتبدأ بعدها خطوات تجهيز قالب معين للمدونة والنشر ومتابعة المدونات التي تصب في مجال اهتمامك والتفاعل معهم.

ربما عليك إتباع نظام جدولي معيّن للنشر الإسبوعي أو الشهري، ولكن استمر في الكتابة والنشر بانتظام والتفاعل مع المدونات الأخرى حتى تكسب متابعين وتصبح مدونتك نشطة.

أمّا إن كنت تملك ميزانية فمن الأفضل شراء دومين جديد باسم مدونتك، سيساعدك ذلك في معرفة ما إذا كانت مواضيعك تجذب القرّاء الذين يزورون المدونة من محرك البحث أم لا بعد تحسين محرك البحث لمقالاتك.

كيف تكسب عملاء عن طريق مدونتك

قد يكون إنشاء مدونة مجانية هي طريقك الأسهل للحصول على عملاء، فلديك نموذج أعمال جاهز سيساعدك على إبراز مهاراتك في التدوين وكتابة المحتوى عمومًا.

بينما عند شراء خطة معينة على منصة الويردبريس ستحظى بفرصة الربح من التدوين عن طريق التسويق بتحسين محرك البحث؛ إذ يعمل محرك البحث على جلب زوّار لمدونتك لديهم نفس الاهتمام أو شركات تحتاج إلى خدمات كتابة المحتوى ولكن عليك أولًا أن تختار كلمات مفتاحية معينة يختارها العملاء عند البحث في محرك البحث. فضلًا عن أنه ينبغي عليك تحسين السيو الداخلي للمقالة وتطبيق العديد من التقنيات التي تساعدك على رفع ترتيبك في الصفحة الأولى لمحرك البحث والحصول على زوّار لمدونتك.

هؤلاء الزوّار سيكون من بينهم عملاء وسيطلبون خدماتك في مجال كتابة المحتوى إن كنت تُعلن عن ذلك في المدونة مثلما تفعل كونتنت بلص الآن.

نصائح لتحصل على عملاء من مدونتك

  1. اكتب في مجال اهتماماتك وليكن هدفك تنوير القاريء ومنحه معلومات جديدة
  2. اكتب محتوى له قيمة ويُعبّر عن وجهات نظرك والخدمات التي تقوم بها.
  3. تفاعل مع المدونات الأخرى في نفس مجالك حتى يتفاعلوا معك عند نشر التدوينات واعطِ دون مقابل
  4. روّج عن التدوينات التي تنشرها على منصات التواصل الإجتماعي ليتفاعل معك المهتمون بالموضوعات التي تكتبها
  5. طبّق قواعد السيو والتسويق التي تتعلمها في الترويج عن مدونتك وخدماتك
  6. إن كنت تمتلك مدونة غير مجانية استفد من قواعد السيو  لجلب زوّار عن طريق البحث العضوي  مما يقود إلى الربح من التدوين. أضف إلى ذلك أن البحث العضوي يجلب لك عملاء أيضًا.
  7. ضمّن الشهادات التي تحصل عليها من العملاء وانشرها على المدونة

تعتبر المدونة شهادة كبيرة تُبرز أسلوبك الكتابي ومهاراتك في مجال كتابة المحتوى للعملاء، وستساعدك بصورة سريعة على توظيفك والعمل على مشاريع جديدة ومتنوعة في المجال. فإن كنت ترغب في إنشاء مدونة انصحك بإنشاء مدونة على الويردبريس لأنها سهلة الإنشاء ولديها قوالب جاهزة تساعدك على إبراز عملك بصورة جميلة ومحترفة مما يقود إلى توظيفك بسرعة.

إنشاء مدونة على بلوجر

ربما تعتبر بلوجر أكثر شهرة من ويردبريس لما لها ارتباط بحساب قوقل، فكل شخص يملك حساب على جوجل فهو بالتالي يملك مدونة بلوجر، فضلًا عن أنها مدونة مجانية وسهلة الاستخدام.

أذكر أني كنت أملك مدونة بلوجر قبل 12 سنة، وكنت أكتب فيها بطريقة غير منتظمة إذ كنت أنذاك أكثر نشاطًا على مدونة ويردبريس أكثر من بلوجر.

كيفية إنشاء مدونة بلوجر

ادخل على www.blogger.com  واضغط على زر إنشاء مدونة أو المكتوب باللغة الإنجليزية Create your blog

بعدها اتبع الإرشادات وطبّق الإعدادات اللازمة لتهيئة مدونتك لتصبح جاهزة للكتابة والنشر فيها.

إن مدونة بلوجر لا تختلف كثيرًا عن مدونة ويردبريس إن كنت تريد الربح من المدونة وجعلها كنموذج أعمال لعملك في مجال كتابة المحتوى في نفس الوقت. يمكنك تطبيق نفس النصائح التي ذكرناها لك في الأعلى لمدونة ويردبريس والاستفادة بصورة فعّالة من السيو والتفاعل مع المتابعين للحصول على شهادة قوية من العملاء على المشاريع التي نفذتها لهم مما يقود إلى توظيفك في مشاريع عديدة ومتنوعة مما يقود إلى اكتسابك خبرة كبيرة في مجال كتابة المحتوى.

مواقع لكتابة المقالات

إنّ نموذج الأعمال يُمثل الواجهة التي تستطيع بها إثبات قدراتك وتمكّنُك ليس فقط في الكتابة وإنما في مجال كتابة المحتوى ككل، إذ أن مجال كتابة المحتوى لا يعتمد على الكتابة فقط وإنما على عدّة مهارات ذكرناها في مقال  9 مهارات مهمة تجعلك كاتب محتوى محترف.

لقد ظهرت في الآونة الأخيرة مواقع مجانية لكتابة المقالات كبادرة طموحة لإثراء المحتوى العربي ومساعدة الكتّاب الشباب في إرجاء المنطقة العربية على  نشر أعمالهم وإبرازها لذوي المهتمين بالمقالات في شتى الموضوعات.

فعلى الرغم من أن هذه المواقع تركّز على جانب إثراء المحتوى العربي وتنمية مهارات الكتّاب الإبداعية فإنّها أيضًا تعتبر وسيلة إحترافية لإبراز مهاراتك الإبداعية في الكتابة كمعرض أعمال لعملائك.

فهذه الطريقة تعتبر طريقة أخرى لإنشاء نموذج أعمال يمكنك إبرازه للعميل، فإن كنت ممن لا يميلون إلى إنشاء مدونة على ويردبريس أو بلوجر والكتابة والنشر عليها، وتحمّل كافة المسؤوليات التي تتعلق بإعدادات المدونة أو حتى إصلاح الأخطاء والأعطال التقنية التي قد تحدث بين حينٍ وأخرى.

فأعتقد أنّ مواقع كتابة المقالات المجانية هي الخيار الأمثل لك.

هذه المواقع تساعدك على إنشاء صفحة شخصية فيها نبذة تعريفية عنك وعن عملك وبعدها يمكنك كتابة ونشر مقالاتك والتفاعل مع الكتّاب من نفس المجال.

تعتبر هذه المواقع منصات تجمع فيها جميع المواضيع التي سيكتب فيها الكتّاب وتساعدهم على خلق بيئة تفاعلية وتشاركية للخبرات والمعارف عن طريق نشر المقالات والمحتوى المفيد وأحيانًا كثيرة تجد هذه المقالات قد تصّدرت محركات البحث لما لها من فائدة عظيمة ليس فقط لمجتمع المنصة وإنمّا للباحثين على محركات البحث.

موقع زد

أُسميه بالمجتمع العربي للقرّاء والكتّاب في جميع أنحاء المنطقة العربية.

يعتبر موقع زد من المواقع المميزة جدًا والشهيرة على مستوى المنصات العربية التي تخدم القاريء والكاتب على حدٍ سواء. ويحصد الموقع حوالي 56 ألف مشارك شهريًا على منصته.

فبدل عن إنشاء مدونة على الويردبريس أو بلوجر والبحث عن المتابعين في مجال اهتماماتك والتفاعل معهم. سيختصر عليك موقع زد الجهد والوقت في عمل ذلك.

فزد يعمل بمثابة مجتمع شامل لجميع الموضوعات المهمة في الحياة مثل التسويق والتوظيف والتعليم عن بعد والطبخ والتنمية الذاتية وغيرها من الموضوعات الأخرى.

وبهذا سيختصر عليك الموقع البحث عن المهتمين في نفس المجال والمتابعين، إذ  ستجد تلقائيًا من يهتمون بمجال التسويق مثلًا  يقرؤون مقالات عن التسويق أو يكتبون عن مجال التسويق. وبهذا سيسهل عليك متابعة الكتّاب الذين يكتبون في هذا المجال وبالمقابل سيُسهل على القرّاء إيجادك ومتابعة المقالات التي تنشرها في المجال مما يُوفر عليك الوقت والجهد لتستطيع كسبه في إنشاء مقالة تتواقف مع حاجة القُرّاء وبهذا ستكسب شهرة لامعة سريعًا بين أوساط الكتّاب والقُرّاء على حدٍ سواء. مما يقود حصولك على نموذج أعمال إحترافي يجذب عملاؤك ويقنعهم بتوظيفك في مجال كتابة المحتوى.

فمن الفوائد التي يمكنك الحصول عليها من موقع زد

  • سيكون لك حساب خاص باسمك على المنصة ونبذة تعريفية مختصرة عنك ومقالاتك وعدد متابعيك.
  • تمتلك المنصة محررًا يساعدك على كتابة المقالات ونشرها، المحرّر سهل الاستخدام، يمكنك التحكّم في عدد الكلمات التي ستكتبها وعنوان المقال والنبذة المختصرة عن المقال، كذلك يمكنك وضع صورة رمزية للمقال.

  • تساعدك المنصة على تدقيق مقالاتك ومن ثم نشرها
  • تمتلك المنصة واجهة مستخدم سهلة الاستخدام وجميلة جدًا تفتح شهية القاريء لقضاء وقت طويلًا على الموقع للإطّلاع على المقالات التي تحمل فائدة كبيرة له.
  • هنالك عدّاد يظهر مع كل مقالة يوضح تفاصيل المقالة : الوقت اللازم الذي ستقضيه لقراءة المقالة – صاحب المقال –  عدد القرّاء الذين قرؤا المقال – وعدد القرّاء الذين ثبتوها في المفضلة – يمكنك مشاركة المقال على منصات التواصل الإجتماعي – يمكنك متابعة الكاتب – كذلك يمكنك مشاهدة عدد المتابعين لصاحب المقالة والمقالات الأخرى التي كتبها.

إنّ من أكثر  الفوائد التي أعتقد أنك ستجنيها من موقع زد هي الاشتراك في القائمة البريدية التي تعطي القُرّاء فرصة الإطّلاع على المقال الذي كتبته وأصبح ضمن المقالات الأكثر رواجًا أو ما يسميه موقع زد (مقال الأسبوع) الذي يصل عبر البريد الإلكتروني لكل المشتركين في القائمة البريدية، وبهذا تضمن وصول مقالك لكل المهتمين حتى وإن لم يزوروا الموقع فإن القائمة البريدية ستفي بالغرض.

وأخيرًا هذه إحدى مزايا الكتابة في مواقع لكتابة المقالات. سيظهر مقالك على محرك البحث عند بحث القاريء عن كلمة مفتاحية معينة كما يظهر في الصورة أدناه.

موقع حسوب I/O

يعد موقع حسوب، المنصة العربية الأكثر شهرًة في العالم العربي بأكثر من 774 ألف زائرًا كل شهر، فهي في نظري مجتمع عربي شامل يجمع بين الكتّاب والقرّاء من أنحاء الوطن العربي ويضم شتى المواضيع التي يمكنك المشاركة فيها والتفاعل معها.

 يتشكّل حسوب I/O من عدد ضخم من المجتمعات في جميع الموضوعات، كل مجتمع لديه فئة تنشر وتتفاعل فيه. فإن كنت تعرف النظام الذي يتبعه موقع كورا لمستخدميه فربما سيسهل عليك استخدام موقع حسوب أيضًا.

 إذ يعمل الموقع بنظام التصويت الإيجابي إذا أعجبك الموضوع أمّا السلبي إذا لم يعجبك. كذلك يمكنك التعليق على الموضوع كمجهول إن كنت لا ترغب في التعريف عن نفسك.

عمومًا المنصة سهلة الاستخدام وممتعة للغاية. يمكنك طرح الأسئلة والحصول على إجابات كذلك يمكنك المساهمة بالمواضيع التي تهمك لتحصل على رصيد من التصويت الإيجابي لمواضيعك لتمتلك شهادة ودليل على تمتعك بمهارات كتابية عالية.

هذا سلسلة من المواضيع التي ساهمت بها على منصة حسوب قبل سنتين أو ثلاثة سنين تقريبًا

فمن الفوائد التي يمكنك الحصول عليها من موقع حسوب I/O

  • ستمتلك حساب خاص باسمك على الموقع ونبذة مختصرة عنك ومقالاتك وعدّاد لمشاهدة التصويت والتفاعل على المقالات التي تكتبها. والجدير بالذكر هنا من خلال خبرتي على منصة حسوب، إنّ التفاعل مع مقالاتك يعتمد بشكل كبير على تفاعلك مع المجتمع والكتّاب على الموقع. فحتى تكسب تفاعلًا كبيرًا وتصويت على مقالك ينبغي عليك المشاركة الفعّالة على مقالات الكتّاب الأخرين. تعمل النقاط التي تظهر على الجزء اليسار من حسابك الشخصي كمكافأة لك (سمعتك على الموقع) على مدى نشاطك ومساهماتك الفعلية على الموقع. فهذا بتعبير أخر أداة لحصد الشهرة على الموقع.

كنت قد أشرت لنماذج أعمالي في حسوب  على منصة خمسات، بحيث يطّلع العملاء  على هذه النماذج  جاهزة على منصة حسوب. وقد يحدث العكس، ربما سيطّلع عميل على مساهماتك على حسوب  وتعجبه ويتواصل  معك على خمسات لشراء خدماتك في مجال كتابة المحتوى.

فكثير من العملاء خلال رحلة عملي ككاتبة محتوى تواصلو معي  بعد أن اطّلعوا على  أعمالي على منصة حسوب أولًا وبعدها طلبوا مني الخدمة على خمسات وليس العكس. فربما يكون حسوب مجتمع للعملاء أيضًا يمكنهم متابعة أعمالك ومقالاتك إلى حين طلب خدمتك.

  • يمتلك الموقع محررًا يساعدك على كتابة المقالات ونشرها، المحرّر سهل الاستخدام، يمكنك التحكّم في عدد الكلمات التي ستكتبها وعنوان المقال ، كذلك يمكنك وضع صورة رمزية للمقال.
  • على العكس من موقع زد فإنّ العدّاد يظهر لك فقط عدد الأصوات الإيجابية والسلبية لمساهتمك، غير أنّ هنالك مساحة لمن يرغب التفاعل معك عبر التعليقات. ولكن احذر التصويت السلبي فإنه يُخْفض من التفاعل الإيجابي على مساهماتك.

مقال كلاود

إنّ موقع مقال كلاود من المواقع التي تحظى بشعبية عالية بين الكتّاب، لسهولة استخدامها والنشر فيها والتفاعل مع المهتمين بمجال الكتابة عمومًا والنشر. ولا يغيب عني ذكر أنّ الكتّاب هناك يكتبون بشغفٍ ونهم وإبداع.

 يمكنك إنشاء حساب على الموقع والبدء بالنشر والتفاعل مع الكتّاب الأخرين. هنالك إمكانية مشاركة المقالات على منصات التواصل الإجتماعي أو تفاعل القرّاء مع المقالات التي تكتبها.

عربي22

موقع عربي أخر من المواقع العربية الشهيرة على الرغم من حداثة إنشائه، إلّا أنه لاق رواجًا عاليًا بين الكتّاب في الكتابة في جميع الموضوعات.

ربما المساهمات هي التي بنت هذا الموقع وجعلته يزخر بالمقالات الثقافية والإخبارية والصحية وفي جميع الموضوعات، فموقع عربي22 يسعى لضم جميع فئات الكتّاب في أي مجال عن طريق المساهمة والنشر.

فإن أردت الكتابة في الموقع فما عليك سوى إنشاء حساب جديد على الموقع واتباع الخطوات في تحرير المحتوى الذي تريد كتابته ومن ثم نشره.

 ما هو الموقع الأفضل لإنشاء معرض أعمالك

على الرغم من أني أفضّل إنشاء مدونة خاصة على الويردبريس أو على بلوجر أولًا وإنشاء مقالات خاصة بموضوعاتك والمجالات التي تكتب فيها، وبعدها يمكنك التواصل وربط العلاقات بين كتّاب المحتوى على هذه المواقع والتفاعل معهم.

ولكن تبقى  مواقع لكتابة المقالات المجانية أداة سريعة وسحرية لإبراز  معرض أعمال إحترافي دون تكليف نفسك الجهد والوقت في البحث عن المدونين في نفس المجال ومتابعتهم واستغلال ذلك الموقع في إنشاء محتوى قيّم يعجب به الكتّاب والقرّاء على حدٍ سواء.

ولكن عندما نتحدث عن الأفضل من حيث إقبال الزوّار عليه نجد أن موقعي حسوب وزد هما الأفضل للكتّاب الذين يريدون إنشاء نموذج أعمال في مجال كتابة المحتوى وحصد شهرة سريعة بسبب الزيارات الكثيرة التي يحصل عليها الموقعين عند مقارنتهما بالمواقع الأخرى.

فبعد إجراء تحليل على موقع Similar web  لمعرفة عدد الزيارات الشهرية للموقعين نجد أن موقع حسوب يحظى بعدد زيارات أكثر مقارنة مع موقع زد أو المواقع التي ذكرتها في الأعلى.

يحصد موقع حسوب 774 ألف زائرًا كل شهر بينما يحصد موقع زد 56 ألف زائرًا في الشهر.

وبهذا ستكون فرصة المساهمة في الموقع والتفاعل مع الكتّاب والمساهمين كبيرة جدًا، والأهم أنك ستحصد بسرعة كبيرة شهرة واسعة لأعمالك وبفضل هذا سيكون معرض أعمالك إحترافي يُقنع عملاؤك على توظيفك بسرعة حتى وإن كنت مبتدئًا. فضلًا عن أن حسوب I/O هو أحد المواقع التي تديرها منصة حسوب العربية والتي انطلق منها موقع خمسات للعمل الحر وموقع مستقل للعمل الحر اللذين يعتبران من أكبر منصات العمل الحر العربية التي يتواجد فيها المشترين لخدمات كتابة المحتوى والخدمات الأخرى بغزارة وبهذا ستكون فرصة توظيفك على هذه المواقع أكبر.

فكلا الموقعين كما تلاحظ يعتمدان على البحث العضوي أو المجاني للحصول على زيارات عن طريق محرك البحث. وهذا ما يجعلهما في طليعة مواقع كتابة المقالات التي تعتمد على محرك البحث، مما يقود إلى تصدّر مقالاتك على محرك البحث بطريقة طبيعية ويجلب لك زوّار عن طريق الموقع.

كما في هذا المثال

إنشاء صفحة على منصات التواصل الاجتماعي

لا شك أن منصات التواصل الاجتماعي اليوم تُمثل ضرورة حتمية لكل من الشركات و روّاد الأعمال ولكل شخص يقدّم خدمات أو منتجات ويرغب في إبراز مهاراته في عمله لجذب عملائه.

وبما أن هنالك حوالي 3.81 مليار شخص نشط على السوشال ميديا من أصل  7.8 مليار شخص في العالم، وبتركيزنا على معدل الأشخاص النشطين في السوشال ميديا في منطقة الشرق الأوسط، يمكننا الحصول على هذه الأرقام كما في المخطط البياني التالي

الفيس بوك: يبلغ عدد مستخدمي الفيس بوك في الشرق الأوسط حوالي 187 مليون مستخدم

التويتر: تعتبر المملكة العربية السعودية وتركيا أكثر الدول نشاطًا واستخدامًا للتويتر، حوالي 15 مليون مستخدم في المملكة العربية السعودية، أمّا بالنسبة لتركيا فإن عدد المستخدمين يبلغ حوالي 13.65 مليون مستخدم.

لينكدان: يبلغ عدد المستخدمين لينكدان في الشرق الأوسط حوالي 59 مليون مستخدم.

انستقرام: يبلغ عدد مستخدمي انستقرام في الشرق الأوسط حوالي 63 مليون مستخدم.

فإذا أمعنا النظر إلى هذه الاحصائيات يمكننا استنتاج أنه لديك فرصة ممتازة للنشر وإنشاء نموذج أعمال إحترافي كصفحات على مواقع التواصل الإجتماعي لحصد متابعين والتفاعل معهم وبذلك ستحظى بإعجاب بالغ النظير من قبل عملائك. فضلًا عن أنه يمكنك كسب عملاء عن طريق مواقع التواصل الإجتماعي في نفس الوقت.

نصائح حول إنشاء صفحات على منصات التواصل الإجتماعي كنموذج أعمال

  1. إذا كنت مهتم بالحصول على مشاريع والعمل على مواقع التواصل الإجتماعي فإنّ إنشاء نماذج أعمال على السوشال ميديا يعتبر أفضل طريقة لإبراز مهاراتك الإبداعية في مجال كتابة المحتوى للسوشال ميديا.
  2. يقضي المستخدم النشط على السوشال ميديا حوالي ساعتان و 29 دقيقة  كل يوم وهذه تعتبر  فرصة كبيرة لتطبيق استراتيجيات التسويق عبر السوشال ميديا والنشر بجدول معين للوصول لفئتك المستهدفة لمتابعتك والتفاعل مع منشوراتك وبهذا سيكون لديك نموذج أعمال إحترافي لكتابة المحتوى لمواقع السوشال ميديا.
  3. 3-       هنالك 71% من المستهلكين يشترون المنتجات أو الخدمات عبر السوشال ميديا، هذا يعني أن إنشاء صفحة على السوشال ميديا سيؤثر على قرارات الشراء لعملائك مما يجعلهم يشترون خدماتك في مجال كتابة المحتوى. فلا تفوّت فرصة التواجد كصفحة وإبراز مهاراتك في مجال كتابة المحتوى للسوشال ميديا وإدارته.

الفرص التي توفرها لك مواقع التواصل الإجتماعي

  1. كتابة محتوى على منصات التواصل الإجتماعي؛ يعتبر محتوى التواصل الإجتماعي من أكثر تقنيات التسويق بالمحتوى المُفضلة بنسبة 83%.
  2. كتابة إعلانات على منصات التواصل الإجتماعي؛ من المتوقع زيادة ميزانية الإعلانات على منصات التواصل الإجتماعي بنسبة 20٪ إلى 43 مليار دولار أمريكي في عام 2020.
  3. إدارة منصات التواصل الإجتماعي مثل الرد على الاستفسارات والرسائل والتفاعل مع المتابعين.

تأتي خدمات كتابة المحتوى لمنصات التواصل الإجتماعي من أهم الخدمات التي تسعى الشركات إلى توظيف كتّاب محتوى مختصين في السوشال ميديا، إذ يبلغ نسبة الشركات التي تُطبّق التسويق عبر السوشال ميديا حوالي  88%.

إذن، ستكون هذه فرصة كبيرة لك لتبرز مهارات كتابة المحتوى لهذه الشركات التي تبحث عن خدمات كتابة المحتوى للسوشال ميديا وتعمل معهم على كتابة المحتوى لمنصاتهم التي يديرونها على السوشال ميديا وكذلك إدارتها. ولا يأتي هذا إلّا بعد إنشاء نموذج أعمال يعكس مدى قدراتك على كتابة المحتوى المخصصة للسوشال ميديا وإدارتها.

لنأخذ مثالًا متكاملًا لموقع إلكتروني يمتلك صفحات مواقع تواصل إجتماعي

موقع أنوان

يعتبر موقع أنوان من المواقع العربية التي تسهم مساهمة فعّالة في نشر المحتوى العربي بكل أنواعه.

ومن الأهداف التي يسعى الموقع إلى تحقيقها هي خلق بيئة خصبة للكتّاب لممارسة أنشطتهم الكتابية والاستفادة من مهاراتهم الكتابية لتوريد دخل معتبر يُلبي احتياجاتهم، ولهذا أطلق موقع أنوان عدد من الكورسات في مجال كتابة المحتوى لتعليم الكتّاب مجال كتابة المحتوى الذي يعتبر من أهم المجالات الرائجة في عالم الإنترنت اليوم والتي تُعني بالكتابة من أجل تحقيق دخل مادي.

أخذتُ موقع أنوان على سبيل المثال لما له من مبادرة طموحة وفعّالة في إثراء المحتوى العربي ونشر المقالات. إذ سيساعدك الموقع على إنشاء نموذج أعمال فيما يخص كتابة المحتوى والتفاعل مع الكتّاب الأخرين. يمكنك الكتابة والنشر وفقًا لشروط معينة يضعها الموقع وتعتبر هذه الشروط أساسية لتصدّر مقالاتك على محركات البحث.

فكغيره من مواقع نشر المقالات التي ذكرناها فإنّ موقع أنوان يُخصص لك مساحة للتعريف عن نفسك. كما يظهر على المقال عدّاد يوضح عدد مشاهدين المقالة، فضلًا عن أنه يمكنك مشاركة مقالك على مواقع التواصل الإجتماعي ويمنح القرّاء أيضًا حرية مشاركة المقالات التي يقرؤونها على السوشال ميديا.

يمتلك موقع أنوان محرّر سهل الإستخدام ويحظى بواجهة مستخدم جميلة وجذّابة تُبرز مقالاتك بشكل جميل وسيستمتع القاريء أثناء قراءته للمقال وقد يقود إلى إكمال المقالة والإطّلاع على جميع ما تكتبه من مقالات.

نأتي لمنصات السوشال ميديا التي يمتلكها موقع أنوان

الفيس بوك

يعتبر الفيس بوك من أكثر منصات التواصل الإجتماعي التي تجد إقبالًا كبير بين المستهلكين وهذا ما يدفع الشركات وأصحاب الخدمات والمنتجات إلى إنشاء صفحة على الفيس بوك للترويج عن خدماتهم ومنتجاتهم. ولهذا نجد أن موقع أنوان لديها صفحة على الفيس بوك تنشر فيها المقالات وكورسات كتابة المحتوى.

 يتخذ موقع أنوان من الفيس بوك منصة للترويج عن الكورسات التي تساعد الكتّاب في اكتساب مهارات كتابة المحتوى كما تنشر المنصة المقالات التي ينشرها الكتّاب على الموقع الرئيسي.

لينكدان

إنّ لينكدان يتميز عن بقية المنصات الأخرى بكونه جامع لفئة محدّدة من العملاء وهم من نوعية B2B حيث تعرف هذه الفئة بأن لها احتياجاتها الخاصة المغايرة عن احتياجات المستهلك الفرد. فالأمر يتغير عندما تقدّم خدماتك لأفراد إذا ما  قارناه بتقديم نفس الخدمة لشركات أو روّاد أعمال.

فحتى تستهدف هذه الفئة من المستهلكين أو الجمهور ينبغي عليك أن تتواجد في نفس المكان الذي يتواجدون فيه، والمعروف أن هناك 675 مليون شخص نشط على لينكدان شهريًا ، وهذا يُفسر سبب تواجد حوالي 30 مليون شركة تعرض محتوى وتوظف الموظفين أو تصل إلى متابعيه على منصة لينكدان.

تويتر

هذا هو موقع أنوان على تويتر أيضًا، ولا يختلف عن بقية صفحات التواصل الإجتماعي التي يدريها الموقع كذلك.

انستقرام

وعلى الانستقرام، إذ يبدو جليًا أن موقع أنوان يحظى بشعبية كبيرة في الفيس بوك أكثر من غيره من مواقع التواصل الإجتماعي وهذا يُثبت الإحصائيات التي ذكرناها في البداية أن الفيس بوك يحظى بشعبية عالية من بين كل مواقع التواصل الإجتماعي حيث يبلغ حصيلة المستخدمين في الفيس بوك في الدول العربية 187 مليون مستخدم.

فعلى الرغم من أن مواقع التواصل الإجتماعي وضعت بعض الحدود للصفحات وحدّت من إمكانية النشر فيها، اللهم إلّا باستخدام الإعلانات سيمكنك الوصول إلى جمهور أكبر على منصات التواصل الإجتماعي، ففي الأخير لك الخيار باستخدام صفحتك الشخصية على منصات التواصل الإجتماعي كنموذج أعمالك والترويج عن خدماتك أو امتلاك صفحات خاصة بأعمالك والترويج عنها.

الخلاصة

يأتي السبب الأساسي والرئيسي لجذب العميل وإقناعه للعمل معه ككاتب محتوى مبتديء هو أمتلاك نموذج أعمال إحترافي لا يبرز فقط مهاراتك الكتابية وإنما جميع المهارات التي يحتاجها العميل من كاتب المحتوى لتوظيفه على مشاريعه.

فوفقًا لما تريد أن تبرز فيه في مجال كتابة المحتوى يمكنك إنشاء نموذج أعمال يعكس تلك المهارات المعينة والمجال الذي تريد العمل فيه، فإن كنت ترغب في أن تصبح كاتب مقالات مثلًا فمن الأفضل لك إنشاء  مدونة إلكترونية على ويردبريس أو بلوجر لجذب العملاء ودفعهم للعمل معهم، أو الإشتراك في مواقع نشر المقالات المجانية والمساهمة والتفاعل مع الكتّاب والقرّاء حتى تكتسب شهرة زائعة الصيت وفي هذه الحالة سيُعبّر معرض أعمالك ويعكس مهاراتك الكتابية الفائقة وسيوظفونك العملاء فورًا.

كذلك يمكنك إنشاء مدونة والكتابة عن مجال كتابة المحتوى الإعلاني بإنشاء محتوى يساعد فئتك المستهدفة على كتابة المحتوى الإعلاني واستخدام التقنيات التسويقية لإنشاء إعلان أو نشرة بريد إلكتروني.

 أما إن كنت ترغب في إظهار مهاراتك في مجال كتابة المحتوى للسوشال ميديا يمكنك إنشاء صفحة على الفيس بوك أو أحد منصات التواصل الإجتماعي الأخرى للبدء في نشر كتاباتك والتفاعل مع المتابعين فهذا سيُبرز مهاراتك في هذا المجال ويجعل العملاء يوظفك على مشاريع في مجال كتابة المحتوى وإدارة منصات التواصل الإجتماعي على حدٍ سواء.

والآن حان دورك

يضمن نموذج الأعمال الإحترافي عند بداية عملك ككاتب محتوى توظيف العملاء لك بسرعة وحتى وإن كنت لا تملك شهادات عملاء على أعمالك السابقة. فنموذج الأعمال يُشكّل سيرة ذاتية عملية تعكس مهاراتك في مجال كتابة المحتوى.

والآن بعد قرائتك لهذا المقال ما هي الطريقة تُفضلها لإنشاء معرض أعمال لكتاباتك؟ وهل قمت بهذه الخطوة مسبقة؟

في إنتظار مشاركتك أسفل التعليق.

العادات الـ7 لكتّاب المحتوى الأكثر فاعلية

وأنا أكتب هذا المقال وضعت في الاعتبار أنك قد قرأت مسبقًا كتاب العادات السبع للأشخاص الأكثر فاعلية وأعرف أنه قد أثّر فيك هذا الكتاب العميق الذي يوجههنا نحو بناء شخصياتنا داخليًا لإنتصاراتنا الشخصية وانتصاراتنا الجماعية ولا ننسى التوازن الصحي الذي يجمع الاهتمام بجوانب الحياة الأساسية الخمسة لنصبح قادرين على تلبية احتياجاتنا والاستمرار في العطاء لأنفسنا ولمن هم حولنا.

ولربما عند قرأتي لهذا الكتاب ربطت ما تعلمته وطبقته بمجال عملي وأريد نقل هذه التجربة لكم لمساعدة كتّاب المحتوى المبتدئين في رحلتهم في مجال كتابة المحتوى حتى يصبحوا كتّاب محتوى ناجحين ومميزين.

وكبداية لك في الدخول في مجال كتابة المحتوى، فإنّه ينبغي عليك أولًا اكتساب المهارات الأساسية والأولية التي تُعينك على التطبيق العملي للمهام المتعلقة بمجال كتابة المحتوى والتي ستتولاها ككاتب محتوى، ولحسن الحظ لقد تحدثنا عن هذه المهارات في مقال 9 مهارات مهمة تجعلك كاتب محتوى محترف.

فكما ذكر ستيفن كوفي في كتابه مفترضًا أن العادة هي حصيلة تجمع ما بين المهارة والمعرفة والرغبة. فلكي تكون لديك تلك العادة الأساسية والأولية التي تساعدك على النجاح في مسيرتك المهنية ككاتب محتوى أو صانع محتوى ينبغي عليك التسّلح بالرغبة أولًا والمعرفة والمهارات المطلوبة بمجال كتابة المحتوى.

لم أُكّلف نفسي بجلب النقاط الأساسية أو تلك العادات السبع التي ينبغي لكاتب المحتوى تعلّمها وإنمّا حوّرت ما يدور في كتاب العادات الـ7 للأشخاص الأكثر فاعلية لأوجهها لك لأن تلك العادات المذكورة في الكتاب والتي ساعدت الآلاف الأشخاص في بناء عادات تساعدهم على النجاح على المستوى الشخصي والإجتماعي هي نفسها العادات التي ساعدتني على أن أصبح كاتبة محتوى ناجحة وبالتأكيد ستساعدك أنت  على أن تصبح كاتب محتوى ناجح ومميز في مجالك لتنقل خبراتك لحديثي العهد في هذا المجال.

فالعادات التي سأتحدث عنها هنا تشمل

  1. عادات داخلية: في الخطوة الأولى لك في حياتك ككاتب محتوى ينبغي عليك أولًا  بناء الثقة بنفسك لما تملكه من مهارات ستؤهلك لتصبح كاتب محتوى محترف والبدء في اكتساب عملاء جدد.
  2. عادات خارجية: الخطوة الثانية هي تحقيق نجاحات مشتركة بينك وبين العملاء وكتّاب المحتوى الأخرين بالتعاون التفاعلي والإبداعي.
  3. وأخيرًا عادة شحذ المنشار؛ الذي يعتبر حصيلة لتلك العادات الـ6، فدون الاهتمام بنفسك لن تستطيع القيام بأي عمل أخر. فالتوازن مطلوب حتى تحقق ناجحًا باهرًا في جميع جوانب حياتك وليس جانب واحد فقط.

سنتعرف عن كثب عن هذه العادات التي تساعدك على الدخول في مجال كتابة المحتوى والتطوير من نفسك لتحقيق نجاح على المستوى الشخصي وكسب ثقة العملاء وتحقيق نجاحات بشراكات مع كتّاب محتوى أخرين لتزداد الإنتاجية وأخيرًا نقل تلك الخبرات لمجتمعك ليستفيدوا منها، وبهذا تكون قد حققت انتصارات على المستوى الشخصي والمجتمعي ولا ننسى المحافظة على التوازن الصحي الذي سيمدك بالقوة بين الحين والأخرى لضمان إنتاجيتك وحتى لا تُفرط في التركيز على جانب واحد من حياتك متغاضيًا عن الجوانب الأخرى.

لنبدأ الآن…

العادات الداخلية

تتعلق هذه العادات ببناء شخصيتك وتنظيمها ككاتب محتوى وكيف تبدأ ككاتب محتوى متبديء في المجال، و تضم هذه العادات التالي

روح المبادرة

كثير ما يطرح كتّاب المحتوى حديثي العهد عليّ أسئلة تتعلق  بكيفية البدء في مجال كتابة المحتوى وما المهارات التي ينبغي عليهم امتلاكها لكي يصبح الواحد منهم كاتب محتوى محترف.

ولا شك أن تجربة أي مجال جديد يلفه بعض المخاطر التي قد تكون مجرد معتقدات أو هواجز  في بداية الأمر تُعيق تقدّمك في المجال أو البدء في هذا المجال. مثل عدم إلمامك بالمهارات اللازمة للدخول في مجال الكتابة أو افتقارك لموهبة الكتابة.

فبما أنك حديث العهد في هذا المجال ينبغي عليك معرفة أن هذه الأسئلة سيُجاب عنها بصورة طبيعية فور بدء العمل ككاتب محتوى.

فعادة أن تكون مبادرًا يُعني  بها هنا أن تتسلح بتلك المهارات التي يجب عليك تعلّمها ككاتب محتوى مثل البحث والقراءة والكتابة وتربطها بالمعرفة والإلمام ببعض الأمور الأساسية والمهمة في عالم مجال كتابة المحتوى مثل كيفية كتابة المحتوى وكيفية بدء العمل الحر ككاتب مقالات  والبحث عن المواضيع والكتابة فيها ومعرفتك بالأساليب المتنوعة لجذب الفئة المستهدفة لقراءة المقال أو المحتوى.

فمبادرتك تأتي أولًا عندما تتخلى عن كل تلك المعتقدات والمخاوف في المراحل الأولى التي تؤثر سلبًا على تقدّمك وتبدأ فورًا باقتناص الفرص والتقديم في مشاريع كتابة المحتوى بعد تسلحك بالمهارات التي ذكرنها فمن ذلك ستتشكل عادة روح المبادرة لديك.

إنّ وعيك بأهمية المهارات الأساسية في بناء شخصيتك ككاتب محتوى سيساعدك على حرية اختيار المشاريع التي تُنمي قدراتك وتُكسبك الثقة بالنفس لتحقيق ما تتمنى تحقيقه من المشروع دون التأثر بأي عوامل خارجية سلبية تعيقك من المضي قُدمًا في هذا المجال.

اذكر أني عند بداية الدخول إلى مجال كتابة المحتوى طرحتُ العديد من الأسئلة التي لم تكن بالأهمية القصوى لكسب الزمن في البحث عن عملاء للعمل معهم.

فكنتُ دائمًا ما اطرح أسئلة مثل: كيف يمكنني إيجاد أول عميل لي، أو كيف يمكنني ككاتب محتوى مبتديء إقناع العميل بأني كفء لهذه المهمة.

كلها أسئلة ستجد الإجابة عليها عندما تُعمِل عقلك وتبدأ بخطوات معينة تتضمنها

  1. اعرف أهم المهارات الأساسية التي ينبغي لكاتب المحتوى إمتلاكها واتبع نصائح تساعدك على بدأ العمل الحُر ككاتب محتوى
  2. أنشيئ نموذج أعمال؛ معرض أعمال يتضمن أعمال سابقة لك من عملاء عملت معهم، غير أنك عندما تكون متبديء سيكون معرض أعمالك مكوّن من عدد من المقالات التي كتبتها لنفسك ونشرتها على منصات التواصل الإجتماعي أو غيرها من منصات الإنترنت.
  3. ابدأ بالبحث عن العملاء على منصات العمل الحر، مثل: مستقل وخمسات وأبورك وغيرها من منصات العمل الحر العالمية والعربية.

وإليك بعض الأفكار التي تساعدك على تجهيز معرض أعمال سيعجب به العملاء.

  • المدونات؛ انشيء مدونة على الويردبريس أو بلوجر أو غيره من أنظمة إدارة المحتوى، هذه المدونات لديها خطط مجانية وغير مجانية للإشتراك، إن لم تكن لديك ميزانية لشراء إحدى خططهم غير المجانية، اختر الخطة المجانية وانشيء مدونتك وابدأ الكتابة، وكوّن علاقات مع مدونات لها نفس اهتماماتك حتى تكون مدونتك نموذج رائع لأعمالك، فهذا سيمنح العميل فرصة للتعرّف على أسلوبك في الكتابة ومهاراتك الكتابية مما يساعد على توظيفك بسرعة.
  • انشر مقالاتك على مواقع مجانية لنشر المقالات مثل زد أو 22arabi أو مدونات الجزيرة
  • انشر مقالاتك على منصة حسوب وكوّن علاقات مع المدونين في مجال اهتماماتك
  • أنشيء صفحة فيس بوك وابدأ بنشر مقالاتك وكوّن عدد من المتابعين فهذا سيكون نموذج قوي لعملائك لتوظيفك.
  • انشيء حساب شخصي علي لينكدان وتواصل مع الشركات ورجال الأعمال والمشاريع وكوّن صداقات مع كتّاب المحتوى الأخرين، وكن متفاعلًا ونشطًا على المنصة ليتعرف عليك العملاء ويوظفوك.

لمعرفة المزيد عن الثلاثة طرق الرئيسية التي تساعدك على إنشاء معرض أعمال احترافي ككاتب محتوى مبتديء، يجذب عملاؤك ويوظفنوك بسرعة اطّلع على المقال التالي: كيفية إنشاء نموذج أعمال إحترافي يجذب العملاء لتوظيفك بسرعة

تقع هذه الأفكار ضمن إطار المسؤولية الشخصية وإلزامها لما فيه مصلحتها بحرية اختيار الطريقة التي تريد منها كسب عملاء جدد فأنت هنا المسؤول عن إنجاح المشاريع التي اخترتها.

فكل ما عودت نفسك وألزمتها بالمبادرة بالحصول على مشاريع وكسب العملاء كلّما نمت فيك عادة روح المبادرة وتأصلت لتصبح كاتب محتوى ناجح.

جميع العادات اللاحقة التي سأتحدث عنها ستعتمد إعتمادًا كليًا على هذه العادة “روح المبادرة” فكونك مسؤول عن نفسك وتملك زمام المبادرة لتبدأ العمل الحر ككاتب محتوى فهذا سيفتح أبوابًا كثيرة  وفرص مذهلة ليُمهد لك طريق الوصول لتحقيق النجاح الذي تتمناه وخلق عادات تساعدك على تحقيق هذا النجاح.

فبدلًا عن التفكير فيما تفتقره خلال بداية الرحلة ركّز فيما تمتلك من مهارات وكيف توظفها في الحصول على مشروعك الأول ككاتب محتوى متبديء.

ابدأ والنهاية في ذهنك

تخيّل الآن بصورة واضحة أنك  تقف أمام حشد من الناس وتُلقي عليهم محاضرة بعنوان كيف تبدأ العمل الحر ككاتب محتوى، وهم ينظرون إليك نظرة إعجاب وإجلال وهيبة لما تملكه من معرفة ومهارات ويعدونك الآن مثلهم الأعلى في هذا المجال.

كيف تشعر الآن وأنت تتخيل هذا المشهد؟ بالطبع ستشعر بالحماس والنشاط الشديدين للوصول لذلك الوقت من المستقبل الذي تتمناه أن يكون كما تخيّلت تمامًا.

فتحملك مسؤولية نفسك وإلتزامك يوميًا تجاهها بالقيام بالأنشطة التي ستُحقق لك ذلك المشهد من المستقبل (الصورة الناجحة التي تود أن تصبح عليها مستقبلًا) هي ما ستجعل منك كاتب محتوى ناجح.

فأنت تستخدم وعيك ولا يؤثر فيك أي عوامل خارجية قد تضيق عليك حياتك ولا تُلقي بالًا لأي مشتتات أخرى.

فما تفعله اليوم من تركيز تجاه ما عندك من مهارات ومعرفة سيؤتي ثماره قريبًا وهذا ما يسمى بـ” ابدأ والنهاية في ذهنك” أي ابدأ الدخول في مجال كتابة المحتوى وأنت تعرف جيدًا ما ستصير عليه يومًا ما في القريب العاجل.

وحتى يتحقق ذلك المشهد من المستقبل اتبع الآتي:

  1. ضع صورة تُمثل ما تريد أن تكون عليه مستقبلًا بالقرب من متناول يدك، كلّما احسست بخيبة الأمل تذكّر هذه الصورة
  2. استخدم المؤكدات التي تُحفّزك للعمل والسعي من أجل ما تريد أن تكون عليه مستقبلًا، كنت استخدم المؤكدات مثل: أنا كاتبة محتوى ناحجة ومحترفة، أنا أقوم بمهامي الوظيفية على أكمل وجه فهذا يشعرني بالنشاط والحماس ويدفعني نحو الإتجاه الصحيح لكسب عملاء جدد والعمل على مشاريع جديدة.فكنت دائمًا احصل على ما أريد. يمكنك صياغة مؤكدات تدفعك للعمل من أجل تحقيق هذه الصورة وكررها كل يوم بعد الاستيقاظ من النوم وبعده. وكلمّا وجدت نفسك محبط وكئيب.

ترتيب الأولويات

أو ما نسميه بالأولويات أولًا هذه العادة هي عبارة عن عنوان لكتاب الأولويات أولًا لنفس الكاتب ستيفن كوفي وقد صدف أن يكون هذه الكتاب فصلًا كاملًا في كتابه العادات السبع للأشخاص الأكثر فعالية.

لنعد الآن لتلك الصورة الذهنية للشخص الناجح الذي تريد أن تكون عليه مستقبلًا في العادة الثانية (ابدأ والنهاية في ذهنك)

واطرح لنفسك هذا السؤال

ما هي المهام التي ينبغي عليك القيام بها والتركيز عليها يوميًا لتصبح كاتب محتوى ناجح؟

ربما إجابتك على هذا السؤال سيُسهل عليك لاحقًا اختيار المهام اليومية والشهرية التي ينبغي عليك التركيز عليها فقط لتكون ذلك الشخص الناجح.

فهل تصوّرت كيف سيكون روتينك اليومي وما هي الأنشطة اللازمة لتحقيق ذلك النجاح؟

إنّ المهام ذات الأولوية القصوى التي ستبني عليها حياتك اليومية تعتمد وبشكل كلي على روح المبادرة والمسؤولية تجاه نفسك والصورة التي وضعتها لنفسك “كيف تريد أن تصبح في المستقبل”. فهذه هي الخارطة التي ستتبعها لاختيار ما يتناسب مع أهدافك وتتطلعاتك ككاتب محتوى.

فلا شك أنك تتساءل كيف تكون حياة كاتب المحتوى الناجح؟ حسنًا. بما أني كاتبة محتوى سأعطيك موجزًا مختصرًا عن حياتنا ككتّاب محتوى كيف ندير الأنشطة والمهام اليومية.

ابدأ صباحي بقراءتي لبعض المقالات المتنوعة في المواقع العربية ومن ثم اطلّع على مقالات من مدونات اتابعها دائمًا لأرى الجديد في مجال التسويق بالمحتوى أو الكوبي رايتنق أو حتى السيو فهذا ما يهمني ككاتب محتوى. 

بعدها أدوّن الأفكار  التي استقيتها خلال اطّلاعي لإنشاء مواضيع لمحتوى سأكتبه على مدونتنا كونتنت بلص وبما أني أعمل بشكل مستقل فإني أطّلع على الأيميل لمعرفة إن كانت هنالك بعض الطلبات من العملاء.

فإن كانت لدي مشاريع اقسّمها على فريق العمل لإنجازها واستمر في العمل على المدونة، فأنا أقضي جُلّ وقتي على المدونة، فالمهام الموكلة إليّ كخبير استراتيجي محتوى هي:

  • اختيار مواضيع تهم الفئة المستهدفة وأهداف المشروع الاستراتيجية
  • البحث وتحليل الكلمات المفتاحية واختيار الكلمات التي تتناسب مع المواضيع التي اخترتها
  • عمل تحسينات وتحرير للمقالات التي نُشرت مسبقًا.
  • كتابة إعلانات للتسويق الخارجي للمشروع
  • الالتزام بكتابة المواضيع الشهرية المتفق عليها في تقويم كونتنت بلص الشهري.
  • الاطّلاع على تحليلات Google webmaster tools  و Google analytics  لإتخاذ قرار لما فيه مصلحة المشروع والفئة المستهدفة.

أركّز بشكل كبير على المهام التي تُسيّر المشروع إلى الأمام مع وضع رؤية واضحة لما نريد تحقيقه.

فعلى الرغم من أن هنالك مهام تُنجز في الشهر مرة واحدة فقط، إلّا أني أركّز فيما يقدّمني في مجالي- ربما لم اتطرق بالكلام عن حياتي الشخصية-  فهي ليست المقصود هنا وإنما تتطرقت بالحديث عن حياتي العملية ككاتب محتوى بشكل عام.

فأنا أرتب الأولويات وفقًا لما يُطورني ويجعلني كاتبة محتوى ناجحة، وهذا ما أقصده هنا.

لذا ينبغي عليك أن تعرف ما هو المهم الذي يجب عليك تنفيذه فور اسيتقاظك من النوم والذي سيوصلك لتلك النهاية التي في ذهنك. إذ يجدر بك التركيز على تلك المهام المهمة غير العاجلة، فعلى الرغم من أنه قد تدخل بعض المؤثرات الخارجية وتُحيدك عن هدفك الأساسي اليومي ولكن كن حريصًا على إكمال هذه المهام بسرعة للتفرغ لما هو مهم بالنسبة لك.

لقد شاركنا ستيفن كوفي استراتيجية ممتازة للغاية لتقسيم الأنشطة اليومية وتصنيفها وفقًا لما هو مهم بالنسبة لك، إذ يتضمن هذا التصنيف:

  • أنشطة غير مهمة وغير عاجلة
  • أنشطة غير مهمة وعاجلة
  • أنشطة مهمة وغير عاجلة
  • أنشطة مهمة وعاجلة

ركّز على الأنشطة والمهام المهمة وغير العاجلة التي ستقدّمك وتطورك وفي النهاية ستوصلك لتلك الصورة الناجحة لك ككاتب محتوى.

الانتصارات الخارجية

ختمنا الجانب المتعلق بالانتصارات الشخصية بحديثنا عن عادة روح المبادرة وتولي المسؤولية ببدأ العمل في مجال كتابة المحتوى والتركيز على ما تملكه من مهارات دون التركيز فيما تفتقره، وبداية العمل في مجال كتابة المحتوى مع تخيّل الصورة الكلية أو النتيجة النهائية التي تريد أن تكون عليها مستقبلًا، يتبع ذلك عادة ترتيب الأولويات ومدى أهميتها في إدارتنا لأنشطتنا الأكثر الأهمية والتي ستوصلنا للصورة الكلية التي نريد أن نرى أنفسنا عليها مستقبلًا.

والآن أنا بصدد حديثي عن الانتصارات الخارجية والتي تتضمن عادات تدخل في الإطار الجماعي وتعاملاتنا سواء كان مع العملاء أو كتّاب المحتوى الأخرين فها أنت الآن تمتلك المعرفة والمهارات التي تؤهلك لتكون ضمن هذه الفئة (كتّاب المحتوى) لتلبية احتياجات (العملاء).

فلكي تصبح كاتب محتوى ناجح ينبغي عليك أن تهتم بعلاقاتك بمن حولك سواء كان مع أقرانك في المجال أو مع عملائك

فجوانب مثل:

  1. التفاعل الجيّد مع العملاء وكتّاب المحتوى الأخرين.
  2. مهارات التواصل الجيدة مع الفئتين اللذين ذكرتهم في الأعلى
  3. الإنتماء لمجموعة معينة
  4. بناء الثقة بينك وبين العملاء لكسبهم

كل هذه الجوانب التي ذكرتها ستساعدك على تنمية وتطوير عملك ككاتب محتوى، وليس هذا فحسب بل ستزيد من إنتاجية عملك.

فكّر ربح/ربح

كما يقول ستيفن كوفي بمجرد أنك انتقلت من مرحلة الاستقلال لمرحلة الترابط أو الاعتماد المتبادل (المنفعة المتبادلة) فأنت في هذه الحالة انتقلت لتصبح قائد لتولي وقيادة المهام الوظيفية الموكلة إليك، وهذا يعني أنك في موضع التأثير على الأخرين.

إنّ عادة القيادة الفعّالة بينك وبين العملاء تعتمد على التفكير في استراتيجية ربح / ربح. ربما هذه أول عادة ينبغي عليك اكتسابها عند بحثك عن عملاء لكسب ثقتهم وتحقيق نجاح مشترك فيما بينكم.

ونعني بفكّر ربح/ربح؛ ابني علاقاتك مع غيرك من المحيطين بك أو العملاء على تبادل المنافع، فأنت تربح وهو يربح.

فعند التفاوض مع العميل في مشروعٍ ما ينبغي عليك أن تركّز على النقاط الأساسية التي تجلب المنفعة لكليكما لما يحقق عائد مادي لك وخبرة وأما بالنسبة للعميل يُطوّر ويُنمي من عمله مما يُحقق له عائد مادي أيضًا.

إنّ هذه الاستراتيجية التي يعرفها الكثير من مسؤولي المبيعات ينبغي عليك تطبيقها عند تعاملك مع العملاء وتوصيل النقاط التالية لهم فور تواصلهم معك لضمان نجاح المشروع:

  1. توضيح المهام الوظيفية التي ينبغي عليك القيام بها لعميلك من أولويات نجاح المشروع ونجاح استراتيجية ربح/ربح
  2. التواصل الفعّال فيما بينك وبين العملاء لتجنب سوء الفهم والخلافات.
  3. توضيح التوقعات المطلوبة منك بشكل صريح من الاجتماع الأول لبناء الثقة وتحقيق النتائج المطلوبة.

فكما يقول ستيفن كوفي أن معظم سوء الفهم والخلافات وصعوبات التواصل وخيبات الأمل تُنشيء عندما لا تُوضح التوقعات المطلوبة منك بشكل صريح أي لا تُصرّح بها.

فكم من صفقة مع عملاء كثُر لم استطع ربحها بسبب عدم توضيح المتوقع مني بصورة فعّالة.

فكنت حينها سأختصر على نفسي الكثير من الوقت إذا كان كل منا عرض على الأخر ما يريده منه بصورة واضحة في أول اجتماع لنا، فهذا كان سيقلل من نسب خيبات الأمل وسوء الفهم ويضع الصورة الكلية للأمور بكل شفافية مما يدفع كلينا تنفيذ الجزء المطلوب منه وفي النهاية تحقيق المنافع المتبادلة والمرجوة.

اسعى لتفهم ومن ثم تُفهم

تصوّر الآن أنّ أحد العملاء تواصل معك بصدد مشروع عاجل وأثناء حديثه عن ما يحتاج إليه

اوقفته وقلت له، حسنًا عرفت ماذا تريد بالظبط، فإندهش العميل لذلك وسلّمك المشروع وترك لك الأمر برمته.

 وبعد تحديد موعد التسليم، أديت عملك على أكمل وجه وفقًا لما قاله العميل في البداية وبعدها سلّمت له المشروع. ولكن لم يكن العميل راضيًا على الرغم من أنك عرفت ما يحتاج إليه العميل قبل أن يُكمل حديثه في البداية. فلم يكن ما فعلته هو المطلوب بالظبط، فما الخطأ؟

بالتأكيد ستقول أنك لم تستمع إليه حتى يكمل حديثه للنهاية لتعرف المطلوب منك ولم تسعى لفهم احتياجاته بصورة واضحة وحسبت أنها احتياجات مماثلة لعملاء أخرين سبق وأن عملت على مشاريعهم.

والعواقب الناجمة من هذا الفعل أنك خسرت العميل (فلن يأتي ويطلب منك أبدًا العمل على مشاريع أخرى معه). على الرغم من أنك كنت ستكسبه لولا  تسرعك.

في جميع تعاملاتنا سواءكان مع العملاء أو غيرهم من الأشخاص المحيطين بنا، ينبغي علينا أن نحرص كل الحرص على التواصل الفعّال القائم على مبدأ الاستماع أولًا وفهم وجهات نظر الأخرين بالاستماع إليهم جيدًا وتركهم يُوضْحون لك ما يريدوه منك أن تفهمه ومن ثم يأتي دورك في توصيل النقاط التي تود الأخرين أن يفهموها منك.

إذا فعلت ذلك، فأنا أضمن لك نجاح مشاريعك مع العملاء فضلًا عن كسب ثقتهم وتقديرهم وتكوين صداقات عميقة معهم، لأن شخص مثلك يسعى دائمًا لأن يفهم الأخرين هو عملة نادرة ومؤثر جيد عليهم، يحرص الناس دائمًا لكسب علاقة وطيدة معك لا سيّما العملاء وبهذا سيمنحوك ثقتهم بك وسيوفرون لك مشاريع عديدة للعمل عليها.

ففهمك لعملائك أولًا سيختصر عليك الكثير من الموقت في توقع ما يريده منك العميل بمجرد أنك استمعت لكلامه للنهاية وفهمت ما يريد توضيحه لك.

التعاون الإبداعي

سمى ستيفن كوفي هذه الجزئية المتعلقة بعادة الترابط مع المجموعة أو طاقة المجموعة بمباديء التعاون الإبداعي.

في الغالب نُطلق عليها بالتفاعل التعاوني بين أفراد مجموعة ما.

وهذا ما أقصده (مجموعة) وليس شخص واحد فكل ما تعلمتَه من العادات السابقة ستُطبقه في هذه العادة أو لنقل أنها ستعدك لهذه العادة.

لقد بدأنا أنا وأختي ككتّاب محتوى مستقلين ومنفصلين في المراحل الأولى عند دخولنا لعالم كتابة المحتوى فعلى الرغم من أننا كنّا نتشارك التجارب والخبرات لم تكن لدينا فكرة دمج هذه الخبرات والمعارف والمهارات لنكوّن فريق واحد حتى عام 2019م، عندما قررنا إنشاء شراكة جماعية (كونتنت بلص) ودمج خبراتنا ومعارفنا معًا.

اتذكر مقولة أحدهم: إنّ من يريد زيادة إنتاجيته في العمل عليه أن يزيد إمّا من عدد العاملين معه أو يستخدم طرق التسويق جديدة.

وهذا ما عليك فعله.

لاشك بأنك الآن تقوم بكل الأدوار الوظيفية ككاتب محتوى، إضافةً إلى ذلك فأنت أيضًا تسوّق لنفسك وهذا يأخذ منك وقت أطول لكسب عملاء جدد، وبعد إيجاد العملاء فإنك ستستغرق وقتًا أخر للتفاوض معهم كرجل مبيعات.

وبهذا أنت تحقق مقولة (Jack of all trades ) متعدد المهارات أو المواهب، ليست لدي مشكلة بأن تمتلك مهارات التسويق والبيع دفعة واحدة فهذا أمر جميل جدًا. ولكن أنا مع الشخص الذي لا يشتت نفسه في كل تلك المجالات ويركّز على شيء واحد فقط يديره بينما يُعطي بقية العمليات التنفيذية وعمليات البيع والتسويق لشخص أخر.

وبهذا ستكون الإنتاجية مضاعفة بشراكتكم معًا فكل منكم يعرف دوره ولا يؤدي دور غيره مما يقود إلى العمل على مشاريع أكثر والذي بدوره يؤدي إلى زيادة الإنتاجية.

وهكذا سيتحوّل عدد كبير من العملاء إلى زبائن دون الانتظار في الخط، وستجنون معًا أرباحًا هائلة كل منكم يؤدي دوره بنجاح ويتولى مسؤوليته ويتواصل بصورة فعّالة مع الأخر.

عادة شحذ المنشار:جدّد طاقتك ونشاطك

ربما تعرف قصة المزارع الفقير  المحظوظ الذي وجد أوزة تبيض له بيضًا ذهبيًا كل يوم حتى أصبح ذلك المزارع الفقير إلى غني بين ليلة وضحاها، وما إن طغى عليه الطمع فكّر في أن يحصل على كل البيض دفعة واحدة من المصدر الأصلي (الأوزة) فحسب بأن قتلها سيعطيه كل البيض الذهبي، وما إن قتلها حتى عرف أنه لا يوجد بيض ذهبي داخل بطن الأوزة وبهذا خسر المصدر الوحيد الذي يمنحه ذلك البيض الذهبي.

فهذه القصة هي أقرب مثال لهذه العادة لأنك أنت المصدر والذي تمثل تلك الأوزة (حسنًا، ليس بالكامل ولكن في الدور الذي يلعبه كلاكما).

فأنت هنا مصدر الإنتاجية فإن مرضت لا سمح الله أو إن شغلت بشيء أخر غير عملك فستتوقف إنتاجيتك من العمل ربما لن يكون هنالك أرباح عالية كما لو كنت صحيح الجسم  أو غير مشغول.

فمفهوم الموازنة بين إمكانيتك والإنتاجية التي تعطيها من العمل مهم جدًا. حيث يتبع ذلك توازن في جميع جوانب حياتك الأخرى غير العملية.

وإن لنفسك عليك حقا. فالاهتمام بنفسك وصحتك هو ما يقوي إمكانياتك لتعطي إنتاجية متوازنة لما يسمح به جسدك ووقتك فاعطِ مساحة خاصة لكل من:

  1. جسمك
  2. جانبك الروحاني
  3. الجانب الإجتماعي
  4. الجانب المالي
  5. الجانب النفسي
  6. وأخيرًا الجانب العملي

لن تجد كاتب محتوى ناجح في جانبه العملي وحياته الأخرى غير منظمة ومبعثرة. إذ لا يسمي هذا نجاح مطلق وإنما فشل ذريع.

فحتى تستطيع أن تعمل بنشاط وطاقة إيجابية خصصّ وقت لراحتك وربما خطط لرحلة ترفيهية مع أسرتك أو اصطحب معك أصدقائك. واقضي وقتًا ممتعًا دون التفكير أو العمل على:

  1. لا تفتح البريد الإلكتروني مهما كان؛ ربما يمكنك تخصيص بريد إلكتروني معين للعمل حتى وإن أخذت إجازة لا تفتحه أبدًا إلى حين عودتك.
  2. لا تطّلع على مواقع التواصل الإجتماعي المخصصة للعمل مثل لينكدان
  3. لا تتصفح منصات العمل الحر إلى حين الإنتهاء من عطلتك.
  4. لا تُعطي لعملائك عنوان بريدك الإلكتروني الخاص أو هاتفك الذي تستخدمه مع زملائك أو أصدقائك أو عائلتك.

التزم بهذه الأمور وستجد نفسك بعد عودتك من إجازتك مليء بالطاقة الإيجابية والحيوية والنشاط لتزاول عملك بقوة من جديد.

دائمًا خصص أوقات تريح فيها عقلك من التفكير من العمل ووازن بين الجوانب الأخرى في حياتك فطالما أنك تعمل الآن ككاتب محتوى مستقل، هذا يعني أن وقتك بين يديك، اسمح لنفسك بأخذ فترات راحة خلال ساعات العمل، لتعود لعملك بكامل نشاطك من جديد.

وتذكر إنك كصاحب المنشار الذي أخذ وقت طويلًا في قطع الشجرة إلى أن أعياه التعب، فإن لم تسمح لنفسك بالراحة سيأخذ منك قطع الشجرة وقتًا أطول فيما لو أخذت فترات راحة لتريح بها جسدك وتشحذ منشارك لتعاود القطع مرة أخرى بكل سهولة وسرعة.

الخلاصة

إنّ اكتساب العادات السبعة ككاتب محتوى مبتديء ستقودك في النهاية إلى الصورة الكلية التي تريد أن تصبح عليها مستقبلًا، وسيحقق لك نجاحًا باهرًا على المستوى الشخصي أو المجتمعي، فضلًا عن التوازن الصحي بين الإنتاجية وإمكانياتك في العمل.

فكل عادة من هذه العادات تحتاج منك إلى ممارستها بشكل مستمر كلما سمحت الفرصة بذلك أو لنقل أنه ينبغي عليك البحث عن هذه الفرصة التي تُمكّنك من ممارسة تلك العادات السبعة بصورة منتظمة.

وبهذا قد نكون أنهينا أهم العادات التي ينبغي علي كتّاب المحتوى إمتلاكها لنباء الثقة بأنفسهم وبدء العمل ككتّاب محتوى ومن ثم التواصل الفعّال مع العملاء وبناء شراكات استراتيجية وأخيرًا التوازن في تلبية احتياجات العمل وجوانب الحياة الأخرى الذي يضمن لك النجاح الأمثل في جميع تلك الجوانب.

كيفية كتابة المحتوى: الدليل الشامل[2020]

يوجه هذا المقال لكتّاب المحتوى المبتدئين في مجال كتابة المحتوى ويرغبون في معرفة كيفية كتابة المحتوىفي كل المجالات المختلفة.

سأقترح عليك الإطّلاع أولًا على المهارات الـ9 التي تساعدك على أن تكون كاتب محتوى محترف لأنّ فيها من المعلومات والإرشادات التي تقوّي المنافسة في مجال كتابة المحتوى لتضمن لك عملاء بشكل دائم ومن ثم الحصول على مصدر دخل مستمر طوال السنة دون إنقطاع.

أمّا في هذا المقال سنتعرّف على الخطوات المهمة التي ستبني عليها الركائز الأساسية في كيفية كتابة المحتوى في أي مجال تريد بعد تطبيق المهارات التي تعلّمتها في مقالنا عن:

9 مهارات مهمة تجعلك كاتب محتوى محترف

سيكون هذا المحتوى الشامل بمثابة خارطة طريق تُعينك على الكيفية التي ستكتب بها أي نوع من أنواع المحتوى لأغراض الحصول على زوّار لموقعك أو عملاء جدد لمنتجاتك أو خدماتك وذلك لزيادة مبيعاتك ومنها إلى تطوير ونمو مشروعك.

وإن كنت تنوي الدخول في مجال كتابة المحتوى والعمل ككاتب محتوى مستقل فإنّ هذا الدليل سيُوضح لك الخطوات التي ينبغي عليك اتباعها لتعرف كيفية كتابة المحتوى الذي يُحقق لك عوائد مادية أو معنوية ورضى العملاء منك.

لنبدأ على بركة الله…

مرتبط: 7 نصائح كيف تبدأ العمل الحُر ككاتب محتوى

مرتبط: خمسة مهارات عليك تعلّمها ككاتب محتوى

أهداف المحتوى

قبل البدء في كتابة المحتوى فإنّه عليك أولًا أن تسأل نفسك، لماذا تريد كتابة هذا المحتوى وما الغرض منه. إنّ معرفتك بالهدف من المحتوى سيُسهل عليك وضع نقاط واضحة وعريضة لما تريد الكتابة فيه وبهذا ستكون لديك معرفة بالهيكلة التي ستتبعها لكتابة المحتوى.

فكل الخطوات التالية ستكون سهلة للغاية تطبيقها إذا ما عرفت ما المغرض الذي تريد كتابة المحتوى من أجله.

فبحسبما ورد في تقرير DOMO فإنّه يُقدّر بحلول عام 2020، سيتم إنشاء 1.7 ميغابايت من البيانات كل ثانية من كل  شخص على وجه الأرض.

يمكنك أيضًا الاطّلاع على كمية البيانات والمحتوى الذي يُصنع كل يوم ويُنشر على منصات التواصل الإجتماعي أو المواقع على الإنترنت من خلال الاطّلاع على صفحة internetlivestats التي تُعطي مشاهدة حيّة لاحصائيات عمّا يحدّث حاليًا على شبكة الإنترنت من  إنتاج للمحتوى ونشره.

فلك أن تتخيّل هذه الكمية الهائلة من المعلومات والبيانات التي ترسل على شبكة الإنترنت وتُنشر للجهات التي ستستفيد منها.

فكيف يمكنك المنافسة في ظل هذه الأجواء المكتظة بالبيانات؟ وكيف يمكنك أن تجذب فئتك المستهدفة للمحتوى الذي ستكتبه لهم؟

يقولون أن انتباهنا وتركيزنا لما يُنشر على الإنترنت قد تقلّص ليصبح 8.25 ثانية أي أقلّ من انتباه السمكة الذهبية التي يُقدّر انتباهها لأي مهمة أو شيء يقارب 9 ثواني.

يمكنك الإطّلاع على هذا الإنفوجرافيك المذهل الذي يُقدّم شرحًا واضحًا لما يُمثل تحديًا بالنسبة للمسوّقين لبيع منتجاتهم وخدماتهم للعامة.

وبالفعل يبدو أنّ التحدّي هذا لا يواجهه المسوّقون فحسب بينما نواجهه نحن أيضًا كتّاب المحتوى من حيث كيفية كتابة المحتوى القيّم الذي يجذب الفئة المستهدفة التي لديها فقط 8.25 ثانية للإنتباه لذلك المحتوى.

مما يعني عليك إنشاء وكتابة محتوى يهدف إلى إيجاد حلول مباشرة ويخاطب اهتمامات الفئة المستهدفة، وهذا لا يتّأتي إلّا بعد معرفتك الغرض الأساسي من المحتوى الذي تُنشئه.

فضلًا عن المراحل التي يمر بها الجمهور المستهدف قبل شراء منتجك/خدمتك أو الإطّلاع على مقالك. فكل مرحلة من مراحل الشراء تحتاج إلى كتابة محتوى مُنفصل عن المراحل الأخرى مما يساعد على سهولة تُنقل العميل المستهدف إلى هذه المراحل ومن ثم الشراء منك أو التفاعل مع محتواك.

فمعرفة الغرض الأساسي من المحتوى سيساعدك على معرفة النقاط الأساسية والمواضيع المتضمنة في المحتوى الذي ستكتبه، واضعًا نُصب عينيك على المرحلة التي يتواجد فيها الجمهور المستهدف حاليًا، ليساعدك ذلك على هيكلة المحتوى وفقًا لاحتياجات واهتمامات فئتك المستهدفة لإقناعهم بمدى فائدة هذا المحتوى لهم.

كيفية اختيار المواضيع

ليس من السهل معرفة ما يُفكّر فيه جمهورك المستهدف من مشاكل واحتياجات يريدون لها حلول جذرية مُلحة، فكل يوم تصبح عليه الشمس، تتطرأ مواضيع وأمور قد تدخل في مجال اهتمامات الفئة المستهدفة ويصبح محور تركيزها الحالي إلى أن تجد حلولًا لها. ليتقدّم بعدها للعمل على إيجاد حلول أخرى لمشاكل واحتياجات أخرى.

فكيف تستطيع معرفة ما يدور في ذهن العميل المستهدف أو الفئة المستهدفة؟ فالإجابة على هذا السؤال يتضمن عدد من الوسائل التي ذكرناها في مقالنا : كيف تحدّد الفئة المستهدفة لموقعك أو مشروعك (الدليل الشامل2020) ولكن سنعيدها بشكل سريع هنا على هذا المقال لتضح الرؤية لك.

العصف الذهني

ربما يكون العصف الذهني من أكثر الطرق المستخدمة والمعروفة لدى الجميع عندما يراد إخراج أفكار أو حلول للمشاكل التي يواجهها الفرد.

فعلى الرغم من أن المواضيع التي ينبغي عليك الكتابة فيها هي مواضيع تخص الجمهور المستهدف والطريقة الوحيدة لمعرفة اهتماماتهم والأمور المتعلّقة بالمشاكل التي يواجهونها واحتياجاتهم هو الاحتكاك بهم والاستماع لهم. غير أنّه إذا كانت لديك معرفة مسبقة بالجمهور المستهدف فإنه من الممكن إنتاج أفكار أو استخراج مقترحات من المرّجح أن تكون في دائرة اهتماماتهم.

هذه الأفكار والمواضيع التي ستُخرجها عن طريق العصف الذهني ستساعدك حتمًا في عملية كتابة المحتوى المتوافق مع احتياجات جمهورك. وبالتالي ستنجذب تلك الفئة المستهدفة لهذا المحتوى ليزداد عدد زوّار الموقع أو تزداد عوائد المنتج أو يزداد التفاعل على منصات التواصل الإجتماعي.

فكيف يعمل العصف الذهني؟

خذ ورقة وقلم أو استخدم جهازك المحمول وابدأ في كتابة المواضيع التي تخطر على بالك والتي ترى أنها تتناسب مع فئتك المستهدفة من حيث الاحتياجات والاهتمامات.

سيفيض عليك عقلك بكثير من الأفكار والإقتراحات والمواضيع التي يمكنك البحث عنها بصورة أعمق في مرحلة أخرى بعد ترتيبها من حيث الأهمية والصلة بالجمهور المستهدف.

ما يجدر ذكره هنا أنه أثناء كتابتك لهذه الأفكار لا تتوقف أبدًا عن الكتابة حتى وإن بدت الأفكار غير مقبولة أو غريبة بعض الشيء أو حتى سخيفة، فقط ركّز على كتابة تلك الأفكار ولا تُنكرها فلاحقًا عدّلها بما تراه مناسبًا.

إجراء مقابلات مع الفئة المستهدفة

إنّ تجربتي في إجراء مقابلات عمل مع عملائي المستهدفين أفادتني جدًا في تحديد احتياجاتهم وتوّقعها مستقبًلا.

لقد أجريت العديد من مقابلات العمل مع جميع أنواع العملاء، واستطعت التحدّث معهم عن اهتماماتهم وما يطمحون في تحقيقه بعد تجربة خدمتنا وما يتوقعونه من مشروعهم

فهذه المقابلات كانت كفيلة بمنحي رؤية كافية بالمواضيع التي تدخل ضمن دائرة اهتمامات العميل، فضلًا عن أنني كنت أبحث في المقابلات عن الكلمات التي تُثير عقلية العميل وتُحفْزه مما جعلني أضع صورة نمطية ثابتة لأنواع معينة من العملاء الذين سيستفيدون من خدمتي وما هي الاهتمامات الحالية والمستقبلية التي يمكنني مقابلتها لهم.

استخدام أدوات البحث عن الكلمة المفتاحية

على الرغم من أن إجراء المقابلات والمعاينات على أرض الواقع تكشف عن كثير من المواضيع والحقائق التي قد تُخفيها الأدوات الإلكترونية، إلّا أننا ككتّاب محتوى ينبغي علينا اللجوء إلى الأدوات التي تساعدنا في تحليل اهتمامات العميل المستهدف ورصد مشاكلهم لمعرفة كيفية كتابة المحتوى الذي يخاطب تلك الاهتمامات. ومن أهم الأدوات التي استخدمها لإنشاء أو صناعة المحتوى الرقمي المتناسب مع الفئة المستهدفة هي:

Google keywords planner

 نُطلق عليها أداة البحث عن الكلمة المفتاحية وهي أداة مجانية من قوقل تساعدك على اختيار الكلمة المفتاحية المناسبة التي لها عدد كبير من عمليات البحث من قبل الفئة المستهدفة على محرك البحث قوقل.

ولكني لا أكتفي فحسب بهذه الفائدة بل اتخطاها إلى معرفة المواضيع الأخرى التي تقع ضمن اهتمامات الفئة المستهدفة لنفس الكلمة المفتاحية.

فمثلًا عند البحث عن الكلمة المفتاحية “كتابة المحتوى”.

أجد أيضًا هنالك العديد من المواضيع الأخرى التي يُركّز عليها الفئة المستهدفة ويرغبون في معرفتها مثل

كتابة المحتوى التسويقي Pdf

فنية العميل المستهدف ليست في معرفة كيفية كتابة المحتوى التسويقي الذي يُعتبر موضوع قائم بذاته ولكن يتضمن بحثه الحصول على نوع من المحتوى الرقمي (كُتيب) بسيط يقرأه دون الإضطرار للعودة للموقع مرة أخرى.

وبهذا يمكنك معرفة كيفية كتابة المحتوى الذي يقابل احتياجات العميل المستهدف.

Google Trends

هذه الأداة مجانية من قوقل، تستطيع من خلالها البحث عن مدى احتياج الفئة المستهدفة لموضوع معين لفترة من الزمن، فهو يُعطيك توقْع لمدى أهمية هذا الموضوع والبحث عنه لعدد من السنوات المُقبلة أو لا.

يمكنك الإطّلاع على مدى اشتهار الكلمة المفتاحية لسنة كاملة. كذلك يمكنك معرفة المواضيع الأخرى التي يمكنك التحدّث عنها في نفس الموضوع.

كما هو موضح أسفل الصورة. عند البحث عن كلمة عطور نسائية. فإنّ الأداة تُعطينا الخط الذي يسير عليه البحث عن هذه الكلمة خلال سنة كاملة. فكلما ارتفع المخطط ووصل إلى القمة هذا يعني قد زادت أهمية هذا الموضوع في زمن محدد والعكس هو الصحيح.

للتوسع أكتر في كيفية اختيار المواضيع التي تساعدك على كيفية كتابة المحتوى المتناسب مع الفئة المستهدفة يمكنك الاطّلاع على هذا المقال الذي يُفصّله لك تفصيلًا مذهلًا.

استراتيجية صناعة المحتوى الرقمي[ الدليل الشامل 2020]

الفئة المستهدفة

نُعرفهم بأنهم الفئة التي تشترك فيما بينها في نوعية الاحتياجات والاهتمامات بحيث يتم تحديدها أولًا وتعريفها ليَسهُل كتابة محتوى رقمي يُوجّه لها بغرض مقابلة هذه الاحتياجات وتحقيق العائد المطلوب من المحتوى.

فالخطوة المتطلبة منك في هذه المرحلة هي تحديد وتعريف الفئة المستهدفة لتستطيع كتابة المحتوى المتناسب معها إمّا بغرض التفاعل أو جذب عملاء جدد، في النهاية يؤدي هذا الغرض إلى تحقيق عائد مادي مربح.

بالتأكيد هنالك عدة طرق يمكنك تطبيقها لتحديد الفئة المستهدفة تتضمنها

أولًا: البحث عن الفئة المستهدفة، قد تكون مهمة البحث عن الفئة المستهدفة من أصعب المهام التي يواجهها المسوّقون بشكل عام وكتّاب المحتوى على وجه الخصوص.

ولكن دون تحديد لتلك الفئة من حيث السلوكيات والمنطقة التي يقطنون فيها ومصدر دخلهم، فأنت بذلك تُشتت مجهوداتك التسويقية فيما لا يضمن لك عوائد مربحة بل على العكس قد تخسر أكثر مما تُجني.

فحسبما ورد في موقع  marketo  يعتقد 51٪ من المستهلكين أن العلامات التجارية ترسل الكثير من المحتوى غير ذي الصلة باهتماماتهم واحتياجاتهم.

فبالتأكيد هذا يؤدي إلى عدم التفاعل وتحقيق نتائج مرضية من الحملات التسويقية، ويعود السبب الرئيسي إلى أنّ المسوّقين أو كتّاب المحتوى لم يبحثوا بصورة مُوسعة عن الفئة المستهدفة التي ينبغي عليهم مقابلة احتياجاتهم وتعريف هذه الاحتياجات والاهتمامات لمعرفة كيفية كتابة المحتوى المتناسب مع هذه الفئة.

فحتى تستطيع البحث عن الفئة المستهدفة وتحديد احتياجاتهم، يمكنك الاستفادة من قنوات التواصل الإجتماعي للتعرّف عليهم عن قرب والبحث عن احتياجاتهم واهتماماتهم لمقابلتها أو إجراء مقابلات على أرض الواقع مع العملاء أو إجراء استبيان لمعرفة اهتمامات العملاء.

ولحسن الحظ هنالك مقال كامل يتحدّث بصورة  مُفصْلة عن الفئة المستهدفة وكيفية تعريفها وتحديدها

كيف تحدّد الفئة المستهدفة لموقعك أو مشروعك (الدليل الشامل2020)

ثانيًا: تعريف الفئة المستهدفة من حيث الاهتمامات والاحتياجات التي تَصُب في محور تركيزك لمقابلتها، فأنت لن تستطيع مقابلة جميع احتياجات الجمهور المستهدف التي لا تقع ضمن إطار مشروعك، فلا داعي للطمع والتشتت فأبدأ بما ترى أنك قادر على مساعدة الفئة المستهدفة فيه، و لا تأخذ جميع المحاور دفعة واحدة.

إنّ تعريف الاحتياجات المتطلبة من الفئة المستهدفة يساعدك على صناعة المحتوى الرقمي المتناسب لهم، وهذا ما يعتقده 56٪ من المستهلكين أن الشركات بحاجة إلى فهم أعمق لاحتياجاتهم. هذا يعني أنّ هنالك فجوة كبيرة ما بين الفئة المستهدفة والمسوّقين تحتاج من المسوّقين إلى شغلها بتحديد تلك الاحتياجات وفهمها ومن ثم خدمتها.

فبغض النظر عن عملك ككاتب محتوى تسويقي أو كاتب محتوى إعلاني أو حتى كاتب مقالات فهذه الخطوة متطلبة ويُشترط عليك تطبيقها قبل معرفة كيفية كتابة المحتوى المُوجّه لهذه الفئة.

إنّ الإلتزام بكتابة محتوى موجّه فقط لفئة معينة يحقق لك مكسب كبير من حيث تركيز الجهود بخدمتها فقط وتحديد تكاليف الحملات التسويقية لجلب نتائج مباشرة وعوائد مالية ممتازة.

وإلّا فستضيع جميع المجهودات سُدًا إذا ما لم يكن تركيُزك على جمهور مستهدف محدد بدلًا عن جميع الفئات دون تعريف أو تحديد مسبق لهم.

فسواء كنت تريد إنشاء محتوى إعلاني أو كتابة مقالات أو كتابة محتوى تسويقي فإنّه لابد من تطبيق خطوة تحديد وتعريف الفئة المستهدفة لأجل تعيين التكاليف التسويقية المناسبة لهذه الفئة وكيفية الوصول إليهم وأخيرًا كيفية كتابة المحتوى المتوافق مع احتياجاتهم لغرض تحقيق النتائج المطلوبة من المحتوى.

المنافسون

الحقيقة التي لا يُدركها معظم أصحاب المشاريع في عالم التسويق  وروّاد الأعمال وأخيرًا كتّاب المحتوى هي أنّ تحديد المنافسون في الخطوات الأولى من بناء المشروع أو العمل على كتابة المحتوى سيساعدهم على فهم طبيعة عملهم و كيفية كتابة المحتوى بطريقة حصرية لا تدع مجال للشك فيهم من خلال خوارزميات قوقل.

يتوقف مدى نجاحك في كيفية كتابة المحتوى المُوجّه لفئتك المستهدفة على بحثك عن محتوى منافسوك من حيث الهيئة والشكل وفيما إذا كان المحتوى حصري 100% وإن كان الموضوع الذي يُغطيه المحتوى شامل أم لا.

وأيضًا من الأمور التي ينبغي عليك تحديدها في محتوى منافسوك هو تفاعل العملاء معهم أو فئتهم المستهدفة، فقد تكون فئتهم المستهدفة هي نفس فئتك المستهدفة فذلك سيساعدك على معرفة طبيعة تفاعل الجمهور مع المحتوى وكيف يمكنك كتابة المحتوى الذي يُعطي نتائج قريبة من نتائج منافسوك أو تتفوّق عليهم.

يمكنك تحديد المنافسين بعدة طرق نذكر أهمها

محرك البحث قوقل

 سيساعدك محرك البحث قوقل على تحديد المنافسين؛ عند اختيار كلمة مفتاحية معينة تتعلق بالمجال الذي تريد الكتابة فيه أو الموضوع فإن محرك البحث يُعطيك نتائج ذات صلة بالكلمة المفتاحية،

 عليك بعدها اختيار ال10 مواقع التي تظهر أولًا على محرك البحث ومن ثم الإطّلاع على نوعية المحتوى المُشابه للمحتوى الذي تكتب فيه وتسجيل نقاط القوة والضعف للمحتوى من حيث مدى شموليته والمواضيع التي تحدث عنها وطول المحتوى وهل يوجد تفاعل كبير من قبل الفئة المستهدفة أم لا. وهل الموقغ هو شركة أم مدوّنة تقدّم خدمات لها نفس نوعية المحتوى الذي تقدّمه أنت. وما الذي يجعل الموقع يتصدّر نتائج البحث. بعدها تأتي خطوة إتخاذ القرار في كيفية كتابة المحتوى الذي تريد الكتابة فيه والموضوع الذي ستتحدث عنه.

البحث عن المنافسين في السوشال ميديا

 أحيانًا قد لا يكون المنافس الذي يُنافسك في نوعية المحتوى المقدّم لديه موقع إلكتروني وهذا قد يضطرك إلى البحث عنه في منصات التواصل الإجتماعي لتتعرف على نوع المحتوى الذي يُقدّمه.

ابدأ بالبحث عن الكلمة المفتاحية على محرك البحث داخل صفحة الفيس بوك أو التويتر أو أي من مواقع التواصل الإجتماعي لتعطيك نتائج بالمحتوى أو الصفحات التي تكتب في نفس المجال الذي تكتب فيه.

وبهذ ستتمكن من معرفة المحتوى والتفاعل الذي يُحققه والفئة المستهدفة لهم.

Buzzomo

تعتبر هذه الأداة من أهم الأدوات التي يحتاج إليها كتّاب المحتوى على وجه الخصوص وذلك لمساعدتهم على كيفية كتابة المحتوى الحصري والذي يضمن تفاعل مستمر من الفئة المستهدفة.

فربما تختصر عليك هذه الأداة الوقت والجهد اللذين تبذلهما في البحث عن المنافسين على منصات التوصل الإجتماعي أو محرك البحث وتُعطيك جميع هذه النتائج عند البحث عن الموضوع على الأداة.

 فكما يظهر في الصورة أدناه فقد قمتُ بالبحث عن كتابة المحتوى وأعطتني نتائج كما تلاحظها في الصورة التي تليها.

يختصر عليك أداة Buzzomo بعض من الخطوات التي كنت تفعلها مسبقًا كما في الطريقة الأولى والثانية مثل الإطّلاع على التفاعل في منصات التواصل الإجتماعي لهذا المحتوى وهل الموقع لديه صحفة في منصات السوشال ميديا أم لا. وأيضًا إذا ما كان المحتوى هو عبارة عن مدونة أو مقالة أو محتوى سوشال ميديا أو حتى إعلان.

فكل هذه الطرق الثلاثة التي ذكرتها ستمنحك خلفية كبيرة عن كيفية كتابة المحتوى وجعله حصري وذو قيمة ليتفاعل معه الجمهور المستهدف.

جمع المصادر

سواء كنت كاتب محتوى إعلاني أو كاتب محتوى تسويقي أو كاتب مقالات فإنّ البحث عن المصادر لجمع المعلومات يساعدك على تدعيم المحتوى وإثرائه بالمعلومات الموثوقة ففي دراسة أجرتها Hubspot  لعام 2017 إنّ النشر للمحتوى بعدد 2-5 في الشهر سيجلب لك 100 من الزوّار الجدد ولكن عند النشر  لـ16 مرة أو أكثر في الشهر سيتضاعف عدد الزوّار.

فعلى الرغم من أن هذه الدراسة تختص بنشر مقالات على الموقع أو المدونة إلّا أنها مهمة في توضيح أن الفارق بين المحتوى الثري بالمعلومات والمحتوى السيء هو زيادة الزوّار له بصورة دورية مما يتصدر المحتوى بدوره نتائج البحث بسبب رفع خوارزميات محرك البحث له ليتصدر النتائج الأولى بسبب كثرة الضغط عليه والوثوق به.

فكلّما كان المحتوى الذي تُنشئه ثري وقيّم كلّما جلب لك زوّار كثر للمدونة وبالمثل إذا كان المحتوى الإعلاني الذي تكتبه يحتوي على معلومات قيّمة يساعد العملاء ويدفعهم على الشراء فإنّ ذلك سيُحقق لك ربح مادي كبير جدًا.

اختيار العنوان

كتابة أي محتوى يتبعه اختيار العنوان الذي من أجله كُتِب المحتوى. فدون عنوان لا يمكن أن يطّلع الجمهور المستهدف لهذا المحتوى.

عليه فإنّ القاعدة تقول في المتوسط، سيقرأ ثمانية من أصل 10 أشخاص العنوان، بينما يقرأ بقية المحتوى  اثنين فقط من أصل 10.

لا أُخفيك سرًا، وأنا أطّلع على هذه الدراسة أحسست ببعض الهدر في الطاقة والجهد عند كتابة المحتوى الذي يستغرق أحيانًا مني أكثر من أسبوع من حيث البحث والتنظيم والترتيب ومن ثم الكتابة. لأصطدم بالحقيقة المُرة التي تقول أنه ربما سيقرأ هذا المحتوى اثنين فقط.

وهذا ما جعلني أبذل جهدًا مضاعفًا ليس فقط لكتابة محتوى وحسب، بل إنشاء محتوى يتوافق تمامًا مع متطلبات الفئة المستهدفة بدءًا من العنوان.

هذا يعني أنه ينبغي عليك أولًا الاهتمام بالعنوان لجذب القاريء لقراءة الإعلان أو الإطّلاع على المحتوى. لأن أول ما يقع في محيط نظر القاريء ويُحفّزه للإطّلاع على المحتوى هو عنوان المحتوى نفسه،

فكما يقولون يعد العنوان الرائع وعدًا مقنعًا لجمهورك. بينما يفي المحتوى ببساطة بهذا الوعد

إذ لا يمكنك قراءة رسالة دون الإطّلاع على عنوان الرسالة وبالمثل لا يمكنك الإطّلاع على أي نوع من أنواع المحتوى دون النظر إلى عنوانه والفائدة التي ستُعطيها للقاريء مقابل الوقت الذي منحه أياك بقراءة المحتوى.

فينبغي أن تضع هذه الفائدة أولًا في العنوان ليعرف القاريء بالظبط ما الذي سيجنيه بعد قراءة هذا المحتوى وإن كان هذا المحتوى سيتناسب مع اهتماماته واحتياجاته.

فأكثر ما يُحفّز الفئة المستهدفة تحديدًا للإطّلاع والتفاعل مع المحتوى المقدّم لها هو عنوان المحتوى. لذا ينبغي لكاتب المحتوى أن يتخذ خطوات أولية تساعده على اختيار العنوان يتضمنها التالي

  1. الغرض من المحتوى والهدف منه

فتحديد الغرض من المحتوى والهدف منه سيساعدك على اختيار العنوان المناسب الذي يتوافق مع المحتوى الذي يراد إنشاؤه.

فما الغرض الذي تريد منه كتابة المحتوى؟

الإجابة على هذا السؤال سيمنحك وقتًا كافيًا للتفكير في خيارات عديدة للعنوان ومن ثم بعدها اختيار العنوان الذي يلائم وضع المحتوى.

  1. الفئة المستهدفة

ذكرنا مسبقًا أنّ تحديد الفئة المستهدفة وتعيينها من أهم الأسباب التي تحقق نجاحًا باهرًا للمحتوى ويجلب لك سواء كان عائد مادي أو تفاعل كبير منهم ولكن يبلغ أثر تحديد الفئة المستهدفة ويمتد ليؤثر على اختيار العنوان المناسب من حيث اختيار كلمات العنوان التي تتضمن كلمات تهم الفئة المستهدفة أو كلمات يُعبّر بها الفئة المستهدفة عن احتياجاتهم أو اهتماماتهم أو مشاكلهم.

فباختيارك لهذه الكلمات ومن ثم تضمينها داخل العنوان سيُعطي بذلك إشارة قوية لفئتك المستهدفة لتضغط على رابط المحتوى لتطّلع عليه كله.

  1. اختيار صيغ لعناوين مُثبتة فعاليتها في تحقيق نتائج عالية واستخدامها عنوان للمحتوى بعد تعديله ليتوافق مع المحتوى المطلوب فمثلًا، هنالك بعض صيغ العناوين التي أثبتت فعاليتها في تحريك الفئة المستهدفة وجذبها للإطّلاع على المحتوى أو الشراء أو الإشتراك مثلًا.

صيغ عناوين أثبتت فعاليتها في تحقيق نتائج مُذهلة من المحتوى

عناوين تتضمن أرقام، مثل: 7 خطوات سهلة تساعدك على بدء العمل الحر ككاتب مقالات محترف، هذا المقال كتبته وكنت قد اخترت عنوانًا غير هذا العنوان ولكني عدّلته بعدما اطّلعت على الدراسة التي تقول أنّ العناوين التي تتضمن أرقام هي الأفضل في الأداء دائمًا (تنجذب الفئة المستهدفة لها بسرعة كبيرة وتضغط على رابط العنوان).

فحسبما ورد في الدراسة التي أصدرتها Buzzomo  بعد تحليل أكثر من 100 مليون عنوان أنّ العناوين التي تحتوي على أرقام 7 و15 و5 هي الأكثر فعالية وأداءً بينما يتفوّق الرقم 10 على جميع الأرقام من حيث فعاليته وأدائه في تحفيز الفئة المستهدفة للضغط على رابط العنوان.

فتضمين الأرقام في العنوان لا يضمن لك زوّار كثر على موقعك فحسب وإنمّا تفاعل ومشاركة المنشور على مواقع التواصل الإجتماعي، وهذا بالتأكيد ما تتطلّع له وتريد تحقيقه.

لقد اطّلعت على عدد من المقالات المنشورة في موقع زد وقارنت بين العناوين التي تحمل أرقام وعناوين أخرى لا تحمل أرقام ووجدت أن أكثر المقالات التي تتضمن أرقامًا في عناوينها هي الأكثر قراءةً من قبل القرّاء.

فهنالك بعض العناوين التي أثبتت مدى فعاليتها في تحريك الفئة المستهدفة للإطّلاع على المحتوى مثل:

استخدام كيف في العنوان – والفائدة المرجوة من المحتوى، سأُعطيك أمثلة حيّة في موقع زد لبعض كتّاب المحتوى الذين يستخدمون صيغ العنوان كيف.

يمكنك الإطّلاع على تصوير الشاشة في الأسفل.

فأثناء بحثي في الموقع عن المقالات التي تأخذ عنوانًا محددًا مثل كيف أو قائمة أرقام.

وجدتُ أن المقالات التي تحمل العنوان الذي يبدأ ب (كيف) هي ذات الأداء الأعلى من حيث عدد القُرّاء والتفاعل مع الجمهور.

يمكنك مقارنة المقالات التي تحمل نفس صيغ العناوين، مثل:

كيف تُخطط لرحلة سفر ناجحة بخمس خطوات

ومقارنتها مع بقية عناوين المقالات الأخرى التي لا تحمل نفس ميزة العنوان.

فكل عنوان من العناوين المُثبتة فعاليتها تجذب الفئة المستهدفة بسرعة للضغط على رابط المقال وقراءته.

يمكنك الإطّلاع على  هذا الموقع أيضًا، فهو يستخدم نفس صيغة العنوان.

لذا للحصول على عنوان فعّال في جذب الفئة المستهدفة للضغط على المحتوى أو المقال لابد من اتباعك لهذه الأمور المهمة التي تتضمن:

  1. ينبغي أن يكون العنوان بسيطًا سهل القراءة
  2. واضح ويُعبّر عن الفائدة التي سيُحققها القاريء بعد قراءة المقال أو المحتوى.
  3. استخدام كلمات مفتاحية عن اهتماماتهم أو مشاكلهم أو احتياجاتهم

إنّ احتراف وضع صياغة معينة للعنوان المطلوب للمحتوى قد يأخذ وقتًا كبيرًا في بعض الأحيان وربما لا تستطيع صياغة العنوان مباشرةً قبل البدء في الكتابة ولكن ابدأ دائمًا بكتابة العنوان ومن ثم بعد الإنتهاء من الكتابة اعد صياغة العنوان من جديد بما يتناسب مع المحتوى والفئة المستهدفة.

قواعد السيو الداخلي

إنّ كتابة أي محتوى رقمي ينبغي أن يتضمنه عدد من القواعد الأساسية التي تجعله يظهر للفئة المستهدفة. فلا معنى لكتابة محتوى دون الاهتمام بتحسين محركات البحث لإيجاد ذلك المحتوى على الإنترنت.

ونعني بتحسين محرّك البحث هو تطبيق جميع القواعد الأساسية لظهور الصفحة أو الموقع على  نتائج محركات البحث المجانية ويتصدر الصفحة الأولى. يمكنك التعرّف على تحسين محرك البحث بصورة أوسع من خلال تعريف ويكيبيديا له.

هنالك أكثر من 6.3 مليار بحث يُجرى على محرك البحث قوقل جزء كبير من هذا البحث يُجرى للبحث عن المنتجات أو الخدمات.

فعلى الرغم من أن فرصتك في الظهور على محرك البحث قوقل كبير جدًا بعد الإطّلاع على هذه الدراسة في الأعلى، غير أن السؤال الذي ينبغي علينا نطرحه هو

هل يمكن أن يتصدر محتواك الصفحة الأولى لمحرك البحث ونأمل أنه سوف يُشاهد من قبل فئتك المستهدفة؟

فحتى لو تصدر محتواك الصفحة الأولى، فإنه من الأفضل أن يتصدر الـ5 مواقع الأولى لمحرك البحث، لماذا؟

ذلك لأنّ 67% من النقرات على الصفحة الأولى لمحرك البحث، تذهب للـ5 مواقع الأولى. مما يعني حصولهم على عدد كبير من الزوّار أو الزيارات وبالتالي تحقيق نتائج عالية جدًا من التسويق باستخدام تحسين محرك البحث.

وبذلك فإنّ حظك في الظهور لفئتك المستهدفة سيتضائل تدريجيًا إلى أن ينعدم كليًا كلمّا بعدت عن المراكز الأولى من الصفحة الأولى لنتائج البحث قوقل.

فما هذه الإحصائيات إلّا دليل يؤكد على مدى أهمية البحث العضوي(المجاني) لموقعك وما يستطيع أن يجلبه لك من عوائد مالية أكثر من الإعلانات.

فحسبما ورد في الاحصائيات مؤخرًا من موقع (BrightEdge)  يُحقق البحث المجاني 51 بالمائة من جميع زيارات موقع الويب، بينما يحقق البحث المدفوع أو بالإعلانات 10 بالمائة، ويحقق البحث عن طريق منصات التواصل الإجتماعي 5 بالمائة، و 34 بالمائة من جميع المصادر الأخرى.

فعلى غرار هذه الدراسة هنالك أكثر من 64% من المسوقين يستثمرون بنشاط في التسويق  بتحسين محركات البحث وفق ما ذُكر في تقرير Hubspot  للتسويق بالمحتوى لعام 2020.

ليُحقق لهم عوائد وأرباح مالية تقدر بـأعلى من 40%.

إذن، بتطبيق قواعد السيو الداخلي وهي المتعلقة بالصفحة الداخلية لموقعك، يمكنك تحقيق الأرباح والنتائج التي ترغب بالحصول عليها بظهور موقعك بصورة مستمرة وتصدّره نتائج محركات البحث المجانية.

فعناصر السيو الداخلي التي ينبغي عليك الاهتمام بها عند كتابة المحتوى تتضمن التالي

الكلمة المفتاحية

 إذ تعتبر الكلمة المفتاحية هي كلمة أو عدد من الكلمات يبحث عنها الفئة المستهدفة على محرك البحث لإظهار نتائج تتطابق مع احتياجاتهم واهتماماتهم. فينبغي عليك أولًا البحث عن الكلمة المفتاحية التي يبحث عنها الجمهور المستهدف بكثرة على الإنترنت وتضمينها في:

  • العنوان الرئيسي للمقال أو المحتوى
  • العناوين الفرعية إن لزم الأمر
  • داخل المحتوى بذكرها عدد من المرات بصورة طبيعية
  • في رابط المحتوى أو المقال
  • تضمينها في عنوان الصور أو الفيديو

لقد أوضحت قوقل في تقرير لها عن كيفية عمل الخوارزميات واختيار الصفحات التي تحتوي الكلمة المفتاحية وتصدرها نتائج البحث الأولى، بأنّه:

الإشارة الأساسية إلى أن المعلومات ذات صلة بما يحتاجه العميل المستهدف، هو عندما تحتوي صفحة الويب على نفس الكلمات الرئيسية التي يحتوي عليها الكلمة المفتاحية التي يبحث عنها الفئة المستهدفة. إذا ظهرت هذه الكلمات الرئيسية على الصفحة، أو إذا ظهرت في عناوين المحتوى أو المحتوى نفسه، فمن المرجح أن تكون المعلومات ذات صلة. بالإضافة إلى مطابقة الكلمات الرئيسية البسيطة، نستخدم بيانات تفاعل مجمعة ومجهولة الهوية لتقييم ما إذا كانت نتائج البحث ذات صلة بطلبات البحث. نقوم بتحويل هذه البيانات إلى إشارات تساعد أنظمتنا المستفادة آليًا في تقدير مدى ملاءمتها بشكل أفضل.

هذا يعني تضمين الكلمات المفتاحية أو الرئيسية في العنوان أو العناوين الفرعية أو رابط المحتوى، يُعد إشارة إلى أن المحتوى متعلّق بموضوع الكلمة المفتاحية التي يبحث عنها الفئة المستهدفة وبهذا سيتم تصدّر هذه الصفحة نتائج البحث.

روابط داخلية وروابط خارجية

 من المهم تضمين الروابط الداخلية أو الخارجية داخل المحتوى بذكر المصادر الموثوقة التي اقتبست منها سطر معين أو ذكر احصائيات معينة. كذلك لابد لك من ذكر روابط داخلية للمحتوى إن وجد لتدعيم المحتوى.

هنالك العديد من العناصر الداخلية وغير الداخلية التي يعتمد عليها تصدر المحتوى في الصفحة الأولى لمحركات البحث، يمكنك القراءة أكثر عن إرشادات قوقل بشأن تحسين محرك البحث من خلال زيارة موقعهم التالي: Search Engine Optimization (SEO) Starter Guide.

يبلغ تحسين محرك البحث اليوم  أهمية كبرى لدى المُسوقين ليس فقط لتحقيق أرباح عالية وإنما أيضًا لتقليل التكلفة التسويقة التي تعتمد كليًا على جلب الزوّار بصورة رئيسية من خلال محرك البحث المجاني ومن ثم تحويل هؤلاء الزوّار إلى عملاء يرفعوا من نسبة التحويلات داخل الموقع.

البدء في الكتابة

لتُطبّق هذه الخطوة فإنّه ينبغي عليك تجهيز النقاط التي دوّنتها مسبقًا خلال البحث عن المصادر والبحث عن المنافسين.

إنّ كيفية كتابة المحتوى تعتمد في الأساس على الخطوات التي سبق وذكرتها لك.

فتجميع الأفكار مهمة أولية تلحق بها كتابة المحتوى في شكل تسلسلي حتى يصبح مفهوم السياق لدى القاريء.

إنّ تجميع المصادر والإطّلاع على المنافسين في نفس المجال الذي تكتب فيه، يمنحك الفرصة لكتابة محتوى حصري 100% غير منسوخ ولا يشابه محتوى منافسوك.

فتحضير النقاط المهمة التي أعددتها من البحث والتنقيب تساعدك على كيفية كتابة محتوى أي كان نوعه وترتيب الموضوعات المهمة التي ستتحدث عنها في ذلك المحتوى.

وبما أنّ هنالك 2 من أصل 10 هم من يقرؤون ما بعد العنوان أي مقدمة المحتوى أو ربما يصلون إلى النهاية. فإنّ استخدامك لتقنيات الكتابة التسويقية تساعدك على ضمان حضور ذهن القاريء لمحتواك وقراءته للنهاية والتفاعل معه.

فمهما بلغت معرفتك ومهاراتك بالكتابة فإنّها لن تؤدي الغرض الصحيح منها ما لم يكن لديك أفكار مرتبة ونقاط محددّة لتكتمل الصورة النهائية للمحتوى الذي ستكتب فيه وهذا لن يتّاتي إلّا بعد بحثك وتقصيك عن المعلومات المهمة والاحصائيات والدراسات ذات الصلة بالمحتوى الذي ستكتب فيه واستخدامك لتقنيات معينة تجذب فيها القاريء للإطّلاع على كل سطر من سطور المحتوى الذي كتبته.

فكما يقولون إنّ مهمة العنوان هو تحفيز القاريء لقراءة السطر الأول ومهمة السطر الأول هو تحفيز القاريء لقراءة السطر الثاني وهكذا، فينبغي أن يؤدي كل سطر من سطور المحتوى الذي تكتبه مهمة تحفيز القاريء لقراءة جميع سطور المحتوى الذي كتبته إلى نهاية أخر كلمة في المحتوى.

وثمة تقنية كتابية تسويقية سيتخدمها العديد من كتّاب المحتوى في كتاباتهم لجذب انتباه القاريء أو الفئة المستهدفة للإطّلاع على المحتوى كاملًا أو تحقيق البيع من المحتوى التسويقي أو المحتوى الإعلاني.

تُسمى هذه التقنية بـ AIDA وهي اختصار لـ Attention Interest Desire Action  

إذ كل رمز فيها يُعبّر عن التالي

الانتباه أو Attention : يعني جذب انتباه الفئة المستهدفة أو القاريء لقراءة المحتوى عن طريق صياغة عنوان يتناسب مع احتياجات واهتمامات الفئة المستهدفة. يمكنك النظر إلى خطوة اختيار العنوان.

الاهتمام أو Interest : ويعني التحدّث عن مشاكل واهتمامات الفئة المستهدفة عن طريق طرح الأسئلة أو سرد قصة مماثلة لما يعانوه أو توضيح احصائيات حديثة عن المواضيع التي تهمهم.

الرغبة أو Desire: جعل الفئة المستهدفة ترغب في مواصلة القراءة أو الإطّلاع عن طريق التحدّث عن حلول لاحتياجاتهم ومشاكلهم.

إجراء خطوة أو عمل أو Action : اجعل الفئة المستهدفة تتخذ إجراء معين بعد الإنتهاء من القراءة أو الإطّلاع على النص الإعلاني، مثل الإشتراك أو الشراء أو مشاركة المحتوى.

فبعدما وجد المسوّقون أنّ 80% من الفئة المستهدفة لا تكمل القراءة بعد التعرّف على عنوان المحتوى.

فهذا يعني بالنسبة لهم أنّ المشكلة لا تكمن في اختيار عنوان يجذب الفئة المستهدفة، فهذا لا يكفي أبدًا، فقد تبقت لديك مهمة أكثر  صعوبة وهي استمرارهم في متابعة القراءة من بداية المقدمة حتى نهاية المحتوى وإتخاذ خطوات بعد قراءته مثل الإشتراك في القائمة البريدية أو شراء منتج أو خدمة أو التفاعل مع المقال.

ولهذا تأتي مهمة AIDA حيث تضمن لك هذه التقنية جذب الفئة المستهدفة المحددة للعنوان ومواصلتهم لقراءة المحتوى إلى النهاية وبعدها التفاعل معه.

طبّق تقنيةAIDA  في جميع أنواع المحتوى الذي ستكتبه لتضمن تفاعلًا مدهشًا لفئتك المستهدفة.

المراجعة وإعادة كتابة المحتوى

يقول أحد الكتّاب المشهورين  مايكل لي أنّ الكتابة الأولى تكشف عن الفن بينما تكشف مراجعة الكتابة عن الفنان.

فمن الطبيعي أن يُعدّل الكاتب كتابتاته  قبل نشره، وهذا الخطوة مهمة للغاية.

فهنالك العديد من الأخطاء الإملائية أو اللغوية أو حتى الكلمات المستعصية الفهم ينبغي على الكاتب تعديلها أو مسحها نهائيًا من المحتوى.

فحتى أشهر الكتّاب يقومون بإعادة كتابة محتواهم بعد كتابتها للمرة الأولى. وهنالك بعض منهم يُرجي مهمة التعديل بعد يوم أو يومين أو حتى ثلاثة أيام لنسيانه ومن ثم  الإطّلاع عليه بنظرة جديدة لتظهر بعدها الأخطاء المتوقعة ويتم تعديلها أثناء قرائتها من جديد.

ربما تكون مهمة إعادة الكتابة والتعديل على المحتوى ليست كأي خطوة سابقة من حيث سهولتها ولكنها خطوة لابد منها، إذ يتكيء عليها جميع الخطوات السابقة لهذا قد تجد بعض من كتّاب المحتوى يهملون هذه الخطوة.

فإذا كان المحتوى الذي كتبته ركيكًا مثلًا أو يحتوي على أخطاء كثيرة كيف يمكنك حينها نشره ليطّلع عليه الفئة المستهدفة؟

فأنت هنا ستفقد ثقتهم بإعطائهم محتوى غير منظم، لم يتم مراعاة أقل القواعد اللغوية والإملائية فيه، وبهذا تكون قد فقدت تركيز  الفئة المستهدفة واهتمامها بما تقوله، وبالتأكيد سيبحثون عن كاتب أخر يُقدّم لهم نفس المحتوى الذي تكتبه ولكن بطريقة مُنظمة ومراعيًا فيها جميع القواعد الإملائية واللغوية المهمة.

لا تستهن بهذه الخطوة المهمة، وحاول فور الإنتهاء من الكتابة إعطاء شخصًا ما له ليراجعه لك أو راجعه بنفسك ولكن انتظر لفترة حتى تنسى ما كتبته لترجع إليه مرة أخرى بنظرة جديدة وبذلك تستطيع التعديل عليه.

فكما يقول ستيفن كينج عند الانتهاء من الكتابة، ارجع خطوة كبيرة للوراء.

أي راجع ما كتبته لاحقًا بعد أخذ فترة من الوقت دون الإطّلاع عليه، فإذا كانت كتاباتك هي روايات يمكنك أخذ 4 أسابيع أو 7 أسابيع ولا تتطّلع عليه. بينما يأخذ كتابة المحتوى طبعًا أقل من هذا الوقت، مثل ساعتين أو يوم أحيانًا وفقًا لنوع المشروع الذي تكتب فيه ويعتمد كذلك على الكاتب نفسه.

نصائح لكيفية المراجعة بعد كتابة المحتوى

  • خذ وقتًا بعد كتابة المحتوى واشغل نفسك بأي شيء أخر. أحيانًا يترواح هذا الوقت من ساعتين إلى يوم كامل وفقًا لنوعية المحتوى والكاتب نفسه.
  • اعد قراءة ما كتبته بصوت عالي، فمن خلال سماع ما كتبته تستطيع تحسس أي كلمات مستعصية أو أخطاء في الكتابة لتُعدّلها فورًا.
  • يمكنك الاستعانة بمن حولك ليقرأوا ما كتبت ويراجعوه، دع أحدًا غيرك ينظر للمحتوى الذي كتبته بوجهة نظر مختلفة، حينها ستتكشف العديد من الأخطاء وربما يكون هنالك بعض الكلمات غير الضرورية التي لابد من حذفها.

الخلاصة

إنّ كيفية كتابة المحتوى اليوم في أي مجال كان يعتمد اعتمادًا مباشرًا على تحديدك للغرض من المحتوى والفئة المستهدفة والمنافسون، فبمجرد تحديدك لجمهورك المستهدف والمنافسون في المجال الذي تكتب فيه، يمكنك بعدها المضي قدمًا نحو إنشاء محتوى يُخاطب هذه الفئة وفقًا للخطوات التي ذكرناها سابقًا، فبتطبيق هذه الخطوات ستضمن كتابتك لمحتوى حصري 100% لا يُشابه محتوى منافسوك ليجلب لك زوّار يتفاعلون مع محتواك على أي منصة من منصات الإنترنت مما يُحقق لك دخلًا وعائدًا مربحًا من موقعك وتفاعلًا يضمن لك زوّار جدد بصورة دورية.

والآن حان دورك؟

هل كنت تُطبق هذه الخطوات المهمة من أجل الحصول على محتوى حصري؟ ويحقق لك عائد مادي؟

شاركنا بإجابتك أسفل التعليق فأنا أقرأ جميع تعليقاتكم ويسعدني الإجابة في أسرع وقت ممكن.

7 خطوات سهلة تساعدك على بدء العمل الحر ككاتب مقالات محترف

سواء كنت مبتدئًا في مجال العمل الحر ككل أو مبتدئًا في مجال كتابة المحتوى وتريد أن تبدأ العمل الحر ككاتب مقالات. فإن هذا المقال يعتبر بمثابة ركيزة أساسية تساعدك على بلوغ غايتك في تعلّم كتابة المقالات وبأن تصبح كاتب مقالات محترف.

مرتبط:9 مهارات مهمة تجعلك كاتب محتوى محترف

في هذا المقال سأساعدك على كتابة مقال حصري 100% في أي مجال بسهولة ويسر وفي زمن قياسي، ليتصدر الصفحة الأولى لمحرك البحث مما يساعدك على جذب عدد كبير من الزوّار لمدونتك أو موقعك أو حتى للعميل الذي تعمل معه على مشاريعه.

لنبدأ معًا…

اختيار عنوان المقال

تأتي مرحلة اختيار  عنوان المقال من أولى المراحل التي ينبغي عليك ككاتب مقالات تطبيقه. ذلك لأن اختيار عنوان المقال له تأثير كبير على الفئة المستهدفة ودفعهم لقراءة المقال والإطّلاع عليه كاملًا.

فيجب أن يكون محور تركيّزك ككاتب مقالات نحو نشر مقال فعّال يحوي قيمة عظيمة ليجلب لك الكثير من الزوّار لموقعك أو مدونتك.

ولا يمكنك تحقيق ذلك إلّا بعد اختيار عنوان جذّاب وموجّه على وجه الخصوص للفئة المراد مخاطبتها بهذا المقال.

إنّ  اعتماد عنوان واحد أولي يُصعب بعد الإنتهاء من كتابة المقال. إذ لأنك في اللحظة التي ستُنهي فيها المقال ستصبح الأبعاد التي ترى من خلالها المقال مكتملة وواضحة تمامًا فيجعلك تُغيّر العنوان كليًا في بعض الأحيان أو التعديل والحذف على كلمة أو كلمتين أو تعديل الصياغة بشكل كلي من جديد.

لا تخف من تغيير المقال بعد الإنتهاء، فالمهم أولًا وأخيرًا أن يكون لديك عنوان يساعدك على السير على وتيرة معينة أثناء كتابة المقال.

فأنا مثلًا عندما أكتب مقال ما، أبدأ أولًا بكتابة العنوان الذي يرسم ويوضّح خارطة الطريق للموضوع الذي سأكتب فيه، فقد أغيّره فيما بعد لما يتوافق مع الموضوع الذي يتضمنه المقال.

فلا بأس بإعادة النظر أكثر من مرة أو مرتين في عنوان المقال الذي ستكتبه، طالما أنك لم تنشر المقال بعد. فهذا سيمنُحك الوقت الكافي للتعديل على المقال أو العنوان نفسه بحيث يتلائم مع الجهة المخاطبة بهذا المقال “الفئة المستهدفة”.

أحيانًا كثيرة يُطبّق كتّاب المحتوى قاعدة اختبار A/B بحيث يكون هنالك عنوانان للمقال ولكن يُختبر أيهما يجلب ويجذب الفئة المستهدفة للضغط على عنوان المقال ليتم اختياره وفقًا لاختيار الفئة المستهدفة له.

فهذ الاختيار سيُحدّد لنا العنوان الملائم للفئة المستهدفة للمقال.

يمكنك قراءة هذا المقال في Medium الذي نشر بحثًا جديدًا بخصوص اختبار A/B للعناوين.

فلا تقلق إن كان العنوان الذي اخترته في البداية يبدو غريبًا بعض الشيء أو غير ملائم مع المقال الذي ستكتبه لأنك بعد الإنتهاء من المقال أو في منتصفه ستنهال عليك الكثير من الأفكار التي يمكنك تطبيقها للحصول على العنوان المناسب مع المقال لجذب الفئة المستهدفة للتفاعل مع المقال ومشاركته على منصات السوشال ميديا.

وإليك بعض النصائح التي تساعدك على اختيار العنوان المناسب لمقالك لجذب الجمهور المناسب للمقال الذي ستكتبه

أولًا: اختر عنوانًا يخاطب الجمهور مباشرة وبصيغة المفرد المخاطب

مثل هذا العنوان الذي كتبته للمقال: 9 مهارات مهمة تجعلك كاتب محتوى محترف

فالمقال قد وضّح المُخاطب بهذا المقال وهو شخص مفرد وهو أنت.

فعلى الرغم من أن بيئتنا العربية تميل إلى تعظيم وتضخيم الشخصيات المهمة عن طريق مخاطبتها بصيغة الجمع، إلّا أنه قد تبيّن كلّما ركّزت توجيه خطابك لمفرد واحد كلّما اعتبر الجمهور المخاطب المفرد أنه هو المعنِيُّ بهذا المقال مما يدفعه للإنتباه أكثر للمقال ويحثه على الضغط على رابط المقال لقراءته.

 فأنت بيّنت له هنا أنك مهم ووحدك المخاطب بهذا المقال. لذا يجب عليك دائمًا عند كتابة محتوى أو مقال لا سيّما العنوان أن تميل إلى مخاطبة المفرد فقط دون غيره لجذبه للضغط على مقالك. فهذا سيجعله قريبًا منك ويقوّي الصلة بينك وبينه مما يقود إلى ثقته بك والراحة لاستلام أي معلومة منك.

ثانيًا: اختر كلمات واضحة وبسيطة تعبّر عن محتوى المقال

ابتعد كل البعد عن اختيار الكلمات الصعبة والغريبة في عنوان المقال. فكتّاب المقالات اليوم يختارون عناوين سهلة الفهم والاستيعاب توضح الغاية من المقال وتحُث القاريء على الضغط لمتابعة قراءة المقال دون تردد.

فمهمتك ككاتب مقالات أو كاتب محتوى بشكل عام هو توضيح المعلومات وتسهيلها ليستوعبها القاريء والبعد عن الكلمات الغامضة التي تخلق تحدّي صعبًا للقاريء لفهمها، مما يجعله ينفر من قراءة المقال.

ابدأ أولًا من العنوان الذي يجب أن يكون سهلًا ومفهومًا يوضح المغذى من قراءة المقال.

فليس هذا موضع إبراز عضلاتك في مدى ذكائك وتفوّقك على القاريء وإنما هذه فرصة جديرة بأن تُعرّف القاريء بك وتقوّي صلته بك أكثر عن طريق تزويده بمعلومات قيّمة يسهل فهمها واستياعبها للقاريء مما يجعله ممتنًا لك وواثقًا بما منحته إياه من معرفة.

ثالثًا: وضحّ الغاية من قراءة المقال في العنوان

هل تذكر مقولة استيفن كوفي؟ (ابدأ والنهاية في ذهنك).

ربما يُطبّق الكل هذه المقولة دون أن يشعر من خلال قراءته لأي مواد متاحة على الإنترنت أو كتب أو حتى مقصوصات دعائية.

فدائمًا ما يتساءل القاريء قبل قراءته لأي مقال “ما الغرض أو الغاية التي سأحققها من قراءة هذا المقال؟” وهذا ما عليك توضيحه ككاتب مقالات من البداية للقاريء وهنا أقصد من العنوان.

فلا تجعل العنوان مبهمًا وغريبًا لا يُعرف الغاية التي ترمِي بها منه. وتذكّر أنك تعمل كسائق مركبة سيركب الشخص معك إذا ما وضحت له الوجهة التي تريد بلوغها من البداية قبل ركوبه وإلّا فلن يركب معك أحد.

إذن، بتطبيقك لكل الإرشادات التي ذكرناها عن كتابة عنوان واضح يجذب القرّاء له فإنك بذلك ستكسب زيارات عديدة لفئتك المستهدفة وستضمن تفاعلهم مع مقالك.

الفئة المستهدفة

إنّ ثاني الخطوات التي ينبغي عليك تطبيقها لغرض كتابة مقال حصري يجلب لك زوّار  كثر  هي تحديد وتعريف الفئة المستهدفة الموجّه بهذا المقال.

لا يمكنك البدء أبدًا بإنشاء محتوى أو مقال دون اللجوء إلى معرفة الفئة المستهدفة بهذا المحتوى أو المقال.

فمعرفتك لفئتك المستهدفة يساعدك على إنشاء المقال المتناسب مع احتياجاتهم الآنية حتى وإن كنت تعمل مع عميل ما ككاتب مقالات.

 فإنّه ينبغي عليك أولًا معرفة اللغة التي يستخدمها الجمهور المستهدف للتعبير عن مشاكلهم واحتياجاتهم. مما يساعدك على الكتابة بنفس اللغة وصياغة مقال يناقش هذه الاحتياجات والمشاكل ويعرض حلول بسيط وميّسرة لهم.

فعند استخدام نفس اللغة التي تستخدمها فئتك المستهدفة للتحدث عن مشاكلهم واحتياجاتهم فإنت بذلك تأخذ خطوة جبّارة في التقرب من فئتك المستهدفة وكتابة مقال يستخدم نفس الكلمات التي يعبرون بها عن احتياجاتهم، مما يجعلك أكثر ثقة وقبولًا لما تقدّمه لهم من حلول.

يمكنك اعتماد عدّة طرق في تحديد فئتك المستهدفة نذكرها بإختصار

  1. تحليلات قنوات التواصل الإجتماعي
  2. Google Analytics
  3. Google Trends
  4. معاينات مع العملاء
  5. استبيانات

يمكنك الإطّلاع على هذه الطرق وكيفية تحديد وتعريف فئتك المستهدفة بصورة مُفصلة من خلال الإطّلاع على هذا المقال:

كيف تحدّد الفئة المستهدفة لموقعك أو مشروعك (الدليل الشامل2020)

فمن أكبر الأخطاء الفادحة التي يقوم بها بعض كتّاب المحتوى هي البدء في كتابة المقال دون أدنى معرفة بالفئة الموجّه بهذا المقال.

لذلك قد تفقد الإسلوب اللازم اتباعه في عملية إنشاء المقال والأهم أنك لن تستطيع إيجاد العنوان المتناسب مع هذه الفئة حتى تدفعهم للضغط على المقال والإطّلاع عليه للنهاية.

فأكثر ما يجذب القاريء المستهدف ويدفعه للضغط على المقال هو اختيار عنوان مقال يتناسب مع احتياجات الفئة المستهدفة ليخلق لك التفاعل المطلوب.

دائمًا اسأل نفسك هذا السؤال قبل البدء في كتابة أي مقال سواء لمدونتك أو العميل: ما هي الفئة التي استهدفها بهذا المقال؟

فبعد الإجابة على هذا السؤال ستتشكل لديك المحتوى الشامل الذي ستكتبه وتوجّهه لتلك الفئة.

المنافسون

عملية تحديد المنافسون في المقال الذي اخترت الكتابة فيه يعد من أكثر الأمور المهمة التي تساعدك على تعيين النقاط التي ستكتب عنها في المقال واختيار عنوان المقال فضلًا عن التنسيق والفهم العام للمقال.

فمن الأسلم لك البحث عن طريق الكلمة المفتاحية في محرك البحث عن المنافسون لك في نفس المجال الذي ستكتب فيه، لتعُرض لك نتائج يظهر فيها عدد المواقع الـ 10 الأولى التي تتصدر هذه الكلمة المفتاحية “بغض النظر عن العنوان الذي اخترته مسبقًا” للإطّلاع عليهم جميعهم.

حيث تستطيع من خلال الإطّلاع على المواقع أو المدونات التي كتبت في هذا المجال من تحديد نقاط ضعف أو قصور المحتوى أو المقال وما هي النقاط المهمة التي غفل عنها كاتب المقالات في مقالته.

دوّنها على عجلٍ لتطبقها لاحقًا على مقالك. كذلك يمكنك التركيز على المحتوى المرئي للمقالات التي كتبها المنافسون العشرة وكيف يمكنك إضافة صور أو فيديوهات لمقالتك.

فمثلًا، إذا أردت كتابة مقال عن كاتب المحتوى، والكلمة المفتاحية التي اخترتها لهذا المقال هو “كاتب المحتوى” فعند البحث عن هذه الكلمة وتحديد المنافسون لك، ستظهر لك هذه المواقع الـ10 الأولى التي تتصدر محرك البحث، كما هو موضّح في لقطة الشاشة أدناه.

كاتب محتوى وكاتب مقالات

إذن يمكننا تلخيص النقاط التي ستُركّز عليها في مقالات المنافسون في الآتي:

  • عدد كلمات المقالة
  • النقاط التي يتحدث عنها المقال
  • ما المواضيع التي غفل عن ذكرها المقال بحيث يمكنك إضافتها لتُضيف محتوى غني وحصري 100%
  • كذلك يمكنك الإطّلاع على السيو الداخلي للمقال ولكن سنتطرق لذلك في الخطوات التالية إن شاء لله.

من الأدوات المهمة التي تُستخدم غالبًا في معرفة المقالات من نفس النوع الذي ستكتب فيه أو المواقع المنافسة في هذه الكلمة المفتاحية هي أداة Buzzomo حيث تساعدك هذه الأداة الإحترافية على إيجاد المواضيع الTrend لنفس الكلمة المفتاحية أو العنوان.

ومنها إلى تحديد المنافسون الذين يتصدرون ليس فقط الصفحة الأولى من محرك البحث وإنما لديهم أكبر عدد من التفاعل والمشاركات على مواقع التواصل الإجتماعي لهذا المقال. وكيف يمكنك الحصول على نفس النتيجة أو أعلى منها بكثير.

إنّ تحديد المنافسون ككاتب مقالات يساعدك على اختيار الصورة الكلية للمقال الذي ستكتب فيه من حيث تفادي تقليدهم في نفس عنوان المقال مثلًا أو مضمون المحتوى الذي ستكتب فيه ولأن Google  تضع العديد من القوانين الصارمة بشأن المحتوى المسروق أو المقلّد فإنه لابد لك من أخذ الحيطة والحذر فيما تكتبه من مقالات عن طريق الإطّلاع أولًا على المقالات التي تتحدث عن نفس الموضوع ومن ثم كتابة مقال يختلف تمامًا عنهم ليصبح مقالك حصري غير معرّض لأي نوع من أنواع الحظر من قبل خوارزميات قوقل.

السيو الداخلي

تعتبر قواعد السيو الداخلي من أهم الخطوات التي ينبغي تطبيقها ككاتب مقالات عند البدء في كتابة المقالة. لأن السيو الداخلي يضمن لك أولًا تصدّر مقالك في الصفحة الأولى لمحركات البحث وثانيًا الحصول على زوّار  لديهم نفس الاهتمامات والاحتياجات التي تحدثت عنها في المقال.

ربما يأخذ ظهور المقال الذي ستنشره على موقعك بعض الوقت إلى حين تصدّره الصفحة الأولى في حالة مراعاة قواعد السيو ليجلب لك عدد كبير من الزوّار لموقعك.

حيث  يستثمر أكثر من 64٪ من المسوقين بصورة دورية في تحسين محركات البحث أو السيو وذلك وفقًا للإحصائيات التي نشرتها Hubspot  في عام 2020.

كذلك من الدراسات المثيرة للاهتمام ذات الصلة بالسيو هي أن هنالك 70-80٪ من الباحثين في محرك البحث يركزون فقط على النتائج العضوية.

بالتالي من خلال هذه الدراسة يمكننا استنتاج الآتي: أنه بتطبيقك لقواعد السيو تستطيع أن تتصدر الصفحة الأولى لمحرك البحث ومن ثم الحصول على زوّار كثيرين لمقالك، إذا افترضنا أن 30% من أصل 80% قد ضغطوا على رابط المقال في محرك البحث. فمع مرور الأيام ستكثُر الزيارات ويزداد عددها كلّما حسّنت من المحتوى والروابط الداخلية التي تُضمنها في المقال.

فقبل كتابتك للمقالة ينبغي عليك تحديد وتضمين عناصر السيو الأساسية التالية

  1. الكلمة المفتاحية من خلال البحث عنها بالاعتماد على أدوات البحث عن الكلمة المفتاحية مثل Google keyword planner  و Ubersuggest هذه الأدوات مجانية وسهلة الاستخدام يمكنك من خلالها معرفة الكلمة المفتاحية الأكثر استخدامًا من قبل فئتك المستهدفة.
  2. تضمين الكلمة المفتاحية في العنوان؛ الكلمة المفتاحية تعمل بمثابة إشارة قوية تُحرّك القاريء أو الباحث لدى ظهور نتائج  محرك البحث على الضغط على مقالك فور قراءة الكلمة المفتاحية في العنوان.

نقصد بالكلمة المفتاحية هنا بالكلمة أو الكلمتين أو حيانًا جملة تبحث عنها الفئة المستهدفة بكثرة على محرك البحث. أي هي الصيغة التي يخاطب بها الباحث محركات البحث لدى بحثه عن شيء معين أو موضوع بعينه على الإنترنت.

لذا عند تضمين هذه الكلمة المفتاحية داخل المقال يُدفع القاريء للضغط على المقال وقراءته فورًا لأن هذا المقال قابلَ احتياجاته التي كان يبحث عنها من عنوان المقال.

  1. تضمين الكلمة المفتاحية داخل المقال بذكرها بصورة طبيعية حتى لا يفقد المقال معناه.
  2. تضمين الكلمة المفتاحية على رابط المقال؛ يُحفّز الباحث على الضغط على المقال لقراءته.
  3. تضمين الكلمة المفتاحية على العناوين الجانبية بصورة طبيعية وقد لا يُشترط توفرها على العناوين الجانبية بينما ينبغي مراعاة الكتابة وإدخال الكلمات المفتاحية بصورة طبيعية على هذه العناصر حتى لا يختل المعنى أو الصورة الكلية للمقال.
  4. تضمين الكلمة المفتاحية على الصور أو أي محتوى مرئي سيكون داخل المقال.

لا تُجبر الكلمات المفتاحية داخل المقال بينما ركّز على إعطاء المعلومة للقاريء بصورة طبيعية دون تكرار الكلمة المفتاحية في غير موضعها في المقال.

إنّ تطبيق قواعد السيو الداخلي مهم لمقالك لغرض تحسين المقال وتهيئته لمحركات البحث وبالتالي تصدرّه في الصفحة الأولى لمحرك البحث لضمان زيارات عالية لمقالك من فئتك المستهدفة.

البحث

تختلف مهمة البحث التي يقوم بها كاتب المقالات عن الأخرين من حيث أنه ينبغي أن يكون البحث عميقًا ودقيقًا عن المصادر الأصلية أو الدراسات والاحصائيات التي ينبغي تضمنيها في المقال.

فاستخدام أي مصطلح أو أرقام داخل مقالك ينبغي أن يتبعه ذكر مصدر هذه الأرقام أو الاحصائيات لتثبيت صحة المعلومة لدى القاريء حتى يطمئن لها ويثق بما تنشره إليه في المقال.

من ناحية أخرى فإنّ عملية البحث عن المواضيع التي يتضمنها المقال ينبغي أن تكون مُركّزة وموجهة نحو مصادر عربية أو إنجليزية معينة ذات الصلة بالموضوع الذي ستكتب عنه في المقال.

بعض كتّاب المقالات قد لا يعيرون اهتمامًا للبحث الأولي عن المعلومات واستخراجها لتدعيم مقالهم وإثرائه ولكن أقول لك أنه لكي  يكون مقالك ثريًا بالمعلومات الحصرية وقيّمًا فإنّه ينبغي عليك أن تبحث عن المواقع والأبحاث والمصادر التي تُعينك على كتابة مقال يستفيد منه القاريء ليكرر زياراته مرة أخرى لموقعك أو يشارك مقالك على السوشال ميديا لتعم الفائدة ويجلب لك زوّار أخرون.

فإن طبقت خطوة البحث العميق بشكل دقيق سوف لن تكسب زائر واحد فقط لموقعك وإنمّا زوّار كثر سيترددون باستمرار لموقعك للاستفادة من المقالات التي تنشرها.

فعلى الرغم من أن مهمة البحث عن المعلومات صعبة بعض الشيء وتحتاج إلى وقت ربما أطول من وقت كتابة المحتوى فإنّه لا بد لك من تطبيقها أولًأ، فبعد فترة ستتعوّد عليها وتصبح من أكثر الخطوات المسلية لكتابة مقال حصري وثري.

الكتابة

بعد أن طبّقت جميع تلك الخطوات السابقة من اختيار عنوان المقال المناسب إلى تحديد الفئة المستهدفة ورصد المقالات التي تتصدّر الصفحة الأولى لمحرك البحث كمقالات منافسة في الموضوع الذي ستكتب فيه، وتطبيق جميع قواعد السيو الداخلي وأخيرًا مهمة البحث العميقة عن المصادر الموثوقة. فإنه حان الآوان لتبدأ مهمة الكتابة مراعيًا لجميع الخطوات التي ذكرناها وأشرنا إليها مسبقًا.

فقد يتردد كاتب المقالات في البدء عند الكتابة ربما بسبب افتقاره للخارطة لكتابة المقال، أو عدم الوثوق بما لديه من معلومات كافية تساعده على كتابة المقال. غير أنه ينبغي عليك فور تجميع وتطبيق جميع الخطوات السابقة أن تبدأ مهمة الكتابة.

ابدأ بكتابة ما يتدفق  من عقلك من أفكار. دوّنها فورًا على دفترك أو على تطبيق هاتفي للتدوين وأكتب ولا تتوقف أبدًا إلّا إذا أنهيت جميع الأفكار التي تتردد على عقلك.

اكتب كل شيء ولاتخف إن كانت تبدو هذه الأفكار أو الصيغة أو حتى الكلمات التي تختارها للكتابة غريبة أو غير مفهومة. فالغرض الأساسي من الكتابة هو  تفريغ الأفكار الواردة من عقلك بعد تجميع المصادر والإطّلاع عليها مسبقًا.

لا تخشى من أن يكون الكلام غير مُنظّم ولا تبذل جهدًا كبيرًا في اختيار الكلمات التي ينبغي عليك كتابتها ولا تحذفها مهما بدت غريبة وإنما تابع فقط الكتابة إلى أن تنتهي تمامًا من عملية تفريغ المعلومات.

ليأتي بعدها عملية تنقيح وترتيب الجمل والموضوع وفقًا لما تراه مناسبًا للقاريء.

إنّ عملية الكتابة الأولية تساعدك على تفريغ جميع الأفكار الخصبة التي استقينتها أثناء إطّلاعك على المصادر أو المواقع التي تحدثت عن نفس الموضوع وتدوين ما هو مهم لك لكتابة مقالك.

فضلًا عن أنّ مهمة الكتابة الأولية تُجنبك الكسل والشعور بالخمول من كتابة المقال. لذلك يجب عليك الكتابة فور تحصلك على معلومات من المصادر والمواقع التي اطّلعت عليها.

إعادة كتابة المقالة مرة أخرى

وأخيرًا نأتي للمرحلة التي نُطلق عليها مرحلة تنقيح المعلومات وإعادة صياغة المقال وكتابته من جديد قبل نشره.

فهذه المرحلة قد تُرجيها ربما ليوم أو حتى ساعات قبل نشر المقال أو تسليمه للعميل.

إذ تمنحك فترة إبقاء المقال لساعات طويلة أو يوم كامل منظور جديد تستطيع بعدها التعديل على المقال وحذف ما لا يليق بالمعنى أو يشوّه المعنى، وصياغة المقال من جديد بطريقة مُحكمة.

بعض كتّاب المقالات يوكل هذه المهمة إلى محرر أو مدّقق لغوي ليصحح الأخطاء الإملائية واللغوية ويقوّم المقال ليصبح سهل الفهم والاستيعاب وخالٍ من الأخطاء الإملائية أو اللغوية.

ففي كلا الحالتين ينبغي عليك تطبيق هذه الخطوة المهمة للتأكد من خلو المقال من أي جمل أو كلمات متداخلة ولا تؤدي إلى المعنى المستقيم.

واحدة من الطرق التي أتّبعُها في عملية تنقيح المقال وإعادة كتابته من جديد هي قراءة المقال بصوتٍ عالٍ ليمنحني فرصة قراءة أي جمل يعتريها الخطأ أو الجمل غير المتسلسلة التي تشوّه المقال لحذفها أو إعادة صياغتها. كذلك أعطي أحيانًا المقال لأحد أفراد العائلة لقرائته وتصويب ما هو مخل بالصياغة أو الأسلوب.

فبهذا سأضمن ككاتب مقالات تسليم مقال حصري 100% للعميل أو نشر مقال حصري قيّم ومفيد على موقعي ليستفيد منه الزوّار ويتفاعلوا معه ويشاركونه على مواقع التواصل الإجتماعي.

الخلاصة

إلى هنا تنتهي الخطوات التي ينبغي عليك الالتزام بها لتصبح كاتب مقالات محترف في الكتابة في جميع المواضيع أو المجالات لتُخرج مقال سهل القراءة والفهم والاستيعاب وحصري لقُرّائك مما يقود إلى التفاعل معه ومشاركته لجلب العديد من الزوّار إلى موقعك.

والآن حان دورك

ما هي الخطوات التي كنت تُطبْقها مسبقًا لكتابة مقال حصري يتصدّر الصفحة الأولى لمحركات البحث وهل تشبه هذه الخطوات بالتي ذكرناها هنا في هذا المقال؟

شاركنا برأيك هنا أسفل المقال فسأكون على اطّلاع دائم لما تشاركه والرد عليه في أقرب فرصة ممكنة.

9 مهارات مهمة تجعلك كاتب محتوى محترف

لنتفق قبل البدء في قراءة المقال التالي أنّ إمتلاكك للمهارات التي تجعل منك كاتب محتوى محترف أمر بالغ الأهمية يسبقه المعرفة بمجال كتابة المحتوى عمومًا.

فعند إطّلاعك على الـ17 أسئلة الأكثر تكرارًا عن مجال كتابة المحتوى للمبتدئين ستكتشف أنك تحتاج إلى تعلّم المهارات الأساسية التي تؤهلك للعمل ككاتب محتوى ومن ثم تطوير مهاراتك حتى تصبح كاتب محتوى محترف.

فجميع كتّاب المحتوى المحترفين تعلّموا عند البداية هذه المهارات ومارسوها بانتظام عند العمل على مشاريع كتابة المحتوى حتى صاروا محترفين في مجالهم.

دعنا لا نهدر وقتًا أكثر من ذلك، وأترك لك المساحة لمعرفة هذه المهارات ومن ثم تطبيقها لتصبح أكثر مرونة وسرعة في العمل على مشاريع كتابة المحتوى وتتطوّر في مجالك وبذلك تصبح محترفًا في مجال كتابة المحتوى.

لنبدأ…

مرتبط: 7 نصائح كيف تبدأ العمل الحُر ككاتب محتوى

مرتبط: 5 مهارات عليك تعلّمها ككاتب محتوى

يبدو أن مشكلة كتّاب المحتوى اليوم هي أنهم لا يعرفون مدى حدّة المنافسة على هذا السوق الذي يشتد ضراوة يومًا بعد يومٍ.

إذ تجد أن هنالك زُمرة معينة من كتّاب المحتوى لنقل  20%  فقط منهم في جميع أنحاء العالم يكسبون على مدار السنة ما لا يستطيع تحقيقه الـ80% الأخرون.

يستطيع الـ 20% من كتّاب المحتوى الحصول أولًا على عملاء بشكل منتظم خلال الشهر أو السنة مما يقود إلى عملهم  على مشاريع متنوعة  وتحقيق الغرض النهائي وهو الحصول  على معدل دخل ثابت خلال السنة.

إنّ متوسط عمل كاتب المحتوى يساوي 16$ في الساعة وذلك وفقاً لما أشار إليه موقع websiteplanet في دراسته عن معدل الدخل في الساعة لكل المجالات.  

بينما تشير دراسات أخرى أجرتها Upwork  (الموقع العالمي الشهير لتوظيف الفريلانسرز ) أنه يترواح متوسط القيمة ما بين 15-80$ للساعة الواحدة، غير أني عندما بحثت عن هذا المعدل لنفس الموقع في شهر مارس  Best Freelance Content Writers For Hire In March وجدته يترواح ما بين 40$ إلى 125$ في الساعة.

هذه الأسعار ثابتة في العالم لأن هذا الموقع يستهدف العملاء من جميع أنحاء العالم.

فإختلاف هذه الأسعار يؤكد لنا مدى التباين الذي يمكن أن تلتمسه بين كاتب المحتوى المحترف من كاتب المحتوى العادي من حيث إمتلاكه لمهارات تجعل منه كاتب محترف ولديه خبرة متقدّمة في تحقيق نتائج مرضية للعملاء مما يجعل سعر عمله مرتفع مقارنة مع البقية في نفس المجال.

ربما تجد الـ80% من كتّاب المحتوى اليوم يتأرجحون ما بين كتابة المحتوى والعمل في مجالات أخرى والسبب في ذلك هو أنهم لا يضمنون دخلًا ثابتًا شهريًا وسنويًا لهذا المجال.

فتجدهم يعملون أسبوعًا مع عميل في مجال كتابة المحتوى والأسبوع الآخر مع عميلٍ أخر في مجال الترجمة مثلًا.

وهذا ما أعتقده من أكبر الأخطاء الفادحة التي يقع فيها كتّاب المحتوى اليوم وهو عدم مواصلتهم على تقديم خدمات أو العمل على مشاريع كتابة المحتوى بصورة مستمرة خلال السنة لضمان غرس تلك المهارات بصورة قويّة وبذلك يتمكن من العمل بكل حرفية في مجال كتابة المحتوى وتقديم خدماته بصورة دورية دون توقف.

مرتبط: 5 أخطاء فادحة يقع فيها أصحاب المشاريع عند التسويق- وكيف تتجنبها

ليضمن الحصول على عملاء بصورة دورية ومنها إلى مصدر دخل ثابت سنويًا.

إنّ متوسط دخل كاتب المحتوى(5-9 سنوات خبرة ) السنوي يبلغ 52,938$.

هل تتوقع من إنه يمكنك الحصول على هذه الخبرة وفي النهاية على هذا المبلغ من خلال العمل المتقطع في مجال كتابة المحتوى؟

إنّ الخبرة الإحترافية في أي مجال من مجالات التوظيف تحتاج إلى ممارسة بصورة دورية ومستمرة للمهارات التي ستُساعدك على إمتلاك هذه الخبرة.

أنا هنا لا أُشجع كاتب المحتوى أن يُركّز على مجال واحد ليكون مصدر دخله، وإنّما أحاول الوصول معك إلى نقطة بأنه يمكنك الحصول على مصدر دخل عالي من كتابة المحتوى وحدها إذا كنتَ مُسلّحًا بالمهارات التي تُبقيك في الطليعة.

مما لا يضطرك للبحث عن مشاريع في مجالات أخرى.

فربما بالنسبة لي الخبرة ليست أكثر أهمية فيما إذا قارناها بإكتساب المهارات الأساسية التي تبني هذه الخبرة.

فقد تكون لديّ خبرة أكثر من 3 سنوات في مجال كتابة المحتوى، غير أني لا أعمل في هذا المجال إلّا شهرين فقط أو ثلاثة شهور في السنة.

هل معنى ذلك أني أمتلك المهارات والخبرة الكافية للعمل على أي مشروع في مجال كتابة المحتوى وتحقيق أعلى معدل إنتاجية للعميل ولي أيضًا.

من وجهة نظر أخرى هنالك كتّاب محتوى لديهم سنة أو سنتين في مجال كتابة المحتوى ولكنهم ركّزوا بشكل كبير على تنمية المهارات التي تجعل منهم كتّاب محتوى محترفين في عملهم.

فستجد أنّ لديهم القدرة على كسب عملاء جدد بصورة دورية مما يعني أن لديهم مشاريع للعمل عليها طوال السنة مما يقود إلى تحقيق الربح المادي من مجال كتابة المحتوى.

لا يغيب عني ذكر أن ما أشرت إليه من أسعار هنا هي أسعار عالمية ولا يشترط تطبيقها على المنطقة العربية أو الإفريقية.

فرغم أنه لا يختلف وظيفة كاتب المحتوى في المنطقة العربية عن كتّاب المحتوى في الغرب إلّا أننا عندما نقارن مقدار الوعي في إعطاء تسعير عالي للمجال، ستجد أننا هنا لا نُعطي كاتب المحتوى أجر عمله فيما يخص التسعير.

إنّ مجالات التوظيف اليوم تتجه إلى اختيار شخص يمتلك عدة مهارات تُمكّنه من إنجاز  المشروع أو تحقيق النتائج المطلوبة منه.

إذ لم يعد أحد منا ينظر إلى الشهادة التي حصلتَ عليها من جامعة كذا أو حتى الكورس الذي تعلّمته من موقع كذا، فكل هدفهم هو توظيف شخص لديه قدرة على تحقيق نتائج مرضية والوصول مع العميل للغرض النهائي من المشروع بناء على شهادات عملائه على حسن أدائه.

لا سيّما في مجال كتابة المحتوى فكتّاب المحتوى هم اليوم الأكثر طلبًا من أي عهد مضى. فوظيفة كاتب المحتوى هي الأكثر إنتشارًا بين العديد من الوظائف في العالم.

وربما تسأل نفسك ككاتب محتوى لما أنا مهم لهذه الدرجة؟ فليس هنالك أي شركة أو صاحب مشروع خاص لا يحتاج إلى كاتب محتوى يكتب له عن منتجاته أو خدماته.

ولعّل أكثر ما يُقاس به ما بين  كاتب المحتوى المحترف عن العادي هي مهارات الحصول على العملاء من جميع أنحاء العالم والتعامل معهم بشكل دائم، وبذلك سيتملك كاتب المحتوى نموذج أعمال احترافي يُبرز مهاراتهم في التعامل مع جميع أنواع مشاريع كتابة المحتوى المختلفة.

كاتب المحتوى نفسه يعي بهذا لذلك تجد إنّ 63% من الفريلانسرز يفضلون العمل مع أكثر من عميل بدلًا عن العمل مع عميل واحد لفترة طويلة وذلك وفقًا لدراسة كشفت عنها Upwork   في عام 2017.

ولنكن صرحيين هنالك الكثير  جدًا من كتّاب المحتوى في العالم العربي والعالم الغربي، مما يجعل المنافسة كبيرة في الحصول على عملاء والعمل معهم بصورة دورية.

فإن لم تكن ماهرًا ومميزًا في طريقة كتابتك للمحتوى فإنك بالتالي ستكون في أدنى الهرم.

إذا افترضنا وفقًا لنظرية 80/20 أن هنالك 20% فقط من كتّاب المحتوى اليوم في جميع أنحاء العالم يسيطرون على سوق هذا المجال بحيث يحصلون على 4.5 عميل في الشهر (وفقًا لدراسة أجرتها Upwork).

فبالتالي ستجد أن 80% المتبقي منهم ستكون المنافسة بينهم حادّة في الحصول على عميل واحد في الشهر أو حتى عميل كل ثلاثة شهور.

أذكر أني عند بدايتي في مجال كتابة المحتوى، عملت مع عميل لمدة ثلاثة شهور كاملة في مجال كتابة مقالات لمجموعة من المواقع التي كان يديرها.

على الرغم من أني كنت مبتدئة في مجال كتابة المقالات، إلّا أن الأمر بالنسبة لي كان يسيرًا للغاية، لتحولي من مجال الترجمة إلى مجال الكتابة آنذاك، فكنت أعرف العديد من المهارات المتعلقة بالكتابة تلقائيًا تتطورت بشكل تدريجي خلال ممارستي للترجمة (ترجمة المقالات التسويقية والمحتوى التسويقي).

فلا تستغرب عن تميّز كاتب محتوى عنك في هذا المجال، في كيفية حصوله على العملاء مثلًا أو طريقة كتابته أو حتى مدى إلتزامه بكتابة 1000 كلمة في الساعة وطريقة بحثه، فمهارة الكتابة كما تلاحظون تتطلب الكثير من التمرّن والتدرب.

يقول “فرانسيس بيكون”: قُمْ بأداء عمَلِك بذكاءٍ، وعلى نحوٍ رائعٍ، وستُصبح مِن الصَّفوة التي تتربَّع على القمَّة.

ولكن قبل التدرب والتمرّن عليها، ينبغي عليك التسلّح ببعض المهارات الأساسية التي تُعينك على المضي في الطريق الصحيح،

 والتي بالتالي ستُسهل عليك مهمة الكتابة بصورة احترافية للمنافسة في سوق العمل لتكون من الصفْوة 20% لتضمن دخل ثابت سنوي دون إنقطاع.

القراءة

تقول يودورا ويلتي الكاتبة الملهمة “إنّ تعلم الكتابة جزء لا يتجزأ من تعلم القراءة، ولكن الكتابة دائمًا هي نتيجة التفاني في ممارسة القراءة”.

بكل بساطة كلمّا اطلّعت أكثر، كلمّا زوّدت  عقلك بمعلومات كثيرة يسهل عليك ربطها بعضها ببعض عند الكتابة.

أذكر أني عند بداية دخولي لمجال كتابة المحتوى كنت قبلها أقرأ الكثير من المدونات والكتب الإنجليزية والعربية في كل المجالات، ومن الكتّاب العرب المبدعين الذين اطّلعتُ على أقوالهم عن ممارسة القراءة اليومية  مثل

الجاحظ الذي قال: (الكتَابُ هُوَ المُعَلّــــــمُ الذي إنْ افتَقَرتَ إليه لَم يَحتَقركَ وإن قَطَعتَ عَنهُ المَادَّةَ لَم يَقطَع عَــــنكَ الفَــــــائِدَة وإن عَزَلْتَهُ لَمْ يَدَعْ طَاعَتَكَ وَإن هَبَّتْ ريحُ أعَاديكَ لَمْ يَنْقَلبْ عَلَيْكَ.)

والعقّاد حيث قال: (القراءة وحدها هي التي تُعطي الإنسان الواحد أكثر من حياة واحدة، لأنها تزيد هذه الحياة عمقا، وإن كانت لا تطيلها بمقدار الحساب.)

كذلك المتنبي حينما غنّى بأبياتٍ شعرٍ عن الكتاب حيث قال:  

أعزُّ مكانٍ في الدُّنى سَرْجُ سابحٍ، وخيرُ جليسٍ في الأنامِ كتابُ

وأخيرًا فهد الأحمدي كاتب نظرية الفستق الذي نصح بالقراءة اليومية لمدة ساعة.

إنّ القراءة مهمة ليست فقط للكتّاب الأدبيون وإنمّا لكتّاب المحتوى حتى يستطيعوا استلهام بعض الأفكار التي تمنحهم رؤية وأبعاد عميقة لما يكتبونه.

لذلك تكمن مهمة كاتب المحتوى الكبرى بإمتاع القاريء والترويح عن نفسه ومساعدته بإعطائه معلومات ذات فائدة عظمى وسبر أغوار عقله للتساؤل فيما يغيب عن باله.

 فإن كنت مهتمًا بجعل القاريء يطّلع على ما تكتبه عليك أولًا إضافة قيمة حقيقة لما تكتبه. وذلك بالتمرّس على القراءة اليومية لتكون لديك أفكار وكلمات تساعدك على صياغة جمل مُحكمة ورصينة تؤدي الغرض من إبلاغها للقاريء.

وإلّا فلن تختلف كتاباتك عن الكتابات المملة الرتيبة المتواجدة بكثرة على المدونات ومنصات السوشال ميديا، فحالما يطّلع عليها القاريء ستجده يغلق الصفحة أو يقفز إلى موقع أخر يجد فيه ما يستمتع به.

لا تقصر نفسك على القراءة في مجال عملك وإنّما اقرأ دائمًا الكتب البعيدة كل البعد عن المجال، غير أنه من المهم الإطّلاع على المواقع والمقالات المتعلقة بمجال عملك لتعرف ما الجديد في مجال كتابة المحتوى وتطبّقه.

يمكنك الإطّلاع على المدونات في مجال كتابة المحتوى أو التسويق بالمحتوى والإشتراك في البريد الإلكتروني ليصلك كل جديد منهم بشكل متواصل.

أُفضل الإطّلاع دائمًا على مدونة Copybloggerو Content marketing institute  و Search engine Journal

بالتأكيد لا أقصر نفسي على هذه المدونات وإنما هنالك العديد منها التي تنشر في مجال كتابة المحتوى والتسويق بالمحتوى. يمكنك أيضًا مشاركتي بعض المدونات التي تتطلع عليها أسفل التعليق لتعم الفائدة للكل.

إنّ القراءة تفتح لك الآفاق وتساعدك على الحبْك بصورة مذهلة. كذلك تُحفزك القراءة على الكتابة وتُكسبك مفردات جديدة تستطيع إدخالها في كتابتك.

فالعمل ككاتب محتوى يتطلب منك التنويع في المفردات التي تستخدمها على الرغم من أنه ينبغي عليك اختيار مفردات سهلة ولينة تدخل في عقل القاريء بسرعة دون بذل أي مجهود في قرائتها.

من الأمور المهمة في القراءة أنك تستطيع استلهام الكثير من العناوين المذهلة التي تساعدك على جذب القاريء للإطّلاع على محتواك، كما يساعدك على إكتساب ذخيرة من المعلومات في جميع المجالات التي يمكنك الإشارة إليها أثناء كتابتك.

وهذا ما يجعل القاريء يستمتع بالقراءة أو بالإطّلاع على محتواك، إذ يجدك كاتبًا مضطلعًا عارفًا بما تكتبه وفضلًا عن ذلك مثقفًا.

فعلى سبيل المثال كيف عرفتُ أن فهد الأحمدي قد نصح القرّاء بالقراءة المستمرة في اليوم لمدة ساعة؟ ذلك لأني قرأتُ له عدد من المقالات يشير فيها إلى مدى أهمية القراءة، لا سيّما المقالات التي جمعها في كتابه نظرية الفستق.

فتضمين معلومات مُذهلة عن القراءة أو عن أي مجال في مقالك أو محتواك يُحفّز القاريء ويُشجعه على مواصلة الإطّلاع على المحتوى لأنّه بعد كل فقرة أو فقرتين سيجد ما يفيده منه،وهذا ما سيساعدك على أن تكون كاتب محتوى محترف تعرف كيف تكتب محتوى يجذب القاريء إلى كتاباتك.

فلربما الآن ستبحث عن كتاب نظرية الفستق بعد الإنتهاء من هذا المقال وستقرأه.

الكتابة

الكتابة تشبه الرياضة إلى حدٍّ كبير فكلّما مارست الكتابة يوميًا بمعدل ثابت، كلّما كانت كتاباتك محترفة وذات جودة عالية.

فهذا ما يؤمن به الكتّاب الكبار مثل استيفن كينق وغيرهم. و لعلّنا جميعُنا يدرك أهمية الكتابة ويعرف كيف يكتب، ولكن ليس كلّنا يعرف كيفية كتابة المحتوى

فالكتابة فنٌ كما يقول بعض الكتّاب ولكنها مهارة أيضًا تحتاج إلى التدريب والمران بصورة مستمرة لإتقانها بشكل محترف.

فلك أن تُفرّق بين كاتب المحتوى المحترف ومن عدمه بالإطّلاع على مقالاته التي يكتبها، فتراها منسابة إنسايبًا جميلًا، ليس فيها كلمات معطوبة أو فقرات غير مفهومة وذلك نظرًا لأنه تعوّد على دفع نفسه يوميًا بكتابة أكثر من 1000 كلمة. فهذا هو الفرق بين كاتب المحتوى الماهر وكاتب المحتوى العادي.

فكلمّا كتبت يوميًا كلمّا  أديت عملك بكل سهولة ويسر  وهذا يعني بأنك ستنجز أعمالك بسرعة والمشاريع الصعبة بكل سهولة ويسر.

فإذا افترضنا أن كاتب المحتوى العادي يكتب في اليوم 500 كلمة في ساعتين أو ثلاثة ساعات وذلك بعد إجراء مهمة البحث والكتابة والتعديل.

أمّا بالنسبة لكاتب المحتوى المحترف الذي تعوّد على الكتابة يوميًا  فإنّه باستطاعته إنجاز هذه المهمة في نصف ساعة وأحيانًا دون مبالغة في أقل من نصف ساعة. بما أن كتابة مقال جيّد قد يستغرق كاتب المحتوى المحترف من 3 إلى 4 ساعات.

في تساؤل فريد من نوعه على موقع  search engine roundtable عن عدد الكلمات التي يستطيع كاتب المحتوى كتابتُها خلال اليوم أجاب بعض من كتّاب المحتوى أنه يستطيع كتابة 1000كلمة خلال اليوم والبعض الأخر 3000كلمة بجودة عالية.

فهل تريد أن تصبح كاتب محتوى محترف في عملك؟

يجب عليك إذن الكتابة يوميًا على الأقل 500 كلمة دون انتظار مشروع من عميل. فكل ما عليك فعله هو منح نفسك مساحة خاصة يوميًا يكون فيه ذهنك صافيًا وابدأ بتفريغ ما عندك على الورقة أو على برنامج الويرد.

فقد تعوّدتُ على الكتابة في دفتر الملاحظات ومن ثم نقله إلى ملف الوريد لإعادة كتابته مرة أخرى وتنسيقه.

إنّ عادة الكتابة تساعدك على كتابة محتوى محترف مما يقود إلى  أداء أعمالك ومشاريعك بسرعة وإتقان شديدين وبالتالي ستضمن توفر العديد من المشاريع التي يمكنك العمل عليها خلال السنة.

مهارة البحث

نعم البحث، لا تستغرب من أنها مهارة ينبغي عليك تطويرها.

فكّلنا يعرف كيف يجري بحثًا على الإنترنت ولكن هل هناك من يعرف كيف يُغربل ويتحقق من المعلومة الصحيحة؟

أو الوصول إلى المعلومة الصحيحة بأقصر الطرق وأيسرها حتى لا تستنذف منك كل الوقت؟

فأكثر الأوقات يقضيها كاتب المحتوى قبل البدء في المشروع هي في البحث والإطّلاع.

ولهذا عند استعمال اختصارات معينة عند البحث عن قوقل فستشعر بالراحة وأنت تجد المعلومة في غمضة عين. دون الإضطرار إلى اللجوء إلى الطريقة الإعتيادية التي أجدها مرهقة وتأخذ وقتًا أطول، مقارنة باستخدام الاختصارات السهلة.

هذه الاختصارات جمعتها لك من عدد من المواقع واستخدمها بنفسي وهي تريحيني جدًا في عملية البحث في قوقل.

اختصار البحثالشرحمثال
Site: + الكلمة المطلوبة+ اسم الموقععند البحث عن كلمة محددّة في موقع معينكتابة المحتوىsite: contentplusservices
Related:  + الموقععند البحث عن مواقع مشابهة في نفس مجال موقعكrelated: contentplusservices.com
Site: + الكملةعند البحث عن كلمة محددة في المواقعSite  وظيفة كاتب محتوى إعلاني  
filetype:pdf + اسم الملفعند البحث عن ملف معين، تكتب صغية الملف مع اسم الملفfiletype:pdf ﺗﺣﺳﯾن ﻣﺣرك اﻟﺑﺣث دﻟﯾل اﻟﻣﺑﺗدﺋﯾن
الكلمة المستبعدة – الكلمة المراد البحث عنهاتستخدم لاستبعاد نتائج معينةالتجارة الإلكترونية – البيع بالتجزئة
Info+ الموقعمعرفة معلومات موقع معين عن طريق قوقلinfo:contentplusservices.com
” الكلمة“  نضع علامتي التنصيص عند البحث عن جملة معينة“تحسين السيو الداخلي”
Define: + الكلمةيستخدم لتعريف مصطلح معين على قوقلdefine: كتابة المحتوى
..تستخدم النقطتين لعرض النتائج المحصورة بين شيئينوظيفة كاتب المحتوى 200..500 دولار
Link: + الموقعللبحث عن المواقع التي تحتوي على رابط معينLink:google.com
Location:للبحث عن شيء محدد في موقع معينالسودان :locationشركة كتابة محتوى
Allintitle : + الكلمةللبحث عن الصفحات التي تحتوي على كلمة معينة في روابطهاAllintitle:كتابة المحتوى
Allintext + الكلمةللبحث عن صفحات تحتوي على كلمة محددّةallintext:سيو
@ + موقع التواصلإذا أردت البحث في مواقع التواصل الإجتماعيtwitter@ العمل عن بعد
ORفي حالة  البحث عن إحدى الكلمتين أو الإثنين معًا في موقع معينكاتب محتوى OR كتابة المحتوى

مصادر الجدول

kharphonk

netaawy

من المعروف ليصبح المحتوى الذي ستنشره على أي من قنوات الإنترنت محتوىً فريدًا وذا قيمة ينبغي أن يكون محشوًا ببعض الاحصائيات والأبحاث الدقيقة التي تُذهل القرّاء وتسهم في مواصلتهم على القراءة إلى النهاية.

فتضمين الاحصائيات والأبحاث في كتاباتك تجعل من مقالك أو محتواك مميز  ويجذب القاريء للإطّلاع على المزيد منها أو حتى مواصلة القراءة إلى النهاية.

يمكنك الاطّلاع على هذا المقال لمعرفة كيف يمكنك تضمين الإحصائيات ودراسات الحالة والبحوث في مقالك ليطّلع عليه القرّاء. How To Use Stats And Numbers To Spice Up Your Content

فالبحث عن المعلومات المهمة التي تساعد القاريء على اكتساب فائدة جديدة من الإطّلاع على محتواك يعتبر  من ضروريات كيفية كتابة المحتوى وتحقيق تفاعل كبير  لدى الجمهور المستهدف بهذا المحتوى.

وبالتأكيد يُشّكل فارقًا كبيرًا في تمييز كاتب المحتوى العادي من المحترف.

إذ ينبغي أن يكون بحثك عن المصادر المهمة التي تزودك بالمعلومات التي تحتاج إلى إضافتها إلى محتواك ليخلق محتوى يتفاعل معه الجمهور على منصات التفاعل الإجتماعي أو غيره من قنوات الإنترنت.

كذلك ينبغي أن تكون هذه المصادر هي الموثوقة في المجال الذي تكتب فيه،

مثلًا لتزويد القرّاء بمعلومات صحيّة أو طبية مهمة ينبغي عليك أولًا البحث عن هذه المعلومات في منظمة الصحة العالمية Who  أو مصادر مثل MedlinePlus أو Healthline جميعها تعتبر من المصادر الموثوقة بالنسبة لقوقل أو القرّاء الدائمي الإطّلاع على المعلومات الصحية المهمة بالنسبة لصحتهم.

ربما قد تكون سمعت مسبقًا بالقوانين الصارمة التي تضعها قوقل (البحث عن الحظر في المجالات الطبية التي تطبقتها قوقل في عام2018 والعام الذي يليه.

تأكد من صحة الاحصائيات

لا يمكنك تضمين إحصائيات قديمة أو أبحاث قديمة ليست لديها صلّة بالمحتوى الذي تريد القرّاء الإطّلاع عليه اليوم.

فبمجرد تضمنين معلومة قديمة قد يُحدث إشكالًا كبيرًا لدى القاريء، فربما يُطبْقها ولن تجدي هذه النصيحة نفعًا لأنّه قد أُثبت صحتها منذ 5 سنوات أو 7 سنوات مضت.

أقرأ أكثر عن المقالات التي أحيانًا تُدخل  بعض الاحصائيات القديمة التي قد تضر بالقاريء أكثر مما تُغذي عقله.

ربما يمكنك إدخالها مع الإشارة إلى أنها قديمة والتحدّث عن الجديد في تلك الدراسة أو الاحصائيات.

فاليوم هنالك الكثير من النظريات التي تتغير مع الزمن والتي قد تبدو صحيحة وقت إثباتها، غير أنه ما إن يمر عليها سنة أو سنتان تصبح غير صالحة للتطبيق. مما يضطر الباحثون إلى وضع ودراسة احصائيات وأبحاث جديدة قد تُفند أو تضع من النظريات القديمة وقد تُبت صحتها أو لا.

لذلك لابد لك من مراعاة المصادر التي ستُشير إليها في مقالك أو محتواك من أنها مصادر موثوقة وذلك بالبحث عنها والتحقق من مدى صحتها لتضمينها في المحتوى.

في الغالب يرجع سبب التحدّي الذي يواجهه 44% من المسوقون هو إنشاء أو صناعة المحتوى الرقمي الذي يخلُق التفاعل المطلوب بين جمهورهم المستهدف ولهذا تجدهم يبذلون جهدًا كبيرًا في البحث عن المحتوى أو المصادر التي تُعينهم على إنشاء محتوى رقمي موجّه لشريحتهم المستهدفة ليتفاعلوا معه.

التصميم

ربما لا يقع على عاتق كاتب المحتوى تصميم نوع معيّن من التصاميم. إذ تقتصر وظيفة كاتب المحتوى على كيفية كتابة محتوى كتابي أو إنشاء محتوى لمواد مرئية.

بيد أنه في الآونة الأخيرة أصبح التصميم أو المحتوى المرئي اليوم من أهم أنواع المحتوى الرقمي الذي يتفاعل معه زوّار الموقع أو المدونة أو حتى الإعلان، إذ يساعد على دفع القاريء أو الفئة المستهدفة للضغط على الإعلان أو ربما الضغط على صور المنشور التي تظهر على رابط التدوينة لمعرفة ما الذي تتحدث عنه. فقد قيل أنه يتم معالجة المحتوى المرئي بسرعة 60.000 مرة في المخ أكثر من المحتوى الكتابي الذي يتذكر القرّاء 20% منه بعد الإطّلاع عليه.

لقد أظهرت دراسات حديثة يحقق المحتوى الذي يحتوي على صور مرتبطة به على مشاهدات بنسبة 94% أعلى من المحتوى الذي يفتقر إلى الجزء المرئي.

لقد بدأت ككاتبة محتوى وليست لديّ أدنى فكرة عن التصميم ومعرفة المطلوب للمحتوى، وهل يحتاج إلى تصميم أم لا. ولكن تدريجيًا بدأت أعي بفكرة أن التصاميم تُحفز القاريء على مواصلة قراءة مقالك أو محتواك وتشدّه أولًا للقراءة فقد أثبت الدراسات من موقع nngroup.com القادة في مجال البحوث ذات الصلة بتجربة المستخدم حيث أفادت الدراسة أنه يُركّز المستخدمون على المحتوى الصوري الذي يُظهر المحتوى المتعلق بالموضوع الذي يطّلعون عليه ويتجاهلون الصور الزخرفية البحتة التي لا تضيف محتوى حقيقيًا إلى الصفحة.

لدى متخصصو المحتوى استرايتجيات معينة لكيفية تصميم صور معينة سواء كان ذلك على الموقع أو المدونة أو حتى المقال. قد يعرض التصميم أحيانًا أمور بصورة أوضح أكثر من الكلام المكتوب بالنسبة للقرّاء أحيانًا.

ووفقًا لمن تستهدفه من العملاء فإنك تحتاج أولًا إلى معرفة هل هم مشغولين إلى  درجة أنه ليس لديهم وقت كافي لقراءة المحتوى. بحيث يتناسب معهم في هذه الحالة تصميم إنفوجرافيك يستطيعون الإطّلاع عليه بسرعة خاطفة لمعرفة المغذى منه.

فالأنفوجرافيك مثلًا يساعد القاريء على استيعاب الصورة الكلية للمحتوى بصورة أسرع لا سيّما إذا كان الشخص المطّلع هو شخص مشغول وليس لديه الوقت الكافي لقراءة المقالة كاملًا ولكن يمكنه الإطّلاع على إنفوجرافيك ليعرف ما يتحدث عنه المحتوى.

فقد أثبتت إحدى الدراسات أنه قد زاد الطلب على محتوى الإنفوجرافيك بنسبة 800% في الأعوام الماضية.

كما في هذا الإنفوجرافيك، فلقد كتبت مقالة عن أنواع كتّاب المحتوى الذي ينبغي لأصحاب المشاريع معرفتهم قبل توظيفهم ولكن نظرًا لأني على علم مسبق بالفئة التي استهدفها بهذا المقال فلقد صممت إنفوجرافيك سهل الاستيعاب يساعد أصحاب المشاريع على فهم الفكرة أو الصورة الكلية للمحتوى بسرعة لأنهم مشغولين وليس لديهم الوقت الكافي لقراءة المقال. وكان قد حاز الإنفوجرافيك على الكثير من الإعجابات والمشاركات ليست فقط لأصحاب المشاريع وإنمّا لكتّاب المحتوى أيضًا.

أمور مهمة يتمنّى كتّاب المحتوى من أصحاب المشاريع معرفتها قبل كتابة المحتوى لهم

وكذلك كان الغرض من الإنفوجرافيك هو مشاركته على بينترست لتحسين محرك بحث الصور مما قاد إلى جلب زوّار للموقع عن طريق بينتريست.

ولحسن الحظ هنالك العديد من البرامج التي تساعدك على تصميم صور أو بانر  لمدونتك أو إنفوجرافيك للمقال الذي كتبته تشمل هذه البرامج

  1. Canava: أشهر البرامج التي تساعدك على تصميم الصور أو الإنفوجرافيك، حيث يمنحك البرنامج كمية هائلة من الصور والقوالب الجاهزة التي يمكنك تصميمها من جديد لتؤدي الغرض من المحتوى الذي ستصممه.
  2. كذلك جرّبت استخدام موقع Easel.ly  فيه العديد من المميزات الفخمة، يمكنك العمل على القوالب الجاهزة المجانية وتصميم محتوى مرئي مذهل لموقعك أو مدونتك.
  3.  Venngage من المواقع الشهيرة التي تساعدك على تصميم إنفوجرافيك وتصاميم أخرى مرئية تحتاجه لموقعك أو مدونتك، في الغالب لديه حزمة مجانية محدودة للطّلاب المبتدئين في مجال التسويق.

كما ذكرنا مسبقًا فإنّ المحتوى المرئي أو الصوري يساعدك على جذب القرّاء للإطّلاع للمحتوى، ومن أهم المهارات المتطلبة حاليًا في سوق العمل في مجال كتابة المحتوى هي معرفة كاتب المحتوى لأسس التصميم لتصميم تصاميم للسوشال ميديا أو المدونة. لذا إتقانك لمهارة التصميم والتي لم تعد صعبة أبدًا سيزيد الطلب على خدماتك ومنها إلى زيادة دخلك السنوي ككاتب محتوى.

التسويق

في الآونة الأخيرة كثُر تداول المقولة التي فحواها ( الكاتب مسوّق أو ينبغي أن يكون الكاتب مسوقًا). ربما ليس بالضرورة لكاتب الأخبار أو الروائي أن يكون مسوّقًا ولكن كاتب المحتوى هو الكاتب المعني بهذه المقولة.

والتسويق اليوم فيما معناه هو ظهورك على جميع منصات التواصل الإجتماعي للترويج لخدماتك ككاتب محتوى أو إن كان لديك موقع إلكتروني أو مدونة ينبغي عليك الاهتمام بتحسين محرك البحث للموقع أو المدونة وللمقالات على حدٍ سواء.

فمن أهم أنواع التسويق اليوم الذي يكسبك وعي بعلامتك التجارية ككاتب محتوى وينشر فكرتك على الإنترنت مما يساعدك على كسب عملاء جدد بصورة دورية يتضمن الآتي:

  1. التسويق على مواقع التواصل الإجتماعي
  2. تحسين محرك البحث أو السيو. الذي يساعدك على ظهور مقالات أو محتواك على الصفحة الأولى لمحركات البحث لقوقل أو ياهو أو بينج.

فخذ على سبيل المثال، لقد سبق وأن كتبنا مقال عن 5 مهارات سنحتاج إليها ككاتب محتوى وطبقنا عليها أساسيات السيو، فعلى الرغم من أن المدونة جديدة إلّا أن ترتيب المقال جاء في الترتيب الثامن في الصفحة الأولى لمحرك البحث قوقل.

فعندما يضغط أحد العملاء المستهدفين على رابط المقالة للإطّلاع عليها ربما يقوده ذلك لاكتشاف ما نقدّمه من خدمات وسيتواصل معنا فورًا.

إنّ مراعاة قواعد السيو لمدونتك أو موقعك يضمن لك ظهور الموقع على الصفحة الاولى لمحرك البحث مما يمنح الفئة المستهدفة فرصة التعرّف على خدماتك والشراء منك. (أوضحت الدراسات من Hubspot أن هنالك 63% من المسوقين يستثمرون في مجال التسويق بتحسين محرك البحث)

حيث تُجرى يوميًا من خلال محرك البحث قوقل بما يقارب 81,885 بحث في الثانية. وهذا يعني أن فرصتك على الظهور على محرك البحث قوقل وفي الصفحة الأولى كبيرة للغاية واكتشاف العميل لك بسرعة وذلك إذا ما طبقت قواعد السيو.

فإتقان التسويق عن طريق تحسين محرك البحث يضمن لك معدل اكتساب عملاء يبلغ 14.6% فيما إذا قارناه بالتسويق التقليدي الذي يبلغ  متوسط معدل تحوليه 1.7%.

وبما أنه يوجد حوالي 3.03 مليار شخص على وسائل التواصل الاجتماعي حول العالم فإنه من المهم لك الاهتمام بجانب ظهورك على منصات التواصل الإجتماعي ليسُهل عليك الوصول إلى الفئة أو العملاء المستهدفين لشراء خدماتك في مجال كتابة المحتوى.

فوفقًا للإحصائيات التي قدّمتها Hubspot  في تقريرها السنوي لعام 2020 فإنه هنالك أكثر من 74% من المسوقين يستخدم مواقع التواصل الإجتماعي للوصول إلى شريحتهم المستهدفة. فإستخدامك لمنصات التواصل الإجتماعي للترويج عن خدماتك ككاتب محتوى بصورة صحيحة يساعد فئتك المستهدفة من الوصول إليك بكل سهولة ويسر، مما سيقود في النهاية إلى كسب عملاء جدد في فترات زمنية قصيرة.

اللغة الإنجليزية

لا شك أنك عندما تبدأ البحث عن مواضيع لقرائتها تجد كميّة من المصادر الأجنبية لهذه المواضيع، وللأسف فمصادرنا العربية قد يعتريها عدم ثبوت صحتها ، لذلك كثير ما نلجّأ نحن كتّاب المحتوى إلى البحث أولًا عن المصادر الاجنبية لا سيّما المواقع الإنجليزية من حيث صحتها وضمان توفر المعلومات.

حيث تحتل اللغة الإنجليزية 68% من نسبة المحتوى العالمي على شبكة الإنترنت بينما تشغل اللغة العربية نسبة 3% من المحتوى العالمي على شبكة الإنترنت. (المؤتمر السنوي العاشر لمجمع اللغة العربية بدمشق- واقع اللغة العربية في عصرنا الحاضر2019).

فإن لم تكن على معرفة مسبقة باللغة الإنجليزية فسيكون من الصعب عليك البحث عن معلومات ذات موثوقية عالية من المصادر الإنجليزية  لإنشاء محتوى فيه المعلومات القيّمة والثرية والجديدة التي تساعد القاريء على استيعاب المحتوى أو المقال.

لا يمكنك الاستغناء عن البحث عن المواضيع في المواقع العربية غيّر أنه في كثيرٍ من الأحيان هذه المواقع العربية قد تكون اقتبست المحتوى من المواقع أو المصادر الأجنبية وفي بعض الأحيان كثير ما أجد أن المقال مكتوب باللغة العربية في الموقع هو عبارة عن ترجمة للمقال الأصلي باللغة الإنجليزية وحسب.

ضع في الاعتبار تعلّم اللغة الإنجليزية بغرض القراءة والاستفادة من خبرات الأجانب لمساعدتك على إنشاء مقال ذو جودة عالية ليس كأي مقال أخر كُتب باللغة العربية، لتتميّز ككاتب محتوى في كتاباتك ومواضيعك المتنوعة.

ففي الآونة الأخيرة لجأ الكثير من أصحاب المواقع والمدونات في الشرق الأوسط إلى إنشاء محتوى باللغة الإنجليزية نظرًا لنسبته الكبيرة على الإنترنت ولثقة معظم القرّاء بالإطّلاع على المواقع الإنجليزية في البحث عن المعلومات.

فقد وجدت الاحصائيات المقدّمة من Internet society(الفرص الرقمية في الشرق الأوسط)  من أنه تمتلك منطقة الشرق الأوسط نسبة عالية من المحتوى باللغة الإنكليزية مقارنة مع مناطق أخرى – ”تبلغ نسبة المحتوى باللغة الإنكليزية على شبكة الإنترنت في الشرق الأوسط 70 بالمئة (مقارنة ب 55 بالمئة عالميًّا).

من الفوائد التي يمكنك أن تجنيها من تعلّم اللغة الإنجليزية هو كتابة المحتوى باللغة الإنجليزية لعملائك، وهذا ما سيزيد من فرص توفر  عدد كبير من العملاء الذي ستعمل معهم ومنها إلى زيادة دخلك.

لأن تسعيرة كتابة المحتوى باللغة الإنجليزية تختلف عن التسعيرة بالنسبة لكاتبة المحتوى العربي، فربما يمكنك التوّسع في التعامل مع عملاء أجانب عند اكتساب لغة جديدة تساعدك على خدمتهم باللغة العربية والإنجليزية معًا.

سيساعدك القراءة المستمرة من المصادر  الأجنية والسماع بكثرة لمواد إنجليزية والكتابة بصورة مستمرة باللغة الإنجليزية على تعلّم اللغة الإنجليزية والكتابة بها.

وبهذا ستضمن زيادة رصيدك من الإحترافية في مجال كتابة المحتوى واكتساب عملاء من جميع أنحاء العالم والحصول على عائد دخل مجزي مستمر طوال السنة.

التدوين

ربما لا يختلف التدوين عن كتابة المحتوى كثيرًا، فبينما نقصد بالتدوين هو الكتابة بإسلوبك على منصة تدوين مثل ويردبريس أو بلوجر  تعتبر كتابة المحتوى هي جميع أنواع الكتابة الإلكترونية بشتى أشكالها وفي متختلف قنوات الإنترنت ولكن يبقى التدوين نوع من أنواع كتابة المحتوى الذي يقتصر الكتابة على مدونة.

تعلّم مهارة التدوين على المدونتين ويردبريس أو بلوجر (لا سيّما ويردبريس حيث يُقدّر  أنه هناك حوالي 70 مليون منشور يتم نشره كل شهر بواسطة مستخدمي WordPress.) يعتبر واحدة من أهم المهارات التي تميّرك ككاتب محتوى مضطلع بجميع أنواع الكتابة المختلفة.

فقد تبيّن حديثًا من خلال تقرير  Hubspot لعام  2018  عن التدوين أن 55٪ من المسوقين يقولون أن إنشاء محتوى المدونة هو أولى أولوياتهم للتسويق الداخلي. لهذا يميل المسوقين إلى إنشاء تدوينات أو توظيف كتّاب محتوى يكتبون لهم بصورة مستمرة على مدوناتهم ذلك لأن أكثر من ¾ من مستخدمي الإنترنت يقولون إنهم يقرأون المدونات بصورة منتظمة.

أذكر أني بدأت مجال كتابة المحتوى بالكتابة على الويرد أولًا ومن ثم إرساله للعميل، ولكن في وقت من الأوقات طلب مني عميل أخر الكتابة مباشرة على المدونة، فلم تكن لديّ معرفة بالتدوين على منصة وريدربريس مباشرة، فتعلّمت التدوين عليها بعد الشرح من العميل واتباع إرشادته. وكذلك تعلّمت التدوين على منصة بلوجر التي لا تختلف كثيرًا عن منصة الويردبريس في التدوين.

 ربما تكون لديك معرفة سابقة بالتدوين لإمتلاكك مدونة تعرض عليها أعمالك على العملاء، فهذا بالطبع سيُّسهل على العملاء التعامل معك إن كانوا يطلبون منك الكتابة على المدونة مباشرة. فسيضعون في بالهم أن لديك مهارة التدوين على الويردبريس أو بلوجر.

ولا توجد مشكلة إن كانت لديك معرفة مسبقة بلغات البرمجة HTML  و CSS التي يتعامل معها ويردبريس وذلك لتحسين المقالة من حيث إظهار السطر بشكل مختلف أو تحسين في لون الخط وما شابه ذلك.

وتدخل عناصر أخرى في التدوين على الويدربريس والبلوجر مثل المعرفة بأساسيات السيو (السيو الداخلي) بحيث يمكنك التحسين من المقالة من حيث وضع الكلمة المفتاحية على رابط المقال وكتابتها على الصور والعناوين الرئيسية والفرعية للمقالة، كذلك وضعها في وصف المقال، جميع هذه الأماكن التي ذكرتها تساعدك على تطبيق السيو الداخلي للمقالة ومنها تحسين لمحرك البحث.

ففي الآونة الأخيرة زاد الطلب على كتّاب المحتوى الذين لديهم مهارة التدوين على المنصات (ويردبريس أو بلوجر) مباشرة لذلك تعّلم هذه المهارة سيزيد من فرص حصولك على عملاء بشكل متزايد مما يقود إلى زيادة الدخل بصورة مستمرة خلال السنة.

تقنيات البيع

دائمًا ما يُميّز الفريلانسرز  هو مقدرتهم على كسب عملاء بصورة دورية للشراء منهم، وهو ما نطلق عليه اليوم بمهارات البيع.

فقد يبدو من السهل إيجاد العملاء لخدماتك ولكن من الصعوبة إقناعهم بالشراء منك وهذا ما نسميه إنهاء العملية البيعية أو Sales closing.

في أغلب الحالات قد تُكّرس الشركة لغرض إنهاء العملية البيعية مندوب مبيعات أو تمتلك قسمًا كاملًا مُخصصة للمبيعات والذي يضم عدد البائعين الذين يعروفون كيف يقنعون العميل بالشراء منهم

غير أنك كفريلانسر ستفعل كل هذه الأشياء وحدك، فهمتك لا تقتصر فقط على التسويق ووظيفة كتابة المحتوى وإنما عليك معرفة كيف تبيع خدماتك للعميل بإقناعهم بأنك الأفضل في تقديم الخدمة وبأنهم إن لم يشتروا منك فقد خسروك.

 هنالك العديد من الكتب التي قرأتها في مسيرتي المهنية ككاتبة محتوى وتعلّمت أسرار البيع تتضمنها:

  1. ادفع لي وإلّا: هذا الكتاب يضع لك استراتيجيات معينة لعرض مقترح ومن ثم إنهاء العملية البيعية وكيفية التعامل مع العملاء في حالات عدم دفع المعاملات المالية.
  2. كيف تبيع أي شيء لأي إنسان.

  كذلك أتابع العديد من القنوات على اليوتيوب لبعض اليوتيوبرز الذين يقدّمون نصائح عن فن وأسرار البيع منها:

Marc Wayshak

إن تعلّم مهارات وتقنيات البيع يجعل منك كاتب محتوى محترف تعرف كيف تبيع خدماتك للعملاء بسعر قيّم لضمان الاستفادة للعميل ولك أيضًا مما يعنى رضى كبير لما تقدّمه من خدمات لعملائك وكسب ثقتهم والعمل معهم بصورة مستمرة. تذكّر دائمًا قاعدة (ربح – ربح ) أي باللغة الانجليزية (win-win).

القدرة على تسليم النتائج

من المحتمل أن تكون هذه المهارة عبارة عن نتيجة نهائية لتعلّم كل تلك المهارات مجتمعةً.

ونعني بها قدرة كاتب المحتوى على تحقيق النتائج المُرضية للعملاء والتركيز على تقديم أقصى فائدة مرجوّة للعميل، فكلما كنت ماهرًا في الكتابة ومستمر على قراءة جميع المواضيع في مجالك واستطعت البحث بصورة أكثر حرفية ونميت قدرتك على تعلّم مهارات البيع كلّما كنت أكثر تميّزًا في تقديم العمل الموكل إليك من قبل العملاء بحرفية أكثر وتسليمه في الموعد المحدد وتحقيق النتائج المتطلبة منك.

مما يقود إلى شهادات رضى من العملاء وتوصية منهم لعملاء أخرين وذلك يعني إزدهار عملك بإزدياد عدد العملاء حتى وإن كان سعرك أعلى من أسعار كتّاب المحتوى الأخرين الذين ينافسونك في نفس المجال.

هذه المهارة الأخيرة تُلخص جميع المهارات التي أشرت إليها مسبقًا والتي تساعدك على التركيز في تقديم نتائج أفضل للعملاء نظرًا لإتقانك جميع المهارت المذكورة في الأعلى مما يعني حصولك على مشاريع متنوعة بصورة دورية وتحقيق نتائج أفضل للعملاء وفي النهاية الحصول على مصدر دخل ثابت طوال السنة.

الخلاصة

إنّ إتقانك لكل هذه المهارات المهمة اليوم يعني بالتالي أنك شخص تُركّز على إعطاء نتائج مرضية ومذهلة لعملائك مما يجعلك مميّزًا في أداء عملك.

فعلى الرغم من أن بعض من هذه المهارات تعتبر صعبة اكتسابها ولكن صدقني مع مرور الوقت ستصبح سهلة بالنسبة لك لتصبح كاتب محتوى ماهرًا وبارعًا في مجالك مما يُكسبك المزيد من الثقة لدى العملاء الذين تعمل لديهم والأهم أنك تعرف كيفية الحصول على عملاء وكيفية إقناعهم بخدماتك وسعرك مما يقود إلى تمييزك ككاتب محتوى محترف في مجال كتابة المحتوى لتستحق أعلى دخلًا سنويًا.

والآن حان دورك

ما هي المهارات التي تعتقد أنها مهمة بالنسبة لك لتعلّمها وهل هنالك مهارات أخرى مهمة لكاتب المحتوى لتعلّمها ليصبح كاتب محتوى محترف ولم نشير إليها هنا؟

شاركنا برأيك فسأكون سعيدة بمشاركتك المثمرة في هذا المقال.

كيف تحدّد الفئة المستهدفة لموقعك أو مشروعك (الدليل الشامل2020)

المشكلة التي يواجهها صانعو المحتوى أو المدوّنون هي تحديد الفئة المستهدفة الموجّه لها بهذا المحتوى. وربما يأتي التفاعل المطلوب من الفئة المستهدفة ضمن أكثر الأمور أهميةً بالنسبة لصنّاع المحتوى.

رغم أن هنالك ما يقارب 77% من مستخدمي الإنترنت يطّلعون بصورة مستمرة على المدونات.

إلّا أنه لا تزال مشكلة صانعي المحتوى هو عدم وجود فئة مستهدفة تقرأ لهم أو تطّلع على مدوناتهم أو محتواهم.

في هذا المقال…

سأُطلعك على أكثر الطرق فاعلية والمجرّبة من قبلي أو من قبل المدونين لتحديد الفئة المستهدفة والتي تقود إلى وضع استراتيجية صناعة المحتوى الرقمي التي تتوافق مع فئتك المستهدفة  ومعرفة القناة المناسبة للوصول إليهم، بالتالي ستضمن حصولك على عدد زوّار كبير لمدونتك أو موقعك.

وإن كنت مهتمًا بالمشاريع فإن تحديد الفئة المستهدفة لمشروع  يساعدك على صياغة الإعلانات الموجهة لهم بطريقة سهلة وسلسلة ومنها يضمن لك الحصول على معدلات تحويل عالية، وأفضل عائد استثمار.

ولا تنسى مواصلة القراءة لنهاية المقالة لأنني سأكشف لك عن أنواع المحتوى المتناسب مع الفئة المستهدفة التي ستحددها لتضمن تفاعلًا كبيرًا لمحتواك.

لنبدأ…

ككاتب محتوى أنت دائمًا تسعى لإنشاء محتوى يتفاعل معه جمهورك المستهدف،

مرتبط:7 نصائح كيف تبدأ العمل الحُر ككاتب محتوى

مرتبط: 5 مهارات عليك تعلّمها ككاتب محتوى

ووفقًا لما قاله جون ايواتا نائب مدير التسويق والاتصالات بشركة IBM حيث يحتم فيها على ضرورة تقديم محتوى قيّم لتعزيز وتمكين العملاء لإيجاد حلول لمشاكلهم.

فالحقيقة اليوم ونحن أمام هذا الكم الهائل من المعلومات التي تكتظ بها جميع قنوات الإنترنت.

هو إنّ العميل لديه 24 ساعة فقط خلال اليوم فحتى تكسب تركيزه ينبغي عليك معرفة ما يهمه في حياته وعمله وفهم احتياجاته. ولمعرفة ذلك عليك أولًا فهم الفئة المستهدفة التي تتوجه إليها رسالتك أو محتواك أو إعلانك.

ولذلك في دراسة عن التسويق بالمحتوى كُشف أنه يضع  جميع مسوقي المحتوى لنوع B2B الأعلى أداءً – 90٪ من احتياجات جمهورهم الإعلامية قبل مبيعاتهم / رسالتهم الترويجية. وذلك لجذب إنتباهم وضمان تفاعلهم للمحتوى الذي يقدّموه لهم.

طرق تحديد الفئة المستهدفة

ولتتعرف على فئتك المستهدفة وتفهم احتياجاتها ينبغي عليك أولًا من تحديدها و تشمل طرق تحديد  الفئة المستهدفة التالي

الكلمات المفتاحية

قد يهدف المسوّقون في عملية بحث الكلمات المفتاحية وتحليلها في الحصول على معلومات كافية فيما إذا كانت هذه الكلمة المفتاحية مناسبة لتضمينها في المحتوى (المقال أو الإعلان) لجلب عدد معيّن من الزوّار.

ودائمًا ما يركّز المسوّقون على متوسط عدد البحث للكلمة المفتاحية. غير أنه يمكننا معرفة الكثير عن الكلمات المفتاحية من حيث تحديد ومعرفة الفئة المستهدفة التي دائمًا ما تبحث بهذه الكلمات المفتاحية باستخدام أدوات البحث عن الكلمات المفتاحية مثل Demographics.io أو  Google Keyword Planner.

يُقال إن البحث عن الكلمات المفتاحية الغرض منه هو البحث عن الفئة المستهدفة.

إذ يمكننا عن طريق البحث وتحليل الكلمات المفتاحية معرفة الفئة المستهدفة من حيث

  • إذا كانوا طلاب أم موظفون
  • لديهم خبرة في البحث عن طريق الإنترنت
  • متوسط معدل الدخل
  • حريصون على المال وعدم إنفاقه هدرًا أم لا
  • سلوكياتهم في عمليات إتخاذ قرار الشراء
  • المنطقة أو البلد

والكثير من المعلومات التي إذا ما ركّزت عليها ستُعطيك العديد من المعلومات السيكولوجية والمتعلقة بالبلد والتوظيف عن الفئة المستهدفة أو الجمهور المستهدف.

سنُعطي مثالًا بسيطًا لهذه التحليلات.

فمثلًا: الكلمة المفتاحية لابتوب توشيبا

عن طريق Google Trends  يمكننا معرفة البلد الذي يستخدم هذه الكلمة المفتاحية في محرك البحث للبحث عن لابتوبات لا سيّما نوعية توشيبا من حيث قدرتها على تحمّل الأجواء المتقلبة للبلاد.

وتعتبر لابتوبات توشيبا هي الأكثر استعمالًا في السودان.

كما يظهر في الصورة أدناه، حيث يأتي السودان من بين مقدّمة الدول التي تستخدم هذه الكلمة المفتاحية يأتي بعدها مصر ومن ثم السعودية.

تحديد الفئة المستهدفة عن طريق الكلمات المفتاحية

كذلك قد تظهر خبرة الشخص عند اختياره للكلمة المفتاحية إذ يكون الشخص الذي كتب في محرك البحث الكلمة المفتاحية لابتوب توشيبا

هو شخص ليس لديه خبرة بعالم التكنولوجيا ولهذا اختار الكلمة المتفاحية لابتوب توشيبا دون استخدام I core 5

كذلك من الكلمة المفتاحية مثل أرخص أنواع لابتوبتا توشيبا قد تدّل على أن الباحث لديه ميزانية محدودة للغاية ولهذا يبحث عن لابتوب توشيبا رخيص.

كلمات مفتاحية مثل: أفضل أنواع لابتوبات توشيبا الجديدة. هذا يعني أن الباحث ميزانيته كبيرة لهذا النوع من اللابتوبات ويمكنك صياغة أو إنشاء محتوى أو إعلان يخدم هذه الحوجة وفقًا لنوع هذه الفئة التي تمتلك ميزانية كبيرة من المال لشراء اللابتوب.

إذن، فالكلمات المفتاحية ليست فقط تفيدنا في معرفة عدد مرات استخدام الكلمة على محرك البحث ومنها إلى استخدامها أم لا.

ولكّن يمكننا التوصل إلى العديد من خصائص وسمات الفئة المستهدفة بالبحث وتحليل الكلمات المفتاحية.

تحقق من نوع المحتوى الذي تريد توجيهه للفئة المستهدفة

كلّما تعمقت في التفكير عن نوعية المحتوى الذي تريد توجيهه للفئة المستهدفة واخرجت الفوائد التي يمكن أن تجنيها فئتك المستهدفة من هذه الخدمة، كلّما استطعت التركيز أكثر على نوع الفئة المستهدفة التي تريدها،

 فمثلًا، عندما تذكر إنك تريد تقديم محتوى ثري في مجال الصحة يساعد المهتمين بصحتهم والذين لديهم أمراض من المحافظة على صحتهم ومنها إلى الشعور بالسعادة.

بتحديد الفائدة الأخيرة التي يمكن لخدمتك أن تساعد العميل يمكنك إذن معرفة الغرض الأساسي الذي يسعى العميل للحصول عليه بعد تجريب خدمتك أو منتجك.

وبهذا سيكون من السهل صياغة إعلان أو محتوى يخدُم الغرض الحقيقي من خدمتك أو منتجك. وسيكون من السهل حينها جذب العميل وتفاعله مع المحتوى أو الإعلان.

الإطّلاع على الأبحاث ونتائج الدراسات في نفس السوق التي تستهدفها

إنّ الإطّلاع على الأبحاث ونتائج الدراسات التي أُقيمت في نفس السوق التي تستهدفها تساعدك على تحديد السوق ومنها إلى تحديد نوعية الفئة المستهدفة التي ستوجه لها ذلك المحتوى.

كذلك من الممكن الإطّلاع على المدونات الأخرى التي تنشيء نفس المحتوى الذي تريد صناعته فمن المؤكد لديها العديد من التعليقات فهذا سيعطيك ملامح الفئة المستهدفة التي تريد الوصول إليها.

المقابلات الحقيقة مع العملاء

لقد صدر تقرير عن إن هنالك 42% من مسوقي المحتوى يجرون مقابلات حقيقية مع عملائهم كطريقة للبحث عن فئتهم المستهدفة.

فربما قد منحنتي كونتنت بلص فرصة لمقابلة العملاء والتعرّف عليهم عن قرب.

 إذ استطعت من خلال تلك التجربة تحديد الفئة المستهدفة بصورة أكثر عمقًا. وبما أني قد بدأت مسبقًا بوضع هذه الصورة النمطية من خلال المعطيات التي حصلت عليها من بعض المصادر التي سأذكرها هنا. إلّا أني وجدت نفسي أُعدّل هذه الصورة كلّما تعاملت مع هؤلاء العملاء عن قرب عن طريق مقابلاتي معهم.

لقد مُنحت الفرصة للتعرّف على ما يُقلقهم وسلوكياتهم وكيفية اتخاذ قراراتهم وماهي المشاكل التي يواجهونها وكيف يتعاملون معها عن مقابلتهم.

كذلك تعرّفت على حياتهم التي يمارسونها بشكل يومي.

فحصلت على صورة نمطية على الأقل أكثر تحديدًا من السابقة التي كونتها من خلال جمع المعلومات.

فلا شيء يضاهي معرفتك بفئتك المستهدفة عن قرب والاستماع إليهم والتحدّث معهم في شؤون حياتهم حتى تستطيع مساعدتهم وصناعة المحتوى الرقمي الذي سيحل لهم مشاكلهم.

لا تكتفي بهذه المعلومات التي ستستقيها من الأدوات التي سأطلعك عليها في هذا المقال، وإنّما حاول التعرّف على العميل على أرض الواقع

فمن خلال إجراء مقابلات حقيقية مع العملاء ستتعرف على

  • طبيعة الحياة التي يعايشونها
  • السلوكيات والتصرفات
  • المشاكل التي يواجهونها
  • السكن والمكان
  • العوامل المساعدة على إتخاذ قرارات الشراء
  • كيف يتخذون قرارات الشراء
  • المشاكل والعقبات اليومية التي يواجهونها في طريقهم للعمل
  • وكيف يعملون

المنافسون

 يعطيك المنافسون فرصة كبيرة لمعرفة الفئة المستهدفة، ولاسيّما إن كان المنافسون يقدّمون نفس الخدمات أو المحتوى الذي تقدّمه أنت.

مرتبط:6 أشياء مهمة يتمنى كتّاب المحتوى من أصحاب المشاريع معرفتها قبل توظيفهم

باستطاعتك تجميع المعلومات عن الفئة المستهدفة من خلال المنافسين، بالبحث عن قنوات السوشال ميديا التي يتواجدون فيها والتعرّف على متابعين صفحاتهم. فذلك سيعطيك معلومات عن منْ سيتابعون المحتوى ويتفاعلون مع المحتوى أو الإعلان الذي ستنشره على الإنترنت.

العملاء القدامى

هم أولئك العملاء الذين كنت تخدمهم لفترة من الزمن، فهؤلاء العملاء عند التعامل معهم من المؤكد أنك تعرف عنهم معلومات كفيلة بمساعدتك على تكوين صورة نمطية واضحة لعمليك أو الفئة المستهدفة التي ستحتاج إلى المحتوى الذي ستنشئه لهم.

معاينات

ربما تعتبر إجراء المعاينات واحدة من أهم الطرق التي تساعدك على معرفة العملاء أو الفئة المستهدفة التي تخدمها. فكونك ستجري معاينة مع عمليك ستستطيع تركيز جهودك على طرح الأسئلة التي تتعلق بحياته ووظيفته وبعض الأمور المتعلقة بالمحتوى الذي ستقدمه. في الغالب قد لا تجد هذه الطريقة ذات نفع إن كنت لا تقابل عملائك أون لاين أو على أرض الواقع.

استبيانات

الكثير من الشركات أو الأفراد  يستخدمون الاستبيان للتعرّف على عملائهم بصورة أوضح. إذ يساعدهم الاستبيان في أخذ معلومات عن الفئة المستهدفة بكل سهولة دون الإضطرار إلى إظهار أي تعنت أو مشكلة لشكل الأسئلة التي قد تُسئل.

Google Analytics

واحدة من الطرق التي استعين بها لمعرفة الفئة المستهدفة التي أخدمها بالمحتوى، هو أداة التحليل Google Analytics  المجانية والمقدّمة من قوقل بغرض تحليل الموقع.

هذه الأداة أصبحت من أكثر الأدوات التي تساعد مسوقو المحتوى على تحديد وتعريف الفئة المستهدفة لمشروعهم حيث كشفت الدراسات من موقع CMI  إنّ هنالك 73% من مسوقي المحتوى يستخدمون أدوات تحليل المواقع للبحث عن فئتهم المستهدفة.

فهذه الأداة لا تساعدك فقط على تحليل موقعك من حيث عدد الزيارات والتفاعلات مع صفحات الموقع أو محتوى الموقع، وإنّما تكشف لك أيضًا من هي الفئة المستهدفة التي تزور موقعك من حيث خصائصهم وسماتهم.

ستُظهر لك المعلومات.

البلد

واللغة التي يستخدمونها

واهتماماتهم والعمر

والأجهزة التي يستخدمونها للدخول إلى موقعك أو مدونتك

الفئة المستهدفة عن طريق google analytics

فكل هذه المعلومات ستساعدك على بناء صورة نمطية واضحة عن فئتك المستهدفة لصياغة محتوى أو إعلان يساعدك على جذبهم وتفاعلهم.

قنوات التواصل الإجتماعي

تُدعى قنوات التواصل الإجتماعية للبحث عن الفئة المستهدفة باللغة الإنجليزية بـ social media listening  أي الاستماع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، هذه الأدوات مثل Hootsuite  و Buffer  و Social mention  تساعدك على الحصول على معلومات كافية عن فئتك المستهدفة، إذا ما كنت تستخدم هذه الأدوات وتربطها بحساباتك الشخصية أو صفحات الموقع الذي تديره.

ولكن يمكنك أيضًا الحصول على جميع المعلومات التي ترغب بمعرفتها من عملائك أو متابعيك من خلال أدوات التحليل المتكاملة مع موقع التواصل الإجتماعي نفسه.

Facebook Insights

بما أنّ الفيس بوك من أكثر مواقع التواصل الإجتماعي النشطة، فإنّه من المحتمل وجود فئتك المستهدفة في الفيس بوك. فإن كنت تمتلك صفحة على الفيس مسبقًا. ربما سيساعدك هذا على معرفة زوّار صفحتك ومنها إلى معرفة بعض البيانات عنهم مثل:

  1. من هم مستخدمي الفيس بو الذين تصلهم منشوراتك: ذكر/أنثى – الأعمار – الدولة – المدنية – اللغة التي يتحدثون بها.
تحديد الفئة المستهدفة عن طريق الفيس بوك

من خلال الـFacebook Insights  أو ما يُسمى بـ تحليلات الفيس بوك للفئة المستهدفة، فإنّه ينبغي عليك التركيز كما هو موضح في الصورة الأعلى على متابعيك من حيث تحديد الفئة (ذكر أو أنثى) وتحديد مدى العمر والبلد الذي يقطنون فيه، والمدنية التي يسكنونها، بالإضافة إلى اللغة التي يتحدثون بها.

فهذه المعلومات تساعدك على خلق صورة نمطية محددة للفئة المستهدفة التي تريد استهدافها بالمحتوى.

كذلك من المعلومات المهمة التي يمكنك الحصول عليها من Facebook insights  هي الأوقات التي يتفاعل فيها جمهورك المستهدف مع المحتوى أو الأوقات التي يكون فيها الجمهور المستهدف أون لاين،

تحديد الفئة المستهدفة عن طريق تحليلات الفيس بوك

وهذا سيساعدك على معرفة الحياة التي يعيشها الفئة المستهدفة من حيث هل يعملون أم لا، هل هم مشغولون طوال الوقت –الأوقات التي يكونون فيها منشغلين-  وبالتالي هذا سيساعدك على صناعة المحتوى الرقمي الذي يتناسب مع الحياة الخارجية التي يعيشونها مع ضبط التوقيت لتوصيل هذا المحتوى وضمان تفاعلهم وإنجذابه إليهم.

لينكدان

من المعروف لديك أن موقع لينكدان يعد مهمًا لمشروعك إن كنت تستهدف الشركات ( B2B) وليس الأفراد أو تستهدف أصحاب الأعمال ورواد الأعمال.

 لذا تعتبر  البيئة التفاعلية للينكدان أكثر جذبًا لتلك الفئة. وهذا ما ستُعطيه لك المعلومات المتوفرة في قسم الـ Analytics  يمكنك الدخول إلى هذا القسم عن طريق الضغط على Analytics  للحصول على:

المنطقة التي يسكن فيها فئتك المستهدفة

تحديد الفئة المستهدفة عن طريق لينكدان

عن طريق وظائفهم

تحديد الفئة المستهدفة عن طريق تحليلات لينكدان

مكانتهم الوظيفية

تحديد الفئة المستهدفة عن طريق تحليلات لينكدان1

مجال عملهم

تحديد الفئة المستهدفة عن طريق تحليلات لينكدان2

عدد الأفراد في الشركة

تحديد الفئة المستهدفة عن طريق تحليلات لينكدان3

كل من هذه المعلومات التي ستأخذها من الفيس بوك أو اللينكدان ستساعدك على تكوين الصورة النمطية للفئة المستهدفة أو العميل الذي ستخدمه بمحتواك.

يمكننا استنتاج كيف ستكون الفئة المستهدفة التي ستخدمها من خلال المعلومات التي أشرنا إليها مسبقًا من الفيس بوك ولينكدان.

تكوين الصورة الرمزية للفئة المستهدفة

لنأتي للمرحلة التالية وهي مرحلة تكوين صورة رمزية للعملاء أو الفئة المستهدفة تُسمى باللغة الإنجليزية بـ customer Avatar  أو  customer personas

ونعني بالصورة الرمزية للعميل بأنها تلك الصورة التي تجمع المعلومات المعروفة عن الفئة المستهدفة لخدمتها. هذه الصورة تعبّر عن شخصية العميل وحياته وأهدافه وجميع سلكوياته وأسلوب حياته.

تعتبر هذه  المرحلة من أهم المراحل التي  ينبغي عليك فيها أخذ جميع المعلومات التي جمعتها سواء كان من الأدوات أو عن طريق الأبحاث والدراسات أو عن طريق المقابلات الشخصية مع العميل.

إذ ستبدأ بالعمل على تكوين تلك الصورة النمطية لشخص واحد من الفئة المستهدفة التي تستهدفها.

هنالك بعض النماذج المجانية على الإنترنت التي ستساعدك على تكوين هذه الصورة النمطية للفئة المستهدفة.

جرّب استخدام أداة Hubspot  التي تساعدك على تكوين الصورة الرمزية للعميل بعد جمع المعلومات المطلوبة في الخطوات السابقة.

فحتى تستطيع تكوين تلك الصورة الرمزية يمكنك الإجابة على هذه الأسئلة باعتبارها دليلًا موجّها  يساعدك على تكوين الصورة الرمزية من خلال المعلومات التي جمعتها من المصادر السابقة.

  • ما هي الأعمار التي يقع فيها الفئة المستهدفة
  • أين تسكن تلك الفئة المستهدفة
  • أين يعملون وما هي الوظائف التي يشغلونها
  • اللغة التي يتحدثونها
  • هي هم متخذي القرارات ؟
  • ما هي سلوكياتهم خارج الإنترنت
  • ما هي القيم والأخلاقيات التي ينشدونها
  • ما هي العوامل التي تؤثر على اتخاذ قرارات الشراء
  • كيف يعشيون حياتهم
  • ما هو الدور الذي يتقلدونه داخل الأسرة
  • ما هي المرتبات التي يحصلون عليها
  • هل هم مشغولون دائمًا
  • متى تكون أوقات راحتهم
  • كيف يتعاملون مع موظفيهم
  • ما هي طبيعة عملهم في المكتب
  • هل هم رجال أعمال أو موظفين أم رواد أعمال.
  • ما هي الأهداف التي يعملون على تحقيقها

هذه واحدة من الصور الرمزية التي وضعتها للفئة المستهدفة لموقع كونتنت بلص.

وذلك بعد اتباعي لكل الخطوات المذكورة أعلاه بجمع البيانات والمعلومات أولًا ثم الإجابة على الأسئلة للحصول على إجابات ساعدتي على التوّصل لهذه الصورة النمطية لجانب واحد من الفئة المستهدفة التي أخدمها.

تكوين الصورة النمطية للفئة المستهدفة

يمكنك استعمال أي صورة على الإنترنت تعبّر  بالفعل عن تلك الفئة المستهدفة حتى تساعدك على استلهام ما تكون عليه هذه الفئة المستهدفة.

ففي كل مرة ستُنشيء فيها المحتوى ستتخيل هذه الصورة بكل ما لديها من مميزات شخصية ووظيفية لتستطيع وضعها أمامك وكأنك تخاطبها بكلامك. فهذا سيساعدك على التحدّث بلغة يستطيعون فهمها واستياعبها كأنك تتحدث إلى الأشخاص المقربين منك وهذا سيدفعهم للوثوق بما تكتبه ومن ثم التفاعل معك.

ما ينبغي عليك معرفته هو قد يكون لديك أكثر من صورة رمزية لفئتك المستهدفة.

فقد تستهدف أكثر من عميل من خلال المحتوى الذي تقدّمه على الإنترنت. وبذلك يمكنك تسميتهم

الفئة المستهدفة (1)

الفئة المستهدفة (2)

ولمعرفة كيف يمكنك تحديد الفئات المستهدفة التي ستخدمها بالمحتوى الذي ستُنشئه تابع معنا في القسم الثاني

أنواع الفئات المستهدفة

العميل المحتمل ـProspect  أو Lead

وهي تلك الفئة التي سيتم توجيهها بمحتوى معين لمعرفة مدى قابلية تفاعلهم مع هذا المحتوى أو هو ذلك الشخص المحتمل بشراء  منتجك أو خدمتك.

تعتبر  هذه الفئة من الجمهور  في المرحلة الأولى من رحلة الشراء.  ويتم إنشاء محتوى معين يساعده على فهم فكرة العلامة التجارية.

وقد تُعرّف هذه الفئة بأنها الفئة المهتمة بمنتجك أو خدمتك أو محتواك ولكنها ليست مستعدة للشراء منك بعد وهذه الفئة توضع تحت تصنيف معيّن، يساعدك هذا التصنيف على إنشاء المحتوى الرقمي الذي يتناسب مع تلك الفئة.

عملاء Customers

تلك الفئة من العملاء المستهدفين هم دائمًا ما يشترون خدمتك أو يزورون مدونتك ويتفاعلون مع المحتوى الذي تنشره. وربما تساعدك هذه الفئة على جلب العديد من الزبائن لك بتوصية العملاء لخدمتك أو منتجك.

يتم إنشاء محتوى معين لهذه الفئة يبقيهم على إطّلاع دائم بمنتجك أو خدمتك كذلك ينبغي عليك إطّلاعهم بكل جديد عن محتوى الموقع أو المقالات التي تنشره بين فترة وأخرى.

 وليس لدى تلك الفئة مانع للإشتراك في البريد الإلكتروني مثلًا، للحصول على تحديثات أسبوعية ما بتقدّمه أو تنشره على موقعك.

العملاء القدامى Old customers

ربما يأتي عميل أو زائر لموقعك بين كل فترة وأخرى  فهم تلك الفئة التي اشترت منك خدمتك أو منتجك ولا تحتاج إليه مرة أخرى ولكنها تظل في حالة تواصل معك، لأن لديها أشخاص مقربين يريدون الشراء منك، كما أنها تساعدك على نشر وتوصية أخرين للشراء منك. نسميهم باللغة الإنجليزية (Your fans)

عملاء داخليون: Internal customers

ونُطلق عليهم الموظفون أو فريق العمل. فكما يشدّد جون ايواتا نائب مدير التسويق والاتصالات بشركة IBM  من ضرورة إنشاء محتوى قيّم يخاطب جميع الفئات المستهدفة داخل وخارج الشركة، إذ يُعرف عن  شركة IBM أنها تمتلك أكثر من 300.000 موظفًا و130 مقرًا حول العالم.

لذلك تجد أن الشركة تحاول جاهدة من صياغة محتوى يتناسب ويتوافق مع جميع الفئات الداخلية إمّا لتفويضهم وحثهم بأداء مهامهم أو لتحفيزهم وتشجيعهم للعمل الجماعي وهكذا.

المراحل التي تمر بها الفئة المستهدفة خلال رحلة الشراء

بالتأكيد معرفة المرحلة التي يوجد بها العملاء المستهدفين تساعدك على اختيار نوع المحتوى الذي ستنشئه لهم. والتحويل المتطلب لهذه المرحلة. Conversion

 كل مرحلة من المراحل التي يمر بها العملاء المستهدفين تعتبر مهمة بالنسبة للحضور الإلكتروني لموقعك وإنشاء محتوى يخاطب تلك الفئة عند وصولها لموقعك.

تسمى هذه المراحل مجتمعة بـ Purchase journey  أو رحلة الشراء، إذ يتبعها عدد من المراحل التي يُطلق عليها بـ AIDA ربما تكون قد سمعت بهذا المصطلح لدى الـ Copywriters  عندما يريدون صياغة نص البيع فإنهم سيتخدمون هذه الـصيغة التي تساعدهم على إنشاء نص بيع يجذب العميل ويحّرك دوافعهم للشراء الخدمة أو المنتج.

أمّا بالنسبة لمسوّق المحتوى يمكنه استخدام هذه الصيغة التي تساعده على إنشاء المحتوى الرقمي المتناسب مع كل فئة من العملاء المستهدفين لخدمتهم. وبهذا سيضمن تفاعلهم مع المحتوى ومنها إلى الشراء منه.

تُعبّر صيغة AIDA  عن الآتي:

A- Awareness الإنتباه

يُطلق عليها باللغة العربية بـ مرحلة الإنتباه أو المعرفة: ففي هذه المرحلة يكون العملاء المستهدفين في حالة وعي بعلامتك التجارية أو محتواك لكن ليست لديهم النية بالشراء منك أو الإطّلاع بمحتواك.

 قد تجد هذه الفئة المستهدفة محتواك خلال البحث عن الكلمة المفتاحية على محرك البحث، وقد يجدوا موقعك أو مدونتك. وينبغي عليك في هذه المرحلة الآتي:

  • إنشاء محتوى تعليمي بحت يركّز على المشاكل التي يبحثون عن حلولٍ لها.
  • تهيئة موقعك لمحرك البحث من حيث الإهتمام بالكلمات المفتاحية الأكثر بحثًا من قبل فئتك المستهدفة
  • الاهتمام جانب السيو الداخلي للمقالة والموقع معًا

لا تتعجل في الحصول على نتائج ملموسة فهذه الفئة لن تقرر  الشراء منك بعد أو الاشتراك في القائمة البريدية.

 فبدلًا عن ذلك ركّز على مساعدتهم على إيجاد حلول لمشاكلهم، بإعطاء محتوى غني يخاطب احتياجاتهم. فهم لا يريدون التقدّم خطوة أخرى معك وإنما يعرفون بوجودك على الإنترنت.

I-Interest الاهتمام

وهي المرحلة التي يبدأ فيها العملاء المستهدفين بالاهتمام الشديد بما تقدّمه لهم، ويبدأون بزيارة موقعك مرة بعد أخرى. ربما للقراءة والمعرفة. كذلك في هذه المرحلة لا يريدون الشراء منك ولكن مهتمين بما تنشره من محتوى.

في هذه المرحلة ربما يدخلون اسم موقعك أو علامتك التجارية على محرك البحث يتبعها الكلمة المفتاحية التي يبحثون عنها لمعرفة فيما إذا كنت قد نشرت محتوى بهذا النوع أم لا.

D-Desire الرغبة

في هذه المرحلة قد يتولد لدى العملاء المستهدفين الرغبة بالشراء منك أو الإشتراك في القائمة البريدية أو حتى التفاعل مع المحتوى بالتعليق عليه ومتابعتك على منصات التواصل الإجتماعي.

A-Action  اتخاذ إجراء

 وهي المرحلة الأخيرة التي يأخذ فيها العملاء المستهدفين قرار بالإشتراك أو الشراء منك وينبغي عليك إنشاء محتوى مخصص لهذه المرحلة من حيث تضمين أخذ الإجراء بالضغط على زر الاشتراك أو الشراء منك.

كيف تصنع محتوى يتوافق مع نوع الفئة المستهدفة والمراحل التي تمر بها؟

إنّ المنافسة التي تشهدها الشركات اليوم فيما بينها، ليس في إمكانية إيجاد حلول استثائية للعميل، وإنمّا أصبحت الشركات أكثر ذكاء في إنشاء رحلة الشراء (التي أُطلق عليها بتقنيات جديدة لرحلة الشراء) التي تضمن تفاعل فوري من العميل المستهدف وتحويله لعميل دائمًا، وذلك وفق لما ورد في Harvard Business Review

بعد معرفتك المراحل التي يمر بها عملاؤك المستهدفين وأنواع الفئة المستهدفة، يمكنك بعدها وضع استراتيجية محتوى تتوافق مع كل مرحلة من المراحل التي يمر بها عميلك المستهدف.

فاليوم المنافسة على إنشاء رحلة شراء ذكية تحوّل العميل المحتمل إلى عميل دائم هي ما تساعد الشركات على زيادة أرباحها بصورة كبيرة.

مرتبط:استراتجية صناعة المحتوى الرقمي[الدليل الشامل 2020]

مرتبط: 5 أخطاء فادحة يقع فيها أصحاب المشاريع عند التسويق- وكيف تتجنبها

إذ لا يمكنك صناعة محتوى يُلزم العميل بالإشتراك في القائمة البريدية ليضمن وصول تحديثات جديدة تهمه بشأن مجال عمله، أو مجالات أخرى تقع ضمن اهتماماته ما لم تكن لديك معرفة مسبقة بالمرحلة التي يمُر بها العميل في رحلة الشراء.

كذلك لا يمكنك وضع استراتيجية محتوى لعميل تعاملت معه مسبقًا للتعرّف على خدماتك ومنتجاتك.

وأيضًا لا يمكنك إغراق العميل المحتمل في المرحلة بأطنان وأطنان من المعلومات والمحتوى، ففي هذه الحالة سيهرب العميل منك فورًا، ويتجه إلى موقعٍ آخر، وهذا ما ورد في Harvard Business Review  حيث أكّد البحث أن المعلومات الكثيرة قد تجعل من الصعوبة للعميل إتخاذ أي إجراء شراء منك لأن ذلك ينقص من المعاملات الشرائية بحوالي 18%.

تساعدك هذه المراحل على بناء استراتيجية محتوى يتوافق مع حالة العملاء المستهدفين، وذلك لضمان تفاعلهم وكسب ثقتهم حتى تنمي وتتطور عملك أون لاين.

مرحلة الـوعي أو الإنتباه

هي المرحلة الأولى التي يبحث فيها العملاء المستهدفين عن منتج أو خدمة معينة، حيث يبدأ العميل المستهدف بالبحث إمّا على محرك البحث أو على السوشال ميديا.

تتبدأ رحلة بحث العميل  ببحث واسع، يستخدم فيها كلمات مفتاحية غير محددة.

ويسمى البحث في هذه المرحلة بـ بالبحث عن المعلومات أو يُطلق عليه بالإنجليزية informational quires  حيث أصدر موقع minewhat.com  تقريرًا على شكل إنفوجرافيك يُوضّح فيه أن حوالي 60% من العملاء يجرون بحثًا في محرك البحث قبل الإقدام على شراء منتج أو خدمة معينة.

نوع الفئة المستهدفة في هذه المرحلة

يسمى بالعميل المحتمل Prospect أو  lead

ما هو نوع المحتوى المتناسب مع هذه الفئة

ينبغي أن يكون المحتوى في هذه المرحلة محتوى تعليمي بحت، في أي من هذه الأنواع من المحتوى:

  • تدوينات
  • منشورات تواصل إجتماعي
  • إنفوجرافيك
  • مقالات (كيف يمكنك- قائمة)
  • فيديو
  • بودكاست
  • بحوث
  • كتب إلكترونية
  • أوراق إرشادية (إلكترونية) أو ما يسمى بـwhite papers

ما هو المطلوب منك في هذه المرحلة لجذب الفئة المستهدفة لك

بما أن الفئة المستهدفة في هذه المرحلة تستخدم إمّا السوشال ميديا أو محركات البحث قوقل أو ياهو أو بينج، فإنّه ينبغي عليك الاهتمام بـ

  • السيو الداخلي للمقالة
  • الكلمة المفتاحية الرئيسية للمقالة
  • إنشاء محتوى قيّم، يساعد العميل المستهدف على إيجاد حلول لمشاكله.

فعندما تهتم بقواعد السيو سيكون من السهل على قوقل وضع مقالتك في المقدمة من ضمن 10 مواقع الأولى في الصفحة الأولى، وبالتالي سيسهل على الفئة المستهدفة في هذه المرحلة العثور على موقعك. والإطّلاع على محتوياته.

المرحلة الثانية : Interestالاهتمام

يبدأ العميل المحتمل أو العميل المستهدف بالإهتمام بما تنشره في هذه المرحلة، وربما البحث عن ما يرغب بالإطّلاع عليه مع كتابة اسم العلامة التجارية معها.

ويُسمى البحث في هذه المرحلة بـ navigational queries  أي إن العميل قد بدأ يهتم ويثق بالمحتوى الغني الذي تنشره ويقع في مجال اهتماماته. فلهذا يبدأ البحث بالكلمة المفتاحية مرادفًا لها العلامة التجارية لموقعك. يشغل هذا النوع من البحث حوالي 40% من البحث الذي يُجرى على الإنترنت أو محركات البحث.

ما هو المطلوب منك في هذه المرحلة

  • الاهتمام بجانب السيو لموقعك
  • اختيار كلمات مفتاحية محددة بدقة تساعد العميل على الوصول لموقعك فورًا وإيجاد ما يبحث عنه أمامه

نوع الفئة المستهدفة

 عميل محتمل  prospect أو Lead

ما هو نوع المحتوى المتناسب مع هذه الفئة

  • مقالات مطوّلة
  • أوراق إرشادية
  • مراجعات لمنتجات أو خدمات معينة
  • بودكاست
  • فيديوهات
  • الأسئلة الشائعة
  • دراسات وتقارير في المجال
  • دراسات حالة
  • إرشادات خبراء
  • مخططات مقارنة للمنتجات أو الخدمات
  • شهادات عملاء

المرحلة الثالثة: الرغبة Desire

قد لا تختلف هذه المرحلة عن سابقتها، حيث يبدأ العميل الوثوق بما تنشره، ولا يختلف نوع المحتوى المنشأ في هذه المرحلة من المرحلة السابقة.

 وقد أصدر تقريرًا بأن 70% من العملاء يبحثون في قوقل أكثر من مرتين خلال إجرائهم لعملية البحث. وربما مشاركته مع اقرانه، ومتابعتك على جميع منصات السوشال ميديا، وربما التعليق وإبداء أرائه حول المحتوى أو المقال. فهي المرحلة التي تسبق تحوّل العميل المحتمل فعليًا إلى عميل دائم.

المرحلة الرابعة:إتخاذ إجراء Action

يبدأ العميل في هذه المرحلة بإتخاذ إجراء شراء، أو الإشتراك في القائمة البريدية مثلًا. فهو مستعد في هذه المرحلة للشراء منك.

ويسمى هذا النوع من البحث transactional queries ويُعنى بالإستفسارات التعاملية. أي أن العميل يرغب فورًا بالشراء من خلال البحث بكلمات مفتاحية محددة. فإذا وجدك العميل في هذه المرحلة من البحث فإنه سيشتري منك فورًا، نظرًا لمعرفته السابقة بك.

ما هو المطلوب منك في هذه المرحلة

  • إنشاء محتوى أو نص بيع يتضمن إتخاذ إجراء مباشر مثل : اضغط هنا للاشتراك أو اضغط هنا للمتابعة أو اضغط هنا للشراء
  • الاهتمام بجانب المحتوى التسويقي أو المحتوى الإعلاني الذي سيساعدك على تحويل العميل المستهدف لعميل دائم.
  • الاهتمام بجانب السيو من حيث تعزيز الجانب المرئي وعنوان المحتوى والعناوين الداخلية.
  • البحث عن كلمات مفتاحية محددّة بدقّة لهذا الجانب من البحث.

ما هو نوع المحتوى المتناسب مع هذه الفئة

  • يمكنك إنشاء صفحات هبوط، تُمكّن العميل فيها من معرفة معلومات عن هذا النوع من المحتوى وإرساله له على البريد الإلكتروني، ليتم التواصل معه بشكل مستمر في المرات القادمة لإرسال عروض مخصصة، ولإبقائه عميلًا دائمًا لك.
  • دراسات حالة
  • وعروض تجريبية
  • وعروض توضيحية ووثائق منتجات

إلى هنا تنتهي المقالة.

الخلاصة

قد استعرضنا لك في هذه المقالة أهمية تحديد الفئة المستهدفة وطرق تحديدها ومن ثم تعريفهم لموقعك أو مشروعك لمساعدتك على إنشاء المحتوى أو الإعلان المتناسب مع هذه الفئة ومعرفة طرق الوصول إليهم.

إنّ معرفتك للفئة المستهدفة في الحملات الإعلانية أو التسويقية أو حتى في كتابة المقال، يساعدك على تركيز جميع جهودك التسويقية وإنفاقها في حدود تلك الفئة المستهدفة وخدمتها بالأدوات اللازمة مما يعطيك مخرجات مثمرة لجهودك التسويقية.

والآن ماذا عنك؟

ما هي الطرق التي تستخدمها للبحث عن فئتك المستهدفة وتعريفها وفقًا لطريقة البحث المعينة التي تستخدمها؟ وأي أنواع المحتوى الذي تستخدمه الآن على موقعك أو مشروعك للوصول إلى تلك الفئة المستهدفة وضمان تفاعلها معك؟

في انتظار مشاركتك!

5 أسباب تمنع الشركات السودانية من التحوّل لنظام العمل عن بعد : ليس لفايروس كورونا علاقة بذلك

فايروس كورونا لا يعتبر أحد الأسباب التي تمنع الشركات من التحوّل لنظام العمل عن بعد

لقد تحدثنا في مقالٍ سابقٍ عن أهمية العمل عن بعد في عصرنا الحالي وكيف أن هنالك العديد من الشركات الضخمة التي تحوّلت إلى هذا النظام استفادت منه أقصى استفادة، وذلك لتتطلعها للحصول على إنتاجية عالية من قبل الموظفين، والعمل بكفاءة عالية. وبيّنا حينها العديد من الفوائد التي يمكن أن تجنيها الشركات للتحوّل لنظام العمل عن بعد.

كذلك قدّمنا أهم المهارات الشخصية والمهارات الوظيفية التي تساعدك على التحوّل لنظام العمل عن بعد. وطرحنا عدد من الأفكار التي تساعدك على تنميتها وتطويرها.

وعلى الرغم من إن هنالك عدد من الشركات مثل شركة قوقل التي لا تؤمن بنظام التوظيف عن بعد معلنةً أن هذا النظام قد يعيق من إنتاجية الشركة والموظف معًا.

فقد يبدو أن لفايروس كورونا حديثًا آخر لهذه الشركات.

إذ صرح مات مولينغ، وهو الرئيس التنفيذي لشركة البرمجيات أوتوماتيك، والتي تملك منصة التدوين wordpress بأنه قد أتاح هذا الوباء فرصة لبعض الشركات التي كانت تتشدد على النظام التقليدي بالتحوّل لنظام العمل عن بعد، وتستفيد من فوائده وترى إمكانية هذا النظام في شركتها.

قوقل التي لم تقنتع بفكرة العمل عن بعد منذ البداية فنراها اليوم وبعد التقرير الذي اذاعته تُعلن التحوّل لنظام العمل عن بعد حرصًا على سلامة الموظفين ومنعًا من إنتشار المرض.

بينما قررت تويتر أيضًا معلنة عن التحوّل لنظام العمل عن بعد لمنع إنتشار فايروس كورونا لجميع موظفيها الـ 5,000، لا سيّما للموظفين الذين يعملون في هونج كونج وكوريا الجنوبية واليابان. وصرّحت أيضًا بأنها منذ فترة كانت تجرّب التحوّل لهذا النظام.

أيضًا ألغت فيس بوك ومايكروسوفت وآبل  وآمازون  العديد من الفعاليات لقيامها في وقت لاحق منعًا لإنتشار فايروس كورونا.

بالنسبة للمنطقة الخليجية والمصرية فقد شهدت تفشيًا للوباء بصورة مفاجأة، وتأثرت أسواقها المالية بسببه وتأتي في مقدمة هذه الدول الكويت التي سجّلت إلى الآن أعلى رقمًا في الإصابة بمرض فايروس كورونا.

وكرد فعل لهذا المرض، يُخطط ثلث أرباب العمل في المنطقة الخليجية للتحوّل لنظام العمل عن بعد وذلك وفقًا للإحصائيات التي أدل بها موقع gulftalent وأدلى العديد من المغردون الخليجيون بأرائهم حول تعليق العمل والدراسة لفترة محدودة لمنع إنتشار الوباء، بأنه قد حان الوقت للاستفادة من التكنولوجيا وتبنى نظام العمل عن بعد كحل طاريء لمثل هذه الظروف التي تحيط بجميع البلاد.

يعتبر  كبار السن، والمدخنين، والذين لديهم أمراض تتعلق بالرئة والجهاز التنفسي وأمراض أخرى مثل السكري والسرطان هم الأكثر ععرضة من غيرهم للإصابة بفايروس كورونا، غير أنه يمكنك تفادي هذا الوباء عن طريق التوصيات التي ذكرتها منظمة Who

فبعد التغريدة التي أشار فيها رئيس الوزراء عبدالله حمدوك إلى توخي الحذر  وأدلى ببعض النصائح التي طرحتها منظمة Who ضد هذا الوباء تتضمنها الإلتزام بالغسل اليدين والابتعاد عن الإزدحام.

ردّ  عليه أحد المتابعين إنّه (كيف علينا تجنب الإزدحام والبلاد بحالة سيئة من حيث إنعدام الوقود والموصلات، والزحمة في كل مكان).

ربما لا يمكننا فعليّا تجنب الإزدحام، فلا يمكننا لوم هذا المتابع ولكن بإمكاننا توخّي الحذر  بلبس الكامامات المخصصة لهذا الوباء والإلتزام بغسل اليدين 40 ثانية بمعقم أو مُطهر.

 وقد لا تحتاج للبس الكمامات إلّا إذا كنت مصابًا بهذا المرض، غيّر أننا يجب علينا معاملة أنفسنا  إمّا كأحد المصابين بفايروس كورونا أو  المُعرضين بالإصابة به. لذا ستضطر في كل الأحوال لبس الكمامات.

فبينما تقرأ هذه الاحصائيات الجديدة وما تخفيها من تأهب لنظام العمل عن بعد في جميع أنحاء العالم.

تبقى السودان الدولة الوحيدة التي لم تعترف بنظام العمل عن بعد، لأسباب عديدة ليس لفايروس كورونا علاقة بها، فحتى الآن وأنا أكتب هذا المقال لم ترصد وزارة الصحة حالة إصابة واحدة بفايروس كورونا والحمدلله.

غيّر إنّ هنالك بعض الأسباب التي كانت تستوجب لشركاتنا السودانية التحوّل لنظام العمل عن بعد حتى ولو لبعض الأيام من أجل تخفيض الإزدحام، وتوفير فرصة أكبر للجامعات والمدارس بمزاولة عملها بشكل طبيعي دون التأخر أو وجود عقبات، يسري هذا الأمر أيضًا بالنسبة للشركات الكبرى والمؤسسات التي هي عماد البنية التحتية للدولة.

في هذا المقال سأطرح عليك عدد من الأسباب التي دعت الأفراد والشركات السودانية على عدم تطبيق نظام العمل عن بعد.

وهذا بعد كتابتي لمنشور على موقع linkedin  قبل أسبوعين وتلقيت منه العديد من الأراء والأفكار التي من شأنها تمنع هذه الشركات.

حاولت قدر الإمكان في هذا المنشور مخاطبة جميع الفئات التي تعمل في الشركات والمؤسسات، ولم أطمح سوى بمعرفة الظروف المحيطة بذلك الشخص أو الشركة أو المدير، والمحفزات التي أدت إلى الأدلى بوجهة نظره.

يمكنك الضغط على رابط المنشور في الأعلى والمشاركة أيضًا أو الإطّلاع على جميع المشاركات في المنشور.

نأتي إلى الأسباب:

عقلية المدير اليوم هل تتواكب مع ما يحتاجه العصر

هل يؤمن كل مدير إداري بأهمية العمل عن بعد ويُعطي فرصة للموظفين للعمل عن بعد؟

وهذا يقودنا إلى طرح السؤال الآخر هل يثق المدير بالموظف الذي يعمل معه. والكثير من الأسئلة التي ينبغي علينا نطرحها لمعرفة إمكانية تحوّل الشركة أو المؤسسة لنظام العمل عن بعد.

فمن خلال الإحصائيات التي نشرها forbes عن العلاقة بين مشاركة الموظف في بيئة العمل وصحته النفسية، وُجد أن الموظفين يشعرون بأنهم يؤدون أفضل ما عندهم بـ 4.6 مرة  عندما  تهتم الشركة لأرائهم ومشاركاتهم.

وللأسف هنالك بعض المدراء إلى الآن في عصرنا الحالي لا يؤمنون بدور التكنولوجيا في تدبير بعض الشؤون الإدارية ومنها تطوير ونمو الشركة.

فالتحدي الذي تواجهه الشركات كما شاركني البعض هو أنّ البيئة العملية وبيئة الشركة قد تمنع من تشكيل نظام للعمل عن بعد يساعد الشركة على النمو والتطوّر حتى في حالات الطارئة.

يدخل في ذلك عناصر مثل مدى إلتزام الموظفين بأداء مهامهم الوظيفية اليومية عن بعد ومدى تقبّل المدير نفسه وبقية أقسام الشركة بالعمل عن بعد.

ربما يمكننا  تسمية هذه العقليات بالعقليات التي لا تزال متمسكة ببيئة العمل التقليدية.

البنية التحتية للدولة

كما نعلم وفي هذا الأيام، مع القطوعات الكثيرة للكهرباء، وضعف شبكة الإنترنت التي تعد من أهم عناصر ومقومات البنية التحتية التنموية للبلد، تفقد الشركات أقوى المحفزات لإنشاء بيئة توظيف عن بعد تعتمد كليًا على هذه العناصر المهمة التي لازلنا بعيدين كل البعد عن توفيرها بصورة مستمرة وبجودة عالية للمواطن العادي ناهيك عن الشركات التي تعمل على أنظمة تحتاج إلى كهرباء تعمل لـ24 ساعة دون إنقطاع للكهرباء وإنترنت يدعم الأجهزة التي تُدير الأعمال للموظفين.

الموظف السوداني الآن يحتاج إلى بيئة نقية وعملية من حيث توفير جميع المقومات التي تساعده على إنجاز عمله بكل كفاءة وفي أقصر فترة زمنية ممكنة خلال اليوم. حتى يستطيع القيام بمهامه الأخرى والإهتمام بجوانب حياته الرئيسية المهمة أيضًا.

إذ لا يمكن للموظف الإنغماس في بيئة العمل الروتينية أكثر من 6 ساعات وهو في إنتظار إصلاح أعطال شبكة الإنترنت أو عطل في الكهرباء.

مثل هذه الحالات تتوفر وبكثرة في الشركات، قد يجد المدير نفسه حرج كبير في دفعها عن الموظف وتوفير بيئة سليمة توفر له كل المطلوب ليعمل بكل نشاط وحيوية دون عوائق خارجية.

إنّ مهمة المدير عظيمة، تتخللها تسهيل جميع السبل للموظف والراحة الكافية للعمل في بيئة إيجابية مما يدعم الإنتاجية المستمرة للشركة.

معظم الردود التي شاركني بها بعضهم هو أنه من المستحيل توفير هذه المقومات في الشركة، بسبب عوز البنية التحتية للدولة نفسها في توفير هذه المقومات.

هل المشكلة إذن في أن الشركات لم تدفع بنفسها للإمام بزيادة احتياجاتها إلى ثلاثة أضعاف حتى تستطيع شركات الكهرباء والإتصالات تعزيز ودعم تلك الاحتياجات.

أم أن شركات الإتصالات لا تهتم بإحتياجات الشركات والأفراد بتوفير ما يُشبع هذه الإحتياجات بل وتوقّع أزديادها في المستقبل للعمل على تحسين وتطوير في شبكة الإنترنت؟

فمن المخطيء في هذه الحالة؟ على العلم أنه ينبغي لشركات الاتصالات توفير الحد الأعلى دائمًا للحاجات للأفراد والشركات والمؤسسات على حدٍ سواء بعد دراسة دقيقة للسوق.

نجد أيضًا اللوم يقع على عاتق البنوك التي لم تخلق أنظمة لها قابلية وسعة تحمّل كمية كبيرة من المعلومات والبيانات عند عمليات التسجيل الإلكترونية للطلاب في الجامعات وهذا وفقًا للعديد من المشاركات التي قرأتها.

ربما شهدتُ تلك المعاناة بنفسي أيام الجامعة عندما يأتي موعد التسجيل للسنة الدراسية الجديدة، أذكر أن التسجيل يُعّلق فجأة ونحن نقف على الشباك الصغير حيث يقول لنا  موظف البنك بكل شفافية وصدق (الشبكة طاشة تعالو بكرة).

 هل هذا  يقودنا أيضًا إلى إلقاء اللوم على شركات الإتصالات وحملها عاتق عدم توفير شبكة إنترنت عالية تساعد كل من موظف البنك والمؤسسات من العمل بنظام التسجيل الإلكتروني دون إحداث أي عوائق للموظف وللطلّاب أثناء عملية التسجيل.

وماذا يمكن تسمية هذه العلل، هل هي قصر في مقومات البنية التحتية أم السقف الذي تقف عليه احتياجاتنا متواضعة ولم تصل إلى حد مرتفع لتتدفع بشركات الإتصالات إلى العمل على تطوير وتحسين من الأنظمة الشبكية التي توفر جودة عالية من الإنترنت.

يتزامن وقت كتابي لهذا المقال مع قراءتي لمقال عن 5 طرق ستؤثر بها تقنية 5G على المسوقين في موقع Hubspot

حيث يوضح المقال كيف أن هذه التقنية الجديدة ستُسرّع  وتُسهل المهام التي يقوم بها المسوقين. ونحن إلى الآن لم تصل خدمات الإنترنت في الدولة إلى توفير الحد المتوسط أو الأدنى من احتياجات الفرد دعك من الشركات!

على أية حال، على الرغم من المشاكل التي نواجهها كأفراد وشركات من خدمات الإنترنت السيئة والقطوعات المستمرة للكهرباء والتي تُشّكل تحديًا كبيرًا لنا خلال إنجاز مهامنا المكتبية أو مراقبة فعّالية فريق العمل أو الموظف والتأكد من تسيير وتسهيل بيئة عملية تساعده على الإنجاز بقدرة عالية،

فإن هنالك بعض الشركات والمنظمات رغمًا عن هذه التحديات قد تحوّلت بصورة مذهلة إلى نظام العمل عن بعد، وهي الآن ربما تتمتع بإنتاجية عالية في الأداء من قبل موظفيها.

هذا التحوّل جاء بعد الأحداث الأخيرة من قيام الثورة إلى هذه اللحظة التي تشهد فيها البلاد قلّة في الوقود وإزدحام في الطرق مما يمنع الموظف من الوصول إلى مكتبه مبكرًا وإنجاز عمله خلال ساعات العمل.

 ويواجه نفس المشكلة لدى العودة للمنزل، ولا يختلف الموظف الذي يركب المواصلات من الموظف الذي توفر له الشركة مواصلات خاصة، إذ الإثنان لا يزالان عالقان في نفس النقطة وهي الإزدحام والوصول متأخرًا للعمل أو المنزل.

الرقابة الذاتية

ما يقلق المدير دائمًا أو المسؤول هو إلتزام  الموظف بتأدية عمله خلال ساعات العمل وهذا مما لا شك فيه من أهم الأمور التي تستوجب مراقبة دقيقة من قبل المدير أو المسؤول.

وقد يُقلل هذا العامل من ثقة المدير بالموظفين ويُضعفها، لأننا بالتأكيد كموظفين مررنا بمواقف تؤكد لنا عدم ثقة المدير أو المسؤول بمدى إلتزامنا بساعات العمل والإنضباط بالحضور في الوقت المحدد.

أذكر أني واجهت مشكلة في الحضور صباحًا للشركة، وكان المدير في حالة سفر، وقد كان يعلم مسبقًا بمشكلتي مع الوقت، فلذلك كان يتصل صباحًا بالسكرتيرة لترفع تقريرًا كاملًا عني في حالة وصولي إلى العمل متأخرة.

على الرغم من وصولي متأخرة لم يكن التأخير يمنعني من إنجاز جميع أعمالي بل على العكس كنت حريصة على إنجاز كل مهامي اليومية قبل الرجوع إلى المنزل.

إلّا أنه لم يكن يثق بي من هذه الناحية. ولا ألومه أبدًا إن كانت معاييره التي يقيس عليها مدى إنتاجية الموظف بالحضور مبكرًا والإنصراف في الوقت المحددين. دون النظر إلى بقية المعايير الأخرى.  

فجميع الأنظمة الإدارية اليوم تعمل على تقييم الموظف من حيث الحضور باكرًا وربما لمْس بعض جوانب الإنجاز في مهامه اليوميه، فهذا ما يجعل المدير راضيًا عن عملك دومًا. وقد يتفاجأ نهاية السنة بضعف في الإنتاجية.

تظل مشكلة ضعف الإنتاجية قائمة إن لم تحدد الشركة المعايير الأساسية التي يُنجز فيها الموظف جميع مهامه.

ربما هذه من أكثر الأسباب التي دعتني إلى التحوّل لنظام العمل عن بعد. وبالتالي ما حقق لي فرص كثيرة لم تكن في الحسبان.

فسلوكي غير الجدير بالثقة لدى المدير كان مؤهلًا لي للمضي في مسار أخر يختلف تمامًا عن نمط التوظيف التقليدي.

فإذا ما تحوّلت الشركات إلى نمط التوظيف عن بعد أو العمل عن بعد هل تستطيع التأكد من الرقابة الذاتية للموظف والإلتزام بحضوره الإلكتروني للعمل وإنجاز جميع المهام اليومية.

فماذا لو تأخر الموظف في تقديم تقرير مستعجل للمدير  في غضون نصف ساعة وهو منشغلًا بمهام منزلية أخرى أو منشغلًا بمشاهدة مباراة مهمة على التلفاز .

جميع الإحتمالات ممكنة ولا يمكننا التأكد من انضباط الموظف وإلتزامه بتأدية المهام الوظيفية اليومية بإنتظام دون تخاذل أو تكاسل أو حتى تسويف.

ولنكن صريحين،نحن البشر فينا ميزة التسويف، فكثير ما نؤجل الأعمال إذا ما وجدنا ما يُشغلنا عنها.

ولكن مع الأنظمة والتطبيقات والأدوات الإلكترونية التي تساعد الموظف وتراقبه أونلاين على إنجاز جميع أعماله اليومية دون تسويف، فبإمكان المدير اختيار من تلك التطبيقات التي تربط المدير بالموظف عن بعد وتعمل على مراقبته أونلاين.

أبسط هذه الأدوات مثل Skype  أو Slack أو حتى  Google Hangouts التي تساعدك على إجراء مكالمات هاتفية أونلاين لجميع الموظفين وربما دعوتهم لإجتماع أونلاين فلا شيء صعب مع التكنولوجيا.

يمكنك أيضًا استخدام أدوات المشاركة السحابية أونلاين مثل  Google Drive أو OneDrive أو Dropbox والعديد من الأنظمة السحابية المتطورة التي تربطك بفريق العمل أو الموظفين لمشاركة الملفات أو إدارة المهام عن بعد.

أذكر أن شركة IBM تعمل على أنظمة سحابية عميقة للغاية وشاهدتُ  فيديو لأحد المدراء المشريفين لشركة IBM أورد أنهم يوفرون أنظمة تشاركية بين الموظفين لا تتاح لأي شخص خارج الشركة تضمن تشارك الملفات والمشاكل والحلول بين الموظفين في مكان بعيد داخل الإنترنت قد لا نستطيع تسميته Dark net فعلى الأقل هنالك من يستطيع الدخول إلى الـDark net والبحث عن ملفات سرية. بينما لا يمكنك التسلل لأنظمة هذه الشركة والدخول إلى ملفاتهم أبدًا.

على كلٍ، هنالك العديد من الأدوات التي يمكن استخدامها في إدارة موظفيك أو فريق عملك عن بعد، وضمان إنجازهم لأعمالهم ومهامهم اليومية بكفاءة عالية مما يضمن استمرار إنتاجية الشركة من على البعد.

أحد الحلول التي إطّلعت عليها هي على الشركة إنشاء بيئة رقمية متكاملة أو منصة عمل رقمية يجد فيها الموظف كافة الأمور المتعلقة بالعمل، حيث تُسهل منصة العمل الرقمية وصول المعلومات التي يحتاجها الموظف ومشاركته للمعلومات مع بقية الموظفين.

توفير التدريب لرفع وعي الموظف بالإلتزام بهذا النظام

إنّ توفير بيئة عمل غير تقليدية قد يتخللها بعض الصعاب في البداية، ولكن حالما تنتهي هذه التعقيدات وتزول بمجرد وصول الموظف إلى حالة من الوعي بتقبل فكرة التوظيف عن بعد أو العمل عن بعد.

فإحدى المشاكل التي طُرحت بأن الشركة بحاجة إلى تدريب أولي يساعدهم على التحوّل لنظام العمل عن بعد من تدريب يتضمن التعلّم على استخدام الأدوات التي تساعدهم على العمل عن بعد وتدريبهم وتهيئتهم على نظام المراقبة الذاتية.

من وجهة نظري هذه المبادرات تقوم بها الشركات نفسُها التي تريد التحوّل لنظام العمل عن بعد، وقد تضع الشركات ميزانية كاملة في سبيل تدريب الموظفين على التعامل والعمل بنظام العمل عن بعد.

فكثير من الشركات اليوم مثل Buffer  أو wordpress تعمل بنظام العمل عن بعد وقد شاركتنا تجاربها في هذا النمط يمكنك الإطّلاع على قائمة الشركات الـ100 التي تعمل بنظام العمل عن بعد والتي تشارك تجاربها بصورة دورية في مجال العمل عن بعد لتتمكن من معرفة الآليات والأدوات التي تستخدمها هذه الشركات من أجل إنجاح الشركة ورفع إنتاجيتها وضمان حصول الموظف على الإهتمام والبيئة الصحية التقنية من قبل الشركة.

إحدى الأدوات التي تستخدمها بعض الشركات في مجال العمل عن بعد والتي أجدها من أروع الأدوات التي تساعد الموظفين على العمل عن بعد الذي يضمن التفاعل للموظفين من حيث مشاركتهم للمهام وإنجازها عن بعد وتسهيل عملية مراقبة الموظفين.

هي أداة spatial التي تعمل على نظام الواقع المعزز حيث يضمن التفاعل التام للموظفين للعمل عن بعد. يمكنك الإطّلاع على هذه الإداة لمعرفة الطرق التي تساعد الموظف على العمل من منزله وفي نفس الوقت التفاعل مع فريق عمله من على البعد وكأنهم في مكتب واحد.

المهارات التقنية للموظف

لعلّ من أكثر الأسباب التي قد تمنع الشركات من التحوّل لمجال العمل عن بعد هو عدم قدرة موظفيها على التعامل بالحاسب الآلي، حيث تعتبر  المهارات التقنية من أهم المهارات التي ينبغي على الموظف اتقانها عند العمل عن بعد. وربما كانت أيضًا من أهم المهارات التقنية التي يجب على الموظف تعلّمها في نمط التوظيف التقليدي.

ما يجدر ذكره هنا، أن المدير قد يكون من العقليات التي تحدثنا عنها في السبب الأول، أي أن ليس له علاقة بالتكنولوجيا أبدًا وقد يتبعه في ذلك الموظف، ولهذا يكون الجانب التقني مهمل من قبل الموظف والمدير على حدٍ سواء.

وللتغّلب على هذه العقبة ينبغي على مدراء الشركات الإهتمام بهذا الجانب عند نقل الموظف إلى بيئة العمل عن بعد، إذ يجب عليه التعامل كليًا مع بيئة تقنية يجد فيها كل الملفات ويشارك زملائه في العمل ويتعامل معهم عن بعد. فضلًا عن ذلك هنالك بعض المشاكل التقنية التي قد تطرأ خلال تأدية الموظف عن بعد عمله، مثل مشكلة في الحاسب أو مشكلة في أداة ما، لابد للموظف وقتها معرفة كيفية التعامل مع هذه المشاكل بنفسه.

كيف يساعد نمط العمل عن بعد الدولة

العديد من الحلول التي يُقدمها نظام العمل عن بعد للأفراد أو الشركات أو المؤسسات قد أفردنا ذكرها في مقالنا عن العمل عن بعد للمبتدئين  – دليل مُبسط

قد تكون من ضمنها كما شاركني البعض في المنشور

  1. القضاء على البطالة: من حيث توفير فرص للخرجين ولا ننسى كبار السن وذوي الإعاقة حيث يُمكّنهم العمل عن بعد من العمل من المنزل دون الحاجة إلى الحضور للمكتب.
  2. تخفيف الإزدحام: إذ تأتي من أهم فوائد العمل عن بعد التي تساعد الشركات أو المؤسسات الكبرى التي لا تستطيع التحويل لنظام العمل عن بعد من إنجاز مهامهم اليومية دون تأجيل بسبب التأخير في الوصول إلى العمل باكرًا وهذا يمنح بقية المؤسسات التعليمية من مدارس وجامعات من الوصول باكرًا للمؤسسة.
  3. التلوث: من أكثر المشاكل العصرية التي تواجه البيئة هي التلوث، فقد أصبح التلوّث أكثر المسببات التي تُعيق الحياة الصحية على وجه الأرض، لذلك أي أدوات أو تحرّكات إيجابية نحو الحد من التلوّث هي مرحبٌ بها.
  4. الدفع إلى تحسين وتطوير التقنيات والبنية التحتية في سبيل مواكبة القادم في المستقبل والدفع بعجل التقدّم، فكلّما زادت احتياجات السوق، زادت المنافسة على إنشاء وبناء أدوات فعّالة تُعين الشركات في العمل عن بعد، كذلك تطوير وتحسين شبكة الإنترنت لسد حاجات المؤسسات الكبيرة والشركات، مما يقود إلى توفر وظائف كثيرة تساعد على الحدّ من البطالة والقضاء عليها نهائيًا.

الخلاصة

إنني وبمشاركتي للمنشور عن العمل عن بعد، أردت معرفة مدى إمكانياتنا كموظفين أو أفراد وليس كدولة للتحوّل لنظام العمل عن بعد.

ربما تُشكّل البنية التحتية للدولة عائقًا وتحديًا جبّاراً يحد من تحول الشركات لنظام العمل عن بعد.

وقد لا يأتي التحوّل كليًا لنظام العمل عن بعد كأحد الأنماط الرئيسية للشركات، ولكنه يبقى حلاً طارئًا فعّالًا في الأزمات يُسهل علينا إمكانية العمل دون تعرضنا للمعوقات الخارجية الأخرى التي تتعلق بالدولة ككل.

وقد يأتي العمل عن بعد أيضًا كأحد الحلول الفعّالة لبعض شركات تكنولوجيا المعلومات  من التحويل كليًا لنظام التوظيف عن بعد أو تنفيذ الخطة جزئيًا.

يوم بعد يوم أو لمدة أيام معينة في الأسبوع ولكن يبقى الأمر الأهم هو أن مثل هذه الشركات تحتاج إلى بنية تحتية صُلبة توفر لها حماية فائقة ضد القرصنة والهجمات الإلكترونية.

يمكن للشركات العمل على اختبار نظام العمل عن بعد لفترة محدودة من الأسابيع وملاحظة سلوكيات الموظفين ومعدلات الإنتاجية للشركة. كذلك ملاحظة مدى رضى الموظف من هذه النقلة الكلية.

فقد أثرت فعالية الموظفين ورُفعت معدلات الإنتاجية لشركة نيوزيلندية طبّقت نمط التوظيف عن بعد لموظفيها لمدة  8 أسابيع تتضمن النتائج في هذه الفترة رضى وارتفاع في الإنتاجية وإنخفاض في درجة التوتر لدى الموظفين.

يبقى نمط العمل عن بعد من ضروريات اليوم، لابد للشركات أن تسعى جاهدة في تقديم حلول تساعد على راحة الموظف أولًا ورفع إنتاجية الشركة.

مثل هذه الحلول التكنولوجية سُخرت من أجل العمل في حالات الطواريء لضمان الحصول على معدلات إنتاجية مستمرة وثابتة خلال السنة.

إحدى الحلول التي طُرحت أيضًا هو توفير نقطة تجمع لمكاتب تشاركية على أرض الواقع قريبة من أماكن سكن الموظفين يمكنهم العمل وإنجاز مهامهم دون الإضطرار للذهاب للمكتب الرئيسي، قد يتناسب هذا الحل مع الموظفين في الولايات، وبهذا نضمن عدم حدوث أي إزدحام في العاصمة، بل سنضمن أيضًا راحة الموظف وهو قريب من أهله.

فقد لا يحتاج إلى الموظف للحضور للعاصمة للعمل إلّا في حالة الإجتماعات ويمكن إجراء الإجتماعات أونلاين فكما ذكرنا مثل هذه الحلول قد تقلل الضغط على العاصمة كثيرًا.

واليوم بعد إنتشار فايروس كورونا تنبأ الإقتصاديون بأنه سيأتي حالة من الركود الإقتصادي ستدوم لسنة كاملة. فإن لم تكن الشركات مستعدة لهكذا طاريء فستخسر كثيرًا ربما يفقد السوق العالمي الكثير بسبب فايروس كورونا الكثير من الشركات وتُباع نتيجة لإغراقها في الديون.

فهل شركتك اليوم مستعدة للعمل في مثل هذه الطواريء التي تُصيب جميع الشركات والمؤسسات العالمية مثل قوقل وآمازون.

بيت القصيد إن لم تكن الشركات على استعداد تام مسبقًا بتحويل جميع أعمالها ووضع استراتيجيات لحالات الطواريء مثل حالة الهلع التي انتشر ت في العالم اليوم بسبب فايروس كورونا وأدى إلى إقفال جميع الشركات الضخمة في أروربا وأمريكا والصين. ومن يدري ربما سيأتي أعوام أخرى نشهد فيها إقفالًا كاملًا لجميع الشركات في العالم بسبب كارثة بيئية أو مثل هذا الوباء. لا أحد سيبصم بالعشرة على عدم تكرار مثل هذه الحالات.

ربما يمكنك قراءة مدى قدرة إنتشار فايروس كورونا بصورة مضاعفة وتأثيره على الحياة في هذا المقال من موقع The Washington post  فكلّما استطاع الناس تجنّب اللمس والإبتعاد لمسافات غير متقاربة من بعضهم البعض كلمّا ساعد ذلك على الحد من إنتشار فايروس كورونا.

والآن لقد حان دورك

لا تخلو الحياة أبدًا من أي معوقات تشلّ حركة الأفراد أو المؤسسات أو الشركات أو الدولة أو حتى جميع الدول كما يحدث اليوم.

أو دعنا نقول  كما يحدث معنا اليوم في السودان من إزدحام ونقص في معونات الوقود مما يقود إلى شلل في حركة المواصلات والنقل ومنها ينتقل هذا الشلل إلى شلل أعظم ليبلغ تأثيره على الأفراد والشركات والمؤسسات مما يقود إلى بطء في الإنتاج العام والكلي للدولة يطيل أثره علينا جميعنا بلا رحمة.

هل تعرف لماذا نحن نقف في نفس الدائرة؟ لماذا البنية التحتية لدينا غير مؤهلة بكل مقومات النمو والتطور للدولة؟

فتبنيك لإستراتيجية معينة لحالات الطواريء تساعدك على التصرّف بيقظة في أوقات الشدّة تخفف من حدّة تأثيره على شركتك والموظفين معًا.

والآن باب النقاش مفتوح،

ما رأيك فيما توصل إليه بعض المشاركين في المنشور الذي نشرته على لينكدان؟

هل ترى سبب تقاعسنا كشركات عن عدم التحوّل لنمط التوظيف عن بعد هو بسبب الشركات نفسها لعدم دفع شركات الإتصالات ورفع سقف الاحتياجات عالية لتستطيع شركات الاتصالات التحرّك دون تردد لإشباع تلك الإحتياجات.

أم أن المشكلة في شركات الإتصالات والكهرباء أنفسهم من تقاعسهم عن عدم توفير هذه الإمكانيات التي تساعد الشركات على توفير بيئة شاملة بكل المقومات للعمل نحو التوظيف عن بعد؟

في إنتظار مشاركتك!

استراتيجية صناعة المحتوى الرقمي[ الدليل الشامل 2020]

تبلغ أهمية المحتوى درجة عظيمة للكثير من المدونيين أو المسوقين.

 وذلك لأن المحتوى يساعدهم على زيادة الوعي بالعلامة التجارية، ومنها إلى زيادة العملاء، مما يقود إلى زيادة أرباح المشروع أو الموقع.

ولكن يواجه أصحاب المواقع مشكلة كبيرة، كما أوضحته Zazzle Media  في تقرير 2017 إنّ 65% من المسوقين يصُعب عليهم صناعة محتوى رقمي يتفاعل معه فئتهم المستهدفة، بينما يجد 60% منهم صعوبة في صناعة محتوى رقمي بصورة مستمرة.

التسويق بالمحتوى

فعادتي دائمًا عند الكتابة سواء لعميل أو على كونتنت بلص استخدام خارطة تساعدني على توصيل رسالة معينة لجمهور معين وفي الوقت المناسب والمكان المناسب.  

فهذا ما نسميه بـ استراتيجية صناعة المحتوى الرقمي

الذي يتعلق بـ

من ومتى وأين

وهذا ما سأشرحه في هذا المقال،

حيث أُطلعك على أفكار تساعدك على صناعة المحتوى الرقمي الذي يتناسب مع جمهورك المستهدف للتفاعل معه للحصول على زيارات مستمرة لموقعك من محرك البحث ولضمان تفاعل جمهورك المستهدف معك وبالتالي تحقيق أهدافك التسويقية من الموقع.

ولا تنسى أن تقرأ المقال إلى النهاية لأني سأوضح طريقة فعّالة  تساعدك على اتخاذ قرار فيما إذا كانت الكلمة المفتاحية التي اخترتها هي بالفعل ستجلب لك العديد من الزّوار لموقعك لفترة زمنية طويلة أم لا.

لنبدأ…

بدأتGoogle  بتطبيق استراتيجية التسويق بالمحتوى لتثقيف أصحاب المواقع ومختصي السيو بجانب تعزيز وجودهم الإلكتروني وتحقيق أغراضهم التسويقية.

هذا المحتوى يُنشر على شكل مقالات وفيديوهات متعلّقة بتعليم السيو، أو تحديثات جديدة فيما يخص الخوارزميات.

وربما تلاحظ اليوم أنّ Google بدأت بإضافة محتوى تعليمي أخر عن إحدى أدوات تحليل المواقع المهمة وهي google console  على قناتها في اليوتيوب.

فإذا أخذنا على سبيل المثال Google  التي هي من أضخم الشركات العالمية اليوم، فإنها لم تحصر نفسها أبدًا على إنشاء منتج أو خدمة جديدة للمستخدمين وإنما

هنالك العديد من استراتيجيات التسويق بالمحتوى التي تستخدمها Google لزيادة رصيد عدد مستخدمي محرك بحثها، من خلال التحديثات الجديدة التي تجريها

والتي بالتأكيد تصُب في مصلحة المستخدم أولًا لإيجاد المعلومات بكل سهولة، ومن ثم ممارسي السيو وأصحاب المواقع لتعليمهم ما يُمكّنهم من رفع ترتيبهم وظهورهم على الصفحة الأولى لمحرك البحث Google.

فـ Google  اليوم لا تُقدّم خدمات ومنتجات وحسب، وبل تساعدك على كيفية استخدام هذه المنتجات أو الخدمات من خلال إنشاء محتوى تعليمي تعرضه على اليوتيوب أو على مدونتها أو حتى على ساحة المجتمع المخصصة للرد على استفسارات وأسئلة أصحاب المواقع.

فكل شركة من الشركات المعروفة اليوم ومنذ فجر ظهور أول محرك بحث على الإنترنت تعمل على صناعة المحتوى الرقمي الذي يتناسب مع الفئة التي تستهدفها لأسباب تدور حول فكرة العلامة التجارية،

مثل كوكا كولا التي تحوم فكرتها حول التجربة الإجتماعية وإسعاد فئتها المستهدفة،

فكل شخص اليوم يشرب كوكا كولا سيشعر بالسعادة.

إذ يربط محبي كوكا كولا سعادتهم عندما يجتمعون في مناسبة ما مثلًا بشراب كوكا كولا.

هذه التجربة التي يُخلقها مشروب كوكا كولا ليست لها علاقة بثقافة الدول أو تقاليديهم ومعتقداتهم، فسكّان أمريكا مثلًا يشعرون بنفس الشعور الذي يشعر به سكّان أفريقيا عند شراب مشروبهم المفضل كوكا كولا وهو الشعور بالسعادة.

إذن، كيف يمكنك صناعة محتوى بغرض تعليم وتثقيف جمهورك أو إسعادهم أو حتى تحفيزهم

حدّد أهدافك الاستراتيجية من الموقع أو المشروع ككل

تحديد الأهداف الاستراتيجية من مشروعك يجعلك أشدّ تركيزًا في تحقيق هذه الأهداف وإعطاء الأولوية للأنشطة التي ستحقق هذه الأهداف.

فنحن في كونتنت بلص مثلًا، هدفنا ليس فقط خدمة العملاء بإنشاء وتصميم وكتابة محتوى لهم، وإنما الهدف الاستراتيجي الذي ينبع من فكرة العلامة التجارية هي خلق بيئة لرواد الأعمال والمدونين وأصحاب الشركات لإيجاد حلول لمشاكلهم التسويقية والتي في الغالب تخص فئتهم المستهدفة.

هذه البيئة هي للمناقشة وطرح الأسئلة وربما للإنتقاد!

وهذه أحد أهداف كونتنت بلص.

 حيث يساعدنا هذا الهدف على توليد أو إنشاء محتوى يتوافق، توافقًا واضحًا بين ما نطرحه من محتوى وما نسعى لتحقيقه من أهداف.

فالأهداف الاستراتيجية هي عبارة عن خريطة للطريق الذي تسير عليه الأنشطة الأونلاين لمنصة كونتنت بلص. وتتجلى فيه كل ما نريد فعله لتحقيق هذه الأهداف.

ربما تختلف أهدافك عن أهدافنا، فلكل شركة أو عمل أهداف ينبغي أن تتجلى فور تكّون الفكرة، فلا بأس بأخذ جزء من الوقت للتفكير في صياغة هذه الاستراتيجيات التي تعينك على وضع خارطة طريق طويلة المدى لمشروعك أو منظمتك أو حتى موقعك.

فكرة العلامة التجارية

أقصد به ما هي الرسالة التي تريد إيصالها للجمهور، هل هذه الرسالة تتعلق بـ خدماتك أو منتجاتك، هل هي معلومات مهمة للجمهور المستهدف ينبغي عليهم معرفته، هل تُقدّم علامتك التجارية حلولًا لمشاكل الجمهور؟

هناك بعض الشركات تُغلّف فكرة العلامة التجارية مع الأهداف التي وضعتها للشركة وهذا بالفعل أمر مُتطلّب لكل صاحب مشروع أو شركة. فربما تود توجيه رسالة للفئة المستهدفة لا تتعلق فقط بجوانب تصُب في اهتمام الجمهور وإنما جوانب أخرى تصُب في اهتمام الشركة أيضًا.

الفئة المستهدفة

الفئة المستهدفة في استراتيجية صناعة المحتوى الرقمي

بالطبع الفئة المستهدفة هي (مَنْ) توجه بالمحتوى وهي المعنيّة بالأهداف التي ستكتبها.

فدون الفئة المستهدفة في الغالب لا وجود لخدمتك أو منتجك في الأصل.

فتحديد الفئة المستهدفة يساعدك على

  • صناعة المحتوى الرقمي الذي يخاطب تلك الفئة
  • الكتابة أو التحدث بلغة يستطيعون فهمها وبالتالي التفاعل معها.

ولمساعدتك في صناعة المحتوى الرقمي المتناسب مع فئتك المستهدفة، لديك 3 أنواع من تلك الفئة المستهدفة وكل من هذه الأنواع تساهم مساهمة فعّالة في جلب زوّار لموقعك وبالتالي نمو وتطوّر عملك.

الزبون أو العميل المحتمل ـProspect  أو Lead

وهو الشخص المحتمل بشراء  منتجك أو خدمتك أو التفاعل مع المحتوى الذي تنشره، ولكنه في المرحلة الأولى من رحلة الشراء، ويتناسب معه نوع معين من أنواع المحتوى الرقمي يساعده على فهم منتجك أو خدمتك.(الفئة المهتمة بمنتجك أو خدمتك ولكنها ليست مستعدة للشراء منك بعد ) وهذه الفئة توضع تحت تصنيف معيّن، يمنحك هذه التصنيف  على صناعة المحتوى الرقمي الذي يتناسب مع تلك الفئة.

عملاء Customers

وهم الذين يعرفونك ويشترون منك خدمتك أو منتجك بشكل دائم ومستمر، وهذه الفئة ينبغي صناعة محتوى رقمي معيّن لهم، يبقيهم على إطّلاع دائم بمنتجك أو خدمتك كذلك ينبغي عليك إطّلاعهم بكل جديد عن خدماتك أو منتجاتك، وهذا التصنيف من الفئة المستهدفة لديها محتوى معيّن تُوجّه به.

العملاء القدامى Old customers

هي تلك الفئة التي اشترت منك خدمتك أو منتجك ولا تحتاج إليه مرة أخرى ولكنها تظل في حالة تواصل معك، لأن لديها أشخاص مقربين يريدون الشراء منك، كما أنها تساعدك على نشر وتوصية أخرين للشراء منك. نسميه باللغة الإنجليزية (Your fans)

عملاء داخليون: Internal customers

قد يكونون فريق العمل أو الموظفين داخل الشركة.

كل نوع من هذه الفئة ينبغي عليك صناعة محتوى رقمي يخاطبها ويستهدف احتياجاتها. لتستطيع جذبها إمّا للشراء منك أو قراءة مقالاتك أو جديدك على الإنترنت أو حتى لتبقى دائمًا معك في مشروعك.

مرحلة البحث عن الفئة المستهدفة

من  هم هؤلاء الأشخاص؟ وكيف يمكنك وصفهم من خلال سمات أو تصرفات بعينها.

مالم تعرف فئتك المستهدفة لن تستطيع معرفة المحتوى الذي ستصنعه لها.

لنأخذ مثالًا على شركة عالمية. شركة آبل اليوم لديها العديد من المنتجات مثل الآيباد أو ماك بوك وجهاز الآيفون، فكل نوع من هذه الأجهزة موجّه نحو فئة بعينها.

وتختلف استخدماتها ومزاياها اختلافًا كبيرًا تبعًا لاختلاف الفئة المستهدفة التي تستخدمها.

 فالآيباد مثلًا موجّه لفئة عمرية معينة وهو غير معقّد الاستخدام حيث يمكنك استخدامه دون التعرّف على دليل المستخدم

فبالتالي تجده موجّه للأمهات في البيت نظرًا لإنشغالهم أو الفئات العمرية الصغيرة لسهولة الاستخدام.

أمّا بالنسبة للأجهزة الأخرى لشركة آبل قد تحتوي على دليل المستخدم نظرًا لصعوبة المهام التي تنفذها.

 إضافة إلى الفئة العمرية التي تستخدمها هي فئة أعلى عمرًا من الفئات التي تستخدم جهاز الآيباد وهكذا.

فلتطبيق ما تفعله شركة آبل، ينبغي عليك تحديد الفئة العمرية- والأنشطة التي تتناولها هذه الفئة وبعض المواصفات الآخرى التي تُعينك على صناعة المحتوى الرقمي الذي يخاطبهم متى ما وجدوا الوقت المناسب للتفاعل معه، وقناة التواصل التي يتواجدون فيها.

كيف تبحث عن الفئة المستهدفة؟

مرحلة البحث دائمًا هي المرحلة الأصعب في كل مراحل صناعة المحتوى الرقمي، غير أنّها مرحلة مهمة ففور إنجازها تستطيع بعدها معرفة كل ما يدور حول فئتك المستهدفة لصناعة محتوى يتناسب مع احتياجاتهم.

  1. يمكنك جمع معلومات عن طريق مواقع التواصل الإجتماعي

فمواقع التواصل الإجتماعي هي أكثر المواقع التي يتواجد فيها على الأغلب جميع الفئات المستهدفة، وربما ستجد فئتك المستهدفة في أكثر  من موقع تواصل إجتماعي واحد. يمكنك كتابة المشاكل التي يستطيع منتجك أو خدمتك حلها والبحث عن تلك الكلمات إمّا في تويتر أو الفيس بوك أو لينكدان. وستحصل على نتائج مذهلة بشأن فئتك المستهدفة. هذه النتائج ستقودك إلى تحليل طبيعة جمهورك وبقية التفاصيل الأخرى التي تتعلق بهم.

  • المجموعات على مواقع التواصل أو المنتديات

غالبًا ما يُناقش العميل أو الفئة المستهدفة مشاكله على الإنترنت مع بعض الأشخاص الذين يعانون من نفس المشكلة وقد وجدوا حلولًا لها أو لم يجدوا بعد. سأعطيك مثاًلا على ذلك.

قبل كتابة مقال العمل عن بعد على كونتنت بلص،

بحثتُ أولًا على مواقع التواصل الإجتماعي عن مفردات معينة تتضمن الوظيفة عن بعد أو العمل عن بعد أو الفريلانسر

استطعتُ من خلال هذا البحث تكوين سلسلة من الكلمات المفتاحية التي تكتبها الفئة المستهدفة باستمرار عن العمل عن بعد. ففي التويتر مثلًا، وجدت عدد من التغريدات التي كانت تتحدث عن العمل عن بعد والصعوبات التي يواجهها الأشخاص أثناء البحث عن وظيفة عن بعد، أو تغريدات تتضمن قصص وتجارب لأشخاص بدؤا العمل عن بعد.

استراتيجية صناعة المحتوى في تويتر

كنت من خلال إطّلاعي على هذه التغريدات استطعت رسم الخريطة للمقالة والمواضيع التي ستناقشها المقالة على أنها أكثر  الجوانب التي يُركّز عليها الفئة المستهدفة.

يمكنك تحديد السنة التي تريد البحث فيها، والإطّلاع ليس فقط على التغريدات بل الردود الموجودة في التغريدة نفسها، لفهم فئتك المستهدفة ومعرفة المشاكل التي تواجهها وتريد حلولًا لها.

وقد طبقت نفس البحث في الفيس بوك، وجدت العديد من المجموعات التي كانت تناقش فكرة العمل عن بعد.

واستطعت بعدها تحديد لمن يمكنني توجيه هذا المقال:

  • للفئة التي كانت تواجه مشكلة في التحوّل لنظام العمل عن بعد
  • أو المبتدئين
  • أو حتى الموظفين

كل هذه الفئات باستطاعتها الاستفادة من هذا المقال، إمّا في أخذ خبرة أو للتحوّل من نظام التوظيف العادي للعمل عن بعد أو حتى لمبتديء لا يعرف العمل عن بعد وكيفية الاستفادة من هذا النظام.

وبذلك استطعتُ كتابة المحتوى الرقمي الذي  سيجذب عدد من الفئات المستهدفة في مراحل مختلفة لمدى فهمهم لكلمة العمل عن بعد أو الوظيفة عن بعد، وكلاهما يصيبان نفس المعنى أي العمل كموظف ولكن دون الالتزام بالدوام الكامل.

وقادني البحث على إنشاء محتوى كتابي أخر  يستهدف نفس الفئة، حيث أنها انتقلت من معرفة التوظيف عن بعد أو العمل عن بعد لمرحلة أخرى من حيث المهارات المتطلبة للدخول في مجال العمل عن بعد.

 وبهذا أكون قد كوّنت سلسلة كاملة من مقالتين تساعد تلك الفئة على معرفة مجال العمل عن بعد والمهارات المتطلبة للدخول لهذا المجال.

ولمعرفة لماذا اخترت العنوان – العمل عن بعد عن الوظيفة عن بعد-  سيأتي الشرح لها في فصل أخر.

فمن هذه الكلمات المفتاحية التي بحثت عنها يمكنك تكوين صورة نمطية عن الفئة المستهدفة للمحتوى الذي ستصنعه أو ستنشئه.

نعود للسؤال من جديد من هو المستهدف؟

يمكنك تضمين طرق أخرى لمعرفة فئتك المستهدفة مثل

  • إجراء معاينات: لا أعرف إذا كان العالم العربي اليوم يقتنع بفكرة المعاينات هذه بالنسبة للشركات من معرفة ما هي المشاكل التي يمر بها العميل أو الفئة المستهدفة، وكم شركة أجرت مثل هذه المعاينات، ولكن نظرًا لوجود تحرّزات كبيرة من الطرفين. أو الفئة المستهدفة يمكنك إجراء إحدى الطرق التالية:
  • نموذج إستطلاع: في الغالب تلجأ الشركات لهذه الطريقة لجمع معلومات بطريقة غامضة عن العميل المحتمل وطرح عدد من الأسئلة التي تُمكنك من معرفة المشاكل التي يواجهها الفئة المستهدفة والفئة العمرية ومكان السكن، فكّلما أصبحت أكثر تحديدًا في رسم الصورة النمطية لفئتك المستهدفة، كلّما استطعت معرفة مشاكلهم بالتحديد وكلمّا كنت أكثر حرصًا على مساعدتهم في تجاوز هذه المشاكل.
  • بعض الشركات العالمية تستخدم أنظمة المراقبة لمعرفة كيف تعيش الفئة المستهدفة حياته في الخارج وما هي العوامل التي تؤثر عليه، ومعرفة الأوقات التي يكون فيها مشغولًا والأوقات التي يصبح فيها فارغًا، فهذه الأوقات تستطيع الشركة إرسال محتوى له عن طريق القنوات الإلكترونية التي يحب الدخول إليها في تلك الأوقات.

تذكّر: إذ إن من أكثر التحديّات التي يواجهها  واضعو استراتيجيات صناعة المحتوى الرقمي هو ما تملكه فئتهم المستهدفة من 24 ساعة فقط خلال اليوم. ولا يمكن كسب حضورهم الذهني ما لم يتوجه لهم بمحتوى يناقش ويساهم على إيجاد حلول لهم أو تسليتهم أو ترفيههم، وإلّا فلن تهتم الفئة المستهدفة بما تنشره من محتوى

صعوبات صناعة المحتوى الرقمي

بالنسبة لي:

اكتسبتُ خبرة خلق الصورة النمطية للعميل من خلال تعاملي معه، فالإجتماعات التي أعقدها أحيانًا مع عدد من العملاء جعلتني أضع صورة نمطية معينة للعميل الذي سأتعامل معه لاحقًا وكلما أجريت عدد من الإجتماعات الخارجية كلمّا استطعت من خلال تحدثي مع العملاء معرفة:

  • الفئة العمرية للفئة المستهدفة التي أوجه لها المحتوى
  • المشاكل التي يواجهونها
  • الكلمات المفتاحية التي يستخدمونها أثناء الحديث عن المشاكل
  • مشاعرهم وهم يعرضون تلك المشاكل
  • القرارات المعقدّة التي يواجهونها وكيف يتخذ العميل قرار الشراء
  • كيف يقضون يومهم
  • على أي مدى من المسؤولية هم
  • وهل هم أصحاب القرارات في الشركة أم لا.

دائمًا تصيّد فرصة لقاء العميل على أرض الواقع، فهذا سيعطيك صورة كلية لما يعانيه العميل وتستطيع جعل نفسك مكانهم، وبعدها سيُصبح من السهل إعطاء حلول تساعدهم وتمنحهم الحرية التي يتوقون إليها.

بالطبع لقد أجريت بحث أوليًا على الفئة المستهدفة التي سأخدمها ولكن في كل مرة ألتقي بعميل أجري بعض التعديلات على تلك الصورة النمطية الأولية.

  • رؤى وتحليلات الفيس بوك ولينكدان  Facebook Insights and Linkedin Analytics

اعتمدت أيضًا على التحليلات التي أجدها على الفيس بوك أو اللينكدان أو حتى الموقع الإلكتروني

حيث باستطاعتك معرفة من هي الفئة الأكثر تفاعلًا مع المحتوى الذي تنشره، فهي بذلك الفئة المهتمة بما تقدّمه لها.

الفيس بوك يعطيك نتائج أكثر تحديدًا فيما يخص الفئة العمرية والجنس والأماكن التي يتواجد فيها الفئة المستهدفة.

الجمهور المستهدفة والفئة المستهدفة

بينما لينكدان يُعطيك معلومات بشأن فئتك المستهدفة من خلال الأعمال والوظائف التي تشغلها في مؤسسة معينة أو شركة معينة. أو المناطق التي يقيمون فيها.

الفئة المستهدفة أو الجمهور المستهدف
الفئة المستهدفة أو الجمهور المستهدف
  • يمكنك أيضًا استخدام google Analytics  لمعرفة جمهورك معرفة جيّدة بعد الإطّلاع على الفئة المستهدفة التي تزور موقعك باستمرار وبعض المعلومات عنها، في الصفحة المخصصة لها التي تسمى بـ Audience

كل هذه المعلومات تحتاجها لتكوين صورة نمطية معينة لفئتك المستهدفة تساعدك على صناعة المحتوى الرقمي الملائم لتلك الفئة.

ستحتاج إلى الإطّلاع على هذه البيانات من فترة لفترة، لتعديل ما إذا كان هنالك تغيير في الفئة المستهدفة من حيث البلد أو نوعية العمل.

فكّلما اطّلعت أكثر على هذه البيانات وجمعتها، كلّما كان من السهل التركيز على وضع استراتيجية صناعة المحتوى الرقمي التي تتناسب مع تلك الفئة لتبقيهم أكثر تفاعلًا مع المحتوى المنشور على المنصة.

فما الذي يحتاجه جمهورك؟ وماهي المشاكل التي يواجهها الآن والتي تتطلب منك معرفتها وإيجاد حلول لها؟ إنها ليست فقط مشاكل عادية وتتطلب حلولًا مؤقتة ولكنها مشاكل معقدّة تتطلب منك الإعداد الكامل لها

استراتيجيات صناعة المحتوى الرقمي لجمهورك المستهدف

نأتي إلى مرحلة البحث عن المواضيع

فـ صناعة المحتوى الرقمي هو عبارة عن إنشاء  أي نوع من أنواع المحتوى الرقمي الموجه لفئة معينة من الجمهور.

لماذا نطلق عليها استراتيجية؟

لأنّها تُنشأ لأسباب معينة. فالمحتوى الرقمي المراد توجيهه هناك غرض منه وهو الحصول على تجربة معينة تريدها من الجمهور، لطلب المزيد من محتواك.

أو كما ورد في تعريف استراتيجية المحتوى لكورس  Content Strategy for Professionals

إنّ استراتيجية المحتوى تستخدم وسائل إعلام ذات المصداقية والموثوقية والشفافة لتوصيل القصص والمعلومات لتعزيز الأهداف الاسترايتجية للمنظمة أو الشركة.

ونعني باستراتيجية المحتوى هي تخطيط وتطوير وإدارة المحتوى في الوسائط المكتوبة أو الرقمية

خذ شركة كاكاولا على سبيل المثال.

فهي تريد تفاعلًا محدداً من الجمهور وهو الشعور بالسعادة لطلب المزيد من الكوكاكولا في كل مرة يحتاجون فيها إلى الشعور بالسعادة. وهكذا.

يمكنك الإطّلاع على الإنفوجرافيك في الأسفل لتوضيح استراتيجية صناعة المحتوى الرقمي.

أسميتُها دورة حياة استراتيجية صناعة المحتوى الرقمي.

لأني أبدأ بنشر محتوى معلوم الوجهة ليعطيني تفاعل معين من الجمهور.

ويعود هذا التفاعل ليكّون صورة لعلامتي التجارية في أذهان الجمهور

ومن ثم استطيع التعديل على هذا التفاعل إذا كان لا يتوافق مع ما ينبغي أن يُشكّله المحتوى من تصّور للعلامة التجارية

فيتم تعديل استراتيجية المحتوى مرة أخرى للتوافق مع ما يشعر به الجمهور.

دورة حياة استراتيجية صناعة المحتوى الرقمي

أدوات تساعدك على صناعة المحتوى الرقمي لجمهورك المستهدف

العصف الذهني أو Brainstorming

هذه الطريقة تعتبر بالنسبة لي من أهم الطرق الأولية لمعرفة ما يحتاجه جمهورك من مواضيع لمناقشتها أو حلول لمشاكل معينة تطرحها مدونتك أو منتجك أو خدمتك.

فطالما كوّنت الصورة النمطية للجمهور المستهدف سيكون من السهل إخراج أكثر المواضيع التي تهم تلك الفئة.

أنا استخدم الورقة القلم في هذه المرحلة، أو الـ Notepad  وأبدأ بالكتابة في جميع المواضيع التي تدخل ضمن إهتمام فكرتي وترتبط بجمهوري المستهدف.

أي موضوع تشعر بأنه مهم بالنسبة لجمهورك المستهدف أو تشعر بأن جمهورك المستهدف ينبغي عليه معرفة هذه المواضيع اكتبها فقط دون تردد.

لا تعدّل القائمة…

وإنما زد عليها ولو حتى كلمة واحدة.

فمهمتك في هذا المرحلة هي الكتابة فقط، وليس التنقيب عن المواضيع.

ستجد نفسك قد بدأت استيعاب مواضيع عديدة جديدة لم تكن تتخيل أنك تعرفها.

وبعدها ابدأ في

البحث عن هذه المواضيع في

محرك البحث Google

يعتبر محرك البحث Google  من أكثر المحركات شهرةً،

إذ يُجرى فيها أكثر من  40،000 بحث كل ثانية في المتوسط أي بمعنى 3.5 مليار عملية بحث يوميًا و 1.2 تريليون عملية بحث سنويًا في جميع أنحاء العالم.

فقبل كتابتي لمقال: 6 أشياء مهمة يتمنى كتّاب المحتوى من أصحاب المشاريع معرفتها قبل توظيفهم

كنت قد حدّدت ضمن قائمتي في العصف الذهني، بأنّ هنالك بعض الأمور التي يجب على أصحاب المشاريع والشركات معرفتها قبل توظيف كاتب المحتوى التسويقي أو كاتب المحتوى الإعلاني.

لأني واجهت مشاكل كثيرة خلال مسيرتي لكتابة المحتوى للعملاء.

إذ يأتي خلطهم لأكثر الأمور المهمة التي تفصل بين كاتب المحتوى التسويقي أو الإثرائي وكاتب المحتوى الإعلاني…

على الرغم من أن هذه الفروقات في حدّ ذاتها قد لا تمثل مشكلة أبدًا بالنسبة لبعض من كتّاب المحتوى… نظرًا لعملهم ككتّاب محتوى تسويقي وإثرائي وإعلاني في نفس الوقت.

إلّا أني أردت  توجيه مقالي هذا  لفئتين من الفئات التي أستهدفها

وبهذا لن يكون هنالك أي مشكلة تواجه كاتب المحتوى المبتدئ من معرفة هذه المجالات، أمّا بالنسبة لأصحاب المشاريع، سيتسطيعون من خلال الإطّلاع على هذا المقال من معرفة من سيوظفونه لمشروعهم أو شركتهم أو عملهم الخاص.

تأتي المرحلة التالية…

فقد عرفت الموضوع الذي أنوي الكتابة فيه.. أي أنني حددّت:

  • الفئة المستهدفة
  • نوع الموضوع.
  • بحثت عن بعض الكلمات المفتاحية في الموضوع نفسه في محرك البحثGoogle

مثل: كتّاب المحتوى. كاتب المحتوى التسويقي وكاتب المحتوى الإعلاني

استخدم Google Auto fill

أولًا: سجّل الخروج من حسابك في قوقل.

أو استخدم Browser  أخر.

فـ Google  تُسجّل جميع البحث الذي قمت به مسبقًا على المتصفح وقد لا تُعطيك النتائج التي ترغب معرفتها، وإنّما تعطيك ما يهمك فقط نظرًا لعمليات البحث السابقة التي قمت بها.

لذا سجّل الخروج أولًا وابدأ بالبحث

فعند كتابة الكلمة المفتاحية على محرك البحث Google  سيبدأ محرك البحث بجلب عدد من المواضيع التي كُتبت مسبقًا لنفس الكلمة المفتاحية.

بهذا قد تكون جمعت عدد من المواضيع التي تهم الفئة المستهدفة والتي كتبتها مسبقًا في محرك البحث.

بحث متعلّق بالكلمة المفتاحية searches related to

نفس المواضيع التي أظهرتها لك قوقل في القائمة الأعلى ومواضيع إضافية،

 ستظهر في أسفل القائمة التي تُسمى بـ searches related to

أو المواضيع المتعلقة بالبحث.

في مثالي الحالي:

استراتيجية صناعة المحتوى الرقمي من قوقل

يمكنك من خلال البحث عن هذه المواضيع في محرك البحث من معرفة مدى حوجة الفئة المستهدفة لها. فالكلمة المفتاحية التي كتبتها في البحث، أظهرت لي عدد من المواضيع التي يمكننا الكتابة فيها،

ليس فقط موضوع مقالي،

وإنمّا كورس كامل

أو سلسلة من المواضيع التي تكّمل بعضها البعض.

أو حتى محتوى فيديو يشرح كتابة المحتوى بالنسبة للمبتدئين.

و إنشاء إنفوجرافيك مثلًا يعرض بصورة مرئية الفروقات بين كاتب المحتوى الإعلاني وكاتب المحتوى التسويقي.

كما قدّمته في هذا الإنفوجرافيك، الذي تجده في مقال: 6 أشياء مهمة يتمنى كتّاب المحتوى من أصحاب المشاريع معرفتها قبل توظيفهم

يمكنك الإطّلاع على مقال: خمسة مهارات عليك تعلّمها ككاتب محتوى

كلّما بحثت بنفس الكلمات المفتاحية التي يستخدمها جمهورك المستهدف كلمّا توفرت لديك فرص أكبر من معرفة ما يهتمون به وما هو المحتوى الرقمي المناسب لعرضه لهم، وذلك وفقًا للصورة النمطية التي وضعتها لهم مسبقًا.

Buzzsumo

منذ عهدي بمجال كتابة المحتوى وقبل إنضمامي كـ شريك مؤسس لكونتنت بلص، كنت أستخدم buzzsumo كأداة للبحث عن المواضيع التي تهم العميل للكتابة عنها.

أستقي منها مواضيع في شتى المجالات، وهي أداة مفيدة للغاية لمعرفة:

  • المواضيع التي تهم الفئة المستهدفة… فعند كتابة الموضوع مثلًا… كتابة المحتوى

ستجد عدد من المواقع التي تكتب في نفس الموضوع. وكيف تفاعل هذا الجمهور مع الموضوع

من  عدد الإعجابات والتغريدات التي تلقّها الموضوع. كما في الصورة المرفقة في الأسفل.

BuzzSumo

يمكنك التعديل على الخواص لتعطيك نتائج مختلفة ترغب في الإطّلاع عليها.

مثل تغيير السنة، أو تغيير اللغة والبلد.

بالنسبة لي لم أفعّل خاصية الدفع بعد لتعطيني جميع النتائج ولكن كما ترى، فإنّ النتائج التي يظهرها 42 نتيجة وهي مواقع كتبت في مجالات كتابة المحتوى. يمكنك الإطّلاع عليها جميعًا وتحديد ما تريد الكتابة فيه من نوع محتوى معيّن، يجلب لك التفاعل الذي تريده من الجمهور.

  • كذلك تستطيع تحديد المنافسون لك في الموضوع الذي  تريد صناعة المحتوى الرقمي منه.
  • وأخيرًا… يساعدك buzzsumo في الوصول إلى المواقع التي تمكّنك من كتابة guest blog  لها.

هنالك طرق عديدة يمكننا استخلاص عدد من المواضيع ومنها إلى صناعة محتوى رقمي يساعدك على الوصول إلى فئتك المستهدفة لتتفاعل معك.

ولكني تطرّقت لهذه الطرق، نظرًا لأنها الطرق التي استخدمها الآن في كونتنت بلص، فأنا أكتب هنا وفقًا لتجربة عملية أطبّقها بصورة مستمرة وأعرف نتائجها.

ولا أكتب إلّا ما أجرّبه ويعطيني نتائج مرضية فقط.

وأخيرًا نأتي للجزء الأكثر تشويقيًا في هذا المقال.

ألا وهو قياس الكلمة المفتاحية التي اخترتها للمقال.

الأدوات التي يمكن استخدامها في صناعة المحتوى الرقمي الفعّال

فالكلمة المفتاحية: هي تلك الكلمة التي يكتبها ويبحث عنها جمهورك المستهدف بصورة دائمة على محرك البحث للبحث عن منتج معين أو خدمة معينة أو حتى معلومة معينة…

فعند كتابتهم لتلك الكلمة فسيظهر لهم على صفحة محرك البحث الأول عدد من المواقع قد حسّنت من مواضيعها لتتوافق مع الكلمة المفتاحية التي يبحث عنها الجمهور المستهدف، وبهذا سيكون من السهل الوصول إليهم.

ولكّن ينبغي عليك الإجتهاد قليلًا لتعزيز جانب السيو الداخلي للمقالة حتى تظهر في الصفحة الأولى.

وإلّا سيكون مآلك إلى الصفحة الثانية أو الصفحات التالية من محرك البحث قوقل. والتي بالكاد تجد إهتمامًا من الباحث.

وذلك وفقًا لما أفاده تقرير databox.com فإنّ 67% من النقرات على المواقع تذهب إلى المواقع الخمسة الأولى.

ويبدو أن ahrefs.com قد أيدت هذا التقرير ببحث أخر لعام 2020 كشفت فيه أن

90.63٪ من المحتوى المنشور على الإنترنت  لا يأتيه زوّار عن طريق البحث في محرك البحث Google

أي يعني إنّ هنالك ما يعادل 9.37% فقط من المحتوى يُقرأ أو يشاهده الباحث.

لذا حاول البحث عن الكلمة المفتاحية التي تتناسب مع الموضوع الذي تكتب فيه،

وليس هذا فحسب، وإنّما قياس معدل البحث للكلمة المفتاحية للشهر أو السنوي بإستخدام أداة البحث عن الكلمات المفتاحية لتتمكن من الصعود إلى الصفحة الأولى لمحرك البحث وربما من ضمن أول 5 مواقع في الصفحة الأولى .

من أدوات البحث عن الكلمات المفتاحية المفضلة لدّي واستخدمها كثيرًا هي.

Google Keyword Planner

وهي أداة مجانية مقدّمة من قوقل لإنشاء الحملات الإعلانية وهذه الأداة تأتي مصاحبة عند إنشاء حساب في قوقل أدسنس للإعلانات.

فعند كتابتي للكلمة المفتاحية (كتابة المحتوى) مثلًا…

ظهر لي العديد من النتائج المصاحبة.

ما يهمنا هنا  كـ كتّاب محتوى أو  مدوّن هو قائمة Avg. monthly searches  متوسط عدد البحث في الشهر.

والمنافسة،

حيث يمكنك الإطّلاع على عدد مرات البحث خلال الشهر كما يظهر أسفل الصورة.

كذلك يمكنك الإطّلاع على القائمة التي تخص المنافسة على معدل التنافس في الصفحة الأولى لمحرك البحث  على هذه الكلمة المفتاحية.

 Low   يعني بإمكانك اعتماد هذه الكلمة المفتاحية وإدخالها في مقالك أو محتواك،

 نظرًا لإنه لا يوجد عدد كثير من المنافسين يستخدمونها.

كذلك يمكنك الحصول على عدد من المواضيع الأخرى التي تخص مجال كتابة المحتوى مثلًا… وإنشاء أو صناعة المحتوى الرقمي الذي يتناسب مع هذه المواضيع والكلمات المفتاحية، والأهم مع الجمهور المستهدف.

استرايتجيات كتابة المحتوى

ما ينبغي عليّ إضافته هنا هو أنني لم أُنشيء أي حملة إعلانية بعد، ولهذا تظهر الرسالة أسفل الصفحة للحصول على إحصائيات بصورة دقيقة.

فأنا أكتفي فقط بتلك الإحصائيات المتوسطة لمعرفة ما إذا كان من الممكن اعتماد هذه الكلمة المفتاحية وتضمينها في المقال أم لا.

لنرجع للمثال الذي ضربته في مقال العمل عن بعد.

استخدمت كلمة العمل عن بعد بديلًا عن الوظيفة عن بعد، لأنّ الكلمة المفتاحية العمل عن بعد هي الأكثر بحثًا بالنسبة لفئتي المستهدفة.

يمكنك الإطّلاع على الصورة أدناه، لمعرفة الإحصائيات بالنسبة للكلمتين المفتاحيتين.

صناعة المحتوى الرقمي

يتضح من الصورة أدناه أحد الأمرين:

  1. إنّ كلا الكلمتين المفتاحيتين لديهما نفس معدل عدد مرات البحث في الشهر الواحد
  2. كذلك تغيّرت الكلمة المفتاحية (الوظيفة عن بعد) للـ (وظائف عن بعد)

بالنسبة للأمر الثاني التغيير ناتج عن عدم وجود اختلاف بين وظيفة عن بعد أو الوظيفة عن بعد ووظائف عن بعد عند كتابة الباحث لهما على محرك البحث.

أمّا بالنسبة للأمر الأول، ففي هذه الحالة أخذت مرجعية أخرى لأقرر ما الكلمة المفتاحية المناسبة لكتابة المقال.

وفي هذه الحالة أجري مقارنة بين الكلمتين المفتاحيتين من حيث توقّع ازدياد الطلب عليهما في المستقبل أم لا.

عن طريق أداة Google trends

كيفية تستخدم أداة  Google Trends في اختيار نوع الكلمة المفتاحية الصحيحة

يمكنك ملاحظة الخط المستقبلي للكلمتين كيف يبدوان،

كما يظهر في الصورة أدناه.

صناعة المحتوى الرقمي من قوقل تريدندز

إذ يظهر من خلال الصورة.

إنّ هنالك استمرار زمني لمعدل استخدام العمل عن بعد مستقبلًا. بينما الوظيفة عن بعد يقلّ تدريجيًا مع مرور الزمن.

ولماذا عليك إجراء هذه المقارنة؟

  • لضمان حصولك على معدّل زيارات ثابتة مستقبلًا. فأنت تريد مقالة يتفاعل معها الجميع حتى بعد مضي فترة من الزمن، وهذا يعود إلى استخدامك لكلمة مفتاحية تضمن لك الحصول على زيارات مستقبلية من المقالة.

يمكنك أيضًا النظر إلى الخيارات الأخرى التي توفرها كل من الكلمتين المفتاحين من حيث عدد الدول التي تستخدم تلك الكلمة المفتاحية، فضلًا عن الكلمات المفتاحية الأخرى التي تُستخدم تابعة للكلمة المفتاحية الرئيسية.

وبهذا يكون قد حصلت على كلمة مفتاحية لمقالك أو حتى على مواضيع أخرى لمقالك عند استخدام الأداتين Google Keyword Plannerو Google Trends .

وإلى هنا نصل إلى نهاية المقالة.

وبهذا قد تكون إطّلعت على استرايتجيات صناعة المحتوى الرقمي وكيفية صناعة محتوى يتفاعل معه جمهورك

والبحث عن ذلك المحتوى عن طريق أدوات معينة تساعدك في البحث.

واختيار الكلمة المفتاحية الصحيحة لضمان استمرار الزيارات إلى مدونتك من فئتك المستهدفة.

هل لديك طرق أخرى يمكنك البحث بها عن المواضيع التي تهم جمهورك.

ما هي؟ وما مدى نجاح هذه الطرق في الكشف عن المواضيع التي يهتم به جمهورك وضمان تفاعلهم مع المحتوى الذي صنعته لهم.

في انتظار مشاركتك النتائج معي!

5 أخطاء فادحة يقع فيها أصحاب المشاريع عند التسويق- وكيف تتجنبها

أخطاء فادحة يقع فيها أصحاب المشاريع عند التسويق

  1. تجاهل المنافسون
  2. عدم تحديد الفئة المستهدفة
  3. تجاهل التواجد إلكترونيًا
  4. عدم وجود استراتيجية محتوى معينة
  5. عدم وجود استراتيجية محتوى لمواقع التواصل الإجتماعي

هنالك العديد والعديد من أصحاب المشاريع من مختلف المجالات، بحيث لا يمكن حصرهم بعدد معين وذلك وفقًا للدراسة التي أشارت أنّ هنالك ما يقارب 190 مليون شركة في العالم، ربما تكون هذه الإحصائية حقيقية إذا ما نظرنا إلى فترة زمنية معنية – ربما إذا حصرنا هذا العدد بالأمس- ولكن في اللحظة التي تقرأ فيها هذا المقال هنالك أكثر من صاحب مشروع سجّل عمله أو هنالك أكثر من صاحب مشروع أغلق مشروعه بسبب فشل المشروع فالأمر نسبي تمامًا.

ولكن لماذا تفشل المشاريع ولا تحقق عائدًا مجزيًا لأصحاب الأعمال؟

هذا ما عرفته من خلال تجربتي وتعاملي مع أكثر من 20 صاحب عمل أونلاين لمساعدتهم في وضع استراتيجيات التسويق بالمحتوى، فقد تبيّن لي من خلال معرفتي أن أهم الأسباب التي تؤدي إلى فشل المشاريع هو التقليل من شأن التسويق، ولأكن صريحة معكم أنا لا أقصد هنا التسويق التقليدي -ربما له أثره الكبير في نمو وتطوير المشاريع- ولكن أقصد التسويق الحديث الذي تتطبقه كبرى الشركات التي تُسيطر على الساحة العالمية مثل  Hubspot  و TEDوغيرها من الشركات الضخمة التي لديها تأثير قوي في جميع أنحاء العالم.

فقد لا يبدو التسويق في عصرنا الحاضر هذا  كالأمس ولن يكون أبدًا كغدٍ، فمع  التطور المستمر للتكنولوجيا، أصبح التسويق لا ينحصر على الإعلانات على شاشات التلفاز أو الراديو أو حتى اللوحات الإعلانية  -اللافتات- على الطرق والكباري؛ إذ لم يعد هناك من يهتم بهذه اللافتات، أو يشاهد التلفاز في وقت بث الإعلانات.

هذا يعني حصر أنفسنا على تطبيق استراتيجيات معنية قد مضى عليها عهد قديم قد يُؤدِي بحياة مشروعنا وسرعان ما سيفشل المشروع ولن يكتب له الاستمرار أبدًا.

 في هذه المقالة سنتحدث عن 5 أخطاء فادحة يقع فيها أصحاب المشاريع عند تسويق خدماتهم، ظنًا منهم أن التسويق اليوم مثل التسويق الذي كان قبل 30 عامًا أو حتى قبل سنتين.

إنّ ذكرنا لهذه الأخطاء سيساعدك بنسبة 100% على  إعادة وضع استراتيجية تسويق جديدة تتضمن وضع معايير لابد منها والتي يغفل عنها جزء كبير من رواد الأعمال وأصحاب المشاريع كبيرها وصغيرها،  وبالتالي بالنسبة لشخصٍ مثلك ينوي بناء مشروعٍ جديد  لن تقع في نفس الأخطاء التي يفعلونها عند التسويق لمنتجاتهم وخدماتهم بل ستُطبّق مباشرةً هذه الاستراتيجيات الجديدة لمشروعك ولن تضطر إلى بذل كثير من الجهد والمال في سبيل التسويق لمنتاجتك/خدماتك.

أمّا بالنسبة لأصحاب المشاريع الذين جرّبوا طرقًا عديدة للتسويق ولم تفلح، فربما هذا المقال سيكون لك فرصةً جبّارة لمعرفة ما يفتقره مشروعك من دُعامات مهمة لإنجاح حملتك التسويقية والتي تُحسن من نمو وتطوّر مشروعك بنشر علامتك التجارية وجذب عملاء كُثر ودائميين لخدماتك.  

ولماذا تضع استراتيجية تسويق جديدة لمشروعك؟

لأنك تستطيع  إجراء حملات تسويقية بأقل التكاليف على منصات الإنترنت وتحسينها وتعديلها كلما تطلب الأمر ذلك.   دون وضع ميزانية كبيرة لها. فالتسويق اليوم ليس كالتسويق في العهد السابق، إذ لا يمكنك قديمًا اختبار حملاتك التسويقية بسرعة ومعرفة مدى فعاليتها، ففي الوقت الذي ستكشف فيه فشل الحملة التسويقية سيصعُب عليك حينها وضع ميزانية أخرى لحملة جديدة واختبار مدى فعاليتها ونجاحها. وهذا يعتبر هدرًا للوقت وللمال.

فهذه تعد من أبرز الفوارق بين التسويق في عصرنا الحالي والتسويق قديمًا؛ وهي الميزانية التي تحددها من أجل التسويق.

ولذلك هذا المقال يناقش معك أهم المعايير التي تحتاجها للتسويق عن خدماتك أو منتجاتك والتي نجد أن بعض من أصحاب المشاريع لا يلقون لها بالًا عند التسويق لمنتجاتهم أو خدماتهم، مما يُسرّع من فشل الحملات التسويقية وبالتالي فشل المشروع ككل.

ومن أبرز الأخطاء التي يقع فيها أصحاب المشاريع عند بدء التسويق لمنتجاتهم أو خدماتهم هي  

عدم تحديد الفئة المستهدفة: الجمهور المستهدف في التسويق

الخطأ: يُخطيء أصحاب المشاريع عند تسويق خدماتهم من تحديد الجمهور المستهدف الذي ينبغي توجيه المنتج أو الخدمة له. ولهذا سرعان ما تجد أن حملاتهم  التسويقية التي يقومون بها تفشل بسبب توجُهها العشوائي -لأي أحد- وليس لفئة بعينها. ولأن تحديد الفئة المستهدفة يساعد أصحاب المشاريع في تيسيير  طرق الوصول إلى فئتهم المستهدفة في القنوات الإلكترونية التي يتواجدون فيها وإنشاء محتوى يخاطب مستوى فهمهم ليتفاعلوا معه، نجد افتقار المشروع لهذه اللبنة الأساسية عند التسويق يعد مؤشرًا يُنذر بفشل المشروع وإهدار جميع مصادر المشروع سُدًا. مما يُصيب أصحاب المشاريع بخيبة أمل عند ملاحظة عدم تقدّمهم ونمو مشروعهم وبالتالي لن يحصلوا على عوائد مربحة من مشروعهم.

كيف تتجنب ذلك: يُعرّف الجمهور المستهدف أو الفئة المستهدفة – والتي تسمى باللغة الإنجليزية بـ Target audience  أو بـTarget Market  بأنهم مجموعة من الأشخاص يتشاركون نفس الاحتياجات التي يستطيع منتجك أو خدمتك مقابلتها. فمهما بدا الإختلاف الذي يظهر على هذه الفئة من سمات شخصية أو غيرها، فإنهم يتفقون في مواجهة نفس المشاكل التي سيحلها لهم منتجك أو خدمتك.  وبتحديد فئتك المستهدفة عند البحث عنهم ستجد أنهم قد يختلفون في الأعمار أو المكان الذي يعيشون فيها أو حتى اللغة التي يتحدثونها.

فمثلًا عندما حددنا في كونتنت بلص فئتنا المستهدفة وجدنا أنّ أعمارهم تترواح ما بين 25-40 أغلبهم أصحاب مشاريع أو شركات أو رواد أعمال ستقدّم لهم كونتنت بلص خدمات في مجال كتابة المحتوى بجميع أنواعه لمشاريعهم وشركاتهم. أمّا بالنسبة للدول التي نستهدفها فهي الشرق الأوسط جميعه وبعض الدول الغربية مثل الهند والولايات المتحدة الأمريكية. كذلك وجدنا أنّ القنوات التي يتواجد فيها الفئة المستهدفة هي الفيس بوك ولينكدان.

يمكنك البدء بتحديد فئتك المستهدفة بعد عمل بحث كامل عنها، ومعرفة الاحتياجات التي يقدّمها خدماتك لها. قد يتطلب هذا الأمر وقتًا كبيرًا ولكن لن يضر أبدًا ذلك طالما أن بدايتك الفعلية كانت بتحديد من تستهدفهم بخدماتك. حتى لا يتشتت تركيز جهدك في أشخاص غير محتملين للشراء من خدمتك أو منتجك، فالأفضل دائمًا قضاء وقتًا كبيرًا في البحث الذي سيساعدك لاحقًا في إنجاح حملاتك التسويقية وبميزانية متواضعة.

يساعدك تحديد الفئة المستهدفة لمنتجك/خدمتك على

  • معرفة ما يقدّمه منتجك بالظبط وربما تطويره لاحقًا ليتقابل مع احتياجات فئتك المستهدفة مستقبًلا.
  • تعريف الاحتياجات التي يقدّمها خدمتك/منتجك؛ يتيح لك تحديد الفئة المستهدفة إنشاء محتوى فعّال  يطرح الفوائد والحلول التي يُقدمها لهم ليستطيعوا التفاعل معه وفهمه وتحريكهم للشراء منك
  • الوصول إلى قنوات الإنترنت التي يتواجدون فيها، لن يصعب عليك العثور عليهم أون لاين ومعرفة الأوقات التي يتوفرون فيها على قنوات الإنترنت، لتستطيع جذب إنتباهم ومن ثم عرض خدماتك لهم.
  • تطوير المنتج/الخدمة؛ يُخطيء من يظن أن احتياجات فئته المستهدفة ثابتة لا تتغير بمرور الوقت، بينما تظل احتياجات العميل مستمرة في التغيّر إلى ما شاء الله، التنبؤ بها إلّا بمواصلة البحث عنها ومراقبة تصرفاتهم، وبهذا سيكون لديك القدرة على تطوير خدمتك أو منتجك لمقابلة هذه الاحتياجات المتزايدة.

تجاهل المنافسون

الخطأ: يُخطيء العديد من أصحاب المشاريع في تحديد منافسوهم في نفس المجال الذي يُوفْروا فيه خدماتهم، وقد يتغاضوا عن هذه المهمة تمامًا ظانين بذلك أنّ منتجهم أو خدمتهم هي الأفضل في السوق و لا يوجد منافس لهم. أو إن المنافسين لا يشكّلون أي خطر على مشروعهم وبلوغ أهدافهم المالية في المشروع. وهذا قد يكون صحيحًا إذا ما نظرنا إليه من جانب التركيز على المنتج/الخدمة. ولكن هل لدى أصحاب المشاريع أي علم بمدى جودة خدمتهم/منتجهم ومدى تفرده وتميّزه عن بقية منتجات/خدمات المنافس له في نفس المجال؟ وماذا لو اكتشف صاحب العمل أن هنالك شخصًا أخر لديه نفس المنتج/الخدمة في السوق؟ والذي ينتج بسببه بوار خدمته/منتجه لوجود نفس الخدمة في السوق وبالتالي فشل المشروع مبكرًا في سوق العمل. إذ لم يُكلف صاحب المشروع طاقته في معرفة المنافسون له في السوق لا لأجل تقليديهم بل لأجل تمييز خدمته/منتجه عن بقية المنتجات المشابهة له في سوق العمل.

كيف تتجنب ذلك: إنّ مهمتك كمسوّق عند البدء في التسويق عن خدماتك أو منتاجتك هي التعرّف على السوق من حيث المنافسين والمنتجات التي يسوّقونها. ولأن هنالك عدد كبير من أصحاب المشاريع قد يوفروا نفس خدماتك/ منتجاتك فبالتالي وجودك في هذا السوق من عدمه لن يؤثر على العملاء الذين يخدمهم منافسوك. إلّا إذا اجتهدت في معرفة ما الذي –يُميّز- خدمتك أو منتجك عن بقية الخدمات أو المنتجات في نفس سوق العمل.

ينبغي عليك البدء أولًا بتحليل المنافسين في نفس سوق العمل والبحث عن مميزات خدماتهم ومقارنتها مع ما تقدّمه أنت. فإذا وجدت تشابه فيما بينهم، فستتشكّل لديك فكرة عامة عن ما يمكنك تقديمه للعميل والذي ينبغي أن يكون مختلفًا تمامًا عن ما يقدّمه غيرك في نفس السوق. وبهذا يمكننا تلخيص أهمية تحليل المنافسين في السوق إلى

  • إنّ معرفتك لمنافسيك سيسهُل عليك التعرّف على خدمتك/منتجك بشكل صحيح وما المميزات/الفوائد التي يجنيها العميل منها وبهذا يمكنك إنشاء محتوى أو إعلان مؤثر يجذب تلك الفئة ويستهدفها ويُحرك دوافع الشراء لديها
  • جعل نفسك مختلفًا عن ما يقدمه غيرك في نفس سوق العمل
  • التطوير المستمر للخدمة أو المنتج بما يضعها مختلفة عن بقية الخدمات/المنتجات الأخرى التي تُقدّم في نفس مجال سوق العمل.

تجاهل التواجد إلكترونيًا (موقع إلكتروني)

الخطأ: من الأخطاء التي يرتكبها أصحاب المشاريع هو عدم إنشاء موقع إلكتروني يتضمن خدماتهم ومنتجاتهم التي يقدّمونها لفئتهم المستهدفة (وجدت دراسة أنّ هنالك ما يقارب 40% من الشركات الصغيرة  لا تملك موقعًا إلكترونيًا). وقد يعتقد أصحاب الأعمال أن ذلك لا يؤثر أبدًا في عملية التسويق، غير أنّ التواجد إلكترونيًا اليوم يُعد مهمًا لتسويق خدماتهم ومنتجاتهم لتلك الفئة التي تتواجد في إحدى قنوات الإنترنت . إذ يمنحُك الموقع الإلكتروني فرصة كبيرة لعرض خدماتك بشكل يجذب العميل ويوضح بصورة جميلة الفوائد التي يمكن أن يجنيها العميل عند التعامل معك.

كيف تتجنب ذلك: النقاط أدناه ستوضح لك فوائد إنشاء موقع إلكتروني لمشروعك

  • يوجد حاليًا ما يقارب 4،208،571، 287 مستخدم على الإنترنت؛ وجود موقع إلكتروني سيُسهم بشكل فعّال في عرض خدماتك إلى فئتك المستهدفة
  • متوسط عدد البحث على محرك البحث قوقل يعادل 40.000 في الثانية، والذي يعادل بدوره 1.2 ترليون عملية بحث في جميع أنحاء العالم كل عام؛ هذا مؤشر جيد يدل على أن هنالك احتمالية كبيرة أن تجدك فئتك المستهدفة من خلال عمليات البحث التي تُجرى بشكل يومي. فقد وجد أن هنالك 47% مستخدم يزور الموقع الإلكتروني لأي شركة.
  • هنالك 44.1 ٪ يستخدمون أجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المكتبية، و 51.6 ٪ يستخدمون الهواتف المحمولة، و 4.2 ٪ يستخدمون الأجهزة اللوحية؛ هذا يعني أن فئتك المستهدفة ستتعرف على مشروعك أكثر من خلال زيارة موقعك الإلكتروني والإطّلاع على خدماتك/منتجاتك.

عدم وجود استراتيجية محتوى معينة

الخطأ: في الغالب يُخطيء أصحاب المشاريع في عدم اعتماد استراتيجية محتوى معينة تقوّي وجودهم على الإنترنت وفضلًا عن تقوية الصلات بينهم وبين فئتهم المستهدفة، فإنشاء موقع إلكتروني اليوم لا يكفي أبدًا لجذب فئتك المستهدفة للتعامل معك.إذ يعجر صاحب العمل من إنشاء استراتيجية محتوى تساعد على نشر علامته التجارية بين أوساط جمهوره المستهدف لجذبهم، ومشاركة ما يقدّمه لهم على الإنترنت، الأمر الذي يقود إلىعدم تطور ونمو المشروع وبذلك يفشل صاحب المشروع في تحقيق أغراضه المالية والتسويقية منه.

كيف تتجنب ذلك: فعندما نتحدث اليوم عن عالم التسويق نتحدث عن استراتيجيات  تسويقية تختلف تمًاما عن ما كان التسويق عليه بالأمس، فأصبح التسويق اليوم في مضمونه هو التسويق بالمحتوى الذي يساعدك على إنشاء وتوزيع جميع أنواع المحتوى الذي يتناسب مع مشروعك لفئتك المستهدف دون الإيحاء لهم بالبيع.  فعلى الرغم من أنه لا يزال التسويق التقليدي عبر التلفزيون والراديو واللافتات الإعلانية يُمثل بما يقارب 52% من ميزانية المسوقين إلّا أنّ التسويق بالمحتوى يبرز مدى أهميته في أنّه يحتاج إلى ميزانية أقل للوصول إلى جمهور أكبر.

فينبغي عليك بعد إنشاء موقع إلكتروني يعرض ما تقدمه لجمهورك المستهدف أن تُنشيء محتوى يخاطب الجمهور المستهدف ويضيف قيّمة لهم للتفاعل معه وفي النهاية للشراء منك. فالتسويق بالمحتوى يساعدك على

  • نشر العلامة التجارية بسرعة بين أوساط فئتك المستهدفة
  • جذب عملاء جدد وضمان استمرار التعامل معك
  • يجعل العملاء أوفياء لما تقدّمه؛ أنت تُعطي قيّمة لعملائك دون انتظار استجابة منهم وهذا ما يجعلهم على ثقة بما تقدّمه لهم بإستمرار دون إنقطاع  وأن ذلك يتقابل مع احتياجاتهم.
  • تقوية الصلات بينك وبين عملائك.

عدم وجود استراتيجية محتوى لمواقع التواصل الإجتماعي

الخطأ: لا يحرص أصحاب المشاريع على وضع استراتيجية التسويق عن طريق مواقع التواصل الإجتماعي معتقدين أن مواقع التواصل الإجتماعي هي فقط للترفيه وأن مشاريعهم قد لا تساعدهم في الترفيه عن جمهورهم المستهدف.

كيف تتجنب ذلك: من خلال دراسة أُجريت حديثًا وجدت أن 77 ٪ من المستهلكين يشترون من العلامة التجارية التي يتابعونها على مواقع التواصل الاجتماعي دون غيرها من بقيّة العلامات التجارية الأخرى التي لا تتواجد على مواقع التواصل الإجتماعي. وهذا إذا ما قارناه بـدراسة أخرى تقول أن  3.2 مليار مستخدم للإنترنت هم أيضًا مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي، فإنّ أهمية تواجدك على مواقع التواصل الإجتماعي من أجل فئتك المستهدفة يساعدك على معرفة احتياجاتهم ويوطّد العلاقة فيما بينك وبين فئتك المستهدفة ويزيد الموثوقية فضلًا عن أن مواقع التواصل الإجتماعي يساعدك على جلب عملاء جدد لمشروعك لشراء منتجك أو خدمتك.

بهذا نكون قد انتهينا من ذكر أهم الأخطاء التي أرى  أن عددًا ليس بكبير من أصحاب المشاريع يرتكبونها عند التسويق عن خدماتهم/ منتجاتهم. فمن خلال تجربتي وتعاملي مع معظم أصحاب المشاريع أجد أنهم يقعون في بعض من تلك الأخطاء التي ذكرتها، أو يغفلون عنها كليًا، مما يساهم في عدم نمو أو تطور المشروع والأمر الذي يقود إلى  فشل المشروع.

فإن كنت صاحب مشروع أو صاحب عمل هل ترى أنك ارتكبت تلك الأخطاء المذكورة أعلاه؟ وكيف ستتجنب هذه الأخطاء من خلال الحلول التي قدّمناها لك.

في انتظار مشاركتك.

6 أشياء مهمة يتمنى كتّاب المحتوى من أصحاب المشاريع معرفتها قبل توظيفهم

لا شك أنك كصاحب مؤسسة أو مشروع قد لجأت أو ستلجأ بين الحين والآخر إلى توظيف كتّاب محتوى يعملون لك مشاريع لموقعك أو عملك.

في الغالب قد تكون لديك معرفة سطحية عن المهام التي سيقوم بها كاتب المحتوى، مثل كتابة المحتوى لموقعك أو مدونتك أو كتابة محتوى يتخص ببيع منتج معين أو حتى كتابة محتوى لشبكات التواصل الإجتماعي التي يتواجد فيها فئتك المستهدفة.

ولكن كل هذه المهام يؤديها كاتب محتوى مخصص له.

هل تفاجأت؟

أظن ذلك.

إذ لم يخبرك أحد ما عن أن وظيفة كاتب المحتوى الذي يكتب في مجال كتابة المحتوى الإعلاني أو التسويقي تختلف تمامًا عن وظيفة كاتب المحتوى الذي يكتب المقالات – نسميه في الغالب مدوّن.

ولا أخفيك سرًا أن بعضًا من هؤلاء الكتّاب سيتطيعون الكتابة في جميع المجالات

أي أنك ستجد كاتب محتوى متمرس في مجال كتابة المحتوى الإعلاني والتسويقي وكتابة المقالات معًا.

ولكن لكي لا يختلط عليك المهام التي يؤديها  كل منهم، ينبغي عليك أولًا معرفة نوع المحتوى الذي تريده من كاتب المحتوى كتابته لك، حتى تختار كاتب المحتوى الأمثل لتلك المهمة وتختصر على نفسك ا